شريط الاخبار
10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز أوبك تسعى لتمديد اتفاق تخفيض الإنتاج استدعاء مكتتبي عدل1˜ غدا لاستلام مساكنهم في أولاد فايت وبوينان جزائر الغد تولد في الشارع عمال ومتربصو قطاع التكوين المهني ينتفضون لن تجعلوا المنتخب الوطني ينسينا مطالبنا السياسية˜ بدوي يصطدم برفض النقابات حضور لقاءاته للتشاور حول تشكيل الحكومة لافارج˜ تعرض تقنية إيروم˜ لتطوير استخدام الطاقة في البناء لعمامـرة في جولة خارجية منتظرة لعدة دول الإبراهيمي يقر بوجود انسداد في البلاد ويأمل ألا يصبح طريقا مسدودا الأطباء المقيمون وأعوان الحماية المدنية يلتحقون بالحراك الشعبي محاكمة شبكة هرّبت 110 مليون أوروإلى تركيا عن طريق شركة وهمية اتساع رقعة الرافضين لبوشارب على رأس هيئة تسيير الأفلان النص الكامل لرسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة: بوتفليقة يتحدث عن تغيير نظام الحكم والندوة الوطنية الجامعة بلماضي يدافع عن خياراته ويكشف أسباب استبعاد براهيمي وبن طالب دومينيك دوفيلبان يشيد بوعي ونضج الشباب الجزائري بدوي ولعمامرة في مشاورات لتشكيل حكومة جديدة عمرة شهر رمضان تسيل لعاب وكالات الأسفار مستخدمو التعليم العالي ينتفضون على مستوى 15 ولاية الذباب الإلكتروني يبث الإشاعات لضرب التضامن بين رجال الشرطة والشعب

في ثاني محاكمة له بعد إدانته بالمؤبد عن جريمة قتل شرطي

سفاح بلكور يحاول إقناع المحكمة بأنه لم يقتل صديق طفولته


  13 ماي 2018 - 18:59   قرئ 557 مرة   0 تعليق   محاكم
سفاح بلكور يحاول إقناع المحكمة بأنه لم يقتل صديق طفولته

عثر على رفات عظام الضحية المحروقة مدفونة بحظيرة للسيارات 

شرعت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، أمس، في استجواب المتهم  خ. شوقي  -الملقب بـ  سفاح بلكور - الذي ارتكب 4 جرائم قتل بشعة في حق صديقين له، أحدهم شرطي وامرأة ورضيعها قام بتقطيع جثثهم وحرقها ثم دفنها لطمس آثار جرائمه التي تم كشفها بعد 7 سنوات عقب قتله لآخر ضحية وهو الشرطي الذي عثر على فتات عظامه المحروقة مدفونة بمنطقة رويبة، وقد حوكم المتهم على هذه القضية قبل أشهر وأدين بالسجن المؤبد .

 

مثل أمس أمام ذات المحكمة للمحاكمة على وقائع جريمته الأولى التي ارتكبها في حق صديق طفولته  ع. جمال  من مواليد 1980 وهذا بتاريخ 8 أكتوبر 2008 بسبب خلاف بينهما حول أجرته التي كان يتقاضاها من عمله معه في تسيير حظيرة للسيارات بحي بلوزداد ببلكور، وبتاريخ الواقعة قصده الضحية وطلب منه أن يسلم له مجموع ما يتقاضاه خلال سنتين، وهو الأمر الذي رفضه المتهم، ما استدعى الضحية إلى إشهار سكينه في وجهه محاولا الاعتداء عليه وعندها حمل المتهم  قضيبا حديديا وضربه به على مستوى مؤخرة الرأس فسقط جثة هامدة، ليقوم بعدها بجر جثته إلى غرفة بالحظيرة كان يستعملها المتهم للمبيت فيها أثناء الحراس الليلية واستعمالها كذلك لأغراض أخرى مثل المخدرات وممارسة الأفعال المخلة بالحياء، وهناك قام بإخفاء الجثة، أين أقفل بابها وغادر المكان من أجل اقتناء ساطور وحقيبة كبيرة وأكياس بلاستيكية سوداء اللون من الحجم الكبير وماء جافيل، وعاد بعدها إلى الغرفة أين قام بتقطيع الجثة على طاولة كانت بالمكان ووضع الأطراف داخل الأكياس والبقية داخل الحقيبة بغية التخلص منها، ثم تراجع بعدها وأحضر برميلا حديديا ووضع الجثة داخله وقام بحرقها وبقيت النار مشتعلة من الساعة الحادية عشر ليلا إلى غاية السابعة صباحا من اليوم الموالي، ليقوم بعدها بدفن ما تبقى من العظام داخل الغرفة وواصل حياته العادية كأن شيئا لم يكن، وبعد اختفاء الضحية دخلت عائلته في رحلة بحث عن ابنها الذي لم يظهر له أثر واضطروا بعدها إلى وضع إعلان بحث بجريدة وطنية، وأخطرهم المتهم الذي رافقهم في عملية البحث بعد أيام أنه سافر إلى النمسا عن طريق الحرقة، وهو ما استدعى والده إلى السفر إلى هناك بغية البحث عنه  دون جدوى، حيث بقي مفقودا إلى غاية توقيف المتهم سنة 2014 في جريمة قتل أخرى راح ضحيتها صديقه الشرطي الذي قتله بمسدسه بمسكنه الخاص وتخلص من جثته بعد تقطيعها وحرقها ثم دفنها، وخلال التحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن حول الجريمة تم كشف باقي جرائمه بعدما دلهم على مكان وجود رفات عظام الضحايا، بحيث تم العثور على عظام بشرية محروقة مع عظام فأر وكلب مدفونة بالغرفة التي كان يبيت فيها بحظيرة السيارات التي كان يسيرها المتهم بعدما دلهم هو على المكان، وأثبتت الخبرة المنجزة عليها أن العظام تعود لشخص بالغ وهي محروقة فيما لم يتمكن الخبراء من تحديد هوية الشخص، وخلال المحاكمة أمس أنكر المتهم كل ما جاء في محاضر الضبطية القضائية من تصريحات نافيا بذلك قتله للضحية المدعو  ع. جمال  الذي صرح بخصوصه أنه فعلا كان صديقه منذ الطفولة وكان يعمل معه بحظيرة السيارات مقابل أجرة، لكنه توقف عن العمل معه منذ سنة 2006 بسبب مشاكل بينهما، وصرح أنه خلال التحقيق معه في قضية مقتل الشرطي لفقت له باقي الجرائم التي ليس له يد فيها، من بينها مقتل المرأة التيارتية التي فعلا كان يعرفها عندما التقاها بالعاصمة وكانت حامل وساعدها في إجراء التحاليل الطبية، وعلى أساس التهمة المنسوبة إليه التمس النائب العام عقوبة الإعدام ضده. 

حياة سعيدي