شريط الاخبار
اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء توزيع أكبر حصة سكنية بمختلف الصيغ في الفاتح نوفمبر وزارة الدفاع تعمل على تطويرطرق وقدرات الاستعلام الوقائي والإنذار المبكر قضاء الجزائر يفتتح ملف تفجير قصر الحكومة مجددا مير˜ أولاد فايت يدعو الوصاية لإشراك المجالس البلدية في القرارات افتقار البلديات لمخططات التهيئة أسهم في حدوث الكوارث الطبيعية توظيف الصيادلة في المؤسسات الاستشفائية إجباري˜ الداخلية تحدد عدد وإجراءات شغل المناصب العليا في البلديات والولايات جنازة الفريق أحمد بوسطيلة تجمع شخصيات سياسية ووطنية ورياضية إشادة بجهود الجزائر في القضاء على الإرهاب والتطرف كهول˜ يقودون التنظيمات الطلابية خدمة˜ للأحزاب السياسية الرئاسيات ستجرى في وقتها ومن حق كل مواطن الترشح وفق إرادته دون غيرها تزويد 1541 ابتدائية بالطاقة الشمسية خلال سنتين تطور إنتاج الحبوب بنسبة 272 بالمائة والحليب بـ122 بالمائة البنين - الجزائر (اليوم سا 16 بالتوقيت الجزائري) موريتانيا بوابة لاكتساح المنتوج الوطني أسواق إفريقيا الغربية

في ثاني محاكمة له بعد إدانته بالمؤبد عن جريمة قتل شرطي

سفاح بلكور يحاول إقناع المحكمة بأنه لم يقتل صديق طفولته


  13 ماي 2018 - 18:59   قرئ 450 مرة   0 تعليق   محاكم
سفاح بلكور يحاول إقناع المحكمة بأنه لم يقتل صديق طفولته

عثر على رفات عظام الضحية المحروقة مدفونة بحظيرة للسيارات 

شرعت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، أمس، في استجواب المتهم  خ. شوقي  -الملقب بـ  سفاح بلكور - الذي ارتكب 4 جرائم قتل بشعة في حق صديقين له، أحدهم شرطي وامرأة ورضيعها قام بتقطيع جثثهم وحرقها ثم دفنها لطمس آثار جرائمه التي تم كشفها بعد 7 سنوات عقب قتله لآخر ضحية وهو الشرطي الذي عثر على فتات عظامه المحروقة مدفونة بمنطقة رويبة، وقد حوكم المتهم على هذه القضية قبل أشهر وأدين بالسجن المؤبد .

 

مثل أمس أمام ذات المحكمة للمحاكمة على وقائع جريمته الأولى التي ارتكبها في حق صديق طفولته  ع. جمال  من مواليد 1980 وهذا بتاريخ 8 أكتوبر 2008 بسبب خلاف بينهما حول أجرته التي كان يتقاضاها من عمله معه في تسيير حظيرة للسيارات بحي بلوزداد ببلكور، وبتاريخ الواقعة قصده الضحية وطلب منه أن يسلم له مجموع ما يتقاضاه خلال سنتين، وهو الأمر الذي رفضه المتهم، ما استدعى الضحية إلى إشهار سكينه في وجهه محاولا الاعتداء عليه وعندها حمل المتهم  قضيبا حديديا وضربه به على مستوى مؤخرة الرأس فسقط جثة هامدة، ليقوم بعدها بجر جثته إلى غرفة بالحظيرة كان يستعملها المتهم للمبيت فيها أثناء الحراس الليلية واستعمالها كذلك لأغراض أخرى مثل المخدرات وممارسة الأفعال المخلة بالحياء، وهناك قام بإخفاء الجثة، أين أقفل بابها وغادر المكان من أجل اقتناء ساطور وحقيبة كبيرة وأكياس بلاستيكية سوداء اللون من الحجم الكبير وماء جافيل، وعاد بعدها إلى الغرفة أين قام بتقطيع الجثة على طاولة كانت بالمكان ووضع الأطراف داخل الأكياس والبقية داخل الحقيبة بغية التخلص منها، ثم تراجع بعدها وأحضر برميلا حديديا ووضع الجثة داخله وقام بحرقها وبقيت النار مشتعلة من الساعة الحادية عشر ليلا إلى غاية السابعة صباحا من اليوم الموالي، ليقوم بعدها بدفن ما تبقى من العظام داخل الغرفة وواصل حياته العادية كأن شيئا لم يكن، وبعد اختفاء الضحية دخلت عائلته في رحلة بحث عن ابنها الذي لم يظهر له أثر واضطروا بعدها إلى وضع إعلان بحث بجريدة وطنية، وأخطرهم المتهم الذي رافقهم في عملية البحث بعد أيام أنه سافر إلى النمسا عن طريق الحرقة، وهو ما استدعى والده إلى السفر إلى هناك بغية البحث عنه  دون جدوى، حيث بقي مفقودا إلى غاية توقيف المتهم سنة 2014 في جريمة قتل أخرى راح ضحيتها صديقه الشرطي الذي قتله بمسدسه بمسكنه الخاص وتخلص من جثته بعد تقطيعها وحرقها ثم دفنها، وخلال التحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن حول الجريمة تم كشف باقي جرائمه بعدما دلهم على مكان وجود رفات عظام الضحايا، بحيث تم العثور على عظام بشرية محروقة مع عظام فأر وكلب مدفونة بالغرفة التي كان يبيت فيها بحظيرة السيارات التي كان يسيرها المتهم بعدما دلهم هو على المكان، وأثبتت الخبرة المنجزة عليها أن العظام تعود لشخص بالغ وهي محروقة فيما لم يتمكن الخبراء من تحديد هوية الشخص، وخلال المحاكمة أمس أنكر المتهم كل ما جاء في محاضر الضبطية القضائية من تصريحات نافيا بذلك قتله للضحية المدعو  ع. جمال  الذي صرح بخصوصه أنه فعلا كان صديقه منذ الطفولة وكان يعمل معه بحظيرة السيارات مقابل أجرة، لكنه توقف عن العمل معه منذ سنة 2006 بسبب مشاكل بينهما، وصرح أنه خلال التحقيق معه في قضية مقتل الشرطي لفقت له باقي الجرائم التي ليس له يد فيها، من بينها مقتل المرأة التيارتية التي فعلا كان يعرفها عندما التقاها بالعاصمة وكانت حامل وساعدها في إجراء التحاليل الطبية، وعلى أساس التهمة المنسوبة إليه التمس النائب العام عقوبة الإعدام ضده. 

حياة سعيدي 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha