شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي


أوهمها بالتنازل لها عن شقته بصيغة "عدل"

محتال ينصب على مغتربة ويسلبها مبلغ 500 مليون سنتيم


  18 ماي 2018 - 12:31   قرئ 916 مرة   0 تعليق   محاكم
محتال ينصب على مغتربة ويسلبها مبلغ 500 مليون سنتيم

تعرضت مغتربة في العقد الخامس من العمر، للنصب والاحتيال من قبل محتال أوهمها بالتنازل لها عن شقته بصيغة "عدل" واتفق معها على أن تسدد مبالغ الأقساط، غير أنه تراجع عن وعده وطلب منها أن تسلم له مبلغ 500 مليون سنتيم، قبل أن يسلبها 90 مليون سنتيم، وعلى إثر ذلك تقدمت بشكوى ضده عن تهمة النصب والاحتيال. 

وقائع قضية الحال وحسب ما أدلت به الضحية خلال الجلسة، تعود لسنة 2009، حين تعرفت على المتهم بمسكن ابنتها وصهرها، أين أخطرها الأخير أنه مسجل ضمن مكتتبي "عدل 1 " ويستفيد من شقة غير أنه ليس بحاجة إليها كونا يملك مسكنا مسجلا باسمه، وعرض عليها أن يتنازل لها عن المسكن مقابل مبلغ 50 مليون سنتيم، سلمتهم له الضحية بمنزل ابنتها، فوافقت على طلبه، حيث توجهت برفقته إلى الموثق ووقعا على وثيقة اعتراف بدين احتفظت بها الضحية، مضيفة أنها كانت على اتصال دائم مع المتهم الذي أخبرها خلال سنة 2014 أنه سيتم تحيين الملفات ويتوجب عليها دفع مستحقات الشطر الأول، لتسلمه مبلغ 27 مليون سنتيم فيما كانت تقوم الأخيرة بشراء وصولات الدفع، أما الشطر الثاني فقام بدفعه زوج ابنتها الذي كان محددا بمبلغ 13 مليون سنتيم، وأشارت الضحية أن المتهم اتصل بها بعد ذلك وتراجع عن وعده بعد أن طلب منها أن تمنحه مبلغ 500 مليون سنتيم مقابل التنازل لها عن الشقة، فيما قام بدفع الشطر الثالث بدون علمها، الأمر الذي جعلها تقدم إلى الجزائر بتاريخ 4 ديسمبر 2016 من أجل تسوية وضعيتها مع المتهم الذي سلبها مبلغ 90 مليون سنتيم، غير أن محاولتها بآت بالفشل، وبناء على ذلك توجهت إلى مركز الشرطة وقيدت شكوى ضده عن تهمة النصب والاحتيال ، وخلال استجوابه أمس من قبل محكمة سيدي أمحمد اعترف منذ الوهلة الأولى بالتهمة الموجهة إليه، مصرحا أنه فعلا عرض على الضحية أن يتنازل لها عن شقته، غير أنه تراجع عن قراره بعد اكتشافه أن ذلك مخالفا للقانون، أما دفاع الطرف المدني فأكد خلال مرافعته أن موكلته وقعت ضحية نصب المتهم الذي أوهمها بشقة بالعاصمة كونها مغتربة بفرنسا ولا تملك مسكنا، غير أنه احتال عليها وسلبها 90 مليون سنتيم، فيما استرجعت هيئة المحكمة وصولات الدفع الذي كانت تشتريهم من عنده كون الشقة كانت لا تزال مسجلة باسمه، وعليه طلب بتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية اللاحقة بموكلته قدره 100 مليون سنتيم، من جهة أخرى تقدم هيئة دفاع المتهم بدفوعات شكلية متمثلة في انقضاء الدعوة العمومية بالتقادم، وعدم الاختصاص المحلي، مؤكدين أن الضحية استرجعت المبلغ المالي المسلوب منها، طالبين من هيئة المحكمة إفادة المتهم بأقصى ظروف التحقيق خاصة بعد تسوية وضعيته، وعلى أساس الوقائع المنسدة للمتهم التمس ممثل الحق العام عقوبة عامين حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة مالية نافذة.

إيمان فوري