شريط الاخبار
سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري خبراء يدعون لتوفير خدمات بنكية جديدة وعصرية للمستثمرين ندوة المعارضة بداية جويلية دون الأفافاس.. الأرسيدي وحزب العمال توزيع قرابة 11 ألف مسكن «عدل» و860 «أل بي بي» يوم 05 جويلية الحبس لشخصين والرقابة القضائية لـ19 آخرين في الجلفة استخلاف المناصب الشاغرة يكشف عن أكبر عدد من الاستقالات في تاريخ البرلمان جميعي يهاجم المعارضة بسبب إقصاء الموالاة من الندوة الجامعة ويدعو لانتخابات رئاسية أزيد من 8 آلاف مؤسسة مهددة بالإفلاس طلبة تيزي وزو يغلقون مقر الجامعة ويخرجون في مسيرة زوخ يُحال رسميا على التقاعد ويخرج من الباب الضيق حملة تطهير العقار الممنوح من طرف الدولة تتوسع للقطاع السياحي الأنظار تتجه نحو الأكاديمية العسكرية لشرشال مطلب «الحقيقة والعدالة» يميز الذكرى الـ21 لاغتيال «المتمرد» انتخاب أمين عام بالنيابة لـ «الأرندي» خلفا لأويحيى في 06 جويلية توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر الأساتذة المكوّنون في الابتدائي يطالبون بالترقية إلى رتبة مدير الطلبة يتمسكون بالوحدة الوطنية من خلال شعار «الشعب خاوة خاوة» جاب الله يطالب بهيئة وطنية مستقلة عن الداخلية والعدل لتنظيم الانتخابات «الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها» سامي عقلي يتعهد بإبعاد المال عن السياسة رئيس جبهة العدالة والتنمية يطالب بإطلاق سـراحالموقوفين في المسيرة 18 «ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة» ثلاث وزارات لتحديد قائمة «الأدوية المهلوسة» طيار متربص بالجوية الجزائرية يتاجر في المهلوسات «المهرّبة» من فرنسا إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم الخضر بوجهين والاختبار الحقيقي أمام السنغال المستشار المحقق بالمحكمة العليا يعمّق التحقيقات في قضية حداد إيداع 17 شابا رهن الحبس حملوا رايات أمازيغية خلال المسيرة الـ18 «قرار غلق سوق تيجلابين انفرادي وغير قانوني» حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي ارتفاع عدد الجزائريين المطلوبين لدى «إنتربول» 20 سنة سجنا لقاتل صديقه بسبب خلاف قديم بينهما احتياطيو 2018 يتهمون مديريات التربية بالتستر عن الوظائف المعلن عنها بعد اختتام الجولة الأولى من الجموعة الثالثة جلاب يؤكد أن ملف استيراد السيارات المستعملة قيد الدراسة بالصور: عناصر المنتخب الوطني يعاينون أرضية ميدان ملعب الدفاع الجوي جانب من الندوة الصحفية للناخب الوطني جمال بالماضي مغتربون يهربون أغراضا محظورة من فرنسا عبر ميناء الجزائر تمسك بالوحدة الوطنية وتشبث بمطلب رحيل بقايا رموز النظام السابق

استغل الانشقاقات الحاصلة داخلها

إرهابي يفر من معاقل كتيبة الهدى خوفا من اغتياله


  28 ماي 2018 - 23:04   قرئ 602 مرة   0 تعليق   محاكم
إرهابي يفر من معاقل كتيبة  الهدى خوفا من اغتياله

أجلت محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة ملف الإرهابي  ب. بلال  الذي كان ينشط لصالح كتيبة  الهدى  التابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي والذي سبقت إدانته من قبل محكمة الدار البيضاء بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا عن جناية الانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة بغرض بث الرعب في أوساط السكان وخلق جو انعدام الأمن بعدم شرعية العمل المسلح بالجزائر، فيما أدين آخر يدعى  ص.حمزة   بسنة حبسا نافذا.

 

تمكن المتهم الرئيسي في القضية المدعو  ب.بلال  المكنى   الحارث  من الفرار من معاقل الجماعة الإرهابية عقب حدوث انشقاقات داخل كتيبة  الهدى  وسلم نفسه إلى مصالح الضبطية القضائية بحي أولاد سلامة ببوقرة دائرة الأربعاء بالبليدة يوم 26 أكتوبر 2015 في حدود الخامسة والنصف مساء، وهذا بوساطة والده المدعو  ب.عبد القادر   الذي أقنعه بالعدول عن ذلك وكذا اقتناعه بعدم شرعية العمل المسلح بالجزائر، وأثناء التحقيق مع المتهم صرح أن أول جماعة مسلحة التحق بها كانت متمركزة بمنطقة برج بوعريريج لينتقل فيما بعد إلى معسكر ومن ثم إلى آيت يخلف بأعالي جرجرة حيث يوجد مخبأ أرضيا يتسع لخمسة أشخاص وخندقا يتراوح عمقه مترا ونصف متر وطوله 20 مترا يتسع لـ 15 شخصا دمره الجيش بعد حوالي 11 يوما من الحصار فانسحب 15 فردا منهم الى أعالي جبال جرجرة اين توجد عدة مخابئ فردية وجماعية ومطبخ ارضي، وهناك تم تزويده بسلاح  سيمينوف  وتنقل عناصر المجموعة بعد ذلك إلى منطقة  تيزي نيكولان  مشيا على الأقدام وبقوا بها شهرا أين مارسوا الرياضة ودرسوا الإسعافات الأولية وتلقوا تدريبات عسكرية من طرف المدعو   خ.بشير ، وفي أواخر سنة 2013  تم استدعاؤه رفقة المدعو  خ. عبد الحق  من قبل أمير كتيبة الهدى وتمت محاكمتهما وصدر في حقهما أمر بجلدهما بـ 300 جلدة وتم تحويله الى منطقة واد القصاري  العقبة  حيث وجد 16 إرهابيا مدججين بأسلحة مختلفة وبقي معهم أربعة أشهر دون القيام بأي عمل إرهابي، غير أنه خلال الفترة الأخيرة وقعت عدة انشقاقات بكتيبة  الهدى  التي كان ينتمي إليها والتابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي، ومن بين المنشقين ذكر اسم المدعو  خ.عبد الحق  المكنى  بلال عبد الحق  الذي تشاجر معه حول عدم شرعية سلب المواطنين أموالهم، ولأن الجماعة اشتبهت في أمره بعمالته لمصالح الأمن ولهذا السبب كلفته الجماعة بتصفية هذا الأخير غير أنه رفض وهو ما جعله يدخل في نزاع معهم إلى غاية تكفيره، وخوفا من قتله انتهز فرصة غياب المجموعة عن المخبأ الذي كانوا به وفر مشيا على الأقدام بعد معرفة المسالك الآمنة باعتبار أن المنطقة كانت ملغمة وسلم نفسه إلى مصالح الأمن بالبليدة، ونفى بذلك اختباءه بمسكن المتهم  ص.حمزة  شقيق الإرهابي  ص. خالد   الذي أكد نفس التصريحات.

حياة سعيدي