شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

تمت محاكمته من جديد بعد عودة القضية من التحقيق التكميلي

التماس 5 سنوات حبسا ضد حافظ شرطة بالحراش عن تهمة سوء استغلال الوظيفة


  29 ماي 2018 - 19:19   قرئ 1326 مرة   0 تعليق   محاكم
التماس 5 سنوات حبسا ضد حافظ شرطة بالحراش عن تهمة سوء استغلال الوظيفة

فتحت محكمة سيدي أمحمد أمس من جديد، ملف قضية حافظ شرطة توبع بجنحة سوء استغلال الوظيفة، والحصول على مزايا غير مستحقة من شخص أو هيئات، بعد عودة القضية من التحقيق التكميلي، وذلك بعد حصوله على أوامر من قبل عقيد بالجيش من أجل التعرف على هوية شخص كان يزعج برلمانية سابقة تدعى  س.ع  عبر الهاتف، حيث تمسك المتهم خلال جلسة محاكمته بتصريحاته السابقة، مؤكدا أنه لم يتحصل على أي مزية بغية الحصول على أية معلومة أو نشرها.

 

للتذكير بوقائع القضية، فتفاصليها انطلقت بعد ورود معلومات مؤكدة إلى مصالح الضبطية القضائية، مفادها أن المتهم الحالي قام بإجراء تسخيرة هاتف نقال غير مطابقة للقانون وملأها دون حصوله على إذن من وكيل الجمهورية، وإرسالها إلى شركة اتصالات من أجل التعرف على هوية شخص كان يتصل ببرلمانية سابقة هي س.ع ، وذلك بعد تلقيه لأوامر من قبل عقيد بالجيش الذي وعده بحمايته في حال كشفه، وبعد حصول المتهم على معلومات ذلك الشخص من شركة اتصالات اتصل بالإطار المدعو  جعفر  وأخطره بأن الرقم الذي كان يتصل بالنائبة صادر من ثكنة عسكرية تابعة لوزارة الدفاع الوطني، غير أن حافظ الشرطة تم كشفه بعد أن تسربت الأخبار من محيطه ومن أجل ذلك تم توقيفه وإحالته على التحقيق القضائي. وقد مثل المتهم أمام المحكمة لمواجهة التهم الموجهة إليه، وصرح أنه يبلغ من العمر 52 سنة، ومتحصل على شهادة الليسانس في العلوم السياسية عام 1989، وتقلد منصب رئيس فرقة التحقيق لولاية بومرداس لعدة سنوات، كما عمل مدة 16 سنة في دائرة الاستعلامات وأنه كان يزاول مهامه في ظروف عادية، وبخصوص قضية الحال أوضح أنه تعرف على البرلمانية بالجمعية المنخرط فيها ببومرداس، مضيفا أنه سمعها في إحدى المرات تخبر رئيس الجمعية بأن أحد الأشخاص تجهل هويته يتصل بها يوميا ويزعجها، ومن باب الفضول تحصل على ذلك الرقم وقام بإعداد تسخيرة التي يملك نموذجا عنها وإرسالها إلى شركة الاتصالات وتم إخطاره بأن الرقم صادر من ثكنة عسكرية، مشيرا أنه قام بذلك من تلقاء نفسه دون تلقيه لأوامر من قبل البرلمانية أو العقيد بالجيش الذي أكد أنه يجهل لقبه وهو في الأصل مقاول، مفندا بشدة تلقيه لأي مبالغ مالية أو التستر على جهات معينة، من جهتها قاضية الجلسة أكدت له أن تصريحاته جاءت متناقضة خلال التحقيق والجلسة، وصرح عند قاضي التحقيق أنه اتصل بالمدعو  جعفر  وأخبره بمدى خطورة الفعل الذي ارتكبه ومخالفته للقانون، الأخير وعده بأنه سيحميه بحكم المنصب الذي يتقلده، غير أن المتهم أصر على الإنكار، معترفا بارتكابه لخطأ مهني فقط، من جهة أخرى أكد أحد الشهود أنه سمع النائبة  س.ع  تتصل بالمتهم وتطلب منه أن يساعدها لتحديد هوية الشخص الذي يتصل بها يوميا، ملتمسا تبرئته من الجرم المنسوب إليه، وأمام المعطيات المقدمة في الجلسة التمس وكيل الجمهورية عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا و500 ألف دينار غرامة مالية نافذة ضده.

إيمان فوري