شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

السجن مدة عامين ضد المتهم الذي ضبطت البضاعة بمستودعه

الحبس لأفراد عصابة استولت على قطع غيار بميناء الجزائر


  01 جوان 2018 - 12:31   قرئ 283 مرة   0 تعليق   محاكم
الحبس لأفراد عصابة استولت على قطع غيار بميناء الجزائر

سلطت محكمة سيدي امحمد، نهاية الأسبوع الماضي، عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا ضد عصابة استولت على حاوية تحتوي على قطع غيار آلات الأشغال العموميّة بلغت قيمتها 200 مليون سنتيم، من داخل ميناء الجزائر، فيما أودين المتهم التي ضبطت بمستودع مسكنه البضاعة بعقوبة عامين حبسا نافذا، مع إلزام المتهمين بالدفع بالتضامن مبلغ 1 مليون دينار. 

وقائع القضية انطلقت بتاريخ 2 فيفري 2016، حين تعرضت حاوية بميناء الجزائر للسرقة الأخيرة تحتوي على قطع غيار لألات الأشغال العموميّة تم استيرادها من الصين، وتم اكتشاف أمر السرقة بعد أن تم تغيير مكان الترصيص وبناء على ذلك تم فتح الحاوية أين اتضح نقص في البضاعة، ومن أجل ذلك تم إيداع شكوى من قبل المكلف بالمنازعات بميناء الجزائر لدى مصالح الأمن ضد مجهول بتاريخ 14 فيفري، وبعد التحريات التي بشارتها ذات المصالح تم تحديد هوية الفاعلين ويتعلق الأمر بالمدعوييّن "غ. ب" الذي ضبط بمسكنه البضاعة محل السرقة، "ت. ه" عون أمن بميناء الجزائر، والمتهمان "م .ر" و "ب. ع" وبناء على ذلك تم توقيفهم وإحالتهم على التحقيق القضائي، بعد أن وجهت لهم تهم تكوين جمعية أشرار، السرقة بالتعدد، المشاركة في السرقة، إخفاء أشياء مسروقة، ولدى استجواب المتهم المدعو "غ. ب" صرح أن المدعو "م. ر" عرض عليه البضاعة بعد ان أكد له أنها ملك لصديقه، مضيفا أنه أقتناها بميلغ 130 مليون سنيتم، مضيفا أنه لم يكن على علم بان البضاعة مسروقة، من جهته المدعو "م. ر" نفى معرفته بالمدعو "غ. ب" وأكد أن المسمى "ب. ع" أتصل به وطلب منه أن يخفي البضاعة بمكتبه كونه مقاول وبحكم معرفته به قبل عرضه، نافيا بشدة معرفته بأن السلعة مسروقة، أما فيما يخص عون الأمن بميناء الجزائر التي كشفت التحقيقات بأنه ساعد المتهمين على دخول إلى الميناء من أجل السرقة، فقد أنكر بشدة علاقته بالمتهمين مشيرا أنه بتاريخ الوقائع كان مناوبا ولم يشاهد أي تحركات مشبوهة بالميناء، غير أن رئيسة الجلسة واجهته بقائمة الاتصالات التي كانت بينه وبين المتهمين و البالغ عددها 30 اتصالا قبل الوقائع غير أنه نفى ذلك، معربا في تصريحاته أنه منذ سنة 2001 وهو يعمل بميناء الجزائر ومعروف بحسن سيرته، من جهتها ممثلة الطرف المدني أكدت أن المتهمون خططوا لذلك مسبقا وتسببوا لميناء الجزائر في  خسائر مادية فادحة، وعليه طلبت تعويض بقيمة 1 مليون دينار يدفعه المتهمون بالتضامن.

إيمان فوري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha