شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

السجن مدة عامين ضد المتهم الذي ضبطت البضاعة بمستودعه

الحبس لأفراد عصابة استولت على قطع غيار بميناء الجزائر


  01 جوان 2018 - 12:31   قرئ 328 مرة   0 تعليق   محاكم
الحبس لأفراد عصابة استولت على قطع غيار بميناء الجزائر

سلطت محكمة سيدي امحمد، نهاية الأسبوع الماضي، عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا ضد عصابة استولت على حاوية تحتوي على قطع غيار آلات الأشغال العموميّة بلغت قيمتها 200 مليون سنتيم، من داخل ميناء الجزائر، فيما أودين المتهم التي ضبطت بمستودع مسكنه البضاعة بعقوبة عامين حبسا نافذا، مع إلزام المتهمين بالدفع بالتضامن مبلغ 1 مليون دينار. 

وقائع القضية انطلقت بتاريخ 2 فيفري 2016، حين تعرضت حاوية بميناء الجزائر للسرقة الأخيرة تحتوي على قطع غيار لألات الأشغال العموميّة تم استيرادها من الصين، وتم اكتشاف أمر السرقة بعد أن تم تغيير مكان الترصيص وبناء على ذلك تم فتح الحاوية أين اتضح نقص في البضاعة، ومن أجل ذلك تم إيداع شكوى من قبل المكلف بالمنازعات بميناء الجزائر لدى مصالح الأمن ضد مجهول بتاريخ 14 فيفري، وبعد التحريات التي بشارتها ذات المصالح تم تحديد هوية الفاعلين ويتعلق الأمر بالمدعوييّن "غ. ب" الذي ضبط بمسكنه البضاعة محل السرقة، "ت. ه" عون أمن بميناء الجزائر، والمتهمان "م .ر" و "ب. ع" وبناء على ذلك تم توقيفهم وإحالتهم على التحقيق القضائي، بعد أن وجهت لهم تهم تكوين جمعية أشرار، السرقة بالتعدد، المشاركة في السرقة، إخفاء أشياء مسروقة، ولدى استجواب المتهم المدعو "غ. ب" صرح أن المدعو "م. ر" عرض عليه البضاعة بعد ان أكد له أنها ملك لصديقه، مضيفا أنه أقتناها بميلغ 130 مليون سنيتم، مضيفا أنه لم يكن على علم بان البضاعة مسروقة، من جهته المدعو "م. ر" نفى معرفته بالمدعو "غ. ب" وأكد أن المسمى "ب. ع" أتصل به وطلب منه أن يخفي البضاعة بمكتبه كونه مقاول وبحكم معرفته به قبل عرضه، نافيا بشدة معرفته بأن السلعة مسروقة، أما فيما يخص عون الأمن بميناء الجزائر التي كشفت التحقيقات بأنه ساعد المتهمين على دخول إلى الميناء من أجل السرقة، فقد أنكر بشدة علاقته بالمتهمين مشيرا أنه بتاريخ الوقائع كان مناوبا ولم يشاهد أي تحركات مشبوهة بالميناء، غير أن رئيسة الجلسة واجهته بقائمة الاتصالات التي كانت بينه وبين المتهمين و البالغ عددها 30 اتصالا قبل الوقائع غير أنه نفى ذلك، معربا في تصريحاته أنه منذ سنة 2001 وهو يعمل بميناء الجزائر ومعروف بحسن سيرته، من جهتها ممثلة الطرف المدني أكدت أن المتهمون خططوا لذلك مسبقا وتسببوا لميناء الجزائر في  خسائر مادية فادحة، وعليه طلبت تعويض بقيمة 1 مليون دينار يدفعه المتهمون بالتضامن.

إيمان فوري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha