شريط الاخبار
الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم غزوة القاهرة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار قائمة المتهمين والالتماسات سليمان شنين رسميا رئيسا للمجلس الشعبي الوطني بتزكية أغلب النواب وقفات احتجاجية للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين خلال المسيرات صاحب وكالة سياحية يفتح فرعا بمطار هواري بومدين للنصب على الزبائن أصحاب الجبة السوداء يعودون إلى الشارع اليوم الخضر في صدام ناري للاقتراب من المجد القاري قايد صالح يعلن دعم الجيش لمقاربة رئيس الدولة للخروج من الأزمة المؤسسة العسكرية خط أحمر وهي صمام الأمان في البلاد جلسة المحاكمة تكشف الطريقة التي انتهجها «البوشي» للإيقاع بالمتهمين الوزير السابق للصناعة يوسف يوسفي تحت الرقابة القضائية

ألقي عليه القبض حينما كان فارا وأدانته المحكمة بـ 20 سنة سجنا

المؤبد لبارون تزعم عصابة هرّبت 44 قنطارا من المخدرات نحو ليبيا


  04 جوان 2018 - 20:55   قرئ 731 مرة   0 تعليق   محاكم
المؤبد لبارون تزعم عصابة هرّبت 44 قنطارا من المخدرات نحو ليبيا

رفعت أمس محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة عقوبة بارون المخدرات  ح. فتحي  إلى السجن المؤبد  بعدما أدانته محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء قبل أشهر  بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا  باعتباره العقل المدبر لجماعة إجرامية منظمة متكونة من أربعة أفراد مختصة في تهريب المخدرات المستوردة من المغرب عبر الحدود الجزائرية نحو الدول المجاورة منها ليبيا، تونس ودول الساحل الإفريقي.

 

 توبع المتهم بتهم القيام بطريقة غير مشروعة بحيازة المخدرات وشرائها بقصد البيع ونقلها من طرف جماعة إجرامية منظمة والتقليد والتزوير في وثائق إدارية واستعمال المزور والتهريب المهدد للاقتصاد الوطني والصحة العمومية ووضع مركبة للسير تحمل كتابة لا تتطابق مع المركبة.

أوقفت مصالح الأمن المتهم   ح. فتحي  بحاجز أمني بمنطقة سيدي بلعباس شهر أكتوبر 2016  إفراغا لأمر بالقبض الصادر ضده سابقا عن محكمة الجنايات التي قضت بإدانته غيابيا بالسجن المؤبد، وبمثوله أمس أمام هيئة المحكمة أنكر التهم الموجهة إليه وصرح أنه صاحب شركة خاصة ولاعلاقة له بأفراد الجماعة الذين ورطوه في القضية بدافع الانتقام من قبل أحد المتهمين الذي كان على خلاف معه بسبب دين بينهما وهو من ذكر اسمه خلال التحقيق وتمت متابعته باعتباره مسبوقا قضائيا في قضية تتعلق بالمتاجرة بالمخدرات وحكم عليه بعقوبة 13 سنة سجنا سنة 1996، وبخصوص القطع النقدية الأثرية المصنوعة من النحاس التي ضبطت بمسكنه فأكد أنه جمعها في إطار هوايته الخاصة بجمع القطع النقدية والأثرية لا أكثر . وقد ثبت من خلال الملف القضائي أن المتهمين مهربون محترفون سبق لهم وأن أوقفوا بدول الجوار ليبيا وتونس في قضايا تهريب المخدرات والعملة والمجوهرات وحكم عليهم بأحكام تراوحت بين 10 و15 سنة سجنا نافذا لكن أطلق سراحهم عقب أحداث الفوضى التي شهدها البلدان ليعودوا إلى الجزائر ويزاولوا نشاطهم من جديد  في تهريب المخدرات التي كانت تنقل من مراكش بالمغرب إلى  المناطق الغربية منها وهران ومن ثم إلى الغرب الجزائري، وقد تم إحباط العملية التي كانوا سيهربون فيها كمية تزيد عن 40 قنطارا من المخدرات شهر أكتوبر 2013  نحو ليبيا عبر المنفذ الحدودي المسمى  طالب العربي  من قبل أفراد الأمن الداخلي العسكري للناحية العسكرية السادسة بالتنسيق مع المديرية الجهوية للجمارك بالأغواط بناء على معلومات مؤكدة بخصوص العملية، بحيث تم توقيف المدعو  ت. نورالدين  ، وهو مقاول كان يقود شاحنة بأوراق مزورة مسجلة باسمه قام بشرائها المتهم الرئيسي  ح.فتحي  العقل المدبر للعصابة مقابل مبلغ 470 مليون سنتيم والتي ضبط على متنها أكثر من 40 قنطارا من الكيف المعالج عبارة عن طرود مدونة عليها رموز مختلفة منها أبو ظبي، مراكش، ح ج ورموز أخرى توحي بأنها موجهة إلى دول مختلفة استعملت فيها الجزائر منطقة عبور، وبتوقيف المتهم من قبل الأمن العسكري واستجوابه اعترف بكل الوقائع المنسوبة إليه وكشف عن هوية شركائه الذين ينحدرون جميعا من منطقة وادي سوف، بحيث أكد أنه  كان يعمل لصالح المتهم  ح. فتحي   الذي عرفه عليه شقيقه  ف. عبد الرؤوف  من أجل نقل المخدرات التي كان يأتي بها من ولاية وهران بعد شحنها على متن شاحنة من قبل أشخاص إلى الجنوب الجزائري بتمنراست أين يتولى آخرون وهم توارق تفريغها وشحنها على متن سيارات رباعية الدفع لتهريبها إلى ليبيا، وصرح أنه قام بعمليتين ناجحتين قبل إلقاء القبض عليه في العملية الثالثة، كما اعترف أنهم كانوا يستعينون بمشعوذ  وهو المتهم  س. احمد  الملقب بـ  الضو   الذي  كان يصنع لهم تمائم يضعونها بشاحنة نقل المخدرات لتعينهم على الإفلات من الحواجز الأمنية مقابل مبلغ 2 مليون سنتيم، قبل العملية ومبلغ 3 مليون سنتيم بعد إتمامها بنجاح، وهي التصريحات التي أكدها المشعوذ والمتهم   ت. نور الدين  الذين وجهت لهم جميعا جناية القيام بطريقة غير مشروعة بحيازة المخدرات وشرائها بقصد البيع ونقلها من طرف جماعة إجرامية منظمة والتقليد والتزوير في محررات إدارية والتخريب المهدد للاقتصاد الوطني والصحة العمومية.

حياة سعيدي