شريط الاخبار
ولاية الجزائر تقاضي 20 مستثمرا سحب عقود امتياز استغلال العقار الصناعي أسعار العملة الصعبة تواصل الانهيار في السوق الرسمية والموازية رفع قيمة الدعم للصادرات خارج المحروقات إلى 50 بالمائة بوادر رحيل حكومة بدوي ترتسم خصم أجور مليون عامل شاركوا في إضراب كنفدرالية القوى المنتجة تقديم الشباب الموقوفين خلال حفل «سولكينغ» أمام وكيل الجمهورية تكليف وزارة النقل بإعـداد دراسة حول تسعيرات الطريق السيار دحمون يلتقي ممثلين عن متقاعدي الجيش ويتعهد بحل مشاكلهم انسحاب الإعلامية حدة حزام من لجنة العقلاء لهيئة الوساطة الحكومة تفصل اليوم في ملف النقل الجامعي «جيبلي» ينفي تقليص كميات الحليب المجمّعة عمال مجمع «كونيناف» يصعّدون احتجاجهم الحراك الشعبي ومأساة ملعب 20 أوت ينهيان مسيرة بوهدبة! فيلود يكسب أول رهان ويعود بأحلى تأهل من السودان سوناطراك أول مؤسسة اقتصادية إفريقية لسنة 2019 انخفاض التضخم إلى 2.7 بالمائة بسبب تراجع أسعار المنتوجات الفلاحية تغييرات جديدة في الإدارة المركزية لوزارة التربية الجمارك تشرع في الإفراج عن الحاويات المحجوزة تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

متابع في ملفين قضائيين

رجل الأعمال السابق عاشور عبد الرحمان أمام جنايات العاصمة اليوم


  17 جوان 2018 - 21:02   قرئ 653 مرة   0 تعليق   محاكم
رجل الأعمال السابق عاشور عبد الرحمان أمام جنايات العاصمة اليوم

سيمثل أمام محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة، اليوم، رجل الاعمال السابق، عاشور عبد الرحمان، المتابع في ملفين منفصلين الأول يتعلقبملف التقرير المزور الذي استلمه من رئيس أمن ولاية تيبازة السابقورئيس المصلحة الولائية للضبطية القضائية لأمن ولاية تيبازة،والثاني خاصبالتملص الجبائي الذي كلّفت مديرية الضرائب ببن عكنون والقليعة خسارة 5300 مليار المتورط فيه رفقة صهره   س. جمال˜.



توبع عاشور عبد الرحمان في القضية الأولى بتهمة استعمال المزور، أما المتهمين الأخرين فقد وجهت لهما جناية التزوير واستغلال النفوذ، وإتلاف مستندات من شأنها تسهيل البحث عن جناية أو جنحة.

وما يستخلص من القضية فإن رئيس أمن ولاية تيبازة قام بإرسال تقرير كتابي مزور يضفي الشرعية على تعاملات المتهم، عاشور عبد الرحمان، الذي كان متواجدا بالمغرب وصدر ضده أمر دولي بالقبض، على إثر انطلاق التحقيق في قضية اختلاس أموال عمومية من البنك الوطني الجزائري.

حسب ذات الملف الذي تعود وقائعه إلى سنة 2002 حينما باشر أمن ولاية تيبازة إجراءات التحقيق ضد المتهم  عاشور عبد الرحمان˜ بخصوص تحصله على قروض مشبوهة من البنك الوطني الجزائري، غير أنه بعد انجاز خبرة تضفي الشرعية على جميع المعاملات المصرفية للمتهم  عاشور عبد الرحمان˜

وقام آنذاك رئيس أمن ولاية تيبازة بإرسال تقرير كتابي في صالح المتهم عاشور عبد الرحمن لوكيل الجمهورية لدى محكمة القليعة، حيث ينفي وجود التجاوزات، قبل أن يرفع البنك الوطني الجزائر في 2005 شكوى ضد المتهم ذاته باختلاس أموال عمومية، ليتم بعد ذلك إصدار أمر بالقبض الدولي ضده في سنة 2007 حينما كان متواجدا بالمملكة المغربية.

أسفرت التحقيقات عن تورط إطارات أمن بولاية تيبازة الذين استغلوا -حسب التحقيق-نفوذهم لتزوير التقرير المرسل في 2003 إلى وكيل جمهورية محكمة القليعة، الذي اوضح أن التزوير يتمثل في استبدال المرسل إليه وإضفاء الشرعية على التعاملات المصرفية للمتهم اتجاه الطرف الشاكي وهو البنك الوطني الجزائري، كما تم كشف إرسال هذه الوثيقة المزورة عبر الفاكس إلى المتهم  عاشور˜ عندما كان متواجدا بالمغرب، حيث قام هذا الأخير بتسليمها إلى السلطات القضائية المغربية قصد إبطال إجراءات ترحيله إلى الجزائر.

من خلال الملف تبين أن هذه القضية مرتبطة بقضية اختلاس مبلغ2100 مليار سنتيم من البنك الوطني الجزائري التي تمت فيها إدانة المتهم عاشور عبد الرحمان بـ 18 سنة سجنا نافذة.

للإشارة فإن القضية عادت بعد الطعن بالنقضالذي تقدمت به النيابة العامة أمام المحكمة العليا، حيث سبق لمحكمة الجنايات أن أدانت رجل الأعمال بـ 4 سنوات سجنا، و4 سنوات غير نافذة للمتهم  ب.حسان˜، فيما برأت المتهم الثالث  ز.الهاشمي˜، بعد أن التمست النيابة 10 سنوات سجنا لعاشور عبد الرحمان و20 سنة أخرى للمتهمين الآخرين.

بخصوص الملف الثاني، توبع المتهم رفقة صهره   س، جمال   بتهمة التملص الجبائي الذي كبدمديرية الضرائب ببن عكنون والقليعة خسارة 5300 مليار سنتيم والتي أدينا لأجلها بـ 18 و14 سنة سجنا نافذة على التوالي، ولقد عادتالقضيةمرة أخرى إلى أروقة القضاْ بعد الطعن بالنقض أمام المحكمة العليا بحيث خفضت عقوبة المتهمان في المحاكمة الثانيةبحيث أدين عاشور بـ 8 سنوات سجنا نافذا، وهذا تطبيقا لأحكام قانون المالية الجديدلسنة 2012 الذي اعتبر تهمة الغش الضريبي كجنحة وليس جناية تصل فيها الأحكام إلى 20 سنة سجنا نافدا

حياة سعيدي