شريط الاخبار
سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري خبراء يدعون لتوفير خدمات بنكية جديدة وعصرية للمستثمرين ندوة المعارضة بداية جويلية دون الأفافاس.. الأرسيدي وحزب العمال توزيع قرابة 11 ألف مسكن «عدل» و860 «أل بي بي» يوم 05 جويلية الحبس لشخصين والرقابة القضائية لـ19 آخرين في الجلفة استخلاف المناصب الشاغرة يكشف عن أكبر عدد من الاستقالات في تاريخ البرلمان جميعي يهاجم المعارضة بسبب إقصاء الموالاة من الندوة الجامعة ويدعو لانتخابات رئاسية أزيد من 8 آلاف مؤسسة مهددة بالإفلاس طلبة تيزي وزو يغلقون مقر الجامعة ويخرجون في مسيرة زوخ يُحال رسميا على التقاعد ويخرج من الباب الضيق حملة تطهير العقار الممنوح من طرف الدولة تتوسع للقطاع السياحي الأنظار تتجه نحو الأكاديمية العسكرية لشرشال مطلب «الحقيقة والعدالة» يميز الذكرى الـ21 لاغتيال «المتمرد» انتخاب أمين عام بالنيابة لـ «الأرندي» خلفا لأويحيى في 06 جويلية توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر الأساتذة المكوّنون في الابتدائي يطالبون بالترقية إلى رتبة مدير الطلبة يتمسكون بالوحدة الوطنية من خلال شعار «الشعب خاوة خاوة» جاب الله يطالب بهيئة وطنية مستقلة عن الداخلية والعدل لتنظيم الانتخابات «الحوار هو الحل الأمثل لإخراج البلاد من الأزمـــــــــــــــــة التي تعيشها» سامي عقلي يتعهد بإبعاد المال عن السياسة رئيس جبهة العدالة والتنمية يطالب بإطلاق سـراحالموقوفين في المسيرة 18 «ندعو شركاءنا بإلحاح للتوافق على رؤية واحدة للخروج من الأزمة» ثلاث وزارات لتحديد قائمة «الأدوية المهلوسة» طيار متربص بالجوية الجزائرية يتاجر في المهلوسات «المهرّبة» من فرنسا إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم الخضر بوجهين والاختبار الحقيقي أمام السنغال المستشار المحقق بالمحكمة العليا يعمّق التحقيقات في قضية حداد إيداع 17 شابا رهن الحبس حملوا رايات أمازيغية خلال المسيرة الـ18 «قرار غلق سوق تيجلابين انفرادي وغير قانوني» حكومة بدوي تلغي قرار «أويحيى» وتجمّد التمويل غير التقليدي ارتفاع عدد الجزائريين المطلوبين لدى «إنتربول» 20 سنة سجنا لقاتل صديقه بسبب خلاف قديم بينهما احتياطيو 2018 يتهمون مديريات التربية بالتستر عن الوظائف المعلن عنها بعد اختتام الجولة الأولى من الجموعة الثالثة جلاب يؤكد أن ملف استيراد السيارات المستعملة قيد الدراسة بالصور: عناصر المنتخب الوطني يعاينون أرضية ميدان ملعب الدفاع الجوي جانب من الندوة الصحفية للناخب الوطني جمال بالماضي مغتربون يهربون أغراضا محظورة من فرنسا عبر ميناء الجزائر تمسك بالوحدة الوطنية وتشبث بمطلب رحيل بقايا رموز النظام السابق


توبع في ملف ثاني بعدما سلب وكالة كراء سيارات ملياري سنتيم

"نيسان "تقاضي وكيلها المعتمد بتهمة تزوير فواتير بقيمة 17 مليار سنتيم


  22 جوان 2018 - 12:23   قرئ 490 مرة   0 تعليق   محاكم
"نيسان "تقاضي وكيلها المعتمد بتهمة تزوير فواتير بقيمة 17 مليار سنتيم

التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء عقوبة 5 سنوات حبسا نافذة و500 ألف دينار غرامة مالية في حق الوكيل المعتمد لسيارات "نيسان"

و"هيونداي" المدعو "ص،ك" لمتابعته من قبل شركة " نيسان " بعد تزوير خواتيم محررات تجارية وفواتير تخص المدير المالي للشركة استعملها لرفع عدة شكاوى قضائية أمام محكمة بئر مرد رايس واستصدار أحكام قضائية لصالحه، منها شكوى أمام محكمة الدار البيضاء تخص فواتير بقيمة 17 مليار و350 مليون سنتيم، وفي قضية ثانية طالب ممثل الحق بنفس العقوبة في حق المتهم الموقوف لتورطه بالنصب والاحتيال على وكلاء كراء السيارات أحدها ابن محامي بالعاصمة سلبهما مبلغ 2 مليار سنتيم مقابل تجديد عتادهما وبيعهما 21 سيارة لم يستلمها الثنائي. 

أودعت شركة نيسان" الجزائر" شكوى ضد وكيلها المعتمد بالجزائر المدعو "ص،ك"  بالتزوير في فواتير راسلهم من أجلها للحصول على مستحقاته المالية، والتي تبين أنها مزورة بعدما تأكدوا أنها  تحمل أختاما وتوقيع  مزور للمدير المالي للشركة، استعملها فيما بعد لمتابعتهم قضائيا وإلزامهم على الدفع على إثر شكوى رفعها أمام ذات المحكمة.

بمثوله نهاية الأسبوع الماضي للمحاكمة أنكر التهمة الموجهة إليه وصرح أن الفواتير صحيحة وأنه تعامل مع شركة نيسان بطريقة رسمية خلال الفترة الممتدة بين سنتي  2011 و2014 وسلمهم مركبات من مختلفة منها 2400 مركبة في سنة واحدة  كانت غير مجهزة بأجهزة الراديو، وكلفه شراءها مبلغ 1.9 مليار سنتيم، وأن قيمة العمولة التي كان من المفترض أن يتقاضاها عن كل مركبة تتراوح بين 3 و15 مليون سنتيم حسب طراز السيارة، موضحا بذلك أنه تعاملاته مع شركة نيسان  كانت تتم عن طريق إرسال الفواتير باستعمال "الايمايل" ليقوم بطباعتها فيما بعد ووضع ختمه الشخصي وختم شركته عليها ويرسلها إلى المدير المالي، مؤكدا أن الفواتير كلها صحيحة ولا وجود لأي تزوير أو تضخيم فيها وهي القيمة الحقيقية الخاصة بتعاملاته التجارية  مع الشركة. 

عكس تصريحاته، أوضح دفاع شركة "نيسان" أن المتهم اصطنع عدة أختام لتحرير فواتير حرك بموجبها عدة دعاوي قضائية، والدليل على ذلك ضبط مصالح الأمن مجموعة من الأختام منها ما هو تابع لبنك "البركة" وأختام تخص الضرائب، وكذا ختم للمدير المالي لشركة "نيسان" التي لحق بها ضررا كبيرا وطالب في الأخير بإلزام المتهم بدفع مبلغ يفوق مليار سنتيم تعويض عن الخسائر.

فيما يتعلق الملف الثاني الخاص بالنصب والاحتيال الذي تابعه به صاحبا وكالة لكراء السيارات فقد أكدا خلال جلسة المحاكمة أنهما تقربا من الوكيل المعتمد لشركة "هيونداي" من أجل تجديد عتاد وكالة كراء السيارات الخاصة بهما واقتناء 21 مركبة مختلفة ،بعدما تصرفا في السيارات القديمة التي كانت بالوكالة وجمعا مبلغ  ملياري سنتيم سلماه للمتهم الذي يمنحهما في المقابل الطلبية التي تقدما بها، ولأنه أخل بالاتفاق المبرم بينهم تقدما بشكوى ضده ومتابعته قضائيا بتهمة النصب والاحتيال ومطالبته باموالهما، وهي التهمة التي أنكرها المتهم الذي أكد أنه لم يتسلم أي مبلغ مالي من الضحيتين وأنه فعلا اتفق معهما مبدئيا ولم يتم أي اجراء رسمي بينهم.

حياة سعيدي