شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

بعد سهرة أمضاها في مطعم " البارك" بسعيد حمدين

ثلاث فتيات يخطفن مقاول بحاسي مسعود ويسرقن أغراضه


  22 جوان 2018 - 12:23   قرئ 359 مرة   0 تعليق   محاكم
ثلاث فتيات يخطفن مقاول بحاسي مسعود ويسرقن أغراضه

تمكنت ثلاث فتيات من الإطاحة بأحد الضحايا الأثرياء وهو مقاول بحاسي مسعود الذي تعرض إلى عملية اختطاف وسرقة سيارته وكل ما يملكه بعدما قمن باستدراجه الى مكان مظلم وخال اتفقوا عليه مسبقا، بعد سهرة قرروا أن تكون في مطعم يدعى "البارك " بسعيد حمدين. 

الضحية مقاول بحاسي مسعود ويملك مالا و"فيلا" وكان فريسة سهلة لإحدى الفتيات المنحرفات التي كان يعرفها منذ مدة وكان يقدم لها يد المساعدة في كل مرة بعدما علم بمشاكلها العائلية التي تتخبط فيها والتي تركت من أجلها منزلها للإقامة في بيت قصديري بالزغارة رفقة فتاتين تعرفت عليهما وشخصين آخرين كانا يترددان على ذلك البيت أين كانوا يجتمعون من أجل تبادل اطراف الحديث، لكن في احدى المرات عرضت عليهم المسماة "ش، ل " السهر في احدى مطعم يستقطب العديد من الزبائن، وتملك هناك زبائن ليقرروا خلال تلك الليلة الاعتداء على أحدهم من أجل سرقته، وكان ذلك من 4 الى 5 مارس 2004 بحيث توجهت هذه الأخيرة رفقة صديقتيها " ب، س " و"ب،م" إلى مطعم "البارك" وهناك التقت بالضحية "ش ، أ" الذي كانت تعرفه وتعلم بأنه يملك المال.

هذا الأخير الذي طلب منها الانضمام إليهم لتناول وجبة العشاء كونه كان رفقة صديقيه، فبعد أن أمضوا سهرتهم طلبت منه المدعوة "لامية" إيصالهن فيما بعد إلى باب الوادي وكان ذلك قبل أن تجري إحداهن مكالمة هاتفية أخبرت بعدما استفسر منها الأمر أنها تتصل بذويها من أجل فتح الباب لها وأن تبلغ والدتها أنها ستبيت معه بفندق "الشيراتون" بعدما عرض عليها ذلك عند عودتها وعندما قام بإيصالهما في حدود الساعة الرابعة صباحا، طلبت منه المسماة "سهام" أن يوقف محرك السيارة بحجة عدم ازعاج الجيران وهناك تفاجأ بشخصين أحدهما قام بخنقه وفقد الوعي ليجد نفسه بالصندوق الخلفي لسيارته التي كانت تسير وتوقفت بالقرب من جسر ببودواو أين تم تكبيله ووضع شريط لاصق على فمه ثم ألقي به بغابة هناك وهدا بعدما سلبا منه كل ما يملكه من وذلك من هاتف نقال صرح بخصوصه الضحية أن قيمته 50 ألف دينار ومبلغ مالي يقدر بـ 35 ألف دينار إضافة إلى مفاتيح مكتبه وبيته ثم أخذوا السيارة وعادوا بعد ذلك إلى البيت القصديري الذي يجتمعون به وطلبوا من الفتيات أن يغادرن إلى بجاية وهذا ما قاموا به في اليوم الموالي، وبعدما أداع الضحية  شكواه لدى مصالح الأمن بباب الوادي  تم فتح  تحقيق في الموضوع، وتبين تورط خمسة أشخاص من بينهم ثلاث نساوة، ويتعلق الامر بكل من " ل، عبد الله" " ر، ناصر" والمدعوة" ب، سهام"، " ش ،لامية" و" ب، مريم " التي بقيت في حالة فرار بعد إحالتهم على العدالة  بجناية تكوين جمعية أشرار، السرقة، الاختطاف، الحجز ومحاولة القتل وتمت محاكمتهم سابقا وأدينت المتهمة " ب،مريم " غيابيا والتي مثلت نهاية سنة 2017 أمام محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بعد إصدار أمر بالقبض عن محكمة الجنايات ومعارضة الحكم الصادر في حقها واعترفت أمام هيئة المحكمة أن صديقتها من قامت بدعوتها لحضور العشاء ورفقة الضحية الذي قام من جهته بإيصالهم  إلى المنزل دون أن يعتدوا عليه، وعلى أساس التهمة المتابعة بها التمس النائب العام عقوبة 20 سنة سجنا نافذة، لتدينها المحكمة بعد المداولات  بسنة سجنا نافذة وهو الحكم الذي تم استئنافه أمام مجلس قضاء العاصمة نهاية الاسبوع الماضي واستفادت من البراءة.

حياة سعيدي