شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

يتحججون أثناء ضبطهم بجهلهم للقانون المعمول به بالجزائر

أجانب ومغتربون يتحايلون على الجمارك لتهريب مبالغ بالعملة الصعبة للخارج


  23 جوان 2018 - 13:55   قرئ 1508 مرة   0 تعليق   محاكم
أجانب ومغتربون يتحايلون على الجمارك لتهريب مبالغ بالعملة الصعبة للخارج

تعمل مصالح الجمارك على مستوى المطار الدول هواري بومدين بصفة دورية على ضبط عدد كبير من المسافرين خاصة منهم المغتربين والأجانب وهو بصدد تهريب العملات الأجنبية إلى خارج الوطن أو محاولة إدخالها دون التصريح بها أمام مصالحها، على الرغم من أنها قيمتها تفوق القيمة المسموح بتمريرها وفقا لقانون الجمارك .

يبرر -في غالب الأحيان- المتهمون فعلتهم أثناء مثولهم للمحاكمة أمام محكمة الجنح بجهلهم للإجراءات وقانون الجمارك المعمول بهم في الجزائر والذي لا يختلف عن الإجراءات القانونية العالمية، وهي مجرد حجة للإفلات من المسؤولية الجزائية والعقوبة المترتبة عن التهمة التي يتابعون بها والمتعلقة بمخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، باعتبار أن هذا النوع من الجرائم  يخضع إلى إجراءات خاصة تخرج أغلبيتها عن الأحكام العامة المنصوص عليها في قانون الإجراءات الجزائية الجزائري، والمعمول بها في مجال معاينة ومتابعة جرائم القانون العام .
توقيف أجنبيين حاولا تهريب أموال بالأورو عبر المطار
تمكنت مصالح شرطة الحدود على مستوى المطار الدولي هواري بومدين، بالتنسيق مع مصالح الجمارك، قبل يومين، من توقيف رعيتين أجنبيتين -أحدهما من جنسية فرنسية والثاني إفريقي- حاولا تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة نحو أوروبا دون التصريح بها أمام الجمارك بحيث ضبط بحوزة الأول مبلغ 20 ألف أورو أي ما يعادل 400 مليون سنتيم بالعملة الوطنية، والثاني ضبط بحوزته مبلغ 7900 أورو .
بموجب إجراءات المثول الفوري، مثل المتهمان أمام محكمة الدار البيضاء لمواجهة تهمة مخالفة التشريع الجمركي المتعلق بتنظيم حركة الصرف ورؤوس الأموال من والى الخارج  التي توبع بها المتهم الفرنسي بعدما عثرت مصالح الجمارك خلال عملية المراقبة الروتينية بالمطار على مبلغ 20 ألف أورو مخبأة بين أغراضه الشخصية عندما كان يتأهب للسفر نحو بلده فرنسا، وخلال المحاكمة صرح أنه يجهل القوانين المعمول بها في الجزائر، أما المتهم الثاني الذي وجهت له تهمة مخالفة التشريع الجمركي بعدما ضبط بحوزته مبلغ مالي بقيمة 7900 أورو عندما كان بصدد السفر إلى  بلد أوروبي، دون أن يقوم بالإجراءات المعمول بها المتعلقة بالتصريح بها ودفع المستحقات المالية المترتبة عن عملية تمرير العملة، والذي نفى بدوره علمه بالإجراءات الجمركية، وعلى أساس الوقائع المتابع بها المتهمان التمس ممثل الحق العام عقوبة 6 أشهر سجنا نافذة وغرامة مالية ضعف قيمة المخالفة لكل واحد من المتهمين.
مغترب بفرنسا يحاول تهريب مبلغ 7 آلاف أورو 
تابعت محكمة الجنح بالدار البيضاء مغترب جزائري بفرنسا -مزدوج الجنسية-  بتهمتي التصريح الكاذب، ومخالفة التشريع الخاص بحركة الصرف ورؤوس الأموال من وإلى الخارج، وهذا على خلفية محاولته تهريب مبلغ مالي يقدر 7 ألاف أورو أي ما يعادل 140 مليون سنتيم بعدما صرح به أمام مصالح الجمارك التي لم تعثر على المبلغ وهي حيلة استعملها المتهم لإعادة إخراج نفس المبلغ عقب عودته مرة أخرى من فرنسا. 
تمكنت مصالح الجمارك من كشف المتهم الذي أوقف شهر نوفمبر المنصرم، من قبل مصالح شرطة الحدود بالمطار الدولي هواري بومدين وهذا عقب عودته من فرنسا أين صرح أمام مصالح الجمارك أنه يحوز على مبلغ 7 ألاف أورو وهو ما يعادل مبلغ 140 مليون سنتيم، وأثناء مطالبته بتقديمه المبلغ، تظاهر بنسيانه للمكان الذي أخفى فيه المبلغ الكبير، وهو الأمر الذي ارتاب له الجمركيون الذين تفطنوا إلى الحيلة التي استعملها المسافر الذي حاول تهريبه لمبالغ أخرى وإدخال نفس المبلغ خلال عودته مرة أخرى، وهو الأمر الذي استدعى توقيفه من قبل مصالح شرطة الحدود وتقديمه أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الدار البيضاء لسماع أقواله، وبموجب التهمة الموجهة إليه مثل أمام هيئة المحكمة بموجب إجراءات الاستدعاء المباشر وأنكر التهمة الموجهة إليه، مؤكدا أن فعلا نسي المبلغ المالي بفرنسا، ولم يتفطن لذلك إلا عندما طالبته مصالح الجمارك بإظهاره عندما صرح بقيمته أمامها، وعلى أساس التهمة المتابع بها التمس ممثل النيابة العامة عقوبة 6 أشهر حبسا نافذة.
مغترب يدخل مبلغ 8 آلاف أورو إلى الجزائر دون التصريح بها 
مثل أمام محكمة الدار البيضاء مغترب بسويسرا لمعارضة الحكم الغيابي الصادر ضده عن ذات المحكمة والقاضي بإدانته بعقوبة 6 أشهر حبس نافذة و 50 ألف دينا غرامة مالية عن تهمة مخالفة التشريع وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج ، وهذا على خلفية ضبطه من قبل مصالح الجمارك بمطار هواري بومدين أثناء عودته من جنيف وبحوزته مبلغ 8000 أورو لم يصرح بها أمام الجمارك .
أوضح المتهم خلال جلسة المحاكمة، أنه مغترب ويعمل بإحدى الشركات الكبرى بجنيف السويسرية، وأثناء عودته إلى الجزائر أحضر معه مبلغ 8000 أورو دون التصريح بها أمام الجمارك، ظنا منه أن التصريح بالأموال يكون أثناء خروجه من أرض والوطن وليس العكس وأكد أنه يجهل قانون الجمارك المعمول به في الجزائر، وعلى اثر ذلك تم توقيفه بالمطار من قبل شرطة الحدود التي استجوبته وأحيل بعدها وفقا للإجراءات القانونية على العدالة، ولأنه لم يمثل للمحاكمة لتواجده بالمهجر بسبب عمله صدر في حقه حكما غيابيا عن ذات المحكمة بتاريخ 26 مارس 2017 يدينه بعقوبة 6 أشهر حبسا نافذة، ومن جهته دفاعه طالب بإفادته بالبراءة من التهمة المنسوبة إليه باعتباره لم يهرب أموالا إلى الخارج، وإنما أدخل العملة الصعبة إلى الجزائر وهذا يخدم مصالحها، واحتياطيا إفادته بأوسع ظروف التخفيف باعتبار أن إدانته من قبل القضاء الجزائري سيمس بسمعته كونه يعمل بكبرى الشركات بجنيف، وعلى أساس الوقائع المتابع بها التمس ممثل الحق العام تأييد الحكم المعارض فيه.
مقاول يحاول تهريب 53 صكا بقيمة مليار سنتيم إلى فرنسا 
تابعت مديرية الجمارك مقاول من تيزي وزو رفقة شخصين آخرين في العقدين الخامس والسادس من العمر بتهمة مخالفة التشريع الجمركي وحركة أموال الصرف من والى الخارج على اثر ضبط أحدهم متلبسا بالمطار الدولي هواري بومدين وهو بصدد نقل 53 صكا قابلا للمخالصة إلى فرنسا بقيمة 55930 أورو أي ما يعادل المليار سنتيم . حسب ما ذكره المتهم « ح، سليمان « الذي ضبطت بحوزته الشيكات أثناء مثوله للمحاكمة بموجب إجراءات الاستدعاء المباشر أنها لا تخصه وهي ملك لأحد معارفه وهو صاحب شركة مقاولة للبناء كائنة بولاية تيزي وزو منحه ظرفين وطلب منه أن يسلمها لشخص بفرنسا دون معرفته بمحتواها، إلى غاية العثور عليها أثناء تفتيشه من قبل مصالح الجمارك عندما كان بصدد السفر إلى فرنسا عبر مطار هواري بومدين، وعلى اثر ذلك تم استدعاء هذا الأخير الذي أكد خلال المحاكمة أن الشيكات تسلمها من شيوخ منطقته في إطار معاملة تجارية لاقتناء سيارات برخص المجاهدين يتم استيرادها من شركة فرنسية، وبحكم ان أصحاب الصكوك البالغ عددهم 53 شخصا كانوا يعملون بفرنسا قبل خروجهم على التقاعد ويملكون حسابات بنكية هناك وهو الأمر الذي جعلهم يسلمونه تلك الشيكات القابلة للمخالصة لسحبها من حساباتهم بعدما دفع هو قيمة السيارات، وهو ما لم تقتنع به قاضية الجلسة التي اعتبرت تصرفه هذا طريقة لتهريب الأموال وخرقا للإجراءات المعمول بها باعتباره لا يتماشى مع ما تقتضيه التجارة العالمية وقانون الجمارك، وعلى أساس هذه المعطيات طالب ممثل الحق العام عقوبة عام حبس نافذ وغرامة مالية بقيمة المخالفة مع مصادرة الشيكات.
شاب يحاول تهريب 15 ألف أورو إلى تركيا 
حاول شاب في العقد الثاني من العمر تهريب مبلغ 15 ألف أورو، عندما كان يتأهب للسفر إلى  مطار اسطنبول بتركيا، وبالتنسيق مع مصالح شركة الحدود تم توقيفه وإحالته على العدالة .
خلال جلسة المحاكمة أنكر المتهم ما نسب إليه من وقائع، مشيرا إلى أنه لم  يتهرب من التصريح بالمبلغ المالي الذي ضبط بحوزته، وصرح أمام مصالح الجمارك بكل ممتلكاته بصفة عادية، وفي ذات السياق أوضحت دفاعه في مرافعتها أن موكلها صرح بالمبالغ المالية والمعادن النفيسة بالمطار وفقا للإجراءات المعمول بها، مشيرة إلى أن سبب متابعته قضائيا هو نتيجة غياب وثيقة الخاصة بالبنك بملفه، لتلتمس في الأخير بإفادته بالبراءة مع بطلان إجراءات المتابعة واسترجاع المبلغ المحجوز، وهذا بعدما طالب وكيل الجمهورية  توقيع عقوبة عام حبسا نافذة مع غرامة مالية بضعف قيمة المبلغ المحجوز .
توقيف رعية سوري بتهمة مخالفة التصريح الجمركي 
تابعت محكمة الحراش رعية من جنسية سورية -وهو مهندس كهربائي يعمل بإحدى الشركات السورية بالجزائر- عن تهمة مخالفة التشريع الجمركي والتنظيم الخاص بحركة الصرف ورؤوس الأموال من والى الخارج، وهذا بعدما ضبطته مصالح شرطة الحدود بالتعاون مع مصالح الجمارك بمطار هواري بومدين الدولي متلبسا بمحاولة تهريب مبلغ مالي لم يصرح به أمام الجمارك أثناء محاولته دخول أرض الوطن .
وحسب ما دار في جلسة المحاكمة، فإن المتهم «س،موسى» و أثناء دخوله أرض الوطن عبر مطار هواري بومدين وإخضاعه لعملية التفتيش ضبط بحوزته مبلغ 4100 دولار في حين صرح هو أمام الجمارك أثناء دخوله الجزائر بمبلغ 14 ألف دولار وهذا بغرض التمكن من إعادة إخراج مبالغ مالية أخرى دون تعقيدات، بحكم أن قانون الجمارك لا يسمح  بإخراج أكثر من 7500 أورو، ومن أجل ذلك تم توقيف المتهم وبعد سماعه من قبل وكيل الجمهورية أحيل على المحاكمة بموجب إجراءات المثول الفوري أين اعترف بالوقائع المنسوبة إليه وأكد دفاعه أنه قام بذلك بسبب الظروف المزرية التي يعيشونها بسوريا وهو حاليا يعمل كمهندس في الكهرباء بإحدى الشركات السورية بالجزائر لتامين لقمة العيش لأطفاله الثلاثة ببلده التي يسافر إليها كل 3 أشهر، ومن أجل ذلك طالب دفاعه بإفادته بأقصى ظروف التخفيف، وهذا بعدما التمس ممثل الحق العام عقوبة عام حبسا نافذ.