شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

ألقي عليه القبض بمطار الجزائر رفقة آخر إلى الجيش النظامي السوري

إرهابي من قالمة يروي تفاصيل سفره والتحاقه بـبداعش˜ سوريا والعراق


  01 جويلية 2018 - 20:13   قرئ 635 مرة   0 تعليق   محاكم
إرهابي من قالمة يروي تفاصيل سفره والتحاقه بـبداعش˜ سوريا والعراق

إدانة 7 متهمين من بينهم امراتان تنشطان بمعاقل التنظيم بـ 20 سنة سجنا

قضت محكمة الجنايات الابتدائية بإدانة 7 متهمين -من بينهم امرأتان-معظمهم ينحدرون من ولاية قالمة التحقوا بمعاقل التنظيم الإرهابي   داعش   بالأراضي السورية بعقوبة 20 سنة سجنا نافذة غيابيا، أحدهم يشتبه في أنه لقي حتفه هناك عن جناية الانخراط في جماعة إرهابية تنشط خارج الوطن والاشادة بالأفعال الإرهابية، كما أصدرت حكما بسبق الفصل في الملف في حق أربعة متهمين آخرين موقوفين.



توصلت مصالح فرقة مكافحة الإرهاب والتحريض لأمن ولاية الجزائر إلى المتهمين في القضية في إطار تحرياتها عن الأشخاص الذين ينشطون لصالح تنظيمات ارهابية داخل وخارج الوطن، بحيث وضع تحت تصرفها المدعو   ز، لخضر˜ المكنى˜ أبو زينب˜ الذي أوقفته مصالح شرطة الحدود على مستوى مطار هواري بومدين قادما من تركيا بموجب رخصة دخول الى الجزائر صادرة عن القنصلية العامة الجزائرية المعتمدة باسطمبولوالمدعو˜ ت، م، عبد الهادي˜ الذي قدم من مطار دمشق بسوريا باستغلال جوز سفره ، وهو ما استدعى اخضاعهما للتحقيق القضائي للاشتباه في أمرهما، وخلال سماع المتهم   ز، لخضر   المنحدر من ولاية قالمة صرح أنه التحق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام   داعش   وساعده في ذلك شخص يدعى   ل، بدر الدين   المكنى  أبو هريرة˜ المنحدر من نفس الولاية والذي كان متشبعا بالثقافة الدينية ومتشدد يميل إلى التيار الجهادي، واستطاع بعد تعرفه عليه بنشر أفكاره والتأثير بها عليه، ومن خلال إلحاحه المستمر عليه لمرافقته من أجل الالتحاق بإحدى تنظيمات المقاومة للاحتلال الأمريكي وعن وجود الجهاد في سبيل الله ضد الطغاة المستعمرين لبلاد الإسلام، ومع بداية سنة 2014 أكد له   ل، بدر الدين   أنه مسافر رفقة زوجته   ز، خولة   وصهره   ز، محمد   وزوجة هذا الأخير

  ح، سمية   من أجل الالتحاق بتنظيم  داعش˜ وأوضح له أنه في حالة دخولهم الأراضي السورية سيتصل به هاتفيا بهدف توجيهه للالتحاق به وكان الغرض من ذلك تجنب اكتشاف أمرهم من قبل مصالح الأمن الجزائرية اذا لم يتمكنوا من عبور الحدود التركية والعودة من جديد إلى أرض الوطن، وصرح المتهم أن

  ل، بدر الدين   سلم له رقم شخص يعرف بـ  أسامة الجزائري˜ المقيم بتركيا باعتباره من سيتوسط له ويساعده للالتحاق بالتنظيم الارهابي وسلمه كلمة السر التي يستعملها عند اتصاله به المتمثلة في   أبو أسامة من طرف أبو دجانة  ، وأضاف في تصريحاته أن المدعو   ح، هارون   المقيم بمنطقة بوروايح بولاية قالمة أخطره أنه اتصل بالمدعو   ل، بدر الدين   عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي وتأكد من دخوله الاراضي السورية والتحاقه بـ  داعش˜، ومن أجل ذلك قرر هو الأخر الهجرة واللحاق بـ   ل، بدر الدين   بحيث تحصل على تأشيرة سفر الى تركيا بعدما باع سيارته من نوع  رونو كونغو˜لسد مصاريف سفره وأوهم عائلته أنه سيسافر الى تونس للعمل بإحدى الشركات الخاصة وبتاريخ 15 أكتوبر 2015 غادر التراب الوطني باتجاه تركيا وهناك اتصل بالمدعو أبو أسامة الجزائري هاتفيا والذي حدد له مكان الالتقاء وأرسل له فيما بعد شخصين أحدهما يكنى   أبو جهاد  والثاني   أبو الوليد   ثم لحق بهم أبو أسامة الجزائري والذين أرسلوه للمبيت باحدى الفنادق ومن ثمنحو منطقة حدودية باحدى المضافات أين يتم تجميع الاشخاص وهناك اتصل ب   ح، هارون   ليطلب منه الاتصال ب   ل، بدر الدين   حتى يلاقيه بسوريا ثم دخلوا الى التراب السوري وكان في استقبالهم أشخاص تابعين لـ  داعش˜ وتم نقلهم الى مضافة أين التقى   ل، بدر الدين   الذي طلب منه الاتصال بعائلته وأخبرهم أنه متواجد بتركيا للسياحة والعمل قصد تضليل مصالح الامن في حال الاستفسار عنه، ليتم بعدها تحويله إلى تنظيم داعش˜ بالعراق لتلقي تدريب عسكري على مختلف الأسلحة غير أنه لم يتأقلم مع الوضع واستغل فرصة تعرفه على شخص يكنى   أبو دجانة العراقي   وتوسط له لإرجاعه إلى سوريا وهناك التقى

  م، سالم   والمدعو  م، فارس˜ المكنى   أبو دجانة العنابي   و˜ ل، بدر الدين   الذي طلب مساعدته في العودة الى الجزائر غير أن هذا الأخير لقي مصرعه نتيجة اصابته بانفجار لغم أثناء معركة دارت بين الجيش النظامي وتنظيم   داعش   وتأكد من وفاته شخصيا، وبخصوص زوجة هذا الاخير   ز، خولة   فقد بقيت بحلب رفقة شقيقها   ز، محمد   المكنى أبو ابراهيم   وزوجته   ح، سمية  ، كما أن المدعو   ل، سمير   المكنى  أبو حيدرة   فقد قتل هو الاخر بالعراق وتعرف عليه من خلال الصور التي عرضها عليه المكنى عبد الرحمان العنابي بحيث شاهده وهو مصاب بشظايا وجهه وصدره ، وتمكن بعدها من العودة الى ارض الوطن بعد دخول الاراضي التركية وقصد القنصلية الجزائرية اين تم اتخاذ جميع الاجراءات قصد رجوعه الى الجزائر ومنحه بطاقة زرقاء اللون ، وخلال التحقيق معه نفى مشاركته في أي عملية اجراميةبالعراق وسوريا، ومن جهته المتهم   ت، م، الهادي   أكد أنه كان يقيم بسوريا ويملك بطاقة اقامة هناك وانضم الى الجيش النظامي وحمل السلاح كمتطوع بموجب رخصة تثبت ذلك كما أنه كان يتلقى راتبا شهريا يقدر بـ 33 ألف ليرة سورية وكان يزاول مهامه بفرع الجوية بالمهام الخاصة تابعة لجيش النظام وخلال شهر مارس 2015 تلقى رسالة من قريبه يخبره أنه محل بحث من قبل المصالح الامنية وعرض عليه العودة الى الجزائر فتوجه الى سفارة الجزائر بدمشق التي تكفلت بإعادته الى الجزائر وتم توقيفه بمطار الجزائر.

حياة سعيدي