شريط الاخبار
حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي  الحكومة تستنفر السفارات لضمان سير الانتخابات وحثّ المغتربين على الاقتراع توقيف إرهابي بالعاصمة والإطاحة بعنصر دعم في المسيلة بوشارب يستنفر قواعد الحزب لعدم ترك الساحة فارغة أمام منافسي بوتفليقة مكتبة البدر بمطار الجزائر الدولي مهددة بالغلق نهائيا توقيع اتفاقية بين تكتل مصدّري الخضر والفواكه واتحاد المهندسين اتصالات الجزائر وبريد الجزائر ملك للشعب ولن تتم خصخصتهما شبكة دولية منظمة تستورد المخدرات وتهرّبها إلى تونس عبر الحدود القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا

ألقي عليه القبض بمطار الجزائر رفقة آخر إلى الجيش النظامي السوري

إرهابي من قالمة يروي تفاصيل سفره والتحاقه بـبداعش˜ سوريا والعراق


  01 جويلية 2018 - 20:13   قرئ 504 مرة   0 تعليق   محاكم
إرهابي من قالمة يروي تفاصيل سفره والتحاقه بـبداعش˜ سوريا والعراق

إدانة 7 متهمين من بينهم امراتان تنشطان بمعاقل التنظيم بـ 20 سنة سجنا

قضت محكمة الجنايات الابتدائية بإدانة 7 متهمين -من بينهم امرأتان-معظمهم ينحدرون من ولاية قالمة التحقوا بمعاقل التنظيم الإرهابي   داعش   بالأراضي السورية بعقوبة 20 سنة سجنا نافذة غيابيا، أحدهم يشتبه في أنه لقي حتفه هناك عن جناية الانخراط في جماعة إرهابية تنشط خارج الوطن والاشادة بالأفعال الإرهابية، كما أصدرت حكما بسبق الفصل في الملف في حق أربعة متهمين آخرين موقوفين.



توصلت مصالح فرقة مكافحة الإرهاب والتحريض لأمن ولاية الجزائر إلى المتهمين في القضية في إطار تحرياتها عن الأشخاص الذين ينشطون لصالح تنظيمات ارهابية داخل وخارج الوطن، بحيث وضع تحت تصرفها المدعو   ز، لخضر˜ المكنى˜ أبو زينب˜ الذي أوقفته مصالح شرطة الحدود على مستوى مطار هواري بومدين قادما من تركيا بموجب رخصة دخول الى الجزائر صادرة عن القنصلية العامة الجزائرية المعتمدة باسطمبولوالمدعو˜ ت، م، عبد الهادي˜ الذي قدم من مطار دمشق بسوريا باستغلال جوز سفره ، وهو ما استدعى اخضاعهما للتحقيق القضائي للاشتباه في أمرهما، وخلال سماع المتهم   ز، لخضر   المنحدر من ولاية قالمة صرح أنه التحق بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام   داعش   وساعده في ذلك شخص يدعى   ل، بدر الدين   المكنى  أبو هريرة˜ المنحدر من نفس الولاية والذي كان متشبعا بالثقافة الدينية ومتشدد يميل إلى التيار الجهادي، واستطاع بعد تعرفه عليه بنشر أفكاره والتأثير بها عليه، ومن خلال إلحاحه المستمر عليه لمرافقته من أجل الالتحاق بإحدى تنظيمات المقاومة للاحتلال الأمريكي وعن وجود الجهاد في سبيل الله ضد الطغاة المستعمرين لبلاد الإسلام، ومع بداية سنة 2014 أكد له   ل، بدر الدين   أنه مسافر رفقة زوجته   ز، خولة   وصهره   ز، محمد   وزوجة هذا الأخير

  ح، سمية   من أجل الالتحاق بتنظيم  داعش˜ وأوضح له أنه في حالة دخولهم الأراضي السورية سيتصل به هاتفيا بهدف توجيهه للالتحاق به وكان الغرض من ذلك تجنب اكتشاف أمرهم من قبل مصالح الأمن الجزائرية اذا لم يتمكنوا من عبور الحدود التركية والعودة من جديد إلى أرض الوطن، وصرح المتهم أن

  ل، بدر الدين   سلم له رقم شخص يعرف بـ  أسامة الجزائري˜ المقيم بتركيا باعتباره من سيتوسط له ويساعده للالتحاق بالتنظيم الارهابي وسلمه كلمة السر التي يستعملها عند اتصاله به المتمثلة في   أبو أسامة من طرف أبو دجانة  ، وأضاف في تصريحاته أن المدعو   ح، هارون   المقيم بمنطقة بوروايح بولاية قالمة أخطره أنه اتصل بالمدعو   ل، بدر الدين   عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي وتأكد من دخوله الاراضي السورية والتحاقه بـ  داعش˜، ومن أجل ذلك قرر هو الأخر الهجرة واللحاق بـ   ل، بدر الدين   بحيث تحصل على تأشيرة سفر الى تركيا بعدما باع سيارته من نوع  رونو كونغو˜لسد مصاريف سفره وأوهم عائلته أنه سيسافر الى تونس للعمل بإحدى الشركات الخاصة وبتاريخ 15 أكتوبر 2015 غادر التراب الوطني باتجاه تركيا وهناك اتصل بالمدعو أبو أسامة الجزائري هاتفيا والذي حدد له مكان الالتقاء وأرسل له فيما بعد شخصين أحدهما يكنى   أبو جهاد  والثاني   أبو الوليد   ثم لحق بهم أبو أسامة الجزائري والذين أرسلوه للمبيت باحدى الفنادق ومن ثمنحو منطقة حدودية باحدى المضافات أين يتم تجميع الاشخاص وهناك اتصل ب   ح، هارون   ليطلب منه الاتصال ب   ل، بدر الدين   حتى يلاقيه بسوريا ثم دخلوا الى التراب السوري وكان في استقبالهم أشخاص تابعين لـ  داعش˜ وتم نقلهم الى مضافة أين التقى   ل، بدر الدين   الذي طلب منه الاتصال بعائلته وأخبرهم أنه متواجد بتركيا للسياحة والعمل قصد تضليل مصالح الامن في حال الاستفسار عنه، ليتم بعدها تحويله إلى تنظيم داعش˜ بالعراق لتلقي تدريب عسكري على مختلف الأسلحة غير أنه لم يتأقلم مع الوضع واستغل فرصة تعرفه على شخص يكنى   أبو دجانة العراقي   وتوسط له لإرجاعه إلى سوريا وهناك التقى

  م، سالم   والمدعو  م، فارس˜ المكنى   أبو دجانة العنابي   و˜ ل، بدر الدين   الذي طلب مساعدته في العودة الى الجزائر غير أن هذا الأخير لقي مصرعه نتيجة اصابته بانفجار لغم أثناء معركة دارت بين الجيش النظامي وتنظيم   داعش   وتأكد من وفاته شخصيا، وبخصوص زوجة هذا الاخير   ز، خولة   فقد بقيت بحلب رفقة شقيقها   ز، محمد   المكنى أبو ابراهيم   وزوجته   ح، سمية  ، كما أن المدعو   ل، سمير   المكنى  أبو حيدرة   فقد قتل هو الاخر بالعراق وتعرف عليه من خلال الصور التي عرضها عليه المكنى عبد الرحمان العنابي بحيث شاهده وهو مصاب بشظايا وجهه وصدره ، وتمكن بعدها من العودة الى ارض الوطن بعد دخول الاراضي التركية وقصد القنصلية الجزائرية اين تم اتخاذ جميع الاجراءات قصد رجوعه الى الجزائر ومنحه بطاقة زرقاء اللون ، وخلال التحقيق معه نفى مشاركته في أي عملية اجراميةبالعراق وسوريا، ومن جهته المتهم   ت، م، الهادي   أكد أنه كان يقيم بسوريا ويملك بطاقة اقامة هناك وانضم الى الجيش النظامي وحمل السلاح كمتطوع بموجب رخصة تثبت ذلك كما أنه كان يتلقى راتبا شهريا يقدر بـ 33 ألف ليرة سورية وكان يزاول مهامه بفرع الجوية بالمهام الخاصة تابعة لجيش النظام وخلال شهر مارس 2015 تلقى رسالة من قريبه يخبره أنه محل بحث من قبل المصالح الامنية وعرض عليه العودة الى الجزائر فتوجه الى سفارة الجزائر بدمشق التي تكفلت بإعادته الى الجزائر وتم توقيفه بمطار الجزائر.

حياة سعيدي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha