شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

عن تهمة تبديد المال العام

البراءة لـ "مير" بولوغين السابق وموظفين بالبلدية


  06 جويلية 2018 - 13:54   قرئ 390 مرة   0 تعليق   محاكم
البراءة لـ "مير" بولوغين السابق وموظفين بالبلدية

فصلت محكمة سيدي أمحمد أمس، في ملف قضية "المير" السابق لبلدية بولوغين المدعو "ز.ن" والحالي "ل.ت" الذي كان خلال الوقائع نائب أول لرئيس البلدية، رئيس لجنة اختيار العروض، نائب رئيس البلدية المكلف بالمصالح التقنية والعمران وبتسيير مخزن البلدية، "م.ل" موظف رئيس مصلحة الوسائل العامة، إلى جانب رئيس حظيرة البلدية وسائق فيها، بعد تورطهم في قضية فساد متعلقة بجنح تبديد أموال عمومية ومخالفة قانون الصفقات ومنح مزية غير مستحقة والتصريح الكاذب في محاضر رسمية. 

تداعيات قضية الحال، تعود لسنة 2014، وانطلقت على إثر الشكوى التي رفعها عضو لجنة الشؤون الاجتماعية رفقة رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية إلى النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر الذي أمر وكيل الجمهورية بمحكمة باب الوادي بفتح تحقيق وبالتالي أحيل الملف على محكمة سيدي أمحمد لتغيير الاختصاص الإقليمي، وجاء في فحوى الشكوى أن ولاية الجزائر منحت لبلدية بولوغين غلاف مالي مقدر بـ 210 مليون سنتيم، مخصص لاقتناء المحافظ المدرسية التي كانت موجهة للتلاميذ المعوزين، غير أن المتهمين في قضية قاموا بمخالفة قانون الصفقات، بعد أن جلبوا 700 محفظة من عند أحد الممونين دون المرور بقانون الصفقات وأدخلوهم إلى مخزن البلدية وأخرجوهم من المخزن لتوزيعها عن طريق شاهدة منتخبة وكان ذلك بتاريخ 6 أفريل 2014، وبعد مرور أسبوع على الوقائع أي في 12 أفريل انعقدت لجنة الصفقات من أجل تسوية الوضعية، من جهة أخرى كشف التحقيق أن المتهمون في القضية قاموا بتضخيم فواتير اقتناء المحافظ ، من خلال تدوينهم بأن سعر المحفظة الواحدة تم اقتنائها بحوالي 3000دج، غير أنه تم شرائها بمبلغ 500دج، كما جاء في الملف أن هناك مصاريف مأدبة عشاء في شاطئ "لامدراك" سجلت على عاتق البلدية، أما فيما يخص جنحة التصريح الكاذب في محاضر رسمية فتتعلق بلجنة اختيار العروض وفتح الأظرفة حيث قدم مدراء المدارس الذين استفادوا من المحافظ وثائق تثبت تسلمهم المحافظ في 6 أفريل واللجنة انعقدت في 12 أي انعقادها في تاريخ لاحق وليس سابق عن توزيع المحافظ.

خلال استجواب المتهمين أمس، من قبل هيئة المحكمة، أنكروا جملة وتفصيلا التهم المتابعين بها، فيما طلب هيئة الدفاع التماس البراءة لموكليهم خاصة بعد التماسات النيابة التي طلبت تطبيق القانون، بعد أن أكد أمين الخزينة ببلدية بولوغين أن المبلغ المالي المقدر بـ 210 مليون سنتيم والذي توبع من أجله المتهمين لا يزال بخزينة البلدية، هذه التصريحات من شأنها أن تحبط جميع التهم على المتهمين حسب ما أكده المحامون أمس بالجلسة، أما دفاع رئيس بلدية بولوغين فقد أكد خلال مرافعته أن "المير" لا يتدخل في إبرام الصفقات أو العقود، مضيفا أن الوالي المنتدب أنداك طلب منه الإسراع في توزيع المحافظ، فيما أشار دفاع أخر أن الملف الحالي تم تضخيمه وسببه صراع داخلي بين من قدم الشكوى والمشتكي منه.

إيمان فوري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha