شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تدعو الجزائريين لاقتناء الأضاحي من الأماكن المرخصة النفط يتراجع للمرة الأولى قبيل بيانات المخزونات الأمريكية ديوان الحج والعمرة يدعو الحجاج لاستيلام جوازات سفرهم زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك «وصل الأمتعة» لإيصال حقائب الحجاج للغرف عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول 3500 مليار لعصرنة وتحسين مستوى خدمات قطاع البريد الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة الطلبة يسيرون بأريحية في المسيرة الـ22 بعد تخلي الأمن عن الجدران البشرية خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات

عن تهمة تبديد المال العام

البراءة لـ "مير" بولوغين السابق وموظفين بالبلدية


  06 جويلية 2018 - 13:54   قرئ 628 مرة   0 تعليق   محاكم
البراءة لـ "مير" بولوغين السابق وموظفين بالبلدية

فصلت محكمة سيدي أمحمد أمس، في ملف قضية "المير" السابق لبلدية بولوغين المدعو "ز.ن" والحالي "ل.ت" الذي كان خلال الوقائع نائب أول لرئيس البلدية، رئيس لجنة اختيار العروض، نائب رئيس البلدية المكلف بالمصالح التقنية والعمران وبتسيير مخزن البلدية، "م.ل" موظف رئيس مصلحة الوسائل العامة، إلى جانب رئيس حظيرة البلدية وسائق فيها، بعد تورطهم في قضية فساد متعلقة بجنح تبديد أموال عمومية ومخالفة قانون الصفقات ومنح مزية غير مستحقة والتصريح الكاذب في محاضر رسمية. 

تداعيات قضية الحال، تعود لسنة 2014، وانطلقت على إثر الشكوى التي رفعها عضو لجنة الشؤون الاجتماعية رفقة رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية إلى النائب العام لدى مجلس قضاء الجزائر الذي أمر وكيل الجمهورية بمحكمة باب الوادي بفتح تحقيق وبالتالي أحيل الملف على محكمة سيدي أمحمد لتغيير الاختصاص الإقليمي، وجاء في فحوى الشكوى أن ولاية الجزائر منحت لبلدية بولوغين غلاف مالي مقدر بـ 210 مليون سنتيم، مخصص لاقتناء المحافظ المدرسية التي كانت موجهة للتلاميذ المعوزين، غير أن المتهمين في قضية قاموا بمخالفة قانون الصفقات، بعد أن جلبوا 700 محفظة من عند أحد الممونين دون المرور بقانون الصفقات وأدخلوهم إلى مخزن البلدية وأخرجوهم من المخزن لتوزيعها عن طريق شاهدة منتخبة وكان ذلك بتاريخ 6 أفريل 2014، وبعد مرور أسبوع على الوقائع أي في 12 أفريل انعقدت لجنة الصفقات من أجل تسوية الوضعية، من جهة أخرى كشف التحقيق أن المتهمون في القضية قاموا بتضخيم فواتير اقتناء المحافظ ، من خلال تدوينهم بأن سعر المحفظة الواحدة تم اقتنائها بحوالي 3000دج، غير أنه تم شرائها بمبلغ 500دج، كما جاء في الملف أن هناك مصاريف مأدبة عشاء في شاطئ "لامدراك" سجلت على عاتق البلدية، أما فيما يخص جنحة التصريح الكاذب في محاضر رسمية فتتعلق بلجنة اختيار العروض وفتح الأظرفة حيث قدم مدراء المدارس الذين استفادوا من المحافظ وثائق تثبت تسلمهم المحافظ في 6 أفريل واللجنة انعقدت في 12 أي انعقادها في تاريخ لاحق وليس سابق عن توزيع المحافظ.

خلال استجواب المتهمين أمس، من قبل هيئة المحكمة، أنكروا جملة وتفصيلا التهم المتابعين بها، فيما طلب هيئة الدفاع التماس البراءة لموكليهم خاصة بعد التماسات النيابة التي طلبت تطبيق القانون، بعد أن أكد أمين الخزينة ببلدية بولوغين أن المبلغ المالي المقدر بـ 210 مليون سنتيم والذي توبع من أجله المتهمين لا يزال بخزينة البلدية، هذه التصريحات من شأنها أن تحبط جميع التهم على المتهمين حسب ما أكده المحامون أمس بالجلسة، أما دفاع رئيس بلدية بولوغين فقد أكد خلال مرافعته أن "المير" لا يتدخل في إبرام الصفقات أو العقود، مضيفا أن الوالي المنتدب أنداك طلب منه الإسراع في توزيع المحافظ، فيما أشار دفاع أخر أن الملف الحالي تم تضخيمه وسببه صراع داخلي بين من قدم الشكوى والمشتكي منه.

إيمان فوري