شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها


يستغلون نفوذهم ويطلبون مبالغ مالية من الضحايا مقابل مساعدتهم

إطارات بالدولة يبيعون ضمائرهم المهنية ويسجنون بسبب الرشوة


  07 جويلية 2018 - 12:34   قرئ 562 مرة   0 تعليق   محاكم
إطارات بالدولة يبيعون ضمائرهم المهنية ويسجنون بسبب الرشوة

احتلت قضايا الرشوة أو تلقي مزايا غير مستحقة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة مؤخرا الصدارة بالمحاكم، حيث تم محاكمة العديد من المتهمين تقلدوا مناصب حساسة بتهم الرشوة، بعد أن تم الإيقاع بهم متلبسين بتلقي مبالغ مالية معتبرة من الضحايا الذين أودعوا شكاوى ضدهم أمام مصالح الأمن. 

تجرأ العديد من الإطارات الذين يتقلدون مناصب حساسة بالدولة، على طلب رشاوي من أشخاص، بغية تقديم المساعدة لهم مستغلين بذلك نفوذهم، غير أن فطنة بعض الضحايا أدى إلى الإطاحة بهم مع إحالتهم على التحقيق القضائي، إلى جانب توقيفهم مباشرة على مزاولة مهامهم، ويواجه المتهمون في مثل هذه القضايا تهم تلقي مزايا غير مستحقة، إساءة استغلال الوظيفة التي يعاقب عليها القانون من عامين حبسا نافذة إلى 10 سنوات حبسا، ولنا من المحاكم عينة عن هذه القضايا.


قائد بفرقة الدرك لبومرداس يطلب رشوة بـ 1 مليار سنتيم 

أقدم قائد فرقة البحث والتحري للدرك الوطني ببومرداس، ومحقق بفصيلة الأبحاث، موقوف رهن الحبس المؤقت، على طلب رشوة بقيمة 1 مليار سنتيم من والد شاب مشتبه فيه في قضية متاجرة بالكوكايين الذي كان المتهم مكلف بالتحقيق فيها.

تداعيات القضية -وحسب ما أدلى به المتهم الموقوف أمام المحكمة- تعود إلى ورود معلومات إلى مصلحة الدرك الوطني ببومرداس، مفادها وجود مجموعة من الشبان بصدد ترويج كمية 100 غ من الكوكايين بين بومرداس والعاصمة، واستغلالا لتلك المعلومة، باشر المتهم في قضية الحال تحقيقاته في القضية، أين ألقى القبض على ابن الضحية متلبسا وبحوزته كمية من المخدرات في ظرف لم يتعد شهر -حسب ما أدلى به بالجلسة- وفي تلك الأثناء استغل المتهم الضحية الذي منحه رقمه الشخصي من أجل الاتصال به، ليتلقى بعد ذلك الضحية اتصالا من قبل المتهم الذي أخطره أنه سيقوم بتفتيش مسكنه برفقة مجموعة من الدركيين، غير أن الضحية راودته شكوكا حول تصرفات المتهم، الذي عاود الاتصال به مرة ثانية وطلب منه رشوة بقيمة 1 مليار سنتيم، مقابل إخلاء سبيل ابنه، ليجيبه الضحية أنه لا يملك المبلغ المالي المطلوب وإمكانه أن يوفر له نصف المبلغ، الأمر الذي وافق عليه المتهم وطلب منه الالتقاء أمام محكمة دار البيضاء لتسلم المبلغ المالي، في تلك الأثناء توجه الضحية مباشرة إلى النائب العام بمحكمة ببومرداس وقيد شكوى ضد المتهم الذي تم توقيفه برفقة الضحية الذي أمن له مبلغ 100 مليون سنتيم فقط.

خلال جلسة المحاكمة، أنكر المتهم منذ الوهلة الأولى التهم الموجهة إليه جملة وتفصيلا، مصرحا أنه منح رقم هاتفه للضحية بغية الحصول على معلومات عن نشاط العصابة التي يترأسها ابنه، نافيا بشدة طلبه لرشوة بقيمة 1 مليار سنتيم، من جهته الضحية ظل متمسكا بشكواه خلال الجلسة، وأكد أنه المتهم طلب منه مبلغ 1 مليار سنتيم، مقابل الإفراج عن ابنه المتورط في قضية المتاجرة بالكوكايين، مشيرا أن المتهم طلب منه خلال تواجده بمسكنه من أجل تفتيشه مبلغ 70 مليون سنتيم كونه كان بحاجة ماسة لذلك المبلغ المالي.  

كاتبة ضبط مهددة بـ 12 سنة حبسا بعد تلقي رشوة 

تورطت كاتبة ضبط بالمحكمة العليا رفقة شقيقها وشخص من فئة ذوي الحاجيات الخاصة أخ مالك خيمة بسطاوالي، في قضية رشوة بعد تلقيها لمبلغ 100 مليون سنتيم، في صفقة اقتناء سيارة من نوع "سيزوكي"، حيث تم الإيقاع بها على إثر كمين نصبه الضحية وهو مقاول برفقة مصالح الدرك الوطني لباب الجديد بالعاصمة، وعلى إثر ذلك تم إيداع المتهمين رهن الحبس المؤقت، وأضحت مهددة بعقوبة 12 سنة حبسا نافذة.

حيثيات القضية، انطلقت من عملية بيع أخ المتهمة لسيارة من نوع "سيزوكي" للضحية في قضية الحال الذي يعد مقاولا، كون الأخير سمسار في مجال بيع السيارات، بمبلغ 140 مليون سنتيم، وكلف المتهمة رئيسة ضبط بالمحكمة العليا من أجل تسلم المبلغ المالي منه، وبتاريخ الوقائع قام الضحية بالتوجه إلى مصالح الدرك الوطني لباب الجديد، أين بلغ عن المتهمة بعد أن أكد في شكواه أن الأخيرة طلبت منه رشوة بقيمة 100 مليون سنتيم، بغية تسوية ملفاته القضائية التي كانت عالقة على مستوى المحكمة العليا، وعلى إثر ذلك نصبت ذات المصالح كمينا من أجل الإيقاع بالمتهمة التي تم ضبطها متلبسة برفقة الضحية وبحوزتها مبلغا ماليا قدر بـ 1 مليون دينار على متن سيارة على مستوى منطقة واد حيدرة، لتنطلق بعد ذلك تحريات معمقة في القضية من أجل توقيف باقي المتهمين، أين تم القبض على شقيق المتهمة الرئيسية بحكم أن الأخير كان شريكها في عملية الرشوة، أما فيما يخص المتهم الثالث -وحسب ما صرح به خلال إجراء محاضر الضبطية القضائية- أنه تعرف على المتهمة بمقهى متواجد على مستوى غابة "بوشاوي" بالعاصمة، كون الأخيرة كانت تصطحب أبنائها إلى هناك، وقد تم توريطه في القضية بحكم أنه عرف الضحية على رئيسة الضبط بعد أن أكد له أنها تملك وساطات وبإمكانها مساعدته لتسوية ملفاته القضائية التي كانت عالقة على مستوى المحكمة العليا، لكن التحقيق كشف أن هذا الأخير شخص معوق 100 بالمائة يعاني من انفصام الشخصية لديه 6 بطاقات حمراء منها بطاقات صادرة من مستشفيات حكومية للأمراض العقلية، وبعد استكمال التحقيقات مع المتهمين تم إيداعهم رهن الحبس المؤقت، بعد أن وجهت للمتهمة تهم عديدة شملت تكوين جمعية أشرار، إساءة استغلال الوظيفة، النصب والاحتيال، تلقي مزية غير مستحقة، فيما وجه للمتهمين الآخرين تهم تكوين جمعية أشرار، استغلال النفوذ بغرض الحصول على مزية غير مستحقة.

خلال استجواب المتهمين من قبل هيئة المحكمة، أنكروا الوقائع المنسوبة إليهم جملة وتفصيلا، غير أن الضحية ظل متمسكا بشكواه خلال الجلسة، وأكد أن المتهمين طلبوا منهم رشوة بقيمة 1.5 مليار سنتيم، وقاموا بسلبه مبلغ 500 مليون سنتيم. 

سيناتور يتلقى رشوة بقيمة 250 مليون من أحد ضحايا "الوعد الصادق" 

ناقشت محكمة سيدي امحمد مؤخرا، ملف قضية إطار بمجلس الأمة يتقلد حاليا منصب مكلف بالعلاقات الخارجية المدعو " ن.وليعد"، تورط في قضية استلامه لرشوة بقيمة 250 مليون سنتيم، وصك بنكي بقيمة 6 ملايير سنتيم، من أحد ضحايا مولاي صالح صاحب إمبراطورية الوعد الصادق، بعد أن أوهم الضحية أنه سيسلم المبلغ المالي لرئيس الغرفة الجنائية بالمحكمة العليا من أجل تسوية وضعية ملفه.

المتهم الحالي -وحسب ما كشفت عنه التحقيقات-مسبوق قضائيا في أربع تهم عن جرائم انتحال وظيفة، انتحال هوية، التزوير واستعمال المزور، فيما يواجه في القضية الحالية تهم عديدة شملت التدخل بغير صفه في وظيفة عمومية، انتحال صفة، النصب، قبول مزيه مقابل استغلال النفوذ للحصول على منافع غير مستحقة، جنحة استغلال الوظيفة، تلقي مزية غير مستحقة.

تداعيات القضية -وحسب ما ورد في الملف القضائي- انطلقت، بعد أن ادعى الضحية أنه وقع ضحية مولاي صالح صاحب شركة "الوعد الصادق" الذي استولى على عقار كان يملكه وهو عبارة عن "فيلا" من سبعة طوابق بها 10 محلات و11 شقة متواجدة بالقرب من جامعة البويرة، عن طريق التزوير، وهذا بعد أن نشر الضحية إعلانا بالجرائد سنة 2014، ليتلقى اتصالا من قبل مولاي صالح، الأخير طلب ملاقاته من أجل التوسط في بيع العقار بمبلغ 55 مليار سنتيم، مقابل استفادته من عمولة تقدر ب 2.5٪ ، طالبا منه صاحب شركة الوعد الصادق تقديم عقد ملكية هذا العقار والوثائق المتعلقة به وتسليمها للموثقة المتواجد مكتبها بسور الغزلان، ليكتشف بعد ذلك أنه وقع ضحية تزوير إمضاءه وانتحال هويته من أجل بيع العقار لـ 21 شخصا، إلى جانب قيام مولاي صالح بالإجراءات أمام القسم العقاري بمحكمة بويرة من أجل طرده من الأماكن، وبعدها تفاجأ بتواجد المتهم أمام مقر سكناه الذي عرض عليه المساعدة في قضيته العالقة مع صاحب شركة الوعد الصادق ، مصرحا أنه يعمل بإحدى الوزارات، وأوهم الضحية بأنه سيتوسط لصالحه للإسراع في بث قضيته والحكم لصالحه، كونه لديه معارف على مستوى المحاكم والمجالس القضائية خاصة بالمحكمة العليا، وطلب منه منحه مبلغ 250 مليون سنتيم، وشيك بقيمة 6 ملايير سنتيم، للقضاة الذين فصلوا في القضية، غير أنه تم القبض عليه متلبسا بعد نصب كمين له بمساعدة الضحية. 

"مير" بني مسوس السابق يطلب رشوة بقيمة 20 مليون من محام 

فتحت الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة ملف رئيس بلدية بني مسوس المدعو "ب، م" وهو عضو بالمجلس الوطني لـ "الأرندي" المتورط في قضية رشوة بقيمة 20 مليون سنتيم تلقاها من المحامي "ا، ع" وهو عضو منتخب بالبلدية مقابل منحه إشعارا يقضي بتأجيل الفصل في قضية تسوية فيلته الكائنة بإقليم البلدية في إطار قانون15/08 المتعلق بتسوية البنايات، وهذا بعد قبول النيابة العامة الاستئناف الذي تقدم به المتهم الذي سبق إدانته من قبل محكمة الدار البيضاء بعقوبة 3 سنوات حبسا نافذة.

حسب الملف القضائي، فإن المتهم ألقي عليه القبض من قبل مصالح فصيلة الأبحاث للدرك الوطني  يوم 14 أفريل 2017  في حالة تلبس، عقب ترصد تحركاته التي باشروها قبل أسبوع من ذلك بناءا على شكوى تقدم بها المحامي الذي لجأ إلى المتهم بغرض تسوية وضعية فيلته في إطار قانون تسوية البنايات 15⁄ 08، ومقابل ذلك طالبه بتسليمه مبلغ 20 مليون سنتيم التي ضبط وهو بصدد تسلمها من الضحية، ليتم تحويله على التحقيق القضائي بعدما أمر قاضي التحقيق لدى محكمة الدار البيضاء بإيداعه الحبس المؤقت ومتابعته بجنحة  الاستفادة من مزايا غير مستحقة والرشوة.

إعداد: إيمان فوري/ حياة سعيدي

 

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha