شريط الاخبار
"فرحة هستيرية" و"خيبة أمل" بعد الإعلان عن نتائج البكالوريا لوح يهاجم مقري ويتهمه بمحاولة إرجاع الجزائر للعشرية السوداء الحكومة تضغط على المسؤولين لتنفيذ برامج التنمية عبر المناطق الحدودية وزارة الصحة تسحب 16 اختصاصا صيدلانيا يحتوي على "فالسارتان" 136 حريق يتسبب في إتلاف 462 هكتار من الغابات تسجيل أزيد من 10 آلاف طبيب مقيم راسب إدارة ملعب 5 جويلية تصدم «العميد» و»سوسطارة» مدوار يدعو زطشي إلى إمهال الأندية المدينة إلى غاية الميركاتو الشتوي زطشي يسقط الورقة الفرنسية من حساباته وزارة العدل تُحدد تكاليف دمغة المحامين في المحاكم إنقاذ 10 "حراڨة" وفقدان 3 آخرين إثر غرق قاربهم بتيبازة نقابة القابلات تؤكد استعدادها للعمل مع الوزارة لحل المشاكل إجراءات جديدة للحفاظ على مصداقية الامتحانات والمسابقات تنصيب العقيد تريكي محمد قائدا جديد للدرك الوطني بوهران 13 إرهابيا سلموا أنفسهم بتمنراست منذ بداية جويلية النفط يرتفع إلى 72.85 دولارا للبرميل 15 مليون أورو صادرات الجزائر من التونة خلال السداسي الأول من 2018 وزارة التجارة تضبط برنامج المشاركة الجزائرية في التظاهرات الاقتصادية بعثة الحج في الميدان تحسبا لاستقبال أولى أفواج حجاج الجزائر بن بعيبش هو من "ساوم" بوتفليقة والحزب سحب منه الثقة لهذا السبب غرفة عمليات مشتركة وخط اتصال بين القيادات الميدانية للجيشين الجزائري والتونسي وزارة التجارة تدرس مقترحات لمرافقة مصدّري المنتجات الفلاحية أسعار النفط تواصل الانخفاض وسط ترقّب دولي إصلاح المنظومة التربوية يرفع نسبة النجاح في البكالوريا تعويض الفلاحين ضحايا الحرائق والحمى القلاعية في ظرف أسبوع سوناطراك و˜إيني˜ الإيطالية توقعان اتفاقا لتعزيز الشراكة موبيليس يضاعف مزايا عروض وين ماكس˜ بالسعر ذاته الأمن أوقف تاجر عملة بسوق السكوار صديق لـ البوشي تذبذب أسعار الدينار يعكس واقعا مقلقلا˜ للشركات الوطنية إرهابيان يسلّمان نفسيهما للسلطات العسكرية بتمنراست إجراءات لفتح معبر حدودي برّي بين الجزائر وموريتانيا ثلاثة أيام فقط لتحويل رخصة السياقة إلى دولية غضب في حمس بعد اتهام ولد عباس لنحناح بـمساومة بوتفليقة وزارة الدفاع تواصل تسوية وضعية البالغين 30 سنة فما فوق ألمانيا تطلق جولة˜ ثانية من مساعيها لترحيل الحراقة˜ المغاربة انطلاق التسجيلات الجامعية للناجحين في البكالوريا يوم 26 جويلية بلقصير ينصّب العقيد حميتي محمد قائدا جديدا للدرك الوطني ببشار ثلث حجاج الديوان لم يحجزوا بعد غرفهم في مكة توقيف عسكريين بتهمة بيع مواد صيدلانية دون رخصة ببرج الكيفان أزيد من مليون جزائري دون عمل!

كان ضمن عصابة من 9 أشخاصمنهم مفتش شرطة وأعوان أمن 

محاكمة بحار تورط في تهريب المهاجرين عبرباخرة طارق ابن زياد


  11 جويلية 2018 - 20:17   قرئ 79 مرة   0 تعليق   محاكم
محاكمة بحار تورط في تهريب المهاجرين عبرباخرة طارق ابن زياد

مثل أمام محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمةأمس أحد المتهمين، وهو بحار تورط رفقة 9 متهمين آخرين في تهريب المهاجرين عبر باخرة طارق بن زياد،باستعمال دفتر ملاحة مزور مقابل مبلغ 6 آلاف أورو أي ما يعادل 80 مليون سنتيم للشخص الواحد.

 

سبق لمحكمة الجنايات أن عالجت القضية عدة مرات آخرها سنة 2016،بعد قبول المحكمة العليا الطعن بالنقض الذي تقدم به 6 متهمين من أصل عشرة، ومن بين المتهمينمفتش شرطةوأعوان أمن وبحارةوجهت لهم جنايتي تكوين جمعية أشرار بغرض تهريب المهاجرين وجنحة التزوير واستعمال المزور،وتمت إدانتهم بعقوبات تراوحت بين4 و5 سنوات سجنا نافذا، بينما استفاد اثنان منهم من البراءة، بعدما كانت المحكمةقدأدانتهم بعقوبات تراوحت بين 18 شهرا و7سنوات سجنا نافذا.

مباشرة التحقيق كانت بناء على معلومات حول تحركات مشبوهة على مستوى الميناء بخصوص مخطط تهريب مهاجرين سريين على متن باخرة طارق بن زياد، حيث شوهد شرطي بالميناء كان معينا للعمل في مراقبة مدخل الميناء، ومفتش الشرطة  م، الصادق˜ الذي يشتغل في المناوبة، يدخل ويخرج وبدت تحركاته غريبة، حيث قام مفتش الشرطة بتأمين دخول الحراقة إلى الميناء، وقد اشتبه الشرطي في الأمر إلا أن المفتش  م، الصادق˜ رد بأن الشخص الأول الذي دخل كان بصحبته وبالتالي لا داعي لتفتيشه أو مراقبته، حيث تم توقيف  م. رشيد˜ و˜و.خالد˜ و˜د. أمين˜ الذي يعمل بورشة ميكانيك بحي ميرمار، وكان على علاقة مع المدعو  ل، سفيان˜ يعمل بحارا، عرض عليه مساعدته للهجرة مقابل 6000 أورو ويخبره بعدها عن برمجة رحلة بالتاريخ المذكور، وتم فعلا الالتقاء بالميناء أين التقى المتهم  سفيان˜ رفقة بحار آخر  ك. نور الدين˜، حيث قام باستصدار دفتر الملاحة البحرية من أجل تمكينه من ولوج الميناء دون لفت انتباه الأعوان المراقبين، حيث إن الحراقة كانوا يدخلون الميناء باستعمال دفتر الملاحة للإفلات من نقاط المراقبة والتفتيش إلى غاية الدخول الباخرة، فيما كان مفتش الشرطة يقوم بتأمين هذه العمليات، فيما كان المتهم  ك. نور الدين˜ بانتظارهم أمام الباخرة رفقة بحار ثان يدعى سفيان، إلا أن مصالح الأمن أحبطت مخطط الهجرة بعد توقيف  و. خالد˜ و˜م. رشيد˜ اللذين كانا مختبئين بإحدى غرف الباخرة في انتظار عودة البحارة رفقة ثلاثة مهاجرين آخرين، كانوا يستعدون للإبحار السري، فيما تمكن المتهم  ل، سفيان˜ من الفرار من الباخرة مباشرة بعد مداهمتها من طرف عناصر الأمن، وبقي في حال فرارإلى غاية توقيفه. وخلال سماعه من قبل هيئة المحكمة، أنكر التهم المنسوبة إليه، موضحا أن الغرف التي ضبط بها الحراقة يتم غلقها بواسطة أرقام سرية، وأنه لا يملك تلك الأرقام، مضيفا أنه أنهى يوم الوقائع عمله على الساعة الرابعة مساء وأن القبض على الحراقة كان في حدودالخامسة مساء، وهو ما جعل قاضي الجلسة يواجهه بكشف المكالمات الهاتفية الذي أثبت وجود اتصالات هاتفية من المكان ذاته قبل دقائق عن الساعة الخامسة.

حياة سعيدي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha