شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

كان ضمن عصابة من 9 أشخاصمنهم مفتش شرطة وأعوان أمن 

محاكمة بحار تورط في تهريب المهاجرين عبرباخرة طارق ابن زياد


  11 جويلية 2018 - 20:17   قرئ 192 مرة   0 تعليق   محاكم
محاكمة بحار تورط في تهريب المهاجرين عبرباخرة طارق ابن زياد

مثل أمام محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمةأمس أحد المتهمين، وهو بحار تورط رفقة 9 متهمين آخرين في تهريب المهاجرين عبر باخرة طارق بن زياد،باستعمال دفتر ملاحة مزور مقابل مبلغ 6 آلاف أورو أي ما يعادل 80 مليون سنتيم للشخص الواحد.

 

سبق لمحكمة الجنايات أن عالجت القضية عدة مرات آخرها سنة 2016،بعد قبول المحكمة العليا الطعن بالنقض الذي تقدم به 6 متهمين من أصل عشرة، ومن بين المتهمينمفتش شرطةوأعوان أمن وبحارةوجهت لهم جنايتي تكوين جمعية أشرار بغرض تهريب المهاجرين وجنحة التزوير واستعمال المزور،وتمت إدانتهم بعقوبات تراوحت بين4 و5 سنوات سجنا نافذا، بينما استفاد اثنان منهم من البراءة، بعدما كانت المحكمةقدأدانتهم بعقوبات تراوحت بين 18 شهرا و7سنوات سجنا نافذا.

مباشرة التحقيق كانت بناء على معلومات حول تحركات مشبوهة على مستوى الميناء بخصوص مخطط تهريب مهاجرين سريين على متن باخرة طارق بن زياد، حيث شوهد شرطي بالميناء كان معينا للعمل في مراقبة مدخل الميناء، ومفتش الشرطة  م، الصادق˜ الذي يشتغل في المناوبة، يدخل ويخرج وبدت تحركاته غريبة، حيث قام مفتش الشرطة بتأمين دخول الحراقة إلى الميناء، وقد اشتبه الشرطي في الأمر إلا أن المفتش  م، الصادق˜ رد بأن الشخص الأول الذي دخل كان بصحبته وبالتالي لا داعي لتفتيشه أو مراقبته، حيث تم توقيف  م. رشيد˜ و˜و.خالد˜ و˜د. أمين˜ الذي يعمل بورشة ميكانيك بحي ميرمار، وكان على علاقة مع المدعو  ل، سفيان˜ يعمل بحارا، عرض عليه مساعدته للهجرة مقابل 6000 أورو ويخبره بعدها عن برمجة رحلة بالتاريخ المذكور، وتم فعلا الالتقاء بالميناء أين التقى المتهم  سفيان˜ رفقة بحار آخر  ك. نور الدين˜، حيث قام باستصدار دفتر الملاحة البحرية من أجل تمكينه من ولوج الميناء دون لفت انتباه الأعوان المراقبين، حيث إن الحراقة كانوا يدخلون الميناء باستعمال دفتر الملاحة للإفلات من نقاط المراقبة والتفتيش إلى غاية الدخول الباخرة، فيما كان مفتش الشرطة يقوم بتأمين هذه العمليات، فيما كان المتهم  ك. نور الدين˜ بانتظارهم أمام الباخرة رفقة بحار ثان يدعى سفيان، إلا أن مصالح الأمن أحبطت مخطط الهجرة بعد توقيف  و. خالد˜ و˜م. رشيد˜ اللذين كانا مختبئين بإحدى غرف الباخرة في انتظار عودة البحارة رفقة ثلاثة مهاجرين آخرين، كانوا يستعدون للإبحار السري، فيما تمكن المتهم  ل، سفيان˜ من الفرار من الباخرة مباشرة بعد مداهمتها من طرف عناصر الأمن، وبقي في حال فرارإلى غاية توقيفه. وخلال سماعه من قبل هيئة المحكمة، أنكر التهم المنسوبة إليه، موضحا أن الغرف التي ضبط بها الحراقة يتم غلقها بواسطة أرقام سرية، وأنه لا يملك تلك الأرقام، مضيفا أنه أنهى يوم الوقائع عمله على الساعة الرابعة مساء وأن القبض على الحراقة كان في حدودالخامسة مساء، وهو ما جعل قاضي الجلسة يواجهه بكشف المكالمات الهاتفية الذي أثبت وجود اتصالات هاتفية من المكان ذاته قبل دقائق عن الساعة الخامسة.

حياة سعيدي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha