شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

تعرف على افريقية تود التبرع لجاليتها بالجزائر بمبلغ 2 مليون دولار

جزائري يقع ضحية نصب لرعايا أفارقة سلبوه 49 مليون سنتيم


  13 جويلية 2018 - 13:49   قرئ 319 مرة   0 تعليق   محاكم
جزائري يقع ضحية نصب لرعايا أفارقة سلبوه 49 مليون سنتيم

تمكنت عصابة من رعايا أفارقة من النصب على شاب جزائري بطريقة ذكية وسلبه مبلغ 49 مليون سنتيم ، باتباع أسلوب "شيطاني" أوقعه في فخهم بسهولة بمساعدة جزائريين  على الرغم من أنه على دراية بمثل هاته التصرفات التي كان وراءها عمليات نصب واحتيال بنفس السيناريو وبطرق مختلفة، هذا الأخير الذي تعرف على فتاة عبر شبكة التواصل الاجتماعي مدة ثلاثة أشهر وأخطرته أنها مصابة بالسرطان وفي آخر مراحل مرضها وهي من عائلة ثرية وتود التبرع بمبلغ 2 مليون دولار للجالية الافريقية بالجزائر وكلفته باستلام المبلغ الذي زعمت إرساله في طرد عبر مطار هواري بومدين الدولي. 

بنفس السيناريو استطاعت عصابة الأفارقة من النصب على المدعو " م، س" لكن هاته المرة بأسلوب جديد وحيلة أخرها انتهجوها لأبعاد الشبهات عنهم، وشرعوا في تنفيذ الخطة عقب تعرف الشاب على فتاة عبر " الفايسبوك " مدة  ثلاثة أشهر، أخبرته خلالها  أنها تقيم بالخارج وهي مصابة بمرض السرطان وكانت ترسل له صورا وفيديوهات لفتاة مريضة على أساس أنها هي، لاستمالته وكسب عطفه، كما أخطرته لاحقا أنها ستفارق الحياة كونها في آخر مراحل مرضها الذي نخر جسدها، وأنها تملك مبلغا من المال يقدر بـ 2 مليون دولار تود التبرع به للجالية الإفريقية بالجزائر وكلفته باستلامه بعدما سترسله باسمه في طرد إلى الجزائر عبر الخطوط الجوية الجزائرية، وهو الأمر الذي أبعد الشكوك في نفس الضحية الذي قبل الأمر بدافع الإنسانية، وبوصول الطرد إلى الجزائر طلبت منه التوجه إلى المطار لاستلامه، وأثناء ذلك وجد فعلا طردا مرسلا باسمه وأخطر بضرورة دفع مبلغ بالأورو يعادل مبلغ 49 مليون سنتيم بالعملة الوطنية يتم صبه في حساب بريدي لشخص جزائري يدعى " أ، ب" والذي كان أحد الافراد الذي ساعد الأفارقة على عمليات النصب والاحتيال، وبعدها اتصل به رعية افريقي مقيم بالجزائر يدعى " أ ، عبد الله" وطلب منه لقاءه بمنطقة باب الزوار بعدما حدد له اليوم والوقت لتسليمه المال في حقيبة وهناك قدم هذا الأخير على متن سيارة جزائرية تم استئجارها من أحد وكالات كراء السيارات وأثناء لقائه بالضحية بقي بعيدا عن السيارة وقام بفتحها من بعيد باستعمال جهاز التحكم، بعدما وجد الحقيبة وعندما طلب منه فتحها رفض ذلك محاولا خلق أعذار لفتحها لسلبه المزيد من المال، غير أن الضحية تفطن في آخر لحظة أنه وقع ضحية نصب واحتيال وأمسك بالمتهم واتصل بمصالح الشرطة التي حضرت إلى المكان وألقت القبض عليه، ليتم تقديمه إمام العدالة ومثل نهاية الأسبوع الماضي، أمام محكمة الجنح بالدار البيضاء بعدما وجهت له تهمة النصب والاحتيال، الإقامة غير الشرعية والتصريح الكاذب، وهي الوقائع التي حاول انكارها بجلسة المحاكمة وأوضح دفاع الضحية أن عملية النصب تمت من طرف عصابة من الأفارقة بمساعدة جزائريين سهلوا لهم مهمة ذلك والتمس من هيئة المحكمة إجراء تحقيق تكميلي  للتوصل إلى صاحب الحساب البريدي " أ ،ب" والشخص الذي أجر السيارة، وصاحبة حساب "الفايسبوك"، وهو ما وافقت عليه النيابة العامة التي أكدت بجلسة المحاكمة أنها بصدد اجراء تحقيق تكميلي في القضية والتمست عقوبة 4 سنوات حبسا نافذة و100 ألف دينار غرامة مالية نافذة .

 حياة سعيدي