شريط الاخبار
استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي 

الظاهرة عادت بقوة هذه الصائفة بعد تراجعها خلال السنتين الأخيرتين

عصابات تستعمل دراجات نارية لانتشال هواتف نقالة من الفتيات


  28 جويلية 2018 - 13:14   قرئ 855 مرة   0 تعليق   محاكم
عصابات تستعمل دراجات نارية لانتشال هواتف نقالة من الفتيات

بعدما عرفت جريمة سرقة الهواتف النقال بالعاصمة انخفاضا خلال السنتين الأخيرتين، عادت من جديد لتسجل ارتفاعا هذه الصائفة، والمتردد على المحاكم يقف على حجم الظاهرة باعتبار جل المتهمين الذين يمثلون للمحاكمة سرقوا هواتف نقالة بالشوارع ووسائل النقل عن طريق النشل والخطف، والمستهدف الأول هن الفتيات. 

تشهد عدة مناطق بالعاصمة منها الدار البيضاء والحراش، هذه الأيام، عمليات سرقة للهواتف النقالة من قبل عصابات تستعمل الدراجات النارية لسرقة الفتيات بالقرب من محطات الترامواي، بحيث يترصدون الضحايا ثم يلحقونهم بدراجاتهم التي يركبها شخصان، أحدهما يقود والثاني ينتشل الهواتف النقالة والحقائب اليدوية ثم يفرون إلى وجهات مجهولة، وهم حاليا محل بحث من قبل مصالح الأمن اعتمادا على مواصفات قدمها الضحايا.  

 فتاة تتعرض للسرقة من قبل شخصين كانا على متن دراجة نارية بالحراش 

تعرضت فتاة في العقد الثاني من العمر إلى السرقة بالعنف من قبل شخصين كانا على متن دراجة نارية قاما بالاعتداء عليها وسرقا هاتفها النقال من حقيبتها اليدوية، بمحطة الترامواي بالديار الخمسة بالحراش، وهو الأمر الذي ألزمها الفراش بالمستشفى نتيجة صدمة نفسية تعرضت لها إثر الاعتداء.

وقائع القضية، حسب ما ذكر في جلسة المحاكمة، فهي تعود إلى تاريخ 20 جوان المنصرم عندما كانت الضحية بمحطة الترامواي بالديار الخمسة بالحراش في حدود الساعة الخامسة مساء، تفاجأت بشخصين كانا على متن دراجة نارية يباغتانها من الخلف، قاما بإيقاعها أرضا بعد صدمها بالدراجة، وباستعمال العنف نزعا حقيبتها اليدوية واستوليا على هاتفها النقال ثم لاذا بالفرار وتركاها مغمى عليها نتيجة الخوف والصدمة التي تعرضت لها استدعت نقلها إلى المستشفى. وبعد تحسن حالتها تقدمت بشكوى ضد مجهولين وقدمت مواصفاتهما وأكدت شكواها بعد خمسة أيام، عقب استدعائها من قبل مصالح الشرطة التي أوقفت شخصين أحدهما طالب جامعي قصدا مركز الشرطة من أجل تقديم أحدهما تصريحا بضياع، وأكدت الفتاة أنهما الشخصان الذان قاما بسرقتها، ما استدعى إيداعهما الحبس بأمر من قاضي الجلسة لدى محكمة الحراش أثناء تقديمهما أمامها بموجب إجراءات المثول الفوري. وخلال جلسة المحاكمة تراجعت الضحية عن تصريحاتها وأدلت أنها غير متأكدة من أنهما من قاما بالاعتداء عليهما، وهو ما صرح به المتهمان الذان نفيا الوقائع المنسوبة إليهما، حيث أكد المتهم الأول أنه طالب جامعي وطلب منه صديقه إيصاله إلى مركز الشرطة للحصول على تصريح بضياع وتفاجأ بتوقيفهما من دون سبب. ومن جهته دفاعه، قدم ما يثبت أن موكله اشترى الدراجة بتاريخ 26 جوان والضحية تعرضت للاعتداء يوم 20 جوان، موضحا من جهة أخرى أن المواصفات التي قدمتها الضحية لا تنطبق على المتهمين، وأكدت بجلسة المحاكمة أنها ليست متأكدة من أنهما الفاعلان بسبب حالة الرعب التي تعرضت لها والأزمة النفسية التي لا تزال تعاني منها لحد الساعة. وعلى تهمة السرقة بالعنف التي توبع بها المتهمان التمس ممثل النيابة العامة توقيع عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا و100 ألف دينار غرامة مالية نافذة . 

... وأخرى تُسرق بنفس الطريقة بالدار البيضاء الأسبوع الماضي 

 بنفس الطريقة، تعرضت فتاة أخرى، بحر الأسبوع الماضي، إلى السرقة من قبل شابين كانا على متن دراجة نارية بالقرب من محطة الترامواي بالدار البيضاء، بحيث قاما بترصدها وهي تتحدث بالهاتف النقال واستغلا فرصتهما بنشل هاتفها النقال ومحفظة أوراقها، التي كانت تحوي على مبلغ مالي يقدر بـ 5000 دج ثم لاذا بالفرار.

تقدمت الضحية إلى مركز الشرطة من أجل إيداع شكوى ضد مجهولين وهما شابان كانا على متن دراجة نارية قاما بنشل هاتفها النقال وحافظة أوراقها بها مبلغ 5000 دج أثناء تواجدها بالقرب من محطة الترامواي بالدار البيضاء ثم لاذا بالفرار، ولأنها شاهدتهما جيدا قدمت مواصفاتهما لمصالح الشرطة التي باشرت تحرياتها المكثفة للتوصل إلى المتهمين الذين قاما بسرقتها. 

شاب يسرق هاتف إفريقي بالطريق العام في باب الزوار 

تمكن شاب في العقد الثاني من العمر من سرقة هاتف نقال رعية إفريقي كان يسير بأحد شوارع منطقة باب الزوار وتفاجأ بالمتهم يقوم بانتشال هاتفه النقال من يده ثم لاذ بالفرار، وبموجب شكوى أودعها الضحية تم توقيف المتهم وتقديمه أمام محكمة الدار البيضاء بموجب إجراءات المثول الفوري. وأثناء محاكمته قبل أيام، اعترف بالسرقة وأكد أنه لم يكن في وعيه بسبب تأثير المهلوسات، مشيرا إلى أن الضحية استرجع هاتفه وأبدى ندمه، موضحا أنه عامل وليس بحاجة إلى المال، ليلتمس في حقه وكيل الجمهورية توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية. 

شاب يستهدف طالبات جامعيات ويسرق هواتفهن النقالة بحافلات نقل الطلبة 

تعرضت عدة طالبات جامعيات إلى سرقة هواتهن النقالة من قبل لص كان يصعد إلى حافلات نقل الطلبة وسط الطلاب ويقوم بعمليات السرقة، ومن أجل ذلك تلقت مصالح الأمن عدة شكاوى من الضحايا وتمكنت إحداهن من التعرف على الفاعل وهو عامل بمؤسسة عمومية بأولاد فايت، تم توقيفه في حالة تلبس وإيداعه الحبس بالمؤسسة العقابية بالحراش.

مثل المتهم لاستئناف الحكم الابتدائي الصادر ضده عن المحكمة الابتدائية أمام الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة لمتابعته بتهمة السرقة التي أنكرها جملة وتفصيلا، مؤكدا أنه لم يقم بعمليات السرقة التي نسبت إليه بعدما قيدت ضد مجهول، موضحا أن سبب تعرف الضحية الأخيرة على ملامحه باعتباره متعود على التنقل بحافلات نقل الطلبة بحكم وظيفته بإحدى المؤسسات العمومية بأولاد فايت، وهو عكس ما ذكر في ملف القضية بحيث تم توقيف المتهم بموجب شكاوى عديدة تلقتها مصالح الأمن من قبل طالبات جامعيات تعرضت لسرقة هواتفهن النقالة بحافلات نقل الطلبة بنفس الطريقة، ومن أجل ذلك باشرت ذات المصالح تحرياتها وتمكنت من إلقاء القبض على المتهم وهو بصدد محاولة سرقة هاتف إحدى الطالبات داخل نفس الحافلة، وبعد عرض صورته على إحدى الضحايا تعرفت على ملامحه وصرحت بأنه نفس الشخص الذي قام بالاستيلاء على هاتفها، ليتم على إثر ذلك متابعته بتهمة السرقة بعدما نسبت له جميع ملفات السرقة التي قيدت سابقا ضد مجهول. ومن جهته دفاع المتهم التمس إفادته بالبراءة كونه لم يسرق الضحايا كما جاء في الملف وأثناء الواقعة كان بمقر عمله، موضحا أن مصالح الشرطة تفادت مشقة البحث عن السارق في باقي ملفات السرقة ونسبت جميعها إلى موكله. وعلى أساس الوقائع المتابع بها طالب ممثل النيابة العامة توقيع عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا.  

عامان حبسا نافذا لشابين امتهنا سرقة الهواتف النقالة بمحطات الترامواي 

قضت محكمة الدار البيضاء بإدانة شابين في العقد الثاني من العمر بعقوبة عام حبسا نافذا مع إيداعهما الحبس بجلسة المحاكمة، الأسبوع الماضي، لتورطهما في سرقة هاتف نقال فتاة داخل الترامواي، ضبطته مصالح الأمن بحوزة أحدهما أثناء تفتيشه بعدما قدمت الضحية شكوى بتعرضها للسرقة.

مثل المتهمان "ك، ف" ،"س،ج"، أمس، أمام هيئة المحكمة بموجب إجراءات المثول الفوري لمواجهة تهمة السرقة بعدما ألقي عليهما القبض من قبل مصالح الشركة بمحطة الترامواي عقب تلقيهم شكوى من قبل فتاة تعرضت للسرقة أثناء صعودها إلى الترامواي بمحطة الصنوبر البحري من قبل المدعو "ك، ف"، الذي قام بفتح حقيبتها اليدوية وسرقة هاتفها النقال مستغلا فرصة وقوفه أمامها، وبعد نزولها وجدت حقيبتها مفتوحة مع اختفاء هاتفها وعندها بلغت مصالح الشرطة التي أوقفته رفقة المدعو "س،ج" وهو صديقه وابن حيه الذي ضبط بحوزته الهاتف النقال. وحسب ما ذكر في جلسة المحاكمة، فإن المتهمين تم ضبطهم متلبسين بسرقة هواتف نقالة بنفس الطريقة بالترامواي في ظرف شهرين. وخلال المحاكمة حاول المتهمان إنكار الوقائع المنسوبة إليهما، وأكد المدعو "س،ج" أنه كان متوجها إلى البحر والتقى بالمتهم الثاني صدفة بالترامواي، وعلى أساس الوقائع المنسوبة إليهما التمس وكيل الجمهورية عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة مالية مع الأمر بإيداعهما الحبس.

إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوريے

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha