شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

وجهت لهم أصابع الاتهام بخصوص قضية سرقة 10 مركبات

الأمين العام وموظفتان ببلدية اولاد فايت يزوّرون ملف قاعدي لسيارة


  03 أوت 2018 - 12:40   قرئ 749 مرة   0 تعليق   محاكم
الأمين العام وموظفتان ببلدية اولاد فايت يزوّرون ملف قاعدي لسيارة

تابعت محكمة بئر مراد رايس في العاصمة كل من الأمين العام لبلدية اولاد فايت وموظفتين بمصلحة البطاقات الرمادية ومتهم آخر في تزوير وثائق سيارات مسروقة من وكالة كراء السيارات بغرض إعادة بيعها، بحيث تمت متابعتهم  بتهمة التزوير واستعمال المزور في محرارات إدارية ووضع مركبة للسير بطريقة غير قانونية  بلوحة ترقيم غير مطابقة والتي مثلوا من أجها للمحاكمة بموجب اجراءات الاستدعاء المباشر. 

باشرت فصيلة مكافحة تهريب السيارات بالفرقة الجنائية لمقاطعة الشرطة القضائية للوسط  تحرياتها حول القضية بتاريخ 25 سبتمبر 2017 بعد تلقيها شكوى من صاحب وكالة كراء سيارات  بخصوص تعرضه لسرقة 10مركبات، وفي نفس الفترة تلقت ذات المصالح عدة شكاوى من ضحايا آخرين بخصوص سرقة 68 مركبة أخرى، وفي إطار التحريات المكثفة  تم العثور على السيارات المسروقة التي كانت بإسم مخبري يقطن بمنطقة بوهارون ولاية تيبازة، حيث تم استرجاع 9 مركبات من طراز «رونو « و»إيبيزا»، أما السيارة العاشرة  من نوع « سامبول « فقد تم حجزها بالمحشر بعدما تبين أن وثائقها مزورة وصادرة عن مصالح بلدية أولاد فايت، ومن أجل ذلك تم استدعاء الأمين العام للبلدية باعتباره المكلف بالإمضاء على الوثائق بالإضافة إلى موظفتين على مستوى مصلحة البطاقات الرمادية، ووجهت لهم أصابع الاتهام بعدما كشفت التحقيقات تواطؤهم  في نقل ملكية المركبة المحجوزة لشخص أخر دون حضور مالكها مع تزوير البصمة على التصريح بالبيع، كما لم يعثر المحققون بمصلحة الأرشيف على  الملف القاعدي للمركبة على مستوى مكتب تنقل السيارات لبلدية اولاد فايت، وبتاريخ 22 مارس 2018 تم تقديم المشتبه فيهم أمام نيابة بئر مراد رايس وفتح تحقيق قضائي ضدهم وإحالتهم على المحاكمة، وبمثولهم امام هيئة المحكمة انكروا الوقائع المنسوبة اليهم بحيث أكد الامين العام للبلدية أنه لاتربطه علاقة بالتزوير، كما صرحت الموظفتان بمصلحة البطاقات الرمادية أنهما استلمتا الملف من المواطن بطريقة عادية وكانت وثائقه سليمة كما بين  تطبيق نظام الحجز المعلوماتي أن المركبة سليمة، وعندها حوّل الملف إلى الأمين العام الذي وقع عليه بموجب تفويض ولاية الجزائر، ومن جهته مالك السيارة محل التزوير أكد انه  لم يكن على علم أنها محل سرقة وأوضح انه  اشتراها مقابل مبلغ 116مليون من عند شخص رافقه إلى بلدية أولاد فايت أين تكاتبا وعلى أساس ذلك التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا و50 ألف دج غرامه مالية في حقه، مع توقيع عقوبة 18شهرا حبسا نافذا وغرامة بقيمة 50 ألف دج في حق باقي المتهمين.
حياة سعيدي