شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

استوردوا بضائع مختلفة منها الأحذية الرياضية ومواد التجميل من الصين

شركات عالمية تقاضي مستوردين جزائريين قلدوا علاماتها التجارية!


  11 أوت 2018 - 13:10   قرئ 648 مرة   0 تعليق   محاكم
شركات عالمية تقاضي مستوردين جزائريين قلدوا علاماتها التجارية!

يبررون فعلتهم بوقوع خطأ في التحميل وتلقيهم اعتذارا من المورد 

تابعت شركات عالمية لمختلف المنتوجات عدة مستوردين جزائريين بتقليد علامتهما التجارية، قاموا باستيراد بضائعهم من الصين تحمل علامات مقلدة وإدخالها إلى الجزائر بغرض بيعها على أساس أنها أصلية في غالب الأحيان وهو ما يمس بسمعة الشركات الأصلية خاصة منها شركات صنع الأحذية ومواد التجميل. 

حاول مستوردون إغراق السوق الجزائرية بمنتوجات مقلدة تم حجزها على مستوى الميناء أو المطارات بعد كشف أمرها من قبل مصالح الجمارك التي تبعث بإرساليات الى الشركات الأصلية للتأكد من صحة المنتوج، وهو الأمر الذي يستدعي متابعتهم قضائيا أمام العدالة الجزائرية بتهمة تقليد علامة تجارية والمطالبة بتعويضات مادية عن الأضرار التي تلحق بها، وهناك منتوجات ضبطت بالأسواق خلال عمليات المراقبة للمنتوجات المعروضة للبيع. 

مستورد حاول إغراق السوق بأحذية "NIKE" المقلدة 

تورط مستورد جزائري في استيراد مجموعة كبيرة من الأحذية الرياضية ذات العلامة التجارية "نايك" المقلدة من الصين على أساس أنها أصلية، بحيث تم ضبط 721 علبة "كرتون" تحوي 10 آلاف وحدة من الأحذية المقلدة التي كانت ستسوق وتباع بمبالغ تفوق 10 آلاف دينار في حين أن سعرها الحقيقي هو 1 دولار، وحسب المعاينة التي أجرتها الجهات المختصة فان هاته الأحذية من نوعية جد رديئة وبها مادة تسبب حساسية جلدية لمرتديها.

تقدم ممثل شركة "نايك" العالمية بشكوى مصحوبة بادعاء مدني أمام قاضي التحقيق لدى محكمة الدار البيضاء ضد المستورد المتواجد في حالة فرار المدعو "م، جمال" يتهمه تقليد علامة تجارية بعد ضبطها لعدد كبير من الأحذية الرياضية التي تحمل العلامة التجارية للشركة كان بصدد تسويقها على أساس أنها أصلية، وأثبتت التحريات بخصوصها أنها مستوردة من الصين وهي من نوعية جد رديئة وبها مواد تسبب أمواد جلدية  خطيرة حسب ما أثبتته عملية المعاينة، وعلى أساس ذلك مثل ممثل الشركة أمام محكمة الدار البيضاء وأعلن تأسسها طرفا مدنيا في القضية وطالب بتعويض مالي قدره 5 ملايين دينار عن كافة الأضرار التي لحقت بالشركة، وعلى أساس التهمة المتابع بها المتهم "م، جمال" التمس ممثل الحق العام عقوبة عامين حبسا نافذا و3 ملايين دينار غرامة مالية نافذة، لتدينه المحكمة في نفس الجلسة غيابيا بعقوبة 3 سنوات حبسا نافذا ومليون دينار غرامة مالية نافذة مع اصدار أمر بالقبض الجسدي، وتعويض قدره 5 مليون دينار للشركة الضحية.  

ضبط 4500 زوج من الأحذية الرياضية المقلدة 

تابعت شركات عالمية لصناعة الأحذية الرياضية مسير شركة للتصدير والاستيراد بتهمة تقليد علامة تجارية، وهذا على إثر ضبط مصالح الامن على مستوى مطار الجزائر 4500 زوج من الاحذية من علامة "أديداس" "بوتشي" "ريبوك" و"نايك" تبين أنها مقلدة ومستوردة من الصين بعدما أكدت الشركات الأصلية أن السلع لا تخصها.

وحسب ما ذكر في جلسة المحاكمة بمحكمة الدار البيضاء فإن العثور على الأحذية الرياضية المقلدة، كان في إطار عمليات التفتيش التي قامت بها شرطة الحدود على مستوى مطار هواري بومدين إثر تلقيها معلومات بخصوص عملية تهريب الذهب، ووسط بضاعة أحد المستوردين للأحذية الرياضية اكتشف وكيل عبور وجود 4500 زوج من الأحذية ذات علامات مسجلة تتمثل في "أديداس"، "بوتشي"، "ريبوك" و"نايك" ومن خلال مراسلة الشركات المصنعة تبين أنها مقلدة وتم استيرادها من دولة الصين، ومن أجل ذلك تم حجز البضاعة المقلدة ومتابعة صاحب الشركة المستوردة بتهمة تقليد علامة تجارية والذي مثل أمام هيئة المحكمة لمواجهة التهمة المنسوبة إليه بحيث صرح أنه لم يكن يعلم أن البضاعة مقلدة والتي أرسلها المورد ضمن البضاعة المتبقية له في نفس الصفقة وكانت تحمل علامات مسجلة غير التي أرسلت له في الدفعة الأولى، ومن أجل ذلك راسل المورد للاستفسار عن الأمر ورد عليه هذا الاخير برسالة يعتذر له فيها عن وجود خطأ في إرسال البضاعة، ومن جهته دفاعه تقدم قبل بداية المحاكمة بدفع شكلي ببطلان إجراءات المتابعة باعتبار أن الشرطة ليست من صلاحياتها ايداع الشكوى وأن مصلحة الجمارك هي المخول لها ذلك وهو الدفع الذي رفضه ممثل النيابة العامة باعتبار أن مصالح الأمن لها صلاحية معالجة جميع أنواع القضايا باعتبارها ذات اختصاص عام، وعلى أساس التهمة المتابع بها المتهم التمس توقيع عقوبة عامين حبس نافذة و2 مليون دينار غرامة مالية نافذة مع مصادرة البضاعة المقلدة وهي نفس العقوبة التي التمسها في حق مستورد آخر توبع في ملف ثاني توبع هو الاخر بتقليد علامة تجارية عقب ضبط مجموعة من الأحذية الرياضية  تحمل علامة "أديداس" و "نايك" تبين أنها غير أصلية بالإضافة إلى جوارب نسائية لا تحمل علامة تجارية مستوردة من الصين بطريقة شرعية. 

صاحب شركة "الأصيل" يستورد قواطع كهربائية مقلدة 

أقدم المدعو "ف،ي" وهو مستورد و تاجر في بيع الخردوات والأجهزة الالكترونية وصاحب شركة "الأصيل" باستيراد  قواطع كهربائية تحمل علامة شركة "شنايدر الكترونيك" التي تابعته قضائيا بتقليد علامتها التجارية وهذا بعدما ضبطت عينات من القواطع الكهربائية المقلدة بأحد المحلات التجارية بالحميز داخل علب كرتون عليها وسم باسمه باعتباره المستورد، ويتم بيعها مقابل 1900 دينار في حين ان السعر الحقيقي للقاطعة الواحدة هو 14 ألف دينار وهذا ما يدل على  أنها مقلدة وتم استيرادها من دولة الصين.

خلال جلسة محاكمة  المتهم "ف،ي" الذي مثل لمواجهة تهمة تقليد علامة تجارية التي توبع بها بموجب شكوى أودعتها شركة "شنايدر الكترونيك" على خلفية تقليد علامته التجارية الخاصة بالقواطع الكهربائية التي استوردت من الصين، وتم ضبطها بأحد المحلات الخاصة ببيع الخردوات والمواد الإلكترونية بالحميز، والتي أكد صاحبها أنه اشتراها من عند المتهم الذي عثر على وسمه موضوعا على علب كرتون كبيرة كانت تحوي المنتوج الذي عرض للبيع بثمن زهيد في حين أن سعره الحقيقي هو 14 ألف دينار، وخلال جلسة المحاكمة نفى المتهم التهمة المنسوبة اليه مشيرا إلى أنه لم يقم باستيراد السلع المحجوزة بمحل بيع الخردوات والمواد الالكترونية بالحميز، وأن وجود علامة تخصه على علب الكرتون التي تحوي القواطع الكهربائية ليس بدليل يدينه، خاصة في ظل عدم وجود أي وثيقة جمركية تثبت أنه المستورد لهذا المنتوج، ومن جهته دفاع المتهم تقدم قبل المحاكمة بدفع شكلي ببطلان اجراءات المتابعة كونه توبع على نفس الوقائع أمام محكمة العلمة بولاية سطيف بتاريخ 2 مارس 2016 واستفاد من البراءة فيما تأسست شركة "شنايدر الكترونيك" طرفا مدنيا في القضية وطالبت على لسان دفاعها بتعويض مادي قدره 5 ملايين دينار عن كافة الأضرار التي لحقت بها، لتدينه المحكمة بعقوبة عامين حبس نافذة.

عام حبسا موقوف النفاذ لمستورد توبع بتهمة بالتقليد 

أدانت محكمة الجنح بالدار البيضاء المدعو "ص،ك" وهو مستورد جزائري بعقوبة عام موقوف النفاذ عن تهمة تقليد علامة تجارية تابعته بها شركة "شنايدر الكترونيك" وهذا على خلفية ضبط مجموعة من السلع المستوردة من الصين وهي عبارة عن قواطع كهربائية بمحل تاجر بالحميز لبيع المواد الكهربائية مقلدة عليها اسم شركة المتهم باعتباره المستورد.

خلال جلسة المحاكمة تبين أن الشركة الضحية أودعت شهر أفريل 2017 شكوى ضد المدعو "ح، ر" وهو تاجر يملك محلا لبيع المواد الكهربائية بمنطقة الحميز بعدما ضبط بمحله ثلاث علب كرتونية تحي على قواطع كهربائية تحمل علامة " شنايدر الكترونيك" مقلدة ومستوردة من دولة الصين ومدون عليها اسم صاحب الشركة المستوردة الذي حركت شكوى ضده وحوكم غيابيا عدم امتثاله أمام العدالة، وأثناء معارضته لهذا الحكم نفى بجلسة المحاكمة الوقائع المنسوبة إليه مشيرا إلى أنه لم يقم باستيراد هاته البضاعة محل المتابعة وأن أشخاص يعملون في مجال استيراد المواد المقلدة هم من قاموا بذلك ولإبعاد الشبهة عنهم يعملون عن على كتابة اسم شركة ما مختصة في تصدير واستيراد المواد الالكترونية لتوريطه في حال تم ضبط السلعة وهذا ما وقع معه بحيث تم كتابة اسم شركته على علب الكرتون التي تحوي السلعة بالقلم للتهرب من المسؤولية الجزائية، ومن جهته دفاعه أكد على ذلك موضحا أن تهمة تقليد علامة تجارية غير قائمة في حق موكله باعتباره لم يستورد البضاعة المحجوزة محل المتابعة، كما أكد من جهة أخرى أن شركة "شنايدر" لا يحق لها متابعة أي شخص باعتبار علامتها لم تسوق بالجزائر منذ سنة 2013 لعدم منحها الاعتماد من قبل المعهد الوطني للملكية الصناعية التي تشترط على الشركات العالمية التسجيل عن طريق وكيل معتمد  وهذا وفقا للقانون 05 . 277 الصادر بتاريخ 2 أوت 2005 المتعلق بسجل العلامات الدولية. 

حجز مواد تجميل مقلدة بميناء العاصمة

تابعت محكمة سيدي أمحمد مؤخرا صاحب شركة للاستيراد بتهمة تقليد علامة تجارية، بعد أن حجزت إدارة الجمارك حاويتين تحتوي على مواد تجميل مقلدة تتمثل في غسول وعطور تحمل ماركات عالمية، وعلى إثر ذلك تم حجز البضاعة ومتابعة المتهم قضائيا.

كشفت مصالح الجمارك على مستوى ميناء العاصمة العملية بعد أن قام المتهم وهو صاحب شركة استيراد وتصدير بطلب بضاعة من الخارج متمثلة في مواد التجميل، وعن طريق الخطأ تم تحميل غسول وعطور مقلدة من ماركات عالمية من نوع "شانال"، "لونكوم"، "لاكوست"، بالحاويات، وبعد وصول البضاعة إلى الجزائر، وإخضاعها للتفتيش من قبل أعوان الجمارك تم اكتشاف المواد المقلدة، التي تم حجزها مباشرة مع إعداد ملف قضائي ضد المستورد أحيل بموجبه على العدالة، بعد أن وجهت له تهمة تقليد علامة تجارية.

وخلال استجواب المتهم من قبل هيئة المحكمة صرح أن البضاعة المحجوزة استوردها من دبي، ولأنه تلقى رسالة اعتذار من المورد بوقوع خطأ في إرسال البضاعة لم يقم بعملية التوطين وأوقف جميع الإجراءات بعدما تبين أن البضاعة محل المتابعة تم استيرادها من الصين وهي مغشوشة ولم يتحصل المورد على رخصة من الشركة الأم التي تأسست طرفا مدنيا في القضية وطالبت بتعويض قدره 5 مليون دينار عن الأضرار التي لحقب بها، ليلتمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة 6 أشهر حبسا نافذا، وغرامة مالية بقيمة 1 مليون دينار.

إعداد: حياة سعيدي  

 

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha