شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

مصالح الأمن داهمت بؤر الانحراف عبر مختلف الأحياء السكنية بالعاصمة

العدالة تضرب بيد من حديد مافيا "الباركينغ" بعد تفشي جرائم القتل


  18 أوت 2018 - 14:10   قرئ 634 مرة   0 تعليق   محاكم
العدالة تضرب بيد من حديد مافيا "الباركينغ" بعد تفشي جرائم القتل

-حرّاس الحظائر العشوائية يستفزون المواطنين ويهددونهم لتحقيق الربح 

قررت العدالة الضرب بيد من حديد وتسليط عقوبات صارمة ضد أصحاب الحظائر العشوائية "الباركينغ"، خاصة بعد حادثة مقتل الشاب "عيسي زوبير" بأحد شواطئ ولاية بجاية بسبب رفضه دفع مستحقات "الباركينغ"، وهي الواقعة التي أثارت الرأي العام وأحدثت ضجة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما قامت مؤخرا عناصر الشرطة والدرك الوطني بمداهمة بؤر الانحراف عبر الأحياء السكنية بالجزائر العاصمة، والقبض على أصحاب الحظائر غير المرخصة.

ستحيل مصالح الأمن خلال الأيام المقبلة، العديد من ملفات أصحاب الحظائر العشوائية الذين تم القبض عليهم مؤخرا على العدالة، لمحاكمتهم بناء على إجراءات المثول الفوري لمواجهة تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة مدنية، بسبب إقامتهم لحظائر عشوائية دون حصولهم على رخصة من البلدية، وفرض منطق "القزول" على المواطنين مع إجبارهم على دفع مبلغ 50 دج إلى 100دج مقابل ركن سياراتهم لدقائق، وإذا رفض صاحب السيارة دفع مستحقات الحظيرة يصبح مهدّد من قبل صاحبها الذي يقوم بتحطيم سيارته أو الاعتداء عليه بالضرب الذي يتحول في بعض الأحيان إلى جريمة قتل.

مصالح الأمن تداهم بؤر الانحراف وتقبض على أصحاب الحظائر العشوائية

باشرت مصالح الأمن مؤخرا، بمداهمة بؤر الانحراف عبر الأحياء السكنية بالعاصمة، من أجل القبض على أصحاب الحظائر الفوضوية، خاصة بعد حادثة مقتل الشاب "عيسي زوبير" البالغ من العمر 36 سنة بأحد شواطئ ولاية بجاية، بسبب رفضه دفع مستحقات "الباركينغ"، وذلك بعد تعليمة وزارة الداخلية، ومن المنتظر أن يتم إحالة ملفات أصحاب الحظائر غير المرخصة خلال الأيام المقبلة، على العدالة الذي ستضرب من حديد وتسلط عقوبات صارمة ضد المتورطين في مثل هذه القضايا، وخاصة بالنسبة للشباب الذين لا يملكون رخصة من البلدية،  فيما سيتم محاكمتهم طبقا لإجراءات المثول الفوري عن تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة مدنية، من جهتها دعت مصالح الأمن الوطني المواطنين إلى الإبلاغ عن الحظائر العشوائية خاصة تلك التي تنتشر في الشواطئ خلال فترة الصيف.

ملفات أصحاب الحظائر الفوضوية يوميا أمام المحاكم

تناقش مختلف المحاكم بالعاصمة يوميا، ملفات أصحاب الحظائر غير المرخصة الذي توجه لهم تهمة التدخل بغير صفة في وظيفة مدنية، وذلك بعد القبض عليهم متلبسين بإقامة حظائر عشوائية دون حصولهم على رخصة من البلدية، ليتم تحويلهم مباشرة على المحاكمة، بناء على إجراءات المثول الفوري، لمواجهة الوقائع المنسوبة إليهم، فيما توعدت العدالة خلال هذه المرة بالضرب بيد من حديد وتسليط عقوبات صارمة ضد أصحاب "الباركنيغ"، الذين يفرضون منطق "القزول" ضد المواطنين بعد رفضهم مستحقات الحظيرة، إلى جانب تفشي جرائم القتل والتحطيم العمدي للمركبات، وخلال جلسات المحاكمة يؤكد المتهمين أن حراسة السيّارات تعتبر مصدر رزقهم خاصة بالنسبة لخريجي السجون وأصحاب السوابق العدلية التي تكون صحيفة سوابقهم حافلة بالإجرام، وفرص العمل قليلة بالنسبة إليهم، وعن العقوبات المسّلطة ضدهم فقد تكون بالحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر حبسا نافذا، وغرامات مالية تتراوح من 20 ألف دينار إلى 50 ألف دينار غرامة مالية نافذة، مع مصادرة المبلغ المالي الذي يضبط بحوزة حرّاس الحظائر غير المرخصة.

القضاة يحذّرون الشبّاب من فرض منطق القوة 

حذّر قضاة المحاكم الشبّاب الذين يمثلون أمام هيئاتهم بعد تورطهم في قضايا  التدخل بغير صفة في وظيفة مدنية، من العودة مرة ثانية إلى حراسة الحظائر وفرض منطق "القزول" على المواطنين وتخوفيهم بالاعتداء عليهم بعد رفض المواطن دفع مستحقات الحظيرة التي تصل إلى200 دينار، مضفين أن المواطن الجزائري سئم من تلك التصرفات العدوانية الصادرة من أصحاب الحظائر، التي تصل في بعض الأحيان إلى جرائم القتل، كما أشار وكلاء الجمهورية خلال تداخلاتهم بجلسات المحاكمة بأن الأرصفة ليست ملك لهم ويحق للمواطن ركن سيارته في أي مكان يشاء دون أن يدفع أي مبلغ، كما نصح القضاة الشبّاب التقدم من السلطات المحلية من أجل طلب رخصة وحراسة السيارات بطريقة قانونية خاصة أن هذه التعليمة مسّت أيضا المسبوقين قضائيا.

اعتداءات على المواطنين تصل إلى حد القتل بسبب "الباركينغ"

رغم الإجراءات التي بادرت بها بعض البلديات لإيقاف هذه الظاهرة، إلا أن التوزيع العشوائي لا يزال قائما، جراء استغلال المساحات الفارغة من قبل الشباب البطال وتحويلها إلى حظائر غير مرخصة، الذين يفرضون أسعارا من تلقاء أنفسهم، ويتعدون على المواطنين بمختلف الأسلحة المحظورة في حالة عدم دفع مستحقات "الباركينغ"، وتصل الاعتداءات إلى حد ارتكاب جرائم قتل بشعة مثلما حدث مؤخرا، بأحد شواطئ بجاية، أين لقي شاب في مقبل العمر حتفه على يد جماعة أشرار تحرص الشاطئ وذلك بعد رفضه دفع مستحقات الحظيرة غير المرخصة الذي ركن فيها سيارته.

مهنة حراسة الحظائر العشوائية مصدر رزق للمسبوقين قضائيا

للغوص أكثر في الموضوع، تنقلت "المحور اليومي" إلى أحياء العاصمة، ورصدت آراء بعض حرّاس الحظائر الغير عشوائية بالعاصمة، حيث صرح أحدهم أنه يسترزق من حراسة السيّارات، خاصة وأنه مقبل على الزواج خلال الأيام المقبلة، وأضاف أنه يتحصل على مبلغ مالي يتراوح ما بين 50 دج و100 دج و200 دج حسب ساعات ركن المواطن لسيارته في الحظيرة، مؤكدا أنه لا يجبر أي أحد على دفع مبلغ معين، واعتبر أن إزالة هذه المواقف ستدفع الشباب إلى السرقة ويكون مصيرهم السجن وهو قرار ليس صائبا "لأننا نعمل بطريقة عادية ومن دون إحداث أي ضرر والكل يعرفنا في هذه المنطقة"، وأكد حارس آخر من ذوي السوابق العدلية أنه اختار تلك المهنة، لتطليق الإجرام والاندماج في المجتمع مرة ثانية خاصة أنه من الصعب أن يتحصل على وظيفة في مؤسسة محترمة كونه مسبوق قضائيا في العديد من القضايا الإجرامية.

إعداد: إيمان فوري

 

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha