شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

لاستئناف الأحكام الابتدائية الصادرة ضد المتهمين

ملف النصب على 800 مكتتب "عدل 1" مجددا أمام العدالة


  07 سبتمبر 2018 - 13:26   قرئ 394 مرة   0 تعليق   محاكم
ملف النصب على 800 مكتتب "عدل 1" مجددا أمام العدالة

مثل أمام الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة، المحتال الذي نصب على 800 مكتتب في البرنامج السكني عدل 1 "2001-2002" لاستئناف الحكم الابتدائي الصادر ضده عن محكمة سيدي امحمد والقاضي بإدانته بعقوبة عامين حبسا نافذا و200 ألف دينار غرامة مالية نافذة، بعد أن أوهم الضحايا بعلاقته بإطارات تشغل بوكالة "عدل"، وأن بإمكانه أن يسهل لهم إجراءات الحصول على مواعيد مسبقة وتسلم الشقق، بعد أن ادعى قرصنة موقع "عدل"، حيث منحهم وصولات دفع مزورة وسلبهم مبالغ مالية ضخمة قدرت بـ 30 مليار سنتيم ضخت في حسابه الشخصي عوض بنك القرض الشعبي الجزائري، فيما برأت المحكمة المتهين الآخرين. 

انطلقت القضية حين قدمت المقاطعة الإدارية لأمن دائرة حسين داي المشتبه فيه أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد، للتحقيق معه حول الوقائع المتورط فيها، وحسب مجريات التحقيق فإن المتهم البالغ من العمر 52 سنة القاطن بحي بلكور بالعاصمة، نصب على 800 مكتتب في البرنامج السكني "عدل1" 2001-2002، من خلال إيهام الضحايا بعلاقته بإطارات بالوكالة، حيث استهدف المكتتبين الذين تأخروا عن دفع الشطر الرابع، وأكد لهم أن بإمكانه تجديد المذكرة اليومية لموقع "عدل"mise à jour  بعد أن ادعى قرصنته للموقع، للحصول على مواعيد مسبقة من أجل تسديد الشطر الرابع ومنحهم الشقق بعد ذلك، الأمر الذي رضخ إليه الضحايا خاصة بالنسبة للمتأخرين عن دفع الشطر الأخير، ليقوم بعد ذلك المتهم بالحصول على وصولات الدفع بطريقة مشبوهة وتزويرها بغية تسليمها للمكتتبين، الذين أودعوا مبالغ مالية ضخمة قدرت بالملايير بالحساب الشخصي للمتهم، عوض صبها بالبنك القرض الشعبي الجزائري الذي تتعامل معه وكالة "عدل"، وتم اكتشاف أمره المتهم بعد الشكاوى التي أودعها الضحايا أمام الوكالة وبعدها أمام مصالح الأمن. وعقب الانتهاء من الاستماع إلى المشتبه فيه أمام وكيل الجمهورية، تم تحويل ملفه على قاضي التحقيق بالغرفة 13، والذي أمر بإيداع المتهم رهن الحبس المؤقت، وكيّف وقائع القضية على أساس جنحتي التزوير واستعمال المزور في محررات إدارية، النصب والاحتيال. من جهة أخرى وحسب ما جاء في التحقيق القضائي، تم استدعاء أحد الضحايا ضمن مكتتبي برنامج عدل 2 والذي أكد أنه ذكر اسمه كضحية، لكن لم يسلب منه المتهم أي مبلغ مالي، وإنما المعلومات المدونة في ملفه الإداري الذي سجل به عام 2013 والمرسلة عن طريق البريد كانت بحوزة المتهم، وخلال جلسة المحاكمة حاول المتهمان إنكار الوقائع المنسوبة إليهما للتهرب من المسؤولية الجزائية، وعلى ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس النائب العام بمجلس قضاء العاصمة تسليط عقوبة 4 سنوات حبسا نافذا.

إيمان فوري

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha