شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

لاستئناف الأحكام الابتدائية الصادرة ضد المتهمين

ملف النصب على 800 مكتتب "عدل 1" مجددا أمام العدالة


  07 سبتمبر 2018 - 13:26   قرئ 592 مرة   0 تعليق   محاكم
ملف النصب على 800 مكتتب "عدل 1" مجددا أمام العدالة

مثل أمام الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة، المحتال الذي نصب على 800 مكتتب في البرنامج السكني عدل 1 "2001-2002" لاستئناف الحكم الابتدائي الصادر ضده عن محكمة سيدي امحمد والقاضي بإدانته بعقوبة عامين حبسا نافذا و200 ألف دينار غرامة مالية نافذة، بعد أن أوهم الضحايا بعلاقته بإطارات تشغل بوكالة "عدل"، وأن بإمكانه أن يسهل لهم إجراءات الحصول على مواعيد مسبقة وتسلم الشقق، بعد أن ادعى قرصنة موقع "عدل"، حيث منحهم وصولات دفع مزورة وسلبهم مبالغ مالية ضخمة قدرت بـ 30 مليار سنتيم ضخت في حسابه الشخصي عوض بنك القرض الشعبي الجزائري، فيما برأت المحكمة المتهين الآخرين. 

انطلقت القضية حين قدمت المقاطعة الإدارية لأمن دائرة حسين داي المشتبه فيه أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد، للتحقيق معه حول الوقائع المتورط فيها، وحسب مجريات التحقيق فإن المتهم البالغ من العمر 52 سنة القاطن بحي بلكور بالعاصمة، نصب على 800 مكتتب في البرنامج السكني "عدل1" 2001-2002، من خلال إيهام الضحايا بعلاقته بإطارات بالوكالة، حيث استهدف المكتتبين الذين تأخروا عن دفع الشطر الرابع، وأكد لهم أن بإمكانه تجديد المذكرة اليومية لموقع "عدل"mise à jour  بعد أن ادعى قرصنته للموقع، للحصول على مواعيد مسبقة من أجل تسديد الشطر الرابع ومنحهم الشقق بعد ذلك، الأمر الذي رضخ إليه الضحايا خاصة بالنسبة للمتأخرين عن دفع الشطر الأخير، ليقوم بعد ذلك المتهم بالحصول على وصولات الدفع بطريقة مشبوهة وتزويرها بغية تسليمها للمكتتبين، الذين أودعوا مبالغ مالية ضخمة قدرت بالملايير بالحساب الشخصي للمتهم، عوض صبها بالبنك القرض الشعبي الجزائري الذي تتعامل معه وكالة "عدل"، وتم اكتشاف أمره المتهم بعد الشكاوى التي أودعها الضحايا أمام الوكالة وبعدها أمام مصالح الأمن. وعقب الانتهاء من الاستماع إلى المشتبه فيه أمام وكيل الجمهورية، تم تحويل ملفه على قاضي التحقيق بالغرفة 13، والذي أمر بإيداع المتهم رهن الحبس المؤقت، وكيّف وقائع القضية على أساس جنحتي التزوير واستعمال المزور في محررات إدارية، النصب والاحتيال. من جهة أخرى وحسب ما جاء في التحقيق القضائي، تم استدعاء أحد الضحايا ضمن مكتتبي برنامج عدل 2 والذي أكد أنه ذكر اسمه كضحية، لكن لم يسلب منه المتهم أي مبلغ مالي، وإنما المعلومات المدونة في ملفه الإداري الذي سجل به عام 2013 والمرسلة عن طريق البريد كانت بحوزة المتهم، وخلال جلسة المحاكمة حاول المتهمان إنكار الوقائع المنسوبة إليهما للتهرب من المسؤولية الجزائية، وعلى ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس النائب العام بمجلس قضاء العاصمة تسليط عقوبة 4 سنوات حبسا نافذا.

إيمان فوري