شريط الاخبار
عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى

عقوبات بين البراءة والمؤبد في حق 17 متهما وانقضاء الدعوى للمتهم المتوفى

المؤبد لسعيد المي قري في قضية تصدير أطنان من المخدرات إلى أوروبا


  12 فيفري 2019 - 20:58   قرئ 185 مرة   0 تعليق   محاكم
المؤبد لسعيد المي قري في قضية تصدير أطنان من المخدرات إلى أوروبا

المحكمة رفضت تأسيس الخزينة العمومية طرفا مدنيا في الملف

فصلت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء أمس، بعد أكثر من أسبوع عن المحاكمةفي واحد من أكبر ملفات تصدير المخدرات إلى دول أوروبية من قبل بارونات المخدرات، وتضم هذه الشبكة المنظمة 19 متهما من بينهم 13 عنصرا موقوفا، إضافة إلى متهم واحد غير موقوف، والباقون ما زالوا في حالة فرار، على رأسهمالمتهم  أ، ي، سعيد˜ المعروف بـ سعيد الميقري˜.

 

قضت محكمة الجنايات الابتدائية بإدانة المتهمين بعقوبات تراوحت بين البراءة و12 سنة و20 سنة والسجن المؤبدو أدين بها 5 متهمين، من بينهم  سعيد الميغري˜، كما أدين شقيقه  أ، ي، ك˜ بعقوبة 15 سنة، رفقة المتهم  ب، عبد اللطيف˜ وهو موظف سابق بوزارة التجارة ومستثمر كان يعمل في مجال استيراد اللحوم والفواكه ثمالمخدرات، عقب ربطه علاقات مع رجال أعمال ألمانيين وهولنديين عرضوا عليه تبادل السلع وعقد صفقات لاستيراد الفواكه، مقابل تصدير قناطير من المخدرات التي تنقل في الحاويات ذاتها وهي فارغة بعد حشو المخدرات بين جدران فولاذية وتلحيمهابصفائح  الإينوكس˜.

إدانة جمركي بـ20 سنة سجنا نافذا

كما أصدرت المحكمة حكما يدين جمركيا متورطا في القضية بعقوبة عشرين سنة سجنا نافذا، كما استفاد المتهم غير الموقوف من حكم البراءة. وبخصوص المتهم الذي توفي قبل أيام من المحاكمة بالمؤسسة العقابية المدعو  ي، جعفر˜، قضت محكمة الجنايات بانقضاء الدعوى العمومية في حقه،مع رفض تأسيس الخزينة العمومية كطرف مدني في القضية، مع تسليط غرامات مالية تراوحت بين 10 ملايين و50 مليون سنتيم ضد كل متهم.

المحاكمة دامت أكثر من أسبوع والمتهمون أنكروا الوقائع المنسوبة إليهم“ ولكن

وبالرجوع إلى ما دار في جلسة المحاكمة التي دامت لأكثر من أسبوع، فإن جل المتهمين أنكروا الوقائع المنسوبة إليهم، على رأسهم  الميغري˜ الذي حاول إقناع هيئة المحكمة بأنه ليس تاجر مخدرات ولا علاقة لهبتصديرها وبنشاط هذه الشبكة المنظمة، بعدما ذكر في الملف أنه كان عنصرا فعالا ضمن الجماعة باعتباره المكلف بالتفاوض مع البارونات الذين كانوا يمونونهم بالمخدرات بالمغرب، ونقلها إلى الجزائر وإخفائها بمستودع الفيلا الكائنة بالشقة التي يملكها وكذا شقة المدعو  ب، عبد اللطيف˜ التي ضبطت بها خلال تفتيشها كمية تقدر بـ 438 كلغ من المخدرات. هذا الأخير اعترف بنشاطه في تجارة المخدرات وتصديرها، بعدما كان يعمل في مجال استيراد اللحوم والفواكه قبل أن يحول نشاطه بالتواطؤ مع رجال أعمال من جنسيات هولندية وألمانية، عرضوا عليه عقد صفقات استيراد التفاح مقابل تصدير المخدرات التي تجلب من دولة المغربداخل الحاويات التي تعود فارغة ومعبأة بالمخدرات التي يتم شحنها داخل جدران الحاويات التي يتم تلحيمها بواسطة صفائح  الإينوكس˜.

وكشف المعني خلال التحقيق عن بقية شركائه، على رأسهم  الميغري˜ الذي أكد بخصوص الشاهدة زوجة المتهم  ب، عبد اللطيف˜ أنه عرض على زوجها بعد فرارهعقب تفجير القضية أموالا ضخمة بالملايير ومساعدته في الهرب من السجن، مقابل عدم ذكر اسمه خلال التحقيق الذي دام لسنوات قبل إحالة الملف القضائي على المحاكمة والفصل فيه بعد عدة تأجيلات.

الشبكة كُشف أمرها بالميناء الجاف للرويبة

تجدر الإشارة إلى أنهذه الشبكة قد كشف نشاطها فيآخر عملية لهابالميناء الجاف للرويبة، وتم التوصل إلى أفرادهاالذينكانوا يستوردونالفواكهمن إسبانيا وبلجيكا للتمويه بسجلات تجارية مستأجرة بغرض تهريب القنب الهندي، وكان ذلكبتاريخ 5 أفريل 2009 عندماضبطت عناصر الدرك الوطني بالرويبة على متن 3 حاويات بالميناء الجاف بالرويبةكمية معتبرة من المخدرات من نوع القنب الهندي، قدر وزنها الإجمالي بـ 492.6كيلوغرام،وهي حاويات استوردت على متنهما فاكهة التفاح،وكان من المفروض بعد إفراغها من البضاعة إعادة شحنها إلى ميناء الجزائر لكي تنقل على باخرة  راميتا˜ باتجاه ميناء  أونفرس˜ ببلجيكا، ومن أجل ذلك تم فتح تحقيق حول القضيةأبرز أن البضاعة استوردت باستعمال سجل تجاريباسم شركة  أورل أ. م. ت. زاد˜للمدعو قارة صالح الساكن بولاية سطيف، وهي خاصة بالمستوردالمتهم  ب. عبد اللطيف˜المكنى  ياسين˜ الذي كان في حالة فرارمنذ شهر جويلية 2007 بعد صدور أمر بالقبض عليه عن محكمة وهران، عن تهم محاولة تصدير المخدرات المتاجر بها، ولتمويه مصالح الأمن كان يتنقل بجواز سفر وبطاقة تعريف صهره المدعو  ح. عبد الغني˜ المقيم بأمريكا، وكي لا يكشف أمره في تصدير المخدرات كان يستوردفاكهتي التفاح والليمونباستعمال سجلات تجارية مستأجرة،وتبين أن الشركة قامت بـ 23 عملية استيراد لمواد موجهة للاستهلاك البشري خلال الفترة الممتدة من 23 أوت 2008 إلى28 جانفي 2009،وانطلقت بعدها التحريات التي أفضت إلى توقيف بقية المتهمين وحجز كميات معتبرة من المخدرات فضلا عن أموال ضخمة بالملايير وكذا كميات هائلة من الذهب بحوزة البارونات الذين كونوا ثروة هائلة في ظرف قياسي من خلال نشاطهم المشبوه.

حياة سعيدي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha