شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

عقوبات بين البراءة والمؤبد في حق 17 متهما وانقضاء الدعوى للمتهم المتوفى

المؤبد لسعيد المي قري في قضية تصدير أطنان من المخدرات إلى أوروبا


  12 فيفري 2019 - 20:58   قرئ 323 مرة   0 تعليق   محاكم
المؤبد لسعيد المي قري في قضية تصدير أطنان من المخدرات إلى أوروبا

المحكمة رفضت تأسيس الخزينة العمومية طرفا مدنيا في الملف

فصلت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء أمس، بعد أكثر من أسبوع عن المحاكمةفي واحد من أكبر ملفات تصدير المخدرات إلى دول أوروبية من قبل بارونات المخدرات، وتضم هذه الشبكة المنظمة 19 متهما من بينهم 13 عنصرا موقوفا، إضافة إلى متهم واحد غير موقوف، والباقون ما زالوا في حالة فرار، على رأسهمالمتهم  أ، ي، سعيد˜ المعروف بـ سعيد الميقري˜.

 

قضت محكمة الجنايات الابتدائية بإدانة المتهمين بعقوبات تراوحت بين البراءة و12 سنة و20 سنة والسجن المؤبدو أدين بها 5 متهمين، من بينهم  سعيد الميغري˜، كما أدين شقيقه  أ، ي، ك˜ بعقوبة 15 سنة، رفقة المتهم  ب، عبد اللطيف˜ وهو موظف سابق بوزارة التجارة ومستثمر كان يعمل في مجال استيراد اللحوم والفواكه ثمالمخدرات، عقب ربطه علاقات مع رجال أعمال ألمانيين وهولنديين عرضوا عليه تبادل السلع وعقد صفقات لاستيراد الفواكه، مقابل تصدير قناطير من المخدرات التي تنقل في الحاويات ذاتها وهي فارغة بعد حشو المخدرات بين جدران فولاذية وتلحيمهابصفائح  الإينوكس˜.

إدانة جمركي بـ20 سنة سجنا نافذا

كما أصدرت المحكمة حكما يدين جمركيا متورطا في القضية بعقوبة عشرين سنة سجنا نافذا، كما استفاد المتهم غير الموقوف من حكم البراءة. وبخصوص المتهم الذي توفي قبل أيام من المحاكمة بالمؤسسة العقابية المدعو  ي، جعفر˜، قضت محكمة الجنايات بانقضاء الدعوى العمومية في حقه،مع رفض تأسيس الخزينة العمومية كطرف مدني في القضية، مع تسليط غرامات مالية تراوحت بين 10 ملايين و50 مليون سنتيم ضد كل متهم.

المحاكمة دامت أكثر من أسبوع والمتهمون أنكروا الوقائع المنسوبة إليهم“ ولكن

وبالرجوع إلى ما دار في جلسة المحاكمة التي دامت لأكثر من أسبوع، فإن جل المتهمين أنكروا الوقائع المنسوبة إليهم، على رأسهم  الميغري˜ الذي حاول إقناع هيئة المحكمة بأنه ليس تاجر مخدرات ولا علاقة لهبتصديرها وبنشاط هذه الشبكة المنظمة، بعدما ذكر في الملف أنه كان عنصرا فعالا ضمن الجماعة باعتباره المكلف بالتفاوض مع البارونات الذين كانوا يمونونهم بالمخدرات بالمغرب، ونقلها إلى الجزائر وإخفائها بمستودع الفيلا الكائنة بالشقة التي يملكها وكذا شقة المدعو  ب، عبد اللطيف˜ التي ضبطت بها خلال تفتيشها كمية تقدر بـ 438 كلغ من المخدرات. هذا الأخير اعترف بنشاطه في تجارة المخدرات وتصديرها، بعدما كان يعمل في مجال استيراد اللحوم والفواكه قبل أن يحول نشاطه بالتواطؤ مع رجال أعمال من جنسيات هولندية وألمانية، عرضوا عليه عقد صفقات استيراد التفاح مقابل تصدير المخدرات التي تجلب من دولة المغربداخل الحاويات التي تعود فارغة ومعبأة بالمخدرات التي يتم شحنها داخل جدران الحاويات التي يتم تلحيمها بواسطة صفائح  الإينوكس˜.

وكشف المعني خلال التحقيق عن بقية شركائه، على رأسهم  الميغري˜ الذي أكد بخصوص الشاهدة زوجة المتهم  ب، عبد اللطيف˜ أنه عرض على زوجها بعد فرارهعقب تفجير القضية أموالا ضخمة بالملايير ومساعدته في الهرب من السجن، مقابل عدم ذكر اسمه خلال التحقيق الذي دام لسنوات قبل إحالة الملف القضائي على المحاكمة والفصل فيه بعد عدة تأجيلات.

الشبكة كُشف أمرها بالميناء الجاف للرويبة

تجدر الإشارة إلى أنهذه الشبكة قد كشف نشاطها فيآخر عملية لهابالميناء الجاف للرويبة، وتم التوصل إلى أفرادهاالذينكانوا يستوردونالفواكهمن إسبانيا وبلجيكا للتمويه بسجلات تجارية مستأجرة بغرض تهريب القنب الهندي، وكان ذلكبتاريخ 5 أفريل 2009 عندماضبطت عناصر الدرك الوطني بالرويبة على متن 3 حاويات بالميناء الجاف بالرويبةكمية معتبرة من المخدرات من نوع القنب الهندي، قدر وزنها الإجمالي بـ 492.6كيلوغرام،وهي حاويات استوردت على متنهما فاكهة التفاح،وكان من المفروض بعد إفراغها من البضاعة إعادة شحنها إلى ميناء الجزائر لكي تنقل على باخرة  راميتا˜ باتجاه ميناء  أونفرس˜ ببلجيكا، ومن أجل ذلك تم فتح تحقيق حول القضيةأبرز أن البضاعة استوردت باستعمال سجل تجاريباسم شركة  أورل أ. م. ت. زاد˜للمدعو قارة صالح الساكن بولاية سطيف، وهي خاصة بالمستوردالمتهم  ب. عبد اللطيف˜المكنى  ياسين˜ الذي كان في حالة فرارمنذ شهر جويلية 2007 بعد صدور أمر بالقبض عليه عن محكمة وهران، عن تهم محاولة تصدير المخدرات المتاجر بها، ولتمويه مصالح الأمن كان يتنقل بجواز سفر وبطاقة تعريف صهره المدعو  ح. عبد الغني˜ المقيم بأمريكا، وكي لا يكشف أمره في تصدير المخدرات كان يستوردفاكهتي التفاح والليمونباستعمال سجلات تجارية مستأجرة،وتبين أن الشركة قامت بـ 23 عملية استيراد لمواد موجهة للاستهلاك البشري خلال الفترة الممتدة من 23 أوت 2008 إلى28 جانفي 2009،وانطلقت بعدها التحريات التي أفضت إلى توقيف بقية المتهمين وحجز كميات معتبرة من المخدرات فضلا عن أموال ضخمة بالملايير وكذا كميات هائلة من الذهب بحوزة البارونات الذين كونوا ثروة هائلة في ظرف قياسي من خلال نشاطهم المشبوه.

حياة سعيدي