شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

 يشاهدون أفلاما إباحية مُحملة في هواتفهم ويتحرشون بالمصلين داخل بيوت الله

أئمـة ومـؤذنون يرتكبــون فواحــش داخــل المساجــــد يهتـــــز لهــــا عـــرش الرحمـــان


  13 أفريل 2019 - 18:28   قرئ 647 مرة   0 تعليق   محاكم
أئمـة ومـؤذنون يرتكبــون فواحــش داخــل المساجــــد يهتـــــز لهــــا عـــرش الرحمـــان

وردت -في العديد من المرات- إلى مسامعنا قضايا التحرش والاعتداءات الجنسية على الأطفال داخل بيوت الله، كان أبطالها منحرفين استهدفوا البراءة داخل المساجد ومارسوا عليهم الفعل المخل بالحياء لإشباع غرائزهم، غير أن هذه الممارسات لم تعد مقتصرة على المنحرفين فقط، وأصبحت ترتكب من قبل الأئمة الذين يدعون الخطاب الديني لإبعاد الشبهات عنهم ويرتكبون فواحش تهز عرش الرحمان.

هو الواقع المر الذي يشهده المجتمع الجزائري وليس مجرد اتهامات باطلة لهذه الفئة، بعدما تجرد هؤلاء من إنسانيتهم من أجل إشباع غرائزهم داخل بيوت الله، ولنا من المحاكم عينة عن هذه الظاهرة الخطيرة التي تجاوزت حدود الدين والقانون على السواء.   

 إمام مستخلف يُضبط متلبسا بمشاهدة أفلام خليعة

في قضية يندى لها الجبين كان بطلها إمام مستخلف في مسجد «ابن باديس» بالعاصمة ضُبط متلبسا داخل المسجد وهو بصدد مشاهدة أفلام خليعة كانت مُحمّلة بهاتفه النقال، كما راح ضحيته شاب تحرش به حين كان نائما داخل بيت الله، وعلى أساس الوقائع المتابع بها تمت إدانته بعقوبة 4 سنوات حبسا نافذا، وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دينار.

أودع الإمام المستخلف بمسجد ابن «باديس» بالعاصمة، رهن الحبس المؤقت، بأمر من قاضي الجلسة بعد إحالة الملف للفصل فيه بموجب إجراءات المثول الفوري، حيث تمت محاكمته حول التهم المنسوبة إليه وهذا بحضور الضحية، الذي اكتشف أمر المتهم وحرّك دعوى عمومية ضده أمام مصالح الأمن على أساس أنه تعرض إلى محاولة تحرش جنسي من قبل إمام مستخلف بمسجد ابن باديس بعدما استغل الأخير فترة القيلولة التي قام بها الضحية بأخذ قسط من الراحة داخل المسجد، ومن خلال التحريات التي باشرتها عناصر الضبطية القضائية، اتضح أن المتهم كان بتاريخ الوقائع يشاهد «فيديوهات» خليعة وأفلاما إباحية كانت محملة على هاتفه النقال وبعد الانتهاء من المشاهدة تقرب من الضحية الذي كان نائما وحاول التودد إليه والتحرش به جنسيا، الأمر الذي أفزع الضحية وحاول مقاومته ليلوذ بالفرار مباشرة إلى مركز الأمن، غير أن المتهم -وخلال جلسة المحاكمة- أنكر تصريحات الضحية التي أدلى بها خلال جلسة المحاكمة، دون أن ينكر مشاهدته لفيديوهات خليعة كانت محملة بهاتفه النقال، مبررا فعلته بأنه كان ضحية اعتداء جنسي عندما كان عمره 5 سنوات، الأمر الذي جعله يعاني من اضطرابات نفسية حادة.

 مؤذن يعتدي جنسيا على طفلتين

لم تكن تدري هاتان الفتاتان أن ما أصابهما من ضرر كان من الشخص الذي أنجبهما «والدهما» -والذي عوض أن يحميهما من المخاطر،* كان أول من آذاهما على الرغم من أنه رجل دين كونه مؤذن بأحد مساجد الحراش، ومن بين مؤسسيه، فطيلة خمس سنوات كاملة وهو يرتكب الفاحشة ويمارس الجنس عليهما وهما لا يدريان ما يحصل لهما في غفلة من والدتهما التي لم تتصور ذلك يوما، إلى غاية محاولة البنت الكبرى الانتحار، وهذا عند بلوغها سن الرابعة عشر وأصبحت تعي ما يحدث لها على يد والدها، الذي كان يقتني أقراصا مضغوطة لأفلام إباحية ويعرضها على طفلتيه لمشاهدتها، ويطلب منهما تقليد ما تشاهدانه، وحسب ما أكدته الفتاتان فإنه كان يهددهما ويعتدي عليهما بالضرب في حال أخبرتا أي شخص بما يجري معهما، وظل الوضع على حاله طيلة 5 سنوات كاملة إلى غاية إقدام البنت الكبرى على الانتحار، وهو الأمر الذي دفع بوالدتها إلى استفسارها عن سبب محاولتها الانتحار وبعد إلحاح منها، أخبرتها بما اقترفه ذلك الشخص الذي تناديه «أبي» وهو الخبر الذي تلقته كالصاعقة، وما كان  أمامها من حل سوى اللجوء إلى العدالة، بحيث أخذت ابنتيها وقصدت وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش لتقديم شكوى ضد زوجها، غير أنه أعلمها أنه لا يستطيع تحريك الشكوى إلا بوجود دليل ملموس، بحيث طلب من الطفلة أن تقوم بتسجيله بواسطة هاتفها النقال بوضعه في جيبها، وهو ما قامت به هذه الأخيرة وتمكنت من تسجيله عندما كان يحاول التقرب منها، وهي تتوسل إليه ألا يفعل ذلك، وبتقديم التسجيل إلى وكيل الجمهورية أمر بإحضار الأب الذي وجه له الاتهام الذي نفاه في بادئ الأمر قبل أن يواجهه بالدليل القاطع، لينهار عندها ويعترف بجريمته الشنعاء، مبررا فعلته بأنه شخص مريض نفسيا، وأحيل بعد التحقيق القضائي على محكمة جنايات العاصمة وإدانته بالسجن المؤبد.

 راق محتال يمارس الفاحشة على فتيات بعد احتجازهن بكوخ 

 قصة أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع بطلها «راق محتال» و ضحاياه فتيات في عمر الزهور علقن آمالهن على القرآن للشفاء من اضطرابات نفسية، ذنبهن أنهن تصفحن موقعا على الإنترنت أثار انتباههن يحمل اسم «يوسف للرقية الشرعية» و رقم هاتف نقال، ليجدن أنفسهن أمام «شيطان» في هيئة إنسان ادعى صنع المعجزات، مستعينا بمستواه الجامعي في كلية الحقوق لمعرفة خبايا الإجرام، بعدما ترك مقاعد الدراسة وانتحل صفة راق بسبب أزمة مالية، ويتعلق الأمر بالمدعو «ع.و.سليم» -البالغ من العمر 44 سنة وأب لطفلين- الذي لم يكن صعبا عليه إطلاق لحيته وارتداء قميص شرعي وشراء خلطات تستعمل في الدجل والشعوذة بعدما حوّل مسكنه القصديري الكائن بمنطقة برج الكيفان في العاصمة لتمويه الزبائن أثناء استقبالهم، وكانت ضحيته الأولى فتاة تبلغ من العمر 20 سنة تقدمت إليه مطلع العام الجاري بسبب معاناتها من اضطرابات نفسية لطلب الرقية وأثناء تلاوته أشياء غير مفهومة قدم سائلا أفقدها وعيها وهي الفرصة السانحة التي استغلها المتهم لتجريدها من ملابسها والتقاط  صور إباحية لها دون علمها فيما طلب منها العودة وإحضار حاسوبها لتحميل أدعية وسور قرآنية تعجل بشفائها والتي على أساسها قام باحتجازها تحت طائلة التهديد بسيف لمدة ثلاثة أيام، أما الضحية الثانية لم تختلف روايتها عن الأولى إلا أنه احتجزها لمدة شهر كامل تحت طائلة التهديد والاعتداءات الجنسية بعد تقييدهن بسلاسل حديدية، سببت لهن مشاكل نفسية واجتماعية خطيرة قبل أن يتقدمن بشكوى لدى مصالح الأمن التي ألقت القبض عليه في مسكنه وتبين بعد تفتيشه أنه يحترف تزوير النقود باستعمال آلة طباعة و تم العثور على صور مخلة لضحاياه، وأثناء مواجهة المتهم بالأفعال اعترف منذ الوهلة الأولى بما نسب إليه بعد أن بينت الخبرة أنه في كامل قواه العقلية، التي على أساسها تمت إدانته بعقوبة 12 سنة  سجنا نافذا من طرف محكمة جنايات العاصمة التي تابعته بتهم الحجز دون أمر من السلطات هتك العرض و تزوير أوراق نقدية و جنحتي حيازة أشرطة إباحية.

  شاب يعتدي على قاصرين بمسجد في حسين داي

 تورط شاب في العقد الثالث من العمر، في قضية أخلاقية بعد اعتدائه على قاصرين داخل مسجد بحسين داي، حيث استفرد بالضحيتين وأشبع غريزته الحيوانية مستغلا وجوده داخل حرم بيت الله وقد أصدر وكيل الجمهورية أمرا بإيداع رهن الحبس المؤقت.

وقائع القضية -وحسب ما ورد في الملف القضائي- انطلقت بناء على شكوى رسمية  قدمت من قبل والدي الطفلين لدى مصالح الأمن بحسين داي مفادها أن الضحيتين قد تعرضا لاعتداء جنسي من  قبل المتهم وهذا داخل المسجد بعد اطلع الطفلان -البالغان من العمر ثماني سنوات- عن تفاصيل الاعتداء لوالديهما، اللذين سارعا إلى إخطار رجال شرطة، التي تمكنت من توقيف الشاب وبعد التحريات التي قامت بها مصالح الأمن أفضت إلى أن المتهم من المترددين على مساجد حسين داي ومعروف عنه مجالسته لحلقات المساجد، هذا الأخير الذي وبعد إحالته على وكيل الجمهورية اعترف بالجريمة التي  قام بها في  حق القاصرين، وعليه  صدر أمر  من وكيل  الجمهورية بإيداعه رهن الحبس المؤقت.

 مؤذن يستدرج بطالا إلى فندق للاعتداء عليه جنسيا 

قضية أخلاقية مماثلة كان بطلها مؤذن بإحدى المساجد بالعاصمة وربّ عائلة، استغل حاجة الضحيّة وهو شاب بطاّل لمبلغ مالي واستدرجه إلى فندق ببلوزداد ومارس عليه الفعل المخل بالحياء مقابل 20 ألف دينار، وخلال حجز هاتف الضحيّة من قبل مصالح الضبطيّة تم العثور على صورا للمتهم وهو عار، وتسجيل صوتي.

 

 وحسب الملف القضائي فإن القضية انطلقت وقائعها حين تقدم المؤذن إلى مصالح الأمن وأودع شكوى ضد الضحيّة مفادها تعرضه للسرقة من قبله للتملص من الفضيحة الأخلاقية الذي تورط فيها خوفا من أن يودع الضحية شكوى ضده، الأخير الذي تم استغلاله من قبل المؤذن بعد التقى به بـ «الروسيو» وأخبره بأنه في ضائقة ماليّة ، فعرض عليه المتهم أن ينتقل معه إلى فندق لممارسة الجنس مقابل 20 ألف دينار، فقبل الضحيّة عرضه وبعد أن أشبع المتهم غرائزه الحيوانية لمدة ساعة من الزمن سلم له المتهم 3000 دينار كضمان وطلب منه أن ينتظره بالفندق ليحضر له باقي المبلغ المتفق عليه، غير أن الضحية التقط له 5 صور وهو عار إضافة إلى تسجيل صوتي حتى يضمن حقه، وبعد مرور حوالي 30 دقيقة اتصل المتهم بالشاب ليسلمه باقي المبلغ، ليتم توقيف الأخير من قبل مصالح الأمن عقب الشكوى الذي تقدم بها المؤذن ضده، وخلال استجواب الضحيّة من قبل الضبطيّة أظهر لهم صور المتهم وهو عار، والتسجيل الصوتي وهو يطلب منه انتظاره إلى حين العودة بالمال وسرد للشرطة وقائع القضية، وبأمر من وكيل الجمهورية أودع المؤذن رهن الحبس عن تهمة الشذوذ واستدراج شاب لممارسة الفعل المخل بالحياء، وهي الوقائع التي اعترف به المتهم جزئيا، غير أن القاضية واجهته بالصّور والتسجيل الصوتي كدليل على تورطّه في الجرم، كما قامت بتوبيخه كونه ملتحيا ومؤذنا بمسجد، ليلتمس وكيل الجمهورية عامين حبسا نافذا ضده.

إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري