شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

المبلغ المختلس كان موجّها للمعوزين والمستفيدين من قفة رمضان

تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم


  17 أفريل 2019 - 21:49   قرئ 378 مرة   0 تعليق   محاكم
تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم

أمرت هيئة محكمة سيدي أمحمد، أمس، بتعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية، من أجل اكتشاف الثغرة المالية ومراقبة ومعاينة الحوالات المحجوزة مع إحصاء عدد العائلات المستفيدة في انتظار إنهاء الخبرة في أجل قدره شهرا لإعادة المحاكمة مع عدم الإفراج عن المتهم المتورط في اختلاس أزيد من 400 مليون كانت موجهة للمعوزين والمستفيدين من قفة رمضان، وذلك عن طريق التلاعب بالحوالات مستغلا عدم احتجاج أصحابها، قبل أن يتم اكتشاف أمره بواسطة رسالة وجهها عامل بالمصلحة لمديريّة التفتيش التابعة لبريد الجزائر.

 

يواجه المتهم في قضية الحال، جنحة اختلاس أموال عمومية، وحسب ما جاء في الملف القضائي، فإن أحد الشهود الذي تم الاستماع إليه وهو رئيس قسم المفتشية العامة، أكد أن أحد الموظفين بذات المصلحة كشف وجود تلاعب بوصولات الزكاة الموجهة للمعوزين تورط فيها المعني، وعلى أساس ذلك تم فتح تحقيق والقيام بعملية تفتيش دقيقة كشفت وجود اختلاسات في 37 حوالة بريدية بها مبلغ مالي معتبر، وأوضح الشاهد أن عملية الاختلاس تمت عن طريق التلاعب بتواريخ الحوالات، خاصة وأن القانون ينص على أنه في حالة بقاء الحوالة داخل البريد المركزي لمدة شهر دون تسلمها من طرف أصحابها، ترسل مباشرة إلى ما يسمى بالمستودع أين تمكث هناك كأمانة لمدة سنتين، قبل أن يحق لبريد الجزائر التصرف فيها، وهي المدة التي تسمح لأصحابها بالاحتجاج لاستردادها، وأضاف الشاهد في تصريحاته أن المتهم الحالي لعب دور المحتج مستغلا عدم احتجاج أصحاب الحوالات وقام بالتحايل والتلاعب من أجل إعادة الحوالات إلى مركز البريد ليستفيد منها.

وخلال جلسة المحاكمة، أنكر المتهم التهمة الموجهة إليه جملة وتفصيلا، وذلك على الرغم من مواجهته بالشاهد، مؤكدا أنه لم يسبق وأن تورط في قضية مماثلة وأن القانون لا يسمح له بلمس الحوالات التي يتم تسليمها إلى أعوان الشباك لصرفها لأصحابها في مدة شهر أو لموزعي البريد الذين يسلمون الحوالة لأصحابها في منازلهم بغية التقدم أمام مركز البريد لاستلامها، ليضيف أنه قام بإرسال الحوالات إلى المستودع ولا يعلم بالمبلغ المختلس، من جهة أخرى تأسس بريد الجزائر وبلدية المدنية طرفين مدنيين في القضية، حيث طالب ممثل بريد الجزائر استرداد المبلغ المختلس وتعويضا عن الضرر بينما قدم ممثل بلدية المدنية طلبا مكتوبا للمحكمة، مشيرا أن التهمة ثابتة في حق المتهم الذي يشتغل قابض بريد لمدة 40 سنة، وأمام هذه المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام بمحكمة سيدي أمحمد تسليط عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا و500 ألف دج غرامة مالية ضد المتهم.

إيمان فوري