شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

 يتم التوصل إليهم عن طريق فيديوهات منشورة عبر «فايسبوك»

منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات


  20 أفريل 2019 - 18:05   قرئ 239 مرة   0 تعليق   محاكم
منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات

 العدالة لم تتساهل مع المتورطين وأدانتهم بعقوبات نافذة

استغل بعض المنحرفين الحراك الشعبي ومسيرات الجمعة للتغلغل وسط المتظاهرين، وارتكاب جرائم السرقة، ترويج المخدرات، وحيازة أسلحة بيضاء محظورة للاعتداء على المواطنين لسلبهم ممتلكاتهم خاصة الهواتف النقالة، ولقد تم التوصل إليهم عن طريق الفيديوهات المنشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، التي تم تداولها على نطاق واسع بعد التقاطها من قبل مواطنين سهلوا المهام على عناصر الأمن. 

أوقفت عناصر الأمن مؤخرا، العديد من الشباب ذوي السوابق العدلية، بعد تورطهم في جرائم ارتكبوها خلال مسيرات الجمعة السلمية، حيث تم محاكمتهم عن جنح السرقة، حيازة واستهلاك المخدرات وترويجها، حيازة أسلحة بيضاء محظورة، التجمهر، وتحطيم العمدي لملك الغير، ولم تتساهل العدالة معهم وأدانتهم بعقوبات نافذة.  

 توقيف شاب في المسيرة متلبسا يُروّج المهلوسات

ألقت مصالح الأمن بالعاصمة خلال المسيرة الثامنة، القبض على شاب في العقد الثاني من العمر، متلبسا وبحوزته 34 قرص مهلوس من نوع «برامادول»، بصدد ترويجه بين أوساط الشباب بالمسيرة، وعلى إثر ذلك تم اقتياده إلى مركز الشرطة مع إعداد ملف قضائي ضده أحيل بموجبه على العدالة.

مثل المتهم الموقوف رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش أمام المحكمة، لمواجهة تهمة عرض وتسليم للمؤثرات العقلية، هذا بعد أن ضبط من قبل عناصر الأمن متلبسا وبحوزته 34 قرصا مهلوسا من نوع «برامادول». خلال تواجده بساحة «أودان» في العاصمة خلال مسيرة الجمعة الثامنة، وعلى أساس ذلك تم توقيفه وإحالة ملفه على العدالة، وخلال جلسة المحاكمة ولدى استجوابه من قبل قاضية الجلسة، أنكر منذ الوهلة الأولى التهمة الموجهة إليه جملة وتفصيلا، مصرحا أن عناصر الأمن لم تضبط أي ممنوعات بحوزته، غير أن القاضية واجهته بما جاء في محاضر الضبطية القضائية حيث تبين أن الممنوعات كانت بجيبه، لكن المتهم ظل متمسكا بإنكاره للوقائع المنسوبة إليه. من جهته دفاعه -وخلال مرافعته-أكد أن عناصر التهمة المتابع بها موكله غير ثابتة في قضية الحال، لانعدام أركانها المتمثلة في العرض والتسليم، وأمام وإنكاره موكله للوقائع المتورط فيها، طلب إفادته بالبراءة لفائدة الشك، كونه غير مسبوق قضائيا، وعلى ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام توقيع عقوبة 10 سنوات حبسا نافذة ضد المتهم.

 شاب يستولى على هاتف فتاة في مسيرة الجمعة الثامنة

 تورط شاب في العقد الثاني من العمر، في قضية سرقة بالطريق العمومي، بعد توقيفه متلبسا بشارع «عسلة حسين» بالعاصمة، وبحوزته هاتف نقال مسروق ملك لشابة كانت متواجدة بمسيرة الجمعة الثامنة.

تفاصيل قضيّة الحال، وحسب ما أدلى به المتهم خلال جميع مراحل التحقيق، وجلسة المحاكمة، أنه بتاريخ الوقائع التي تعود للجمعة الثامنة من الحراك الشعبي عثر على هاتف نقال ذكي من نوع «آل جي» ملقى على الأرض داخل نفق «أودان»، وفي تلك الأثناء تلقى اتصالا من قبل مالكيته التي أكدت له أنها صاحبة الهاتف النقال وضاع منها خلال المسيرة، وعلى أساس ذلك اتفق المتهم مع الضحية من أجل الالتقاء بها وتسليمها الهاتف بشارع «عسلة حسين» بالعاصمة، غير أن الضحية كانت قد توجهت إلى أقرب مركز شرطة وبلغت عن ضياع هاتفها النقال خلال المسيرة، وبمجرد وصول المتهم إلى المكان المتفق عليه، تم توقيفه مباشرة، وتحويله على التحقيق، وإعداد ملف قضائي ضده، أحيل بموجبه على العدالة، بناء على إجراءات الاستدعاء المباشر، لمواجهة تهمة السرقة في الطريق العمومي، وخلال جلسة المحاكمة، فند المتهم التهمة المتابع بها جملة وتفصيلا، وتسمك بنفس التصريحات التي أدلى بها خلال التحقيق، ملتمسا البراءة من هيئة المحكمة، من جهتها دفاعه وخلال مرافعته أكدت أن موكلها عثر على الهاتف النقال محل المتابعة ملقى على الأرض بشارع «أودان»، واتفق مع الضحية التي اتصلت به من أجل تسليمه لها بشارع «عسلة حسين»، ولسوء حظه تم توقيفه من قبل الأمن بعد الشكوى التي أودعتها الضحية ضده، ملتمسة من قاضية الجلسة تبرئته من الجرم المتابع به، وعلى أساس الوقائع المتابع بها المتهم التمست النيابة عقوبة عامين حبسا نافذا ضده.

 الحبس لسارقي الهواتف في مسيرات الجمعة

 قدمت عناصر الدرك الوطني شابين في العقد الثاني من العمر، أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، للتحقيق معهما حول قضية سرقة هواتف المتظاهرين خلال مسيرات الجمعة، حيث تم التوصل إليهما من خلال فيديو سيّدة كانت توثق للمسيرات خلال تواجدهما بساحة البريد المركزي وهما بصدد إتلاف شرائح الهواتف النقالة المسروقة.

استمع وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي أمحمد، إلى المشتبه فيهما ، سرقا هواتف نقالة ملكا للمتظاهرين الذين شاركوا في مسيرة الجمعة، لمباشرة التحقيقات معهما حول هذه الحادثة التي تعود وقائعها إلى تاريخ 5 أفريل، حينما تعرض مجموعة من المتظاهرين في مسيرة الجمعة وسط العاصمة، إلى سرقة هواتفهم النقالة من قبل المتهمين وهما شابان في العقد الثاني من العمر، حيث تم التوصل إلى الفاعلين من خلال «فيديو» سيدة صورت المتهمين خلال تواجدهما بساحة البريد المركزي وهما بصدد إتلاف الشرائح والتخلص منها، وتم تداولهعلى نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي سهل المهمة على مصالح الأمن التي تمكنت في ظرف وجيز من تحديد هوية الفاعلين وتوقيفهما، وإحالتهما على التحقيق القضائي، مع إيداعهما رهن الحبس المؤقت، هذا في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات خلال الأيام المقبلة قبل إعداد ملف قضائي ضدهما وإحالتهما على العدالة لمواجهة تهمة السرقة في الطريق العمومي.

 الحبس لـ 15 شابا اعتدوا على عناصر الأمن

استمع وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد، إلى 97 شابا تم توقيفهم بالعاصمة خلال الجمعة الثامنة من المسيرات من بينهم 12 قاصرا تم إحالتهم على قاضي الأحداث بالمحكمة ذاتها، حيث استغرقت المحاكمة ساعات طويلة، فيما تم إحالة 12 متهما على التحقيق مع إيداع ثلاثة منهم رهن الحبس المؤقت.

أمر وكيل بمحكمة سيدي امحمد، بإحالة 21 متهما على المحاكمة بناء على إجراءات المثول الفوري، حيث أمر قاضي الجلسة بإيداع 15 منهم رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، فيما تم تحويل 12 قاصرا على قاضي الأحداث، و12 شابا أخر حُوّلوا على قاضي التحقيق بالغرفة 11 فيما تم إيداع 3 منهم رهن الحبس المؤقت، وأطلق سراح 27 شابا، أما باقي المتهمين -والمقدر عددهم بـ 25 شابا- فاستفادوا من إجراءات الاستدعاء المباشر، إلى غاية تحديد جلسة محاكمتهم، وحسب المعلومات المتوفرة في الملف الحالي، فجل المتهمين أنكروا الوقائع المنسوبة إليهم جملة وتفصيلا خلال جميع مراحل التحقيق، هذا بعد أن وجهت لهم جملة من التهم تنوعت ما بين الاعتداء على رجال القوة العمومية، تحطيم ملك الغير، التجمهر، حيازة أسلحة بيضاء محظورة، حيازة واستهلاك المخدرات.

جدير بالذكر أن المتهمين تم توقيفهم يوم الوقائع التي تعود للجمعة الماضية، بشارع محمد السادس وشارع ديدوش مراد بعدما تسببوا في تحطيم عدد من سيارات الشرطة، وكذا عدد من سيارات المواطنين حيث أصيب 83 شرطيا، وعلى إثر ذلك أصدرت المديرية العامة للأمن الوطني بيانا أفاد بإصابة 27 شرطيا، من بينهم 4 في حالة خطيرة جراء اعتداءات من قبل منحرفين مندسين في مسيرات اليوم الجمعة بالجزائر العاصمة، تم على إثرها توقيف 180 شخص مشتبه فيه.

 منحرفون يقتحمون أقبية العمارات خلال المسيرات

مثل أمام محكمة الدار البيضاء 27 متهما من مختلف الأعمار للمحاكمة لتورطهم في اقتحام أقبية بعمارات حي «سوريكال» بباب الزوار، وهذا تزامنا مع وقت خروج المواطنين في مسيرات الجمعة، وهذا بغرض السكن فيها على الرغم من أنها غير صالحة للسكن بعدما تم ترحيل قاطنيها. 

خلال جلسة المحاكمة، أنكر جل المتهمين أي محاولة للتحطيم أو القيام بأعمال تخريبية، واستغلالهم مسيرة الجمعة وانشغال مصالح بها لاقتحام السكنات كما ذكر في محاضر الضبطية القضائية التي أوقفت المتهمين عقب تلقيهم شكوى من ممثل ديوان الترقية والتسيير العقاري للدار البيضاء، بتاريخ 29 مارس الفارط المصادف ليوم الجمعة، بخصوص اقتحام عدد من المواطنين لأقبية عمارات حي «سوريكال» الذين رحل سكانها من قبل، لتتنقل عناصر الشرطة إلى المكان وتُوقف 27 شخصا داخل الأقبية تم تقديمهم الأسبوع الماضي أمام ذات المحكمة وتم إيداع عشرة منهم رهن الحبس المؤقت والإفراج عن البقية الذين مثلوا أمس للمحاكمة بموجب إجراء الاستدعاء المباشر عن تهم الإخلال بالنظام العام، والتعدي على الملكية العقارية وتهمة تحطيم ملك الغير، وحسب تصريحات المتهمين فقد اقتحموا الأقبية للسكن فيها دون تصريح من ديوان الترقية والتسيير العقاري، وأكد أحدهم أن سكان العمارات سمحوا بذلك، وهو ما اعتبرته قاضية الجلسة تصرفا خاطئا وغير قانوني، وخلال المحاكمة تأسس الديوان طرفا مدنيا في القضية، على اعتبار أن العمارات تابعة له، وعلى أساس التهم المتابعين بها قضت المحكمة بتوقيع عقوبات تراوحت بين البراءة والحبس غير النافذ لمعظم المتهمين عدا اثنين منهم .

إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري