شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

المحامون طالبوا ببطلان إجراءات المتابعة وأكدوا أن القضية ضخمتها قناة خاصة

الضبطية القضائية ولجت إلى حسابات المتهمين دون الحصول على إذن من النيابة


  12 ماي 2019 - 19:11   قرئ 315 مرة   0 تعليق   محاكم
الضبطية القضائية ولجت إلى حسابات المتهمين دون الحصول على إذن من النيابة

التماس عام حبسا نافذا ضد كمال بوعكاز، فوضيل دوب وشقيق «أمير دي زاد»

بوعكاز أكد أن سفيان داني رفض منحه مستحقاته المالية من عمله «السبيطار الكبير»

التمس ممثل الحق العام بمحكمة سيدي امحمد أمس، عقوبة عام حبسا نافذا و1 مليون دينار غرامة مالية نافذة، ضد كل من: الممثل الفكاهي «كمال بوعكاز»، »فوضيل دوب»، «هواري بوخرص»، المتورطين ضمن شبكة «أمير دي زاد» للتشهير والابتزاز عبر موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، مع إصدار أمر بالقبض ضد «أمير دي زاد»، بينما تأسس رئيس بلدية الجزائر الوسطى «عبد الحكيم بطاش» والإعلامي «سفيان داني» طرفين مدنيين في القضية وتغيبا عن جلسة المحاكمة.

  

تقدمت هيئة دفاع المتهمين إلى المحكمة بدفع شكلي يقضي ببطلان إجراءات المتابعة، لأن التحريات في هذه القضية التي أثارت الرأي العام انطلقت بعد الاطلاع على حسابات «فايسبوك» و»مانسجر» الخاصة بالمتهمين دون الحصول على إذن من النيابة، وأضاف المحامون أن هذه القضية تم تضخيمها من طرف قناة تلفزيونية خاصة، والولوج إلى حسابات الأشخاص يقتضي الحصول على إذن من وكيل الجمهورية، وأشاروا إلى أن الضبطية القضائية تصرفت بطريقتها الخاصة بعد تلقيها أوامر من طرف جهات معينة، لذلك التمست المحكمة ضم الدفع الشكلي للموضوع. باشرت قاضي الجلسة بعد الدفوعات الشكلية المثارة من قبل هيئة الدفاع استجواب المتهمين، الذين أنكروا منذ الوهلة الأولى التهم التي توبعوا بها جملة وتفصيلا، ونفوا علاقتهم بالمدعو «أمير دي زاد» الفار من العدالة الجزائرية، حيث صرح الممثل الفكاهي «كمال بوعكاز «الذي راح ضحيته رئيس بلدية الجزائر الوسطى «عبد الحكيم بطاش» بأنه كان على معرفة بهذا الأخير، حيث توجه إليه وطلب منه المساعدة للحصول على محل تجاري لممارسة التجارة لأن مدخوله من عمله في مجال التمثيل متوسط لا أكثر ولا أقل. من جهتها، واجهته قاضي الجلسة بما جاء في محاضر الضبطية القضائية بأنه طلب من رئيس البلدية منحه قاعة للمسرح من خلال استئجارها بمبلغ زهيد قدره 15 ألف دينار، غير أن المتهم أنكر تلك التصريحات، وفيما يخص علاقته بالمدعو «أمير دي زاد» فأبرز خلال جلسة المحاكمة أنه تلقى اتصالا السنة الماضية من قبل المعني وأخبره بأنه قام بنشر فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» يتضمن الخلاف الذي كان بينه وبين سفيان داني الذي رفض منحه مستحقاته عن عمله معه في سلسلة «السبيطار الكبير»، لتقاطعه قاضي الجلسة مؤكدة له أن الملف القضائي جاء فيه ورود العديد من الاتصالات بينه وبين «أمير ي زاد» الذي طلب منه تهديد رئيس بلدية الجزائر الوسطى وابتزازه، وقرأت له عبارات التهديد التي جاء فيها «هذا ما حبش يفهم روحو» «أتهلى في بطاش»، غير أن «كمال بوعكاز» أكد أن تلك العبارات صدرت منه في لحظة غضب. في السياق نفسه، تم استجوابه من قبل قاضي الجلسة عن الضحية الثانية في الملف، ويتعلق الأمر بالإعلامي «سفيان داني» المتغيب عن جلسة المحاكمة، حيث صرح بأنه عمل معه في العديد من الأعمال الفنية على رأسها سلسلة «السبيطار الكبير»، حيث طلب منه منحه مبلغ 10 ملايين سنتيم عن الحلقة الواحدة، غير أن «صفيان داني» اتفق معه على تسليمه مبلغ 6 ملايين سنتيم، الأمر الذي وافق عليه «بوعكاز»، إلا أنه لم يتحصل على مستحقاته المالية بعد الانتهاء من التصوير، بينما لم ينكر قيامه بإرسال أحكام قضائية للمدعو «أمير دي زاد» الذي استعملها ضد «سفيان داني» دون علمه، والذي اتصل به بعد ذلك مباشرة ومنحه مبلغ 24 مليون سنتيم بعد عودته من البقاع المقدسة. وخلال استجواب المتهم «فوضيل دوب»، أكد أنه يعرف المدعو «أمير دي زاد» كما يعرفه جميع الجزائريين ولا تربطه أي علاقة خاصة به، غير أنه لم ينكر اتصاله به وإ خباره عن المشاكل المادية التي كانت بين «بوعكاز» و»سفيان داني»، مشيرا إلى أنه تعرض للابتزاز من قبل هذا الأخير الذي أرسل له صورته وهو موجود في إحدى الحانات بالعاصمة. من جهته، فند المتهم الثالث في القضية «هواري بوخرص» تفنيدا قاطعا التعامل مع شقيقه الفارّ من العدالة في قضايا تهديد أو تلقي أموال ابتزاز، مشيرا إلى أنه كان يتواصل معه عبر «الفايسبوك»، بينما تم حجز هاتفه النقال 3 أشهر قبل إيداعه رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش بتاريخ 25 أكتوبر 2018. وخلال تدخل دفاع الأطراف المدنية، أكدوا أن الملف الحالي فارغ وتنازلوا عن التعويضات، قبل أن يلتمس وكيل الجمهورية عقوبة عام حبسا نافذا و1 مليون دينار ضد المتهمين، مع إصدار أمر بالقبض ضد «أمير دي زاد »، بعد متابعتهم بجملة من التهم المتعلقة بنشر صور مسيئة عن طريق موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، إضافة إلى الابتزاز، تزوير أوراق نقدية ذات سعر قانوني، إفشاء معطيات متحصل عليها بطرق الغش من قاعدة المعطيات، عرض منشورات مسيئة لإطارات الدولة تحتوي على عبارات مسيئة وخادشة للحياء، المشاركة في الابتزاز، وكذا المساس بحرمة الحياة الخاصة للأشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إيمان فوري