شريط الاخبار
الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة تسليم أزيد من 2400 سكن عدل بالعاصمة يوم السبت إطلاق سند العبور الإلكتروني للجزائريين المتوجهين إلى تونس طلبة العاصمة يكسرون الحاجز الأمني ويعتصمون أمام قصر الحكومة لأول مرة ڤايد صالح يؤكد أنّ مكافحة الفساد ترتكز على أسس صلبة ومعلومات دقيقة الخضر يحضرون لـ«الكان» بين الجزائر وقطر طلبة مستغانم يواصلون مسيراتهم للمطالبة برحيل بقايا النظام مسيرة حاشدة لطلبة جامعة بجاية رفضا للانتخابات أحزاب سياسية تجدد دعمها لموقف الجيش في معالجة الأزمة

المحامون طالبوا ببطلان إجراءات المتابعة وأكدوا أن القضية ضخمتها قناة خاصة

الضبطية القضائية ولجت إلى حسابات المتهمين دون الحصول على إذن من النيابة


  12 ماي 2019 - 19:11   قرئ 216 مرة   0 تعليق   محاكم
الضبطية القضائية ولجت إلى حسابات المتهمين دون الحصول على إذن من النيابة

التماس عام حبسا نافذا ضد كمال بوعكاز، فوضيل دوب وشقيق «أمير دي زاد»

بوعكاز أكد أن سفيان داني رفض منحه مستحقاته المالية من عمله «السبيطار الكبير»

التمس ممثل الحق العام بمحكمة سيدي امحمد أمس، عقوبة عام حبسا نافذا و1 مليون دينار غرامة مالية نافذة، ضد كل من: الممثل الفكاهي «كمال بوعكاز»، »فوضيل دوب»، «هواري بوخرص»، المتورطين ضمن شبكة «أمير دي زاد» للتشهير والابتزاز عبر موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، مع إصدار أمر بالقبض ضد «أمير دي زاد»، بينما تأسس رئيس بلدية الجزائر الوسطى «عبد الحكيم بطاش» والإعلامي «سفيان داني» طرفين مدنيين في القضية وتغيبا عن جلسة المحاكمة.

  

تقدمت هيئة دفاع المتهمين إلى المحكمة بدفع شكلي يقضي ببطلان إجراءات المتابعة، لأن التحريات في هذه القضية التي أثارت الرأي العام انطلقت بعد الاطلاع على حسابات «فايسبوك» و»مانسجر» الخاصة بالمتهمين دون الحصول على إذن من النيابة، وأضاف المحامون أن هذه القضية تم تضخيمها من طرف قناة تلفزيونية خاصة، والولوج إلى حسابات الأشخاص يقتضي الحصول على إذن من وكيل الجمهورية، وأشاروا إلى أن الضبطية القضائية تصرفت بطريقتها الخاصة بعد تلقيها أوامر من طرف جهات معينة، لذلك التمست المحكمة ضم الدفع الشكلي للموضوع. باشرت قاضي الجلسة بعد الدفوعات الشكلية المثارة من قبل هيئة الدفاع استجواب المتهمين، الذين أنكروا منذ الوهلة الأولى التهم التي توبعوا بها جملة وتفصيلا، ونفوا علاقتهم بالمدعو «أمير دي زاد» الفار من العدالة الجزائرية، حيث صرح الممثل الفكاهي «كمال بوعكاز «الذي راح ضحيته رئيس بلدية الجزائر الوسطى «عبد الحكيم بطاش» بأنه كان على معرفة بهذا الأخير، حيث توجه إليه وطلب منه المساعدة للحصول على محل تجاري لممارسة التجارة لأن مدخوله من عمله في مجال التمثيل متوسط لا أكثر ولا أقل. من جهتها، واجهته قاضي الجلسة بما جاء في محاضر الضبطية القضائية بأنه طلب من رئيس البلدية منحه قاعة للمسرح من خلال استئجارها بمبلغ زهيد قدره 15 ألف دينار، غير أن المتهم أنكر تلك التصريحات، وفيما يخص علاقته بالمدعو «أمير دي زاد» فأبرز خلال جلسة المحاكمة أنه تلقى اتصالا السنة الماضية من قبل المعني وأخبره بأنه قام بنشر فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» يتضمن الخلاف الذي كان بينه وبين سفيان داني الذي رفض منحه مستحقاته عن عمله معه في سلسلة «السبيطار الكبير»، لتقاطعه قاضي الجلسة مؤكدة له أن الملف القضائي جاء فيه ورود العديد من الاتصالات بينه وبين «أمير ي زاد» الذي طلب منه تهديد رئيس بلدية الجزائر الوسطى وابتزازه، وقرأت له عبارات التهديد التي جاء فيها «هذا ما حبش يفهم روحو» «أتهلى في بطاش»، غير أن «كمال بوعكاز» أكد أن تلك العبارات صدرت منه في لحظة غضب. في السياق نفسه، تم استجوابه من قبل قاضي الجلسة عن الضحية الثانية في الملف، ويتعلق الأمر بالإعلامي «سفيان داني» المتغيب عن جلسة المحاكمة، حيث صرح بأنه عمل معه في العديد من الأعمال الفنية على رأسها سلسلة «السبيطار الكبير»، حيث طلب منه منحه مبلغ 10 ملايين سنتيم عن الحلقة الواحدة، غير أن «صفيان داني» اتفق معه على تسليمه مبلغ 6 ملايين سنتيم، الأمر الذي وافق عليه «بوعكاز»، إلا أنه لم يتحصل على مستحقاته المالية بعد الانتهاء من التصوير، بينما لم ينكر قيامه بإرسال أحكام قضائية للمدعو «أمير دي زاد» الذي استعملها ضد «سفيان داني» دون علمه، والذي اتصل به بعد ذلك مباشرة ومنحه مبلغ 24 مليون سنتيم بعد عودته من البقاع المقدسة. وخلال استجواب المتهم «فوضيل دوب»، أكد أنه يعرف المدعو «أمير دي زاد» كما يعرفه جميع الجزائريين ولا تربطه أي علاقة خاصة به، غير أنه لم ينكر اتصاله به وإ خباره عن المشاكل المادية التي كانت بين «بوعكاز» و»سفيان داني»، مشيرا إلى أنه تعرض للابتزاز من قبل هذا الأخير الذي أرسل له صورته وهو موجود في إحدى الحانات بالعاصمة. من جهته، فند المتهم الثالث في القضية «هواري بوخرص» تفنيدا قاطعا التعامل مع شقيقه الفارّ من العدالة في قضايا تهديد أو تلقي أموال ابتزاز، مشيرا إلى أنه كان يتواصل معه عبر «الفايسبوك»، بينما تم حجز هاتفه النقال 3 أشهر قبل إيداعه رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش بتاريخ 25 أكتوبر 2018. وخلال تدخل دفاع الأطراف المدنية، أكدوا أن الملف الحالي فارغ وتنازلوا عن التعويضات، قبل أن يلتمس وكيل الجمهورية عقوبة عام حبسا نافذا و1 مليون دينار ضد المتهمين، مع إصدار أمر بالقبض ضد «أمير دي زاد »، بعد متابعتهم بجملة من التهم المتعلقة بنشر صور مسيئة عن طريق موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، إضافة إلى الابتزاز، تزوير أوراق نقدية ذات سعر قانوني، إفشاء معطيات متحصل عليها بطرق الغش من قاعدة المعطيات، عرض منشورات مسيئة لإطارات الدولة تحتوي على عبارات مسيئة وخادشة للحياء، المشاركة في الابتزاز، وكذا المساس بحرمة الحياة الخاصة للأشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إيمان فوري