شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

فتحوا حسابا بنكيا بهوية مزوّرة ببنك القرض الشعبي الجزائري

ثلاثة أشخاص يؤسسون شركات وهمية ويحوّلون 400 ألف أورو إلى الصين


  14 ماي 2019 - 18:58   قرئ 350 مرة   0 تعليق   محاكم
ثلاثة أشخاص يؤسسون شركات وهمية ويحوّلون 400 ألف أورو إلى الصين

تمكن  صاحب محل لبيع مواد التجميل رفقة شخصين آخرين من تحويل مبالغ مالية معتبرة بالعملة الصعبة إلى الصين، عبر حساب بنكي بالقرض الشعبي الوطني والبنك الجزائري، باسم 3 شركات وهمية تم تأسيسها باستعمال وثائق مزورة من قبل المتهمين الثلاثة، ويتعلق الأمر بكل من «م. محمد»، «ب. جمال» و»س. بدر الدين».

 

تمت متابعة المتهمين أمام محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بتهم تكوين جماعة أشرار بغرض الإعداد لجنايات التزوير واستعمال المزور في محررات عمومية ورسمية، وجنايتي التزوير واستعمال المزور في محررات عمومية ورسمية بانتحال هوية الغير والحلول محلها وبتقليد وتزييف كتابات وتوقيعات واصطناع اتفاقات والتزامات، وجنح مخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج والتزوير واستعمال المزور في محررات تجارية، والحصول على وثائق إدارية بالإدلاء بإقرارات كاذبة، تقليد أوراق مستعملة في إدارة عمومية، وانتحال اسم الغير في ظروف قد تؤدي إلى قيد حكم في صحيفة السوابق العدلية.

وتم كشف نشاط المتهمين من قبل مسؤولي بنك القرض الشعبي الوطني سنة 2014 الذين تقدموا ببلاغ إلى الفرقة الاقتصادية للدرك الوطني بباب الجديد بخصوص حساب تم فتحه على مستواها باسم شخص يدعى «ز، جمال »، استعمل في تحويل مبالغ مالية  معتبرة بالعملة الصعبة خلال فترة وجيزة عن طريق إجراء عمليات توطين بالبنك الجزائري الخارجي لتحويلها إلى شركة أجنبية بمدينة «هونغ كونغ» الصينية، وإثر ذلك باشرت المصالح الأمنية المذكورة تحرياتها، وتم التوصل إلى أن صاحب الحساب البنكي يملك بطاقتي تعريف وطنيتين صادرتين بتاريخ 16 جوان 2009 باسم «ز. جمال »، تحملان صورتين مختلفتين، والأمر ذاته بالنسبة لرخصتي السياقة الصادرتين بتاريخ 31 سبتمبر 2010 عن مصالح دائرة حسين دي، تم استخراج إحداهما باستخدام شهادة ميلاد من بلدية الحراش للمدعو «ز، جمال» المولود بتاريخ 13 مارس 1979، وهي هوية مزيفة انتحلها كل من المتهمين «ب، جمال» و»س، بدر الدين »، لاستخراج سجلات تجارية وإنشاء ثلاث شركات تحمل اسم  EURL NAWARS TRADING، وشركة EURL SERCOUVE LDT وشركة  وشركة «EURL CORSKE LINCTED» التي حولت عن طريقها أموال بالعملة الصعبة إلى خارج الوطن، حيث حول المعني بتاريخ 29 أفريل 2014 مبلغا يقدر بـ 107.130 أورو، وخلال شهر ماي تم تحويل 286.600 ألف أورو، وبتاريخ 20 جويلية 2014 تم تحويل مبلغ 25 ألف أورو على أساس استيراد بضاعة من شركة أجنبية تدعى»سورني ديجيتال» الكائن مقرها بمدينة «هونغ كونغ»الصينية عن طريق حساب بنكي بالقرض الشبعي الجزائري، تم فتحه بملف قاعدي لشركة ذات مسؤولية محدودة تسمى»TRADING EURL NAWARS»  لمسيرها المدعو «ز، جمال» ومديرها «خ، أحمد ». وحسب ما توصلت إليه التحقيقات فإن المتهم «ب، جمال» قام بالتوقيع على عقدي الإيجار عند موثقة بولاية بومرداس، منتحلا صفة «ز، جمال»، وقام بإجراء عمليات توطين مشبوهة ومخالفة للتشريع وتنظيم الصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج ببنك الجزائر الخارجي، ومن أجل ذلك تم توقيف المتهمين «ز، جمال» و »س، بدر الدين »، ثم إحالتهما بعد التحقيق القضائي على محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء التي مثلا أمامها أمس لمواجهة الوقائع المسندة إليهما. 

ونفى المتهم»ب، جمال» علاقته بالقضية،  وصرح بأنه يعمل حمالا لدى المتهم الثالث المدعو «م، محمد »، صاحب محل لبيع مواد التجميل بالحراش، مرجحا أنه استغل سجله التجاري الذي تعود أن يؤجره له ولأشخاص آخرين في أعمال مشبوهة وتوريطه في القضية. من جهته، نفى المتهم «س، بدر الدين» بدوره علاقته بالقضية وبالمتهم «ب، جمال» الذي  تعرف عليه بالسجن، وهو ما صرح به المتهم  الثالث «م، محمد» صاحب محل بيع مواد التجميل. وعلى أساس الوقائع المنسوبة إلى المتهمين الثلاثة، التمس النائب العام توقيع عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا مع مليوني دينار غرامة مالية، بينما تأسست ولاية الجزائر، بلدية الحراش، البنك القرض الشعبي الوطني CPA» ، البنك الخارجي الجزائري»BEA»،   المركز الوطني للسجل التجاري، الوكيل القضائي للخزينة العمومية كأطراف مدنية في القضية .

حياة سعيدي