شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر


راح ضحية أفرادها بنك الجزائر الخارجي و"أو بي جي اي" وكالة حسين داي


عصابة تنصب على مواطنين وتسلبهم أموالا بالملايير مقابل شقات وهمية بالعاصمة


  24 ماي 2019 - 13:00   قرئ 144 مرة   0 تعليق   محاكم

عصابة تنصب على مواطنين وتسلبهم أموالا بالملايير مقابل شقات  وهمية بالعاصمة



فتحت محكمة جنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة ملف نصب واحتيال تعرض لهما عدد من الضحايا على يد عصابة تتكون من عشرة افراد -من بينهم موظفة بوزارة الخارجية- سلبوهم أموالا بالملايير مقابل الحصول على شقات وهمية بصيغة "التساهمي" في كل من بابا أحسن، أولاد فايت وعين البنيان عن طريق مكتب أعمال بعين النعجة، سلموهم وصولات دفع مزورة خاصة بالبنك الجزائري الخارجي "وكالة حسين داي" بعد صب الأموال  في حساب خاص بديوان الترقية والتسيير العقاري لتمكنهم من تزوير الوصولات قبل استلامها فيما بعد عن طريق أوامر بالدفع  

تم كشف القضية بناء على شكوى تقدم بها المدعو "ق، خليفة " أمام فرقة البحث والتدخل بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية لأمن ولاية الجزائر بتاريخ  23 جانفي 2014، بخصوص تعرضه للنصب من قبل صاحب  مكتب أعمال كائن بعين النعجة المدعو "م. ياسين"  وشريكه  الذي سلبه مبلغ 3 ملايير و700 مليون سنتيم  مقابل مساعدته في شراء "فيلا" بمنطقة اسطاولي والتي دفع مقابلها مبلغ مليار ونصف ليتبن في الأخير أنها وهمية، وبناء على الشكوى باشرت المصالح ذاتها تحرياتها  وتمكنت من التوصل الى الفاعلين وتحديد هوية شركائهم في عملية النصب على الضحية وعلى ضحايا آخرين  سلبوهم أموالا بالملايير مقابل سكنات وهمية بصيغة التساهمي بكل من بابا حسن، عين البنيان  واولاد فايت ويتعلق الأمر بكل من "ع. عبد الرحمان" "ح. ياسين"، 

 

" مراد.ي"، و"ف. توفيق" الذين ألقي عليهم  القبض ومتابعتهم بتهم التزوير واستعمال المزور في محررات رسمية، وتقليد أختام في محررات رسمية، وتقليد أختام الدولة وجنح التزوير واستعمال المزور في محررات مصرفية، وإدارية والنصب والاحتيال وجنح المشاركة في النصب والاحتيال، وإساءة استغلال الوظيفة والرشوة، التي توبعت بها " " ب، زهيدة " -وهي موظفة بوزارة الخارجية التي كانت تلعب دور الوسيط بين صاحب مكتب الأعمال و بعض الضحايا: " ر، آسيا " موظفة بالديوان الوطني للتسيير العقاري والتي كانت تتكفل بتسليم وصولات الدفع للضحايا باسم الديوان المذكور "وكالة حسين داي"، الذين كانوا يوجهون من قبل المتهمين  إلى بنك الجزائر الخارجي "وكالة حسين داي" لدفع قسط في حساب ديوان الترقية والتسيير العقاري، ويسلم لهم كشف الدفع  من قبل موظف البنك الذي يؤشر عليه ويضع ختمه والذي يتم تزويره بعد ذلك، واستعماله لتزوير وصولات الدفع الأخرى التي يوهمون من خلالها الزبون على أنها لم تتم لدى البنك، الذي تلقى فيما بعد  مراسلة من طرف المدير العام لديوان الترقية والتسير العقاري لغلق حساب الديوان وتحويل كل الرصيد عن طريق شيكات بنكية إلى حساب مفتوح على مستوى القرض الشعبي الجزائري وكالة القبة، ليتوقف بذلك البنك عن اجراء عمليات مصرفية لفائدة ديوان الترقية والتسير العقاري، وخلال التحقيق صرح "ب. عبد الرحمان" أنه كان يطلب من المتهم "ح. ياسين" أن يزوّر له الوثائق التي كان يستعملها للتعامل عن طريق الهاتف مع الأشخاص الذين كانوا يودون شراء سكنات بسطاولي، وأولاد فايت، وعين البنيان، وأن المتهمين الذي تعامل معهم هم"ع. علي"، "مراد. س"،و"ف. توفيق"، و"م. ياسين"  " ت، م" ، ولقد تمت محاكمة المتهمون سابقا أمام محكمة الجنايات التي ادانتهم بعقوبات متفاوتة ، ولقد مثل من جديد المتهم " ت،م" وهو عون إداري سابق بمصلحة الأرشيف بديوان الترقية والتسيير العقاري لحسين داي لاستئناف الحكم الصادر ضده نهاية الاسبوع، بحيث أنكر مانسب إليه من تهم، وتصريحاته السابقة التي واجهه بها النائب العام المتعلقة  بتسليمه 
 9أوامر بالدفع بمبالغ مالية تتراوح قيمتها ما بين 90 و120مليون سنتيم، لعدد من الضحايا مقابل إيهامهم بتسليمهم شققهم أو فيلاتهم تقدموا بطلب الحصول عليها مقابل إيداعهم مبالغ مالية معتبرة بالملايير،وعلى اساس تهمة الرشوة والمشاركة في النصب والاحتيال وسوء استغلال الوظيفة  المتابع  بها التمس النائب العام  ادانته بعقوبة  5 سنوات سجنا نافذا، لتدينه المحكمة بعد المداولات بـ 3 سنوات سجنا نافذة  و200 ألف دج غرامة نافذة، مع حفظ حقوق كل من البنك الخارجي الجزائري وديوان الترقية والتسيير العقاري للمطالبة بها لاحقة بعدما طالب دفاع كل واحد إلزام المتهم ومن معه بدفع تعويض قدره 1 مليون دج للضحيتين .


 
حياة سعيدي