شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

تناولا الخمر في حانة واستفزه بعبارات عنصرية

شاب يتسبب في وفاة كهل بعد شجاره معه وإسقاطه أرضا


  12 جوان 2019 - 19:19   قرئ 324 مرة   0 تعليق   محاكم
شاب يتسبب في وفاة كهل بعد شجاره معه وإسقاطه أرضا

تسبب شاب في العقد الثالث من العمر في وفاة آخر، وهو كهل يبلغ من العمر 55 سنة، على خلفية الاعتداء عليه بالضرب بسبب مناوشات كلامية دارت بينهما داخل حانة «alger bar» الكائنة بنهج باستور بالعاصمة، بسبب قيام الضحية بالاستهزاء به وتوجيه عبارات عنصرية له، وقرب الحانة أقدم المتهم على عرقلة الضحية الذي سقط أرضا على الجهة اليمنى وارتطم رأسه بالأرض، مما أدى إلى كسر في الجمجمة والساق والكتف، أدخلته في غيبوبة وتوفي بالإنعاش بعد 52 يوما .

تعود وقائع القضية إلى تاريخ 23 جويلية 2018، ففي حدود الرابعة والنصف مساء تقدم المدعو «م، ع» إلى مصالح الأمن الحضري بسيدي امحمد بالعاصمة من أجل إيداع شكوى ضد مجهول قام بالاعتداء على شقيقه «م،ا» بالضرب بتاريخ 21 جويلية قرب حانة بنهج باستور وتسبب له في كسر على مستوى الساق اليمنى والكتف اليمنى والجمجمة وإدخاله مستشفى مصطفى باشا بمصلحة الإنعاش نتيجة دخوله في غيبوبة. وبتاريخ 13 سبتمبر تقدم المشتكي مرة أخرى أمام مصالح الأمن لتقديم شهادة وفاة شقيقه الذي فارق الحياة بعد تعقيدات صحية تعرض لها نتيجة الإصابة البليغة التي تعرض لها، ومن أجل ذلك باشرت المصالح المذكورة تحرياتها للتوصل إلى المعتدي، ومن خلال سماع تصريحات زوجة الضحية والأشخاص العاملين بالحانة، والاطلاع على تسجيلات كاميرات المراقبة المنصوبة بالحانة، تم التعرف على المتهم وتحديد هويته، ويتعلق الأمر بالمدعو «ر،عبد النور»، وبتاريخ 26 نوفمبر 2018 في حدود الساعة السابعة والنصف صباحا تم توقيفه بمسكنه العائلي ثم إحالته على التحقيق، وخلال استجوابه اعترف المتهم بالوقائع المنسوبة إليه وصرح بأنه بتاريخ 21 جويلية في حدود الساعة الخامسة مساء دخل إلى الحانة وهناك التقى بشخص يعرفه معرفة سطحية رفقة الضحية الذي لا يعرفه، وجلس معهما على الطاولة ذاتها وقاموا بتناول المشروبات الكحولية، وخلال تبادل الحديث علم الضحية أنه من الجنوب، وعندها قام بالاستهزاء به وتوجيه عبارات عنصرية له، قائلا إنهم ما زالوا يعيشون في العصر الحجري ويغتسلون بالتراب، وهو ما أدى إلى وقوع مناوشات كلامية بينهما، وبعدها غادر المتهم المكان، وبعد خروجه سمع شخصا يناديه، وعندما استدار وجده الضحية الذي قام بضربه وعندها قام بعرقلته مما أدى إلى سقوطه أرضا وارتطم رأسه بقوة بالأرض مما استدعى نقله إلى مستشفى مصطفى باشا أين خضع للعلاج ثم غادر المستشفى لكن بسبب مضاعفات تعرض لها نقل من جديد إلى المستشفى وأدخل الإنعاش بعدها بسبب نزيف في الرأس، ومكث مدة 52 يوما ثم فارق الحياة بسبب كسر بالجمجمة وتعفن الدم على مستوى الرأس حسب تقرير الخبرة الطبية. وأحيل المتهم على محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بعدما وجهت له جناية الضرب والجرح العمدي المفضي إلى الوفاة دون قصد إحداثها، ومثل للمحاكمة أمس واعترف بضرب الضحية، وأرجع دفاعه سبب الوفاة إلى الإهمال الذي تعرض له بالمستشفى، حيث قاموا بجبر كسوره وتضميد جراحه وإخراجه من المستشفى وهو كان يعاني من نزيف بالرأس نتيجة كسر في الجمجمة أدى إلى تعفن الدم به وحدوث مضاعفات خطيرة أدت إلى وفاته. وعلى أساس ما نسب للمتهم من تهم، التمس النائب العام إدانته بعقوبة 20 سنة سجنا نافذا.

حياة سعيدي