شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

سرقا محلا للحلويات بعد الاعتداء على مالكه واقتحما مسكن صيني بالعاصمة

مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما


  14 جوان 2019 - 13:00   قرئ 130 مرة   0 تعليق   محاكم
مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما

نفذ مروجا مخدرات عمليات سرقة في ظرف ليلة واحدة، بغية تعويض الأموال التي ضاعت منهما خلال صفقة بيع سموم أبرماها مع شخص كان يتزعم العصابة، وهذا بعد استيلاء بارون مخدرات يدعى «تشافاز» على كمية مخدرات محل الصفقة وورط المتهمين الآخران مع مالكها، الذي طالبهما بإرجاع ثمنها، ولأنهما لا يملكان المال قررا اللجوء إلى السرقة من أجل تعويض قيمة المخدرات التي ضاعت منهما.

 
تعود وقائع القضية -حسب ما دار في جلسة المحاكمة بمحكمة الجنايات الابتدائية للدار البيضاء- إلى الفاتح جانفي 2018، حين تلقت مصالح الأمن شكاوى من قبل ضحايا تعرضوا إلى سرقة ومحاولة سرقة من قبل شخصين في نفس الليلة، حيث اقتحما محلين للحلويات والمرطبات بشوفالي، واعتدا على مالكه في حدود منتصف الليل عندما كان بصدد غلق المحل، وأكد الضحية في شكواه أن المعنيان دخلا  المحل وتظاهرا أنهما زبونين ولأنه كان على وشك غلق المحل والمغادرة، منحهم بعض المملحات مجانا وطلب منهما الانصراف، وأثناء ذلك قاما بالتهجم عليه وانهالا عليه ضربا إلى أن وقع أرضا، ثم وضعا سيفا على رقبته لإجباره على منحهم ساعة ثمينة كانت بيده، وحصيلة البيع التي  قدرت بـ 5 ملايين سنتيم، ثم لاذا بالفرار على متن سيارة وتركا الضحية ملقى على الأرض بسبب اصابته بكسور على مستوى الرجل اليمنى نتيجة الضرب التي تعرض له، وهدداه بالقتل في حاله اصداره أي صوت أو حركة، وبقي بالمكان الى غاية قدوم زبون الى المحل أين قام بمساعدته واستدعاء الشرطة، وتم بعدها نقل الضحية إلى المستشفى لتلقي العلاج، لتباشر على إثرها المصالح ذاتها  تحرياتها للتوصل الى الفاعلين، وفي نفس الليلة  تلقت مصالح الشرطة شكوى ثانية من قبل سيدة تملك محلا للحلاقة وزوجها  وهو رعية صيني يملك مصنعا لرسكلة البلاستيك بالجزائر، بخصوص  تعرض مسكنهما الى محاولة سرقة  على يد مجهولين اقتحموه عن طريق الحديقة غير أنهم فروا عبر الجدار الخارجي بعد صراخ الضحية، ومن خلال التحريات تبين لمصالح الشرطة أن  الجناة هما نفس الأشخاص الذين تورطوا في الحادثتين، وتم التوصل الى أحدهما عن طريق حلاقة كانت تعمل بمحل الضحية الثانية والتي كان صديقة له وسبق وأن أخطرته أن ربة عملها تملك المال وهي تخفيه بمسكنها وأنها تعرف المكان الذي تضعه فيه، وهو الأمر الذي استغله المتهم وقام رفقة شريكه باقتحام منزل الضحية من أجل السرقة لكنهما فشلا في ذلك بعد تفطن الضحية لهما ولاذا بالفرار، واقتحما بعدها محل الضحية للحلويات وقام بسرقته تحت طائل التهديد والعنف، ومواصلة للتحقيق تم تحيدي هوية المشتبه فيهما وتم إلقاء القبض عليهما وإحالتهما على محكمة الجنايات اين اعترفا بالوقائع المنسوبة إليهما، وأكدت الشاهدة « أ، س» التي استدعتها المحكمة لسماع أقوالها أنها تعرف احد المتهمين باعتباره صديقها وكان يزورها باستمرار بصالون الحلاقة الذي تعمل فيه ، ودون قصد منها واثناء حديثها معه أخبرته أن صاحبة المحل تثق بها وتعلم حتى بمكان وضعها  لأموالها، لكن لم تكن على علم أن هذا الاخير كان يخطط لسرقتها، وعلى أساس التهم المتابع بها المتهمين -المتعلقة بجناية السرقة بتوفر ظرف التعدد واستحضار مركبة والليل والعنف- التمس النائب العام إدانتهما بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا.
حياة سعيدي