شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

سرقا محلا للحلويات بعد الاعتداء على مالكه واقتحما مسكن صيني بالعاصمة

مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما


  14 جوان 2019 - 13:00   قرئ 376 مرة   0 تعليق   محاكم
مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما

نفذ مروجا مخدرات عمليات سرقة في ظرف ليلة واحدة، بغية تعويض الأموال التي ضاعت منهما خلال صفقة بيع سموم أبرماها مع شخص كان يتزعم العصابة، وهذا بعد استيلاء بارون مخدرات يدعى «تشافاز» على كمية مخدرات محل الصفقة وورط المتهمين الآخران مع مالكها، الذي طالبهما بإرجاع ثمنها، ولأنهما لا يملكان المال قررا اللجوء إلى السرقة من أجل تعويض قيمة المخدرات التي ضاعت منهما.

 
تعود وقائع القضية -حسب ما دار في جلسة المحاكمة بمحكمة الجنايات الابتدائية للدار البيضاء- إلى الفاتح جانفي 2018، حين تلقت مصالح الأمن شكاوى من قبل ضحايا تعرضوا إلى سرقة ومحاولة سرقة من قبل شخصين في نفس الليلة، حيث اقتحما محلين للحلويات والمرطبات بشوفالي، واعتدا على مالكه في حدود منتصف الليل عندما كان بصدد غلق المحل، وأكد الضحية في شكواه أن المعنيان دخلا  المحل وتظاهرا أنهما زبونين ولأنه كان على وشك غلق المحل والمغادرة، منحهم بعض المملحات مجانا وطلب منهما الانصراف، وأثناء ذلك قاما بالتهجم عليه وانهالا عليه ضربا إلى أن وقع أرضا، ثم وضعا سيفا على رقبته لإجباره على منحهم ساعة ثمينة كانت بيده، وحصيلة البيع التي  قدرت بـ 5 ملايين سنتيم، ثم لاذا بالفرار على متن سيارة وتركا الضحية ملقى على الأرض بسبب اصابته بكسور على مستوى الرجل اليمنى نتيجة الضرب التي تعرض له، وهدداه بالقتل في حاله اصداره أي صوت أو حركة، وبقي بالمكان الى غاية قدوم زبون الى المحل أين قام بمساعدته واستدعاء الشرطة، وتم بعدها نقل الضحية إلى المستشفى لتلقي العلاج، لتباشر على إثرها المصالح ذاتها  تحرياتها للتوصل الى الفاعلين، وفي نفس الليلة  تلقت مصالح الشرطة شكوى ثانية من قبل سيدة تملك محلا للحلاقة وزوجها  وهو رعية صيني يملك مصنعا لرسكلة البلاستيك بالجزائر، بخصوص  تعرض مسكنهما الى محاولة سرقة  على يد مجهولين اقتحموه عن طريق الحديقة غير أنهم فروا عبر الجدار الخارجي بعد صراخ الضحية، ومن خلال التحريات تبين لمصالح الشرطة أن  الجناة هما نفس الأشخاص الذين تورطوا في الحادثتين، وتم التوصل الى أحدهما عن طريق حلاقة كانت تعمل بمحل الضحية الثانية والتي كان صديقة له وسبق وأن أخطرته أن ربة عملها تملك المال وهي تخفيه بمسكنها وأنها تعرف المكان الذي تضعه فيه، وهو الأمر الذي استغله المتهم وقام رفقة شريكه باقتحام منزل الضحية من أجل السرقة لكنهما فشلا في ذلك بعد تفطن الضحية لهما ولاذا بالفرار، واقتحما بعدها محل الضحية للحلويات وقام بسرقته تحت طائل التهديد والعنف، ومواصلة للتحقيق تم تحيدي هوية المشتبه فيهما وتم إلقاء القبض عليهما وإحالتهما على محكمة الجنايات اين اعترفا بالوقائع المنسوبة إليهما، وأكدت الشاهدة « أ، س» التي استدعتها المحكمة لسماع أقوالها أنها تعرف احد المتهمين باعتباره صديقها وكان يزورها باستمرار بصالون الحلاقة الذي تعمل فيه ، ودون قصد منها واثناء حديثها معه أخبرته أن صاحبة المحل تثق بها وتعلم حتى بمكان وضعها  لأموالها، لكن لم تكن على علم أن هذا الاخير كان يخطط لسرقتها، وعلى أساس التهم المتابع بها المتهمين -المتعلقة بجناية السرقة بتوفر ظرف التعدد واستحضار مركبة والليل والعنف- التمس النائب العام إدانتهما بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا.
حياة سعيدي