شريط الاخبار
عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية

الملف كشف تواطؤ جمركيين بالميناء سهلوا عملية خروج البضاعة

تفكيك شبكة تهرب المفرقعات والفضة تنشط بين فرنسا والجزائر


  14 جوان 2019 - 13:00   قرئ 97 مرة   0 تعليق   محاكم
تفكيك شبكة تهرب المفرقعات والفضة تنشط بين فرنسا والجزائر

تمكنت مصالح الجمارك من تفكيك نشاط شبكة إجرامية تضم 4 متهمين يترأسها مغترب تنشط بين فرنسا والجزائر، مختصة في تهريب المفرقعات والفضة من فرنسا عبر ميناء الجزائر، بالتواطؤ مع جمركيين سهلوا على الشبكة عملية إخراج الممنوعات دون إخضاع مركبة السائق للتفتيش ومنحه سند العبور، حيث حجزت الجمارك يوم الوقائع كمية معتبرة من المفرقعات و41 كلغ من المعدن الأبيض.

تضم هذه الشبكة أربعة متهمين، المتهم الرئيسي فيها مغترب موقوف رهن الحبس المؤقت، تم متابعته بجملة من التهم المتعلقة بمخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، التهريب باستعمال وسيلة نقل، إلى جانب جمركيين بميناء الجزائر وجهت لهما تهمة إساءة استغلال الوظيفة، أما فيما يخص المتهم الرابع فقد تم توريطه في القضية بسبب تشابه اسمه مع اسم أحد الأشخاص المتعود على التعامل معهم المتهم الرئيسي في القضية.
تداعيات قضية الحال، وحسب ما جاء في الملف القضائي، تعود إلى اليوم الذي أوقفت فيه الجمارك المتهم المغترب بصدد مغادرة ميناء الجزائر على متن مركبته الخاصة التي كانت تنقل كمية معتبرة من الممنوعات المتمثلة في المفرقعات و41 كلغ من الفضة، بعد أن تم اكتشاف أن سيارته لم تخضع للتفتيش وتحصل على سند العبور بالتواطؤ مع الجمركي المتابع في قضية الحال، وخلال جلسة المحاكمة، صرح المتهم الرئيسي أنه كان قادما من مارسليا إلى الجزائر، وفعلا كان ينقل معه كمية معتبرة من المفرقعات منحه له أحد الأشخاص بفرنسا المدعو « رشيد» بغية تسلميها للمدعو «ب . عز الدين» بالجزائر، مشيرا أن المدعو «الحاج» منحه أيضا مجموعة من الأغراض وطلب منه تسلميها للجمركي المتقاعد المسمى «اسماعيل» بعد أن أكد له أن الكيس يحتوى على أدوية، مضيفا أنه لم يكن يعلم أن هذا الأخير كان يحتوى على 41 كلغ واكتشف الأمر خلال توقيفه يوم الوقائع بميناء الجزائر، من جهتها قاضية واجهت المتهم بما جاء في الملف القضائي، حيث تبين أن مركبته لم تخضع لعملية التفيش وتسلم سند العبور من الجمركي المتهم الثاني المتابع في القضية الذي سهل عليه إجراءات خروجه من الميناء، غير أنه أنكر ذلك وأكد أن سيارته تم تفتيشها.
من جهته، الجمركي الموقوف -ولدى إستجوابه من قبل هيئة المحكمة- أكد أن أعوان الجمارك تلقوا تعليمة من المديرية العامة للجمارك مفادها عدم إخضاع مركبات المسافرين للتفتيش، وتسهيل عملية خروجهم من ميناء الجزائر، مشيرا أنه بتاريخ الوقائع توجه إليه المدعو «إسماعيل» الذي كان جمركي سابق بالميناء، ومنحه الرقم التسللي لسيارة المتهم المغترب ونوعها، وطلب منه تسهيل إجراءات خروجها من الميناء، بحكم معرفته به، غير أنه لم ينكر أنه لم يفتش السيارة بالتدقيق، وإنما كان خفيف على حسب تصريحاته التي أدلى بها بالجلسة، أما فيما يخص المتهم الثالث، فقد أنكر جملة وتفصيلا، ما صرح به الجمركي خلال الجلسة، وصرح أن المدعو «الحاج» أرسل له مجموعة من الأدوية مع المغترب الذي يعرفه معرفة سطحية، نافيا بذلك كل الادعاءات الموجهة إليه، من جهته المتهم الرابع والذي تم تورطيه في القضية بسبب تشابه اسمه مع أحد المتهمين، فقد أنكرته معرفته بالجميع، وهي نفس التصريحات التي أدلى بها هؤلاء، واستنادا للوقائع المسندة للمتهمين التمس ممثل الحق العام بمحكمة سيدي أمحمد تسليط عقوبة 6 سنوات حسبا نافذة، وغرامة 5 مرات قيمة المخالفة الجمركية ضد المغترب، وعقوبة 6 سنوات حبسا وغرامة بقيمة 1 مليون دينار ضد البقية، فيما أجلت المحكمة الفصل في القضية إلى جلسة لاحقة.
إيمان فوري