شريط الاخبار
الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة تأجيل وإلغاء عدة رحلات بحرية نحو فرنسا وزير الصناعة تؤكد استمرار نشاط مصانع الهاتف النقال الحكومة ترفع التجميد عن كافة المشاريع المتعلقة بتوسعة النشاط رابحي يشدد على ضرورة الاعتناء بتراث المنطقة المغاربية محاكمة 32 شابا من حاملي الراية الأمازيغية بمحكمة سيدي امحمد اليوم بن فليس يعد بتلبية مطالب الحراك كاملة والقيام بإصلاحات واسعة زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين تأجيل الفصل في أزيد من 500 ملف بمحكمة الدار البيضاء لغاية شهر ديسمبر إقامات وأقسام تغرق في المياه وغياب التدفئة يعيد الاحتجاجات للحرم الجامعي تمويل أزيد من 30 ألف نشاط مصغر آفاق 2020 وزير الداخلية يتابع إطارا ساميا كشف عن منحه مساكن وظيفية لأقاربه 17 بالمائة من الأموال المسحوبة من بريد الجزائر تمت عن طريق الدفع الإلكتروني بلماضي يمنح فرصة جديدة لبلقبلة ويفاجئ بزرقان وحلايمية وسبانو رسوم ما بين 5 و40 بالمائة على التجهيزات الكهرومنزلية اتفاقية لتمويل إنجاز مشروع رقمنة هياكل وزارة الفلاحة الإعلان عن أول جائزة لأحسن مؤسسة صحية بولاية الجزائر «أوبو» تكشف الستار عن هاتفها الجديد «A1k» عشرون شركة تسيطر على 67 بالمائة من سوق الدواء

المتهم يعمل لصالح بارون فارّ يستغل الشباب لتهريب السموم مقابل المال

توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر


  25 جوان 2019 - 18:42   قرئ 290 مرة   0 تعليق   محاكم
توقيف مهرّب 100 كبسولة من القنب الهندي داخل أحشائه من المغرب إلى الجزائر

مزارع بالدار البيضاء يجهز المخدرات داخل كبسولات ويدرب المهرّبين على ابتلاعها 

 عالجت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء ملف جماعة إجرامية منظمة تنشط في مجال استيراد المخدرات تتكون من بارونات مغاربة وجزائريين استغلوا شبانا بحاجة إلى المال لنقل المخدرات من نوع القنب الهندي من المغرب الى الجزائر عبر مطار هواري بومدين عن طريق ابتلاعها داخل كبسولات، ومن بين ضحاياهم شاب يدعى «ب.محمد « البالغ من العمر 24 سنة. 

 مثل المتهم، أمس، للمحاكمة عن جناية استيراد المخدرات بطريقة غير مشروعة، والمتاجرة بالمخدرات ضمن جماعة إجرامية منظمة، عقب توقيفه متلبسا بحيازة مخدرات من نوع القنب الهندي وبعد إحالته للتحقيق ظهرت عليه أعراض مرض وتبين بعدها أنه يخفي 59 كبسولة داخل أحشائه بعد ابتلاعها هربها من المغرب إلى الجزائر لإعادة ترويجها بعد طرحها مع الفضلات مقابل عمولة كان يمنحها له بارون يدعى «ب.عمار» الموجود في حالة فرار. 

حسب الملف القضائي فإن وقائع القضية تعود إلى تاريخ 16 أوت2018 ، عندما تلقت مصالح الأمن معلومات بخصوص تحركات مشبوهة لشاب يدعى «ب.محمد» يقيم بمنطقة الرويبة سافر عدة مرات الى المملكة المغربية عبر مطار الجزائر في ظرف زمني وجيز ولفترة تدوم بين يومين إلى ثلاثة أيام، ومن أجل ذلك تم ترصد تحركاته وتم توقيفه بعد الاشتباه به بحي بديار العافية بالقبة بعدما قام ببلع قطعة مخدرات مباشرة بعد مشاهدته لرجال الشرطة، وخلال تفتيشه ضبط بحوزته كبسولة مخدرات، وبعد تحويله للتحقيق الأمني ظهرت عليه أعراض مرضية استدعت عرضه على طبيب مختص والذي قام بإخضاعه للفحص بالأشعة أين تم اكتشاف 59 كبسولة من المخدرات نوع القنب الهندي بأحشائه وزنها يقدر بـ 329 غ ، قام بابتلاعها خلال سفره إلى مدينة الدار البيضاء المغربية لتهريبها إلى الجزائر في رحلة جوية عبر المطار الدولي هواري بومدين، وخلال التحقيق مع المعني صرح أنه اتفق مع شخص يدعى «ب.عمار»  وهو بارون مخدرات عرض عليه استيراد المخدرات من المغرب إلى الجزائر عن طريق بلعها وتسليمها له بعد طرحها مع الفضلات وغسلها بماء جافيل، مستغلا ظروفه المادية وبعد موافقته ساعده في استخراج جواز السفر ودفع مستحقاته المالية، وسلمه مبلغا ماليا للعمل معه رفقة أشخاص كلفهم بنفس المهمة مقابل كميات من المخدرات يتسلمونها من أجل الاستهلاك الشخصي ومبالغ مالية كعمولة عن الخدمة، ولقد صرح المتهم أنه نفذ 3 عمليات استيراد الأولى تقدر بـ 30 كبسولة ثم 72  والأخيرة نقل فيها 100 كبسولة، وكان في كل مرة المتهم الفار المدعو «ب.عمار» يتكفل بإجراءات سفره دفع تكاليف السفر والإقامة المقدرة بـ 150 أورو، وبدولة المغرب ينظم له موعدا مع رعايا مغاربة لإبرام صفقات اقتناء المخدرات من نوع القنب الهندي من عند مزارع مغربي مقيم بالدار البيضاء يدعى «عبد السلام» الذي لم تتمكن الجهات المعنية من تحديد هويته، وخلال لقائه معه التقى بشابين جزائريين أحدهما ينحدر من ولاية البليدة قدم من الجزائر لذات الغرض بطلب من المتهم الفار «ب.عمار»، وسلم المزارع للأول 30 كبسولة،وللثاني 150 كبسولة وتسلم هو 100 كبسولة بوزن 500 غ  ودربه سابقا على طريقة ابتلاعها، بحيث تمكن من طرح 41 كبسولة سلمها للمتهم الفار لإعادة ترويجها وذلك مقابل 500 أورو أي  ما يعادل 10 ملايين سنتيم.  فيما بقيت 59 كبسولة بأحشائه، وبمثوله أمس للمحاكمة تراجع عن تصريحاته وتحدث في البداية عن ظروفه المعيشية القاسية منذ طفولته، مؤكدا أنه ضحية طلاق ولا يعرف والده كونه تخلى عنه وعمره لا يتجاوز الشهرين التقاه بعد 19 سنة لكنه لم يعترف به، وعاش بقية حياته مع زوج والدته الذي حرمه حتى من الاكل، وهو ما جعله يدمن على المخدرات وعمره لا يتجاوز  13 سنة، وصرح أنه تعرف على فتاة مغربية عبر موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك سنة 2018  وعرضت عليه السفر إلى المغرب من أجل لقائها بعدما توطدت العلاقة بينهما، مشيرا إلى أنها من ساعدته على اقتناء المخدرات هناك وعلمته طريقة تهريبها عن طريق بلعها، وصرح أن الكمية التي قام بجلبها كانت موجهة للاستهلاك الشخصي وأنه لا يتاجر فيها ولايعرف بارون المخدرات الفار الذي فصلت المحكمة في ملفه، وبناء على التهمة الموجهة إليه التمس النائب العام توقيع عقوبة 20 سنة سجنا نافذا ضده مع 10 ملايين دج غرامة مالية. 

حياة سعيدي