شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

هرّبت 120 مهاجر مقابل 2000 أورو للفرد

شبكات تموّل «داعش» ليبيا بأموال تهريب مهاجرين مغاربة إلى أوروبا


  09 جويلية 2019 - 19:28   قرئ 197 مرة   0 تعليق   محاكم
شبكات تموّل «داعش» ليبيا بأموال تهريب مهاجرين مغاربة إلى أوروبا

دخلوا الجزائر بطريقة شرعية وعبروا إلى ليبيا عبر الدبداب الحدودية أرجأت محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة إلى الدورة الجنائية المقبلة ملف شبكة إجرامية منظمة تنشط بكل من المغرب وليبيا والجزائر تمكنت من تهريب أكثر من 120 مهاجر مغربي من بلدهم إلى ليبيا مرورا بالجزائر نحو أوروبا لتمويل الجماعات الإرهابية الناشطة بالأراضي الليبية  التي يدخلونها عبر الحدود الجزائرية الصحراوية من إليزي إلى منطقة الدبداب بمساعدة شاب جزائري انظم الى الجماعات الارهابية بليبيا، أين تتولى جماعة هناك نقلهم إلى أوروبا عبر إيطاليا، وهذا مقابل دفع مبلغ 2000 أورو عن كل شخص توجهها الجماعة الإجرامية هناك  لتمويل تنظيم «داعش» ، وكانت عمليات الهجرة تنظم بالتنسيق بين أفراد الشبكات الذين كانوا يتواصلون فيما بينهم باستعمال «الوات ساب» و»الفايسبوك» كي لا تتوصل إليهم الجهات الأمنية.

 

فككت مصالح الأمن الشبكة الإجرامية الناشطة بالجزائر في إطار تحرياتها التي باشرتها عقب تلقيها معلومات مؤكدة بخصوص تهريب مهاجرين مغاربة عبر الجزائر إلى دولة ليبيا ومن ثم إلى أوروبا بالتنسيق بين أفراد شبكات أخرى تنشط بكل من ليبيا والمغرب ، بحيث توصلت ذات المصالح الى أن المدعو «ك. أنيس» من جنسية جزائرية من كان يتكفل باستقبال الرعايا المغاربة الذين يدخلون الجزائر بطريقة شرعية عبر مطار هواري بومدين الدولي وأثناء وصولهم يكلف أشخاص آخرون يعملون سائقي  

« كلوندستان» من أجل نقل الرعايا من المطار إلى  المحطة البرية بالخروبة وشراء تذاكر لهم الى ولاية ورقلة مقابل مبلغ 50 أورو عن كل فرد، فيما تولى آخرون نقلهم من العاصمة الى ذات المنطقة باستعمال سياراتهم، وهناك يكون في استقبالهم شخص يدعى «الحاج « للتكفل بتمريرهم الى منطقة الدبداب بليبيا عبر الحدود مع منطقة إيليزي، وبالتنسيق مع الشبكة الناشطة بالأراضي الليبية يتم التكفل بالمهاجرين المغاربة لتهريبهم إلى أوروبا عبر إيطاليا ويتقاضون مقابل ذلك مبلغ 2000 أورو عن كل مهاجر، وهي الأموال التي تجمع وتوجه لتمويل الجماعات الإرهابية بليبيا لتعزيز نشاطها، وفي إطار التحريات تم توقيف المتهم «م. إسلام» البالغ من العمر 26 سنة بتاريخ 1 أوت 2017 بالقرب من المركز التجاري الذي ضبط بحوزته أثناء تفتيشه مبلغ 50 أورو ، وبتفتيش مسكنه تم العثور على مبلغ  1250 أورو وحجز 3 هواتف نقالة، التي ضبطت بها مجموعة محادثات عبر تطبيق «الوات ساب « مع أفراد من ليبيا والمغرب والمتهم الفار «ك. أنيس» الذي ضبطت له صورة وهو حامل لسلاح «كلانشنيكوف» مع كل من المتهمين «م. إسلام» و «ع. إسلام»  الذين كلفهما هذا الأخير بنقل المغاربة من المطار إلى محطة الخروبة باعتبارهما أبناء حيه ويعملان «كلوندستان» مع ضمان تقديم كامل الخدمات لهم من اقامة واقتناء التذاكر للتنقل الى الصحراء، وفي إطار التحقيق تبين أن المدعو «ك. أنيس» سافر بتاريخ 26 فيفري  2018 إلى فرنسا والتحق فيما بعد بالجماعات الإرهابية بليبيا أين يوجد حاليا، وهو ما جعل السلطات تراسل الانتربول في 29 مارس لتنفيذ الأمر بالقبض الصادر ضده، كما ألقي القبض على المتهم الرابع 

«أ . يوسف» المكنى «الكومبا» المقيم بدرقانة بالعاصمة الذي تولى بدوره نقل المهاجرين المغاربة بسيارته من العاصمة إلى حاسي مسعود مقابل مبالغ مالية وتسخيره لأشخاص آخرين منهم صديقه «ق.م» وعمه صاحب وكالة لكراء السيارات لمساعدته في نقلهم، ليحال المتهمون الثلاثة الموقوفون على التحقيق القضائي ثم على محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بعدما وجهت لهم تهم تهريب المهاجرين في إطار جماعة إجرامية منظمة وتمويل جماعة إرهابية تنشط خارج الوطن، وقد مثل المتهمون نهاية السنة الفارطة أمام المحكمة ومواجهة الوقائع المنسوبة إليهم فصرح المدعو «م. إسلام « أن المتهم الفار «ك. أنيس» ابن حيه وطلب منه نقل الرعايا المغاربة من المطار إلى محطة الخروبة باعتباره يعمل «كلوندستان « مقابل مبلغ 50 أورو وكان يتكفل باقتناء التذاكر لتنقلهم إلى حاسي مسعود بورقلة، كما أكد أن المتهم الفار من سلمه هاتف نقال للتواصل معه عبر تطبيق « الوات ساب « نافيا بذلك علاقته مع باقي أفراد الشبكة المغاربة والليبيين ، في حين واجهه القاضي بكشف المكالمات الهاتفية الذي أثبت ذلك ، ومن جهته المتهم « ع، إسلام « اعترف بنقل المهاجرين من المطار الى المحطة البرية بالخروبة 4 مرات وكان يتلقى  أجرته من المدعو 

« ك، أنيس « نافيا بذلك شراء التذاكر لهم بالمحطة ، وبخصوص المتهم «أ.يوسف « فقد أكد بدوره أنه نقلهم بسيارته من قهوة شرقي الى ورقلة 5 مرات وأخطره المهاجرون أنه بصدد الذهاب الى حاسي مسعود الجديدة من أجل العمل في مجال الزخرفة بالجبس عند شخص يدعى «الحاج» ، من جهته ممثل النيابة العامة اعتبر التهمة قائمة في حق المتهمين الثلاثة والتمس في حقهم عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا مليون دينار غرامة مالية، وقبل الشروع في المحاكمة أصدر القاضي حكما غيابيا ضد المتهم الفار « ك، أنيس « يدينه بعقوبة 20 سنة سجنا نافذة و2 مليون دينار غرامة مالية نافذة مع ابقاء الامر الدولي بالقبض ساري المفعول، وستتم محاكمتهم من جديد بعد استئناف الاحكام الابتدائية الصادرة في حق المتهمين .

حياة سعيدي