شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين وتُسلم شخصيا بمديريات التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

تسببوا في حرق مدرسة الحرية بـ «تليملي» ومتحف باردو

التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية


  12 جويلية 2019 - 15:04   قرئ 530 مرة   0 تعليق   محاكم
التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية

 فتحت محكمة سيدي امحمد، ملف قضية 15 شابا، من بينهم طلبة اجتازوا شهادة البكالوريا 2019، تورطوا في جنح التعدي على القوة العمومية وتحطيم ملك الغير والسرقة، عقب أعمال الشغب التي شهدتها الجمعة الثالثة من الحراك الشعبي بتاريخ 8 مارس الماضي، والتي أسفرت عنها أعمال تخريب وشغب طالت مدرسة الحرية بتليملي ومتحف باردو.

تم تأجيل قضية الحال لعدة مرات، كون الملف يضم طلبة بالجامعات وآخرين كانوا يتهيؤون لاجتياز شهادة البكالوريا دورة 2019، حيث حضر إلى جلسة المحاكمة 13 متهما طبقا لإجراءات الاستدعاء المباشر، فيما تغيب إثنان، بعدما سبق لذات المحكمة أن تابعت 36 متورطا في نفس القضية منهم 21 متهما أودعوا رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، بعد اندلاع أعمال شغب خلال المسيرات السلمية التي عرفتها العاصمة بتاريخ 8 مارس وتسببت في حرق مدرسة الحرية بتيليملي والمتحف الوطني للآثار القديمة والفنون الإسلامية مما أدى إلى تضرر بعض المكاتب الإدارية وإتلاف وثائق وسجلات ومحاولة لسرقة عدد من الآثار القديمة، إلى جانب الاعتداء على أعوان الشرطة ليلا.
ووجهت للمتهمين في قضية الحال جملة من التهم المتعلقة بالتعدي على رجال القوة العمومية أثناء مباشرة مهامهم والسرقة بالتعدد وتخريب ملك الغير، وخلال جلسة المحاكمة، أنكر المتهمون الوقائع المتابعين بها جملة وتفصيلا، وصرحوا أنهم شاركوا في مسيرة الجمعة التي كانت سلمية، غير أن محاضر الضبطية القضائية كشفت أن الوقائع تمت عقب المظاهرات، حيث تم التهجم على المتحف الوطني للآثار القديمة والفنون الإسلامية الذي تعرضت بعض أجنحته للتخريب وسرقة عدد من الآثار بعد إضرام النار في بعض المكاتب الإدارية وإتلاف وثائق وسجلات إلى جانب تخريب مدرسة «الحرية» بتيليملي، الأمر الذي استدعى تدخل مصالح الحماية المدنية التي تمكنت من إخماد الحريق دون امتداد ألسنتها لأجنحة العرض بالمتحف.
أضاف المتهمون - في معرض تصريحاتهم- أنه تم توريطهم في القضية على أساس وقائع لم يرتكبوها، كما قدم بعضهم صورا تؤكد إصابتهم بالرصاص المطاطي إثر مواجهات اندلعت حينها مع أعوان الأمن الوطني، فيما أكد الدفاع أن القضية تحركت إثر إاندلاع أعمال الشغب وأن المتهمين الماثلين أمام المحكمة كانوا موجودين بالصدفة في حديقة الحرية وتم توقيفهم واقتيادهم الى مركز الشرطة، بينما ركز دفاع أحد المتهمين على أن موكله اجتاز شهادة البكالوريا دورة 2019 وأن أي عقوبة حتى ولو كانت موقوفة التنفيذ ستؤثر على مساره الدراسي، مطالبين بتبرئة ساحة موكليهم من الوقائع المتابعين بها، لانعدام أدلة في الملف، وعلى ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام بمحكمة سيدي أمحمد تسليط عقوبة عامين حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية نافذة ضد المتهمين، فيما أجلت المحكمة الفصل في القضية إلى جلسة لاحقة.
إيمان فوري