شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين وتُسلم شخصيا بمديريات التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت


عمال جزائريون وأجانب قُتلوا داخلها بسبب المناوشات وغياب الأمن

تصفية حسابات تحوّل ورشات بناء إلى مسارح لجرائم قتل بشعة


  20 جويلية 2019 - 14:29   قرئ 2507 مرة   0 تعليق   محاكم
تصفية حسابات تحوّل ورشات بناء إلى مسارح لجرائم قتل بشعة

مجهولون يتسللون إلى الورشات لغرض السرقة فيرتكبون جرائم شنيعة

تحولت ورشات بناء مجمعات سكنية بالعاصمة إلى مسارح لجرائم قتل بشعة راح ضحيتها عدد من عمالها، وهذا بسبب خلافات بينهم وتصفية حسابات، أو يرتكبها أشخاص من خارج الورشة يتسللون إليها من أجل السرقة بعدما يكتشف أمرهم نتيجة غياب الأمن، وكانت آخر جريمة قتل وقعت الأسبوع الماضي، بورشة بناء تابعة للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل" ببوزريعة ارتكبها رعية صيني في حق زميله بسبب خلاف بينهما.

تعالج المحاكم الجنائية في كل مرة عددا من قضايا القتل التي ترتكب داخل ورشات البناء لأسباب متعددة، يكون أطرافها رعايا أجانب وجزائريين ويتابع فيها الجناة بجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد وتتم إدانتهم بعقوبات متفاوتة حسب تقدير القضاة للظروف التي أدت إلى ارتكاب الجريمة والتي تصل إلى السجن المؤبد.

رعيتان صينيان يقتلان بطريقة بشعة وثالثهم تبتر يده بساطور بورشة بناء

تورط شابان في اقتحام مقر ورشة بناء صينية بإنجاز مشروع سكني بالكاليتوس وقاما بسرقة كميات معتبرة من المشروبات الكحولية، وسجائر صينية، ومبالغ مالية بالعملة المحلية والصينية، وملابس بالإضافة إلى جهاز حاسوب، 3 هواتف نقالة، وهذا بعدما قتل رعيتين صينيين ومحاولة قتل ثالثهم الذي بُترت يده بساطور.

قضى المتهمان "ع.ب"، و"ف.ف" سهرتهما في تناول المشروبات الكحولية والمؤثرات العقلية من نوع "اكستازي"، وبحلول منتصف الليل راودتهما  فكرة اقتحام مقر شركة صينية مسؤولة عن ورشة بناء لمشروع سكني بالكاليتوس من أجل السرقة، بحيث قام أحدهما بحمل عصا حديدية، وحطما أقفال الباب الخارجي للورشة، وتسللا إلى غرف نوم العمال الصينين، وقاما بالاعتداء على أحدهم الذي كان نائما  لوحدة بإحدى الغرف والذي دلهم على  مكان وجود صندوق المال ودفاعا على نفسه أشهر "ساطورا بوجههما، وعندها انهال عليه أحد المتهمين ضربا  بواسطة عصا حديدية على مستوى الرأس إلى أن فارق الحياة، وقاما بالاستيلاء على جهاز كمبيوتر محمول، بالإضافة إلى هاتفه النقال ومبلغ مالي يقدربـ10 ملايين سنتيم، وبعدها اتجها إلى الغرفة الثانية أين قاما بقتل رعية آخر بضربة بأداة حديدية على مستوى الظهر، وبترا يد الثالث بواسطة ساطور، وبعد ارتكاب جرائمهما قاما بالاستيلاء على كميات كبيرة من المشروبات الكحولية الحاملة للعلامة التجارية الصينية، وكمية أخرى من السجائر وهاتفي الرعيتين، وملابس ثم  فرا على متن دراجة هوائية، وقاما بعدها بإخفاء المسروقات بمنزل "ع.ب"، والتصرف في بعضها بالبيع، وإعادة صرف المبالغ المالية الأجنبية في السوق السوداء بـ "السكوار"، وبموجب شكوى تقدمت بها شركة البناء أمام مصالح أمن الكاليتوس، تم فتح تحقيق ومن خلال التحريات تم التوصل إلى الفاعلين الذين تعرف عليهما الضحية الذي بترت يده، هذا الأخير  كشف عن هوية أحدهما المدعو "ع.ب" الذي كان يقتني الخمر من عندهم، وبعد توقيفه اعترف بالوقائع المنسوبة إليه والتي ارتكبها رفقة صديقه "ف.ف" وهما تحت تأثير الخمر والمهلوسات، وعلى اثر ذلك أحيل المتهمان بعد التحقيق على محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بعدما وجهت لهما التهمة المتعلقة بجناية تكوين جمعية أشرار، السرقة الموصوفة، القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، ومحاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، وعدم التبليغ عن جناية التي وجهت للمتهم الثالث "ن. مصطفى" الذي نفى التهمة الموجهة إليه، موضحا أنه يعمل بناء بمنزل المتهم "ع.ب " الذي منحه سجائر صينية الصنع دون معرفة مصدرها، وعلى أساس ما نسب إليه التمس النائب العام توقيع عقوبة عامين حبسا نافذة مع 100 ألف دج في حقه فيما طالب بأقصى العقوبات ضد المتهمين الرئيسين.

صيني يقتل زميله داخل ورشة "عدل" ببوزريعة

تورط رعية صيني الأسبوع الماضي في قتل زميله داخل ورشة بناء مجمع سكني يخص الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره "عدل " ببلدية بوزريعة، بحيث باغته ليلا ووجه له طعنة بواسطة سكين على مستوى الصدر أصابت الرئة من الجهة اليسرى أدت إلى وفاته بالمكان قبل نقله إلى المستشفى، وكان ذلك على خلفية شجار دار بينهما بسبب قيام الضحية بإخبار رب عملهما أن الجاني لا يواظب على عمله ولا يداوم بانتظام بالورشة ما أدى إلى خصم نسبة من راتبه الشهري.

تعود وقائع الجريمة إلى تاريخ 16 جويلية 2019، عندما علم المتهم أن زميله قد وشى به وأخطر رب عمله أنه لا يداوم  بانتظام بالورشة التي يعملون به  الخاصة ببناء سكنات "عدل" ببوزريعة، وهو ما أدى بمسؤول العمل إلى خصم نسبة من مرتبه الشهري وهو ما أثار غضبه، الأمر الذي جعل الضحية صبيحة يوم الواقعة يستفسر عن سبب تصرفه هذا ودخل معه في شجار تدخل خلاله عمال الورشة لفض الشجار ثم غادر كل واحد منهما إلى وجهته، لكن على الرغم من ذلك إلا أن الجاني بقي في حالة غضب وهدد الضحية، وبقي يترصده ليباغته ليلا أثناء وجوده بالورشة ووجه له طعنة بواسطة سلاح أبيض وهو سكين من الحجم الكبير وأصابه من الجهة اليسرى للرئة أدت إلى سقوطه أرضا وفارق الحياة بالمكان نتيجة تعرضه لنزيف حاد، وعلى اثر ذلك تم إخطار مصالح الدرك الوطني التي حضرت إلى مسرح الجريمة وباشرت تحرياتها حول ملابسات القضية بحيث تم نقل جثه الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى بني مسوس ، فيما ألقي القبض على الجاني الذي تم تقديمه أمام نيابة محكمة بئر مراد رايس ثم قاضي التحقيق الذي أمر بفتح تحقيق قضائي مع إيداع المتهم الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش على ذمة التحقيق عن جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد.

جدل بين عاملين ينتهي بجريمة في ورشة بالدار البيضاء

تعرض مساعد بناء وهو أب لبنتين إلى القتل على يد زميله في العمل داخل ورشة بناء بالدار البيضاء وجه له ضربتين بواسطة مبرد كان يستعمله في عمله بمجال الجبس، الأولى أصابته على مستوى الكتف والثانية على مستوى الرأس أدت إلى وفاته بعد دقائق من الاعتداء بسبب كسر في الجمجمة وإصابة الأنسجة العصبية للمخ، وأما سبب الجريمة فكان نقاشا في السياسة بين عمال الورشة تطور إلى مناوشات كلامية بين الضحية ولمتهم "م.خ".

تعود وقائع القضية إلى تاريخ 21 نوفمبر 2017 عندما قصد المتهم "م.خ" البالغ من العمر 29 سنة المنحدر من ولاية الشلف ورشة البناء التي يعمل بها الكائنة بالدار البيضاء بالعاصمة في حدود الساعة العاشرة صباحا، وفي صبيحة ذلك تجادلا حول موضوع يتعلق بالسياسة بين الضحية "ب. ج" وعمال آخرين بالورشة، تلفظ خلاله بكلام غير لائق يمس بالدولة الجزائرية أمام رعايا أجانب يعملون معهم من بينهم فلسطيني ورعية إفريقي وهو الأمر الذي لم يرق للمتهم "م.خ" الذي طلب منه الكف عن ذلك وهو ما أدى إلى وقوع مناوشات كلامية بينهما تحول إلى شجار تم فضه من قبل العمال الحاضرين بالمكان، لكن الضحية لم يكتف وقصد المتهم الذي لم يبرح مكانه محاولا التهجم عليه موجها له كلاما غير لائق، وفي لحظة غضب قام المتهم بضربه بواسطة مبرد كان يحمله بيده وأصابه على مستوى الكتف ثم على مستوى الرأس من الأعلى إلى الأسفل أسقطته أرضا، وتوفي بعد حوالي 10 دقائق قبل وصول سيارة الإسعاف التي نقلته إلى المستشفى أين تم تشريح جثته لمعرفة السبب المباشر للوفاة التي أرجعها الطبيب الشرعي إلى الضربة الثانية التي تلقاها على مستوى الرأس بواسطة آلة حادة والتي تسببت في كسر في الجمجمة وإصابة الأوعية الدموية والأنسجة العصبية، ومن جهته المتهم بعد اعتدائه على الضحية غادر المكان بعدما غير ملابسه وتوجه إلى ولايته بالشلف باستعمال القطار، أين أخطر والده بالواقعة، وفي اليوم الموالي أوقفته مصالح الأمن بمسكنه، وتم تحويله على التحقيق الأمني ثم القضائي أين اعترف بجميع الوقائع المنسوبة اليه، ليحال على إثرها على محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بعدما وجهت له جناية القتل العمدي التي مثل من أجلها أمس للمحاكمة على الوقائع التي ارتكبها، وصرح أنه لم يكن ينوي قتل الضحية الذي أثار استفزازه واعتدى عليه بواسطة المبرد الذي كان يعمل به، ومن جهتهم الشهود أكدوا جميعهم تصريحات المتهم الذي التمس في حقه النائب العام توقيع عقوبة السجن المؤبد بعدما اعتبر وقائع جريمة القتل ثابتة في حقها مستبعدا السؤال الاحتياطي الذي تقدمت به دفع المتهم بخصوص متابعة المتهم بجناية الضرب والجرح العمدي المفضي إلى الوفاة دون قصد إحداثها، وبعد المداولات قضت المحكمة بإدانته بعقوبة 18 سنة سجنا نافذا.

عون أمن يُقتل بورشة المسجد الأعظم

تورط 6 رعايا أفارقة من مختلف الجنسيات -يعملون بنائين- في جريمة قتل رئيس الأمن الوقائي بورشة بناء المسجد الأعظم بالمحمدية -قبل استكمال أشغاله- بعدما أزهقوا روحه بعد دخولهم معه في شجار إثر منعهم من إدخال فتاة إلى الورشة لممارسة الرذيلة وانهالوا عليه ضربا بواسطة عصا خشبية إلى أن لفظ أنفاسه.

تعود وقائع الجريمة إلى شهر أفريل 2018، عندما حاول المتهمون الستة الأفارقة إدخال فتاة إلى ورشة بناء المسجد الأعظم  لمباشرة أشغال البناء، غير أن عون الأمن منعهم من ذلك بسبب حرمة المكان، وهو ما أدى إلى حدوث مناوشات كلامية بينهم تطورت إلى شجار بين الرعايا الأفارقة والضحية الذي يعمل كرئيس أمن وقائي أدت إلى إصابة الضحية بجروح خطيرة بعدما انهالوا عليه بواسطة عصا خشبية ولم يتركوه إلى غاية لفظ أنفاسه الأخيرة، وعلى اثر تلقي مصالح الأمن بلاغا بذلك تنقلت إلى المكان وتم نقل الضحية إلى مستشفى سليم زميرلي وإلقاء القبض على المشتبه بهم الستة وهم بناؤون يعملون بالورشة من جنسيات مختلفة مالية، نيجيرية وغانية يقيمون بطريقة غير شرعية داخل التراب الوطني، وإحالتهم على التحقيق أمام محكمة الدار البيضاء .

بناء يقتل صديقه بسبب مزحة

أقدم بناء على قتل صديقه على خلفية شكوك راودته بعد حديث دار بينهما عن الخيانة الزوجية، وأثناء ذلك أخبره الضحية وهو يمزح أنه قضى ليلته مع زوجته وأولاده بدوار الشرفة بمدينة سطيف عندما أرسله لتسليم المال لها، وهو الأمر الذي خلق في نفسه شكا بقي يراوده مدة شهر كامل، وفي آخر ليلة له وبعد خلود الضحية للنوم أخذ مجرفة ووجه له عدة ضربات على مستوى أنحاء جسده بما فيها منطقة الرأس إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة ثم أخذ هاتفه النقال ولاذ بالفرار.

إعداد: حياة سعيدي/ إيمان فوري