شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

باعا مستثمرة فلاحية كقطع أرضية صالحة للبناء بعد تغيير طابعها

موظف بمصلحة الأرشيف و نائب رئيس بلدية بئر خادم السابق يتلاعبان بالعقار


  16 سبتمبر 2019 - 14:45   قرئ 1393 مرة   0 تعليق   محاكم
موظف بمصلحة الأرشيف و نائب رئيس بلدية بئر خادم السابق يتلاعبان بالعقار

أجلت الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة أمس، إلى تاريخ 21 أكتوبر المقبل، الاستئناف في ملف التلاعب بمستثمرة فلاحية كائنة ببلدية بئر خادم وبيعها كقطع أرضية صالحة للبناء، بعد تغيير طابعها الفلاحي وتجزئتها ثم بيعها بواسطة قرارات استفادة مزورة صادرة عن بلدية بئر خادم استعمل فيها ختم مسروق من البلدية واستنساخ أختام أخرى عنه. وتورط في القضية 6 متهمين من بينهم سمسار مسبوق في قضية إرهابية، وموظف بمصلحة الأرشيف ببلدية بئر خادم، إضافة إلى نائب سابق بالمجلس الشعبي لبلدية بئر خادم، فضلا عن ثلاثة أشخاص آخرين في حالة فرار.

توبع المتهمون سابقا على مستوى محكمة الدار البيضاء الابتدائية التي فصلت في الملف وأدانتهم بعقوبات تراوحت بين 6 أشهر وعامين حبسا نافذا، حيث أدين المتهمان «ع، محمد" و"خ،جمال" بعقوبة عامين حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية عن تهمة التعدي على الملكية العقارية، تقليد الأختام والنصب والاحتيال، كما أدين السمسار «خ، م" بعقوبة 6 أشهر حبسا نافذا و50 ألف دينار غرامة مالية عن تهمة النصب والاحتيال مع تبرئته من باقي التهم، وقضت المحكمة بتأييد الأمر بالقبض الصادر ضد المتهمين الفارين "ح، بوعلام" و »خ، أمين" و"ر،عثمان». 

وبالرجوع إلى وقائع القضية فإنها تعود إلى سنة 2018 عندما فتحت مصالح الضبطية القضائية بالأمن الحضري لبلدية بئر خادم تحقيقا ضد شخص كان يروج المخدرات والمؤثرات العقلية بالمنطقة. وبمداهمة منزل المشتبه به، أسفرت العملية عن العثور على كمية من الأقراص المهلوسة والمخدرات بالإضافة إلى حقيبة عثر بها على مجموعة من المستندات الهامة التي تخص العقار ببلدية بئر خادم، تتمثل في قرارات استفادة تخص قطعا أرضية، ومجموعة من الأختام الهامة أظهرت التحريات بخصوصها أن عددا منها تمت سرقته من بلدية بئر خادم سنة 1997، وهي أختام رسمية استعملت لاصطناع أخرى واستغلالها في تزوير قرارات استفادة من قطع أرضية وبيعها لمواطنين بطرق غير قانونية، ومن أجل ذلك ثم فتح تحقيق ثان بخصوص الوثائق والأختام المضبوطة عقب توقيف شقيقين أحدهما نسب إليه ملف المخدرات والأقراص المهلوسة، والآخر "خ،م" سمسار يكنى "بيليلو" تمت متابعته بجنحة النصب والاحتيال، والتزوير واستعمال المزور في محررات إدارية، التعدي على مستثمرة فلاحية وصنع أختام الدولة دون إذن كتابي، رفقة شخصين آخرين عثر على قرارات استفادة مزورة تحمل اسميهما. خلال التحقيق وخلال المحاكمة أنكر المتهم "خ،م" المكنى"بيليلو" الوقائع المنسوبة إليه، وصرح بأنه لا تربطه علاقة بالحقيبة التي ضبطت بها قرارات الاستفادة المزورة والأختام المصطنعة بمنزله، وأشار إلى أنه يعمل سمسارا في مجال العقار، حيث كان يلعب دور الوسيط بين أصحاب القطع الأرضية الذين يرغبون في البيع والزبائن الذين يجلبهم هو، حيث أوضح لهيئة المحكمة أنه أثناء تقسيم المستثمرة الفلاحية وتغييرها عن طابعها وتحويلها إلى قطع صالحة للبناء وبتاريخ صدور قرارات الاستفادة منها المزورة، كان موجودا بالسجن بعدما أدين بـ 4 سنوات سجنا نافذا لتورطه في قضية إرهابية تتعلق بدعم وإسناد الجماعات الإرهابية سنة 1997، نافيا علاقته بالقضية، وأكد أن أشخاصا استغلوا كنيته "بيليلو" للقيام بأعمال مشبوهة. أما بقية المتهمين فتمسكوا بدورهم بإنكار تهمة التزوير والتلاعب بقرارات الاستفادة وتقسيم المستثمرة الفلاحية وتحويلها عن طابعها الأصلي إلى أراض صالحة للبناء وبيعها لأشخاص شيدوا عمارات وفيلات ومساكن، كما صرح المتهم "ع، محمد" (موظف بمصلحة الأرشيفات) بأنه تقلد منصبه سنه 2014 وأنه بتاريخ إصدار القرارات لم يكن بالبلدية، مشيرا إلى أنه حرر تقريرا سلمه إلى الأمين العام لبلدية بئر خادم ورئيس البلدية بكل ما يخص المعلومات والملفات التي تخص الأرشيفات التي عثر عليها بالمصلحة. وأوضح المتهم الثالث (نائب رئيس بلدية بئر خادم السابق) أنه عمل كمنتخب ببلدية بئر خادم من سنة 1996 إلى سنة 2002، وحصلت عدة تجاوزات بالبلدية قام إثرها بتقييد 3 شكاوى ضد مجهولين لفتح تحقيقات فيها، نافيا بذلك علاقته بالقضية أو تورطه في تغيير طابع المستثمرة الفلاحية وتحويلها إلى قطع أرضية صالحة للبناء بطرق ملتوية. وعلى أساس التهم المتابعين بها، التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة 6 سنوات حبسا نافذا مع مليون دج غرامة مالية ضد جميع المتهمين.

حياة سعيدي