شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

قصّر يقتحمون عالم الجريمة من بابه الواسع ويرتكبون جرائم بشعة

"الجنس اللطيف" يتزعمن عصابات سرقة وعمليات اختطاف وقتل بالعاصمة


  21 سبتمبر 2019 - 14:27   قرئ 697 مرة   0 تعليق   محاكم
"الجنس اللطيف" يتزعمن عصابات سرقة وعمليات اختطاف وقتل بالعاصمة

-الظاهرة في تنامٍ مستمر ووسائل التواصل الاجتماعي في قفص الاتهام 

تفشت ظاهرة تنامي الجريمة بين الأطفال بشكل رهيب وسط المجتمع الجزائري لتمتد إلى المدارس، في خضم جملة من التحولات الاجتماعية خلال السنوات الأخيرة، وبسبب عوامل مختلفة ومتداخلة، على غرار  وسائل التواصل الاجتماعي وتراجع الدور التربوي للأسر الجزائرية 

أرقام خطيرة ومؤشرات عن انحراف الأطفال وارتكابهم لجنح وجرائم قتل باستعمال السلاح الأبيض، وولوج عالمي المخدرات والسرقة بالنسبة للجنسين (ذكور و إناث) ارتكبوا جرائم لا يتصورها العقل، وأصبحوا محل متابعات قضائية اليوم أمام محاكم الأحداث التي تحيلهم على مراكز إعادة التربية والتأهيل، وأرجع مختصون الظاهرة لظروف اجتماعية، ثقافية واقتصادية، إلى جانب غياب القيم الروحية والاهتمام بالماديات، إضافة إلى السلم الأخلاقي الذي اهتز بعدما ضرب في الصميم.

فتاة قاصر تعتدي على جدتها وتسرق مجوهراتها 

تورطت فتاة قاصر تبلغ من العمر 16 سنة في عملية اعتداء بالعنف متبوع بالسرقة راحت ضحيتها جدتها البالغة من العمر 85 سنة، بعدما اقتحمت مسكنها الكائن بعين النعجة بالعاصمة رفقة  معلمة في الطور الابتدائي متخرجة من كلية الحقوق منحدرة من سور الغزلان وصديقها، وقاموا  بتقييدها بشريط لاصق مع خنقها والاعتداء عليها بالضرب وسرقة مجوهراتها، وهي الحادثة التي تسببت في وفاتها بعد فترة وجيزة من الواقعة .

 القضية عالجتها محكمة الجنايات بالعاصمة وكانت بطلتها قاصر توجهت إلى مسكن جدتها بحيث دخلت الشقة وتركت الباب مفتوحا، ولما استفسرتها  الجدة أكدت لها أن والدها قادم وراءها، وبعد لحظات أجرت مكالمة هاتفية ودخل شاب وفتاة ملثمين ويضعان قفازات وقاموا بالهجوم على العجوز، بحيث حاولت حفيدتها إسقاطها أٍرضا ولانها لم تتمكن من ذلك قامت بخنقها وساعدها في ذلك الشاب وهو سائق كلوندستان "س. ف.أ" بحيث قاموا بتكبيل يديها ورجليها بواسطة شريط لاصق ووضع قطعة قماش على فمها لمنعها من الصراخ، وبعدها توجهت حفيدتها رفقة شريكيها الى غرفة نومها واستولوا على صندوق مجوهراتها ومبلغ مالي يقدر بـ 17 مليون سنتيم  ثم لاذوا بالفرار،  غير أن العجوز تمكنت من فك قيدها واستنجدت بجيرانها من شرفة مسكنها وقدموا لها إسعافات ثم نقلوها الى المستشفى، وتقدموا أمام مصالح الدرك الوطني للتبليغ عن واقعة الاعتداء فيما استطاع أبناء الحي امساك حفيدتها لدى محاولتها الفرار وبيدها حقيبة المسروقات التي تم استرجاعها مع كسر سيارة شريكها، وتم على اثرها توقيف الفاعلين وأحيلت الفتاة القاصر على محكمة الاحداث  التي ادانتها بعقوبة 6 أشهر حبس نافذ، فيما احيل المتهمان الآخران على محكمة جنايات العاصمة لمواجهة تهمة تكوين جمعية اشرار والسرقة  بالعنف بتوفر ظرفي التعدد وإحضار مركبة.   

 ... وأخرى تختطف صديقتها بالتواطؤ مع 4 شبان 

تعرضت فتاة تنحدر من ولاية عنابة تبلغ من العمر 33 سنة إلى عملية اختطاف على يد أربعة شبان وقاصر خططت للعملية بالعاصمة، قاموا باقتيادها إلى غابة واتصلوا بصديقها من أجل طلب فدية بقيمة 10 ملايين سنتيم مقابل تحريرها.

 توصلت مصالح الأمن إلى المختطفين عقب تلقيها  شكوى من المدعو "ب.إدريس" بخصوص تعرض صديقته للاختطاف على يد مجهولين اتصلوا به باستعمال هاتفها النقال ومطالبته بفدية  بقيمته 10 ملايين سنتيم مقابل تحريرها، وعلى اثر ذلك باشرت ذات المصالح تحرياتها وبمساعدة الشاكي تم نصب كمين للمتهمين، بحيث بقي على تواصل معهم وضرب لهم موعدا لتسليمهم المال بوسط العاصمة وانتهت العملية بتوقيف شخصين من المتورطين الذين أخضعا للتحقيق الأمني وبناء على تصريحاتهما تم تحرير الضحية المختطفة وتوقيف باقي المتهمين من بينهم الفتاة القاصر التي أحيلت بعد انهاء التحقيق القضائي  على محكمة الاحداث، والبقية على محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بعدما وجهت لهم جناية تكوين جمعية أشرار والاختطاف تحت التهديد بالعنف والمشاركة في الاختطاف. 

تقتل صديقها لوضع حد للخلاف معه   

ارتكبت فتاة قاصر تبلغ  من العمر 17 سنة جريمة  بشعة راح ضحيتها صديقها الذي وجهت له طعنة قاتلة على مستوى الرقبة بقبو عمارة بحي مناخ فرنسا، بسبب خلاف وقع بينهما ثم سلمت نفسها الى مصالح الامن التي فتحت تحقيقا حول القضية وأحيلت على العدالة وتمت محاكمتها امام محكمة الاحداث التي أدانتها بعقوبة 8 سنوات سجنا نافذا، فيما أحيل شريكها  "و. فارس" على محكمة الجنايات بعدما وجهت له جناية المشاركة في القتل العمدي وطمس آثار الجريمة.

حسب ما دار في جلسة المحاكمة وحسب ما أدلت به  المتهمة القاصر "ا. م. ف"  فإنها كانت على علاقة بالمتهم "و.ف" وبعد اكتشافها أنه متزوج تركته وارتبطت بالضحية "ز. ف" البالغ من العمر 25 سنة، لكن عشيقها الأول كان يتردد عليها في الثانوية التي تدرس فيها ويعتدي عليها بالضرب حتى تعود إليه، وعندما علم الضحية اتهمها بالخيانة وقام بضربها هو الآخر، وعندها قررت أن تنهي هذا المشكل وتضع حدا للتهديدات التي تتعرض لها فاتصلت بالمتهم "و.ف"  والتقت به في مسرح الجريمة، هذا الاخير انتهز الفرصة واتصل بالضحية وأخبره بأن الفتاة معه وعندها حضر الى مكان وجودها وقام بجرها محاولا أخذها إلى مكان مجهول ولتخلص نفسها منه طعنته بالسكين، لتتراجع عن تصريحاتها خلال التحقيق وتؤكد أن المتهم  "و.ف" هو من خطط لقتل الضحية واخبرها أن عقوبتها ستكون مخففة باعتبارها قاصر. وهي التصريحات التي نفاها هذا الأخير الذي نفى وجود اي علاقة تربطه بالمتهمة مصرحا أنها قصدته من اجل الضحية فاتصل به، وبمجرد وصوله تركهما منفردين وبعد لحظات شاهد الضحية يخرج من قبو العمارة ينزف دما، ثم خرجت بعده وقام المتهم الثالث "بلال" بانتزاع الخنجر أداة الجريمة منها وإخفائه، ولاذا بالفرار ليتم نقل الضحية الى مستشفى «لمين دباغين» بباب الوادي  أين فارق الحياة بمجرد وصوله إلى هناك.   

قاصر يقتل جاره بطعنات خنجر   

تورط قاصر يبلغ من العمر 17 سنة في قتل جاره الذي يكبره بسنتين خلال شجار دار بينهما بالحي بمنطقة الكاليتوس، بحيث وجه له عدة طعنات على مستوى الرأس والفخذ كانت كافية لإزهاق روحه، بتحريض من والده الذي دخل في مناوشات كلامية مع الضحية بعدما رفض بيعه الأقراص المهلوسة باعتباره يتاجر فيها لتتم متابعته بجناية التحريض على القتل مع سبق الإصرار والترصد فيما توبع ابنه القاصر بجناية القتل العمدي وأحيل على محكمة الأحداث التي أدانته بـ 10 سنوات سجنا نافذا.

تلقت مصالح الأمن نداء من قاعة العمليات لمستشفى سليم زميلي مفاده استقبال شخص مصاب بجروح خطيرة وفارق الحياة، متأثرا بالإصابات الخطيرة التي تلقاها بطعنات سكين على مستوى مؤخرة الرأس، وجرح عميق على مستوى الفخذ الأيمن، وجرح عميق على الجهة اليسري للرأس وهذا حسب ما بينه تقرير الخبرة، ليتم على اثر ذلك فتح تحقيق وتبين أن الفاعل هو قاصر يبلغ من العمر 17 يدعى "س. ب" الذي ألقي عليه القبض، وخلال سماعه بحضور ولي أمره أكد أنه بتاريخ الواقعة كان على متن دراجة نارية بحي بالكاليتوس فحصل سوء تفاهم مع شخص غريب بسبب تلطيخه بالوحل دون قصد منه فاعتذر وانصرف غير أن الضحية  "ج. م" جاره البالغ من العمر 19 سنة الذي كان في حالة لا وعي بسبب تعاطيه المهلوسات قام باستفزازه ومضايقته وحينها توجه الى مسكنه وحمل سكينا من الحجم المتوسط من نوع "بوشية " وقام بإخفائه تحت سرواله وعندما خرج تصادف بوجود الضحية هناك فأمسكه من رقبته فسقط أرضا لكن تمكن من التخلص منه ونزع منه السكين ووجه له ضربة على مستوى الوجه والرأس والفخذ حينها تدخل والده وحاول فك الشجار، ما أدى الى إصابته على مستوى اليد وتمكن هو من الفرار. 

قاصر يسطو على محلين تجاريين ببرج الكيفان  

تمكن قاصر بمساعدة شابين آخرين من السطو على محلين تجاريين ببرج الكيفان والاستيلاء على أموال وهواتف نقالة ولواحقها من المحل الأول بقيمة 50 مليون سنتيم ومبلغ يقدر بـ 10 ملايين سنتيم من المحل الثاني وهذا عقب التسلل إليهما في حدود الساعة الرابعة صباحا، لكن تم توقيفهم من قبل مصالح الدرك الوطني  لحظات بعد فرارهما وهذا بعدما تعرض أحدهم الى حادث مرور بحيث صدمته سيارة عندما كان يتفقد المسروقات.

مثل اثنان من المتهمين أمام محكمة الدار البيضاء بموجب إجراءات المثول الفوري  بعدما وجهت لهما تهمة تكوين جمعية أشرار والسرقة بالتعدد، كما أحيل المتهم القاصر على محكمة الأحداث، وخلال المحاكمة اعترف المتهمان بالوقائع المنسوبة إليهما وصرح أحدهما أنه يقيم بمنطقة بئر توتة وبتاريخ الواقعة كان بصدد زيارة جدته ببرج البحري وفي طريقه التقى بالمتهم الثاني والقاصر بمنطقة برج الكيفان وهناك اقترح عليه هذا الأخير فكرة سرقة المحلات التجارية ووافق على عرضه وتوجهوا بعدها إلى المحل الأول الخاص ببيع الهواتف النقالة أين قاموا بكسر قفله والولوج إليه وتمكنوا من سرقة 15 هاتفا نقالا ولواحقها والتي قدرت قيمتها بـ 50 مليون سنتيم، ثم غادروا باتجاه المحل الثاني أين استولوا على مبلغ 10 ملايين سنتيم ولاذوا بالفرار، لكن في طريقهم ألقت مصالح الدرك الوطني القبض عليهم لحظات بعد تنفيذ السرقة وبحوزتهم المسروقات.

عصابة يقودها قاصر تنفذ ثلاث عمليات سرقة بالأبيار

نفذ شابان في العقد الثاني من العمر رفقة قاصر ثلاث عمليات سرقة طالت مسكنين ومحلا لبيع المجوهرات بمنطقة الأبيار بالعاصمة خلال نفس الفترة وتمكنوا من السطو على مبالغ مالية معتبرة ومصوغات ذهبية بعد تخطيط محكم من القاصر الذي عرض عليهم الفكرة ولم تتمكن مصالح الأمن من التوصل إليه. 

وتم كشف هاته العصابة وتحديد هوية أفرادها من خلال التحريات المكثفة التي قامت بها مصالح الأمن عقب تلقيها شكوى من سيدة صاحبة  فيلا بالأبيار بخصوص تعرضها للسرقة على يد أشخاص مدججين بالأسلحة تهجموا على مسكنها واستولوا على مجوهرات ومبلغ مالي بقيمة 14 ألف دينار، وعندما ضبطتهم ابنتها الصغرى متلبسين قاموا بتهديدها بالقتل باستعمال الأسلحة التي كانوا يحملونها في حال قامت بالصراخ ثم لاذوا بالفرار، ومن خلال المواصفات التي قدمتها الفتاة تمكنت مصالح الأمن من القبض على أحد المتهمين وهو المدعو "ع.عبد الرحيم" الذي أعترف صديقه القاصر "ع .ر" البالغ من العمر 17 سنة عرض عليهما فكرة سرقة منزل جيرانهم الذين كانوا غائبين عنه وخلال التحقيق اعترف المتهم أنهم نفذوا قبل أشهر عدة عمليات سرقة بالأبيار طالت محل لبيع المجوهرات واستولوا على مجوهرات ذهبية وآلة لغسل الذهب والمعدن الأبيض وعملية أخرى خلال نفس الفترة طالت مسكن  آخر وسرقة أموال معتبرة وهذا رفقة أشخاص آخرين .

 

إعداد: حياة سعيدي