شريط الاخبار
تبون في أدرار.. بن فليس يرفع وتيرة الحملة من الشرق وميهوبي في راحة منطقة القبائل خارج اهتمامات مترشحي رئاسيات 12 ديسمبر! تحقيق اجتماعي للاستفادة من «قفة رمضان» العام المقبل بن فليس يغازل «الأفلان» ويشيد بمرافقة الجيش للحراك ومنع التدخل الأجنبي فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة بوزيد ينفي خبر إقالة صديقي ويسمح ببرمجة النشاطات العلمية بالحرم عام حبسا نافذا لمدير مستشفى الوادي ونائبه العام في قضية وفاة 8 رضع لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا لطلب التبرّك! أجواء مشحونة في أول يوم من انطلاق الحملة الانتخابية مراسيم جديدة للتنقيب عن المحروقات واستغلالها بخمس مناطق جنوبية وزارة الدفاع تعلن عن اتخاذ إجراءات خاصة لتأمين العملية الانتخابية أمناء الضبط وعمال الأسلاك المشتركة ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء العاصمة مرموري يطلق حملة تبون من فندق الرياض بالعاصمة شرطي ضمن عصابة حوّلت قسمة «الأفلان» ببلوزداد إلى وكر للمتاجرة بالمهلوسات بن فليس يؤكد أهمية الاستحقاق الانتخابي للقطيعة مع النظام السابق بن صالح يجري تغييرات على رأس العديد من المؤسسات العمومية مخزون الأدوية في الصيدليات والمستشفيات يكفي لـ06 أشهر 200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد! أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير

عناصر الأمن طوقت المحكمة منذ الساعات الأولى تحسبا لأي طارئ

تأجيل الفصل في ملف قضية حاملي الراية الأمازيغية إلى الأسبوع المقبل


  05 نوفمبر 2019 - 20:24   قرئ 1330 مرة   0 تعليق   محاكم
تأجيل الفصل في ملف قضية حاملي الراية الأمازيغية إلى الأسبوع المقبل

أجّلت هيئة محكمة سيدي أمحمد أمس، الفصل في ملف قضية حاملي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة إلى الأسبوع المقبل، ويتعلق الأمر بالمدعوين «خالد أوديحات»، «مسعود لفتيسي»، «بعيبش جابر»، «باشا بلال»، «صافي طاهر»، «حمزة محرازي»، الموقوفين رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش منذ حوالي 4 أشهر، عن تهمة المساس بسلامة ووحدة الوطن عن طريق رفع راية غير الراية الوطنية. 

 

شهدت محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة، منذ الساعات الأولى من صباح أمس، تطويقا أمنيا مكثفا، تحسبا لأي طارئ بسبب النطق بالأحكام في قضية حمل الراية الأمازيغية التي تم تأجيلها بسبب إضراب القضاة، كما عرفت قاعة الجلسات منذ الساعة التاسعة صباحا حضور عدد كبير لأهالي الموقوفين، وهيئة الدفاع، وبعد ساعات من الانتظار قررت القاضية تأجيل الفصل فيها إلى الأسبوع المقبل، وكانت المحكمة قد التمست ضدهم عقوبة عامين حبسا نافدا، و100 ألف دينار غرامة مالية نافذة. وخلال جلسة المحاكمة، استهلت قاضية الجلسة، باستجواب المدعو «باشا بلال» الذي تمت متابعته بجنحة المساس بسلامة وحدة الوطن عن طريق رفع راية غير الراية الأمازيغية، حيث صرح بصريح العبارة، أمام جميع الحضور، والمحكمة، أنه لا يعترف جملة وتفصيلا بهذه التهمة، ورفع الراية الأمازيغية تعبر عن هوية الشعب القبائلي، ولا تمثل جزءا من الجزائريين بل تمثل الجميع، الجزائر لها علم واحد، ورفع الراية الأمازيغية لا يعتبر مساسا بوحدة الوطن، من جهته المتهم الثاني المدعو «بعيبش جابر»، صرح أنه لم يحمل الراية الأمازيغية، وبتاريخ الوقائع اتصل به والده، وطلب منحه جلب الراية الأمازيغية لصديقه، ليقوم بإخفائها داخل كيس، ولسوء حظه تم توقيفه من قبل مصالح الأمن، أما فيما يخص المتهم «لفتيسي مسعود»، فأكد أنه بمجرد وقوفه أمام العدالة يشعره بالعدل، وأصر على حمله للراية الأمازيغية لآخر رمق في حياته، وهو مفتخر بهويته الأمازيغية، وبعد هذه التصريحات الجريئة أمام القاضية، لقي مساندة كبيرة من قبل الحضور والمحامين، فيما تعالت التصفيقات والهتافات بعد إدلائه بتلك التصريحات، مضيفا في معرض أقواله، إنه لم يرتكب أي جرم يعاقب عليه القانون، وإن حمل الراية الأمازيغية ليس جريمة.

وحسب ما جاء في مرافعة النيابة قبل طلب التماساتها، والتي دافعت عن العلم الوطني، بحكم أن الدستور نص عليه في المادة 6 إلى جانب النشيد الوطني، ويعتبران رمزا من رموز الدولة، وغير قابلين للتغير، وأضاف ممثل الحق العام أن العلم الوطني له قداسته، وواجب المحافظة عليه كرمز من رموز الدولة  الجزائرية، وعلى هذا الأساس اتخذت الدولة الجزائرية، مجموعة من التدابير  لحمايته، وأن كيفية استعماله حددها القانون، والمشرع الجزائري وضع قيودا حتى لا يتجرأ أي أحد الإساءة إليه، مشيرا إلى أن المكان الذي تم توقيف فيه المتهمين يتجمع فيه المواطنون من أجل المطالبة بحقوقهم، وبالتالي يتوجب على كل مواطن يشارك في المسيرات أن يحمل الراية الوطنية، ورفع راية غير الراية الوطنية يشير إلى دلالا ت أخرى، على غرار مسألة المساس بوحدة الوطن، معربا في معرض تصريحاته أن التهمة ثابتة في حق المتهمين.

إيمان فوري