شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

فيما سُلطت 6 أشهر حبسا منها 4 موقوفة النفاذ في حق ثلاثة متهمين

6 أشهر حبسا منها 3 أشهر نافذة ضد «سامي بن شيخ» عن قضية حفل «سولكينغ»


  29 نوفمبر 2019 - 14:14   قرئ 1100 مرة   0 تعليق   محاكم
6 أشهر حبسا منها 3 أشهر نافذة ضد «سامي بن شيخ» عن قضية حفل «سولكينغ»

فصلت محكمة سيدي أمحمد نهاية الأسبوع الماضي، في ملف فضيحة حفل «سولكينغ» الذي أقيم بملعب 20 أوت، وأدى إلى وفاة 5 أشخاص، وجرح 16 آخرين بسبب سوء التسيير والتنظيم، حيث تم إدانة  المدير العام السابق لـ «أوندا»، سامي بن شيخ الحسين، بـ 6 أشهر حبسا نافذا، منها 3 أشهر موقوفة النفاذ، وعقوبة 6 أشهر  حبسا نافذا، منها  4 أشهر موقوفة النفاذ ضد كل من «خ.أسامة» المكلف بالتنسيق لأعوان الأمن التابعة لشركة «فوجيل»، وكذا المتهم “ص.عبد السلام محند” صاحب شركة مكلفة بطبع ومراقبة تذاكر الحفل، مع تغريم شركة «قوجيل» بـ 500 ألف دينار، وتبرئة 10 متهمين من تهمة التسبب بالقتل الخطأ والجروح الخطأ.

خلال جلسة المحاكمة، ولدى استجواب المتهم المدير العام السابق لـ «أوندا»،  سامي بن شيخ الحسين، حمّل المعني مسؤولية المجزرة لوزيرة الثقافة السابقة مريم مرداسي، وصرح أنها صاحبة فكرة تنظيم الحفل، وجسدها الديوان الوطني لحقوق المؤلف، مضيفا أنه سبق له وأن نظم العديد من الحفلات، كما كان الحال في سنة 2018، حيث نظم 600 حفلة، ولم تسجل أية مشاكل تذكر وأن البلدية منحت ترخيصا في هذا الشأن، كما أن المسؤولة السابقة للحصن الثقافي لهضبة «العناصر» حضرت مرتين لتفقد الملعب وأن اللجنة الأمنية عقدت اجتماعا حضره جميع ممثلي الأمن والسلطات المحلية. أشار المتهم في تصريحاته، بأن كل السلطات المعنية راقبت الملعب قبل الحفل،  ولم تتحفظ على أمر معين يستدعي تأجيل أو إلغاء الحدث، كما اتصل من جهة أخرى بالوالي المنتدب للدائرة الادارية حسين داي من أجل استغلال الملعب اين كان رده سلبيا ورفض هذا الأخير أن يقام الحفل بالملعب بسبب الأشغال التي كانت يشهدها في تلك الفترة، منوها أنه أخطر وزيرة الثقافة السابقة مريم مرداسي بالأمر، كما اقترح عليها تأجيل أو إلغاء الحفل، وبعدها قامت وزيرة الثقافة السابقة باتصال مع الوالي المنتدب للدائرة الادارية لحسين داي بحجة أنه هناك التزام مع المغني وبعدها قام الوالي المنتدب بإعطاء ترخيص لإقامة الحفلة، فيما كشف خلال استجوابه عن مداخيل الحفل التي قدرت بـ 30 مليون دينار جزائري، فيما تحصل «سولكينغ» على 20 مليون دينار جزائري، وبعد استجواب المتهم الثاني -وهو إطار ومكلف بالتنسيق الحفل التابع  لـ”اوندا”- صرح أنه لم تكن هناك مشاكل عند معاينتنا للملعب وقال إنني كنت مكلف بالأمور التقنية فقط، أما المتهم الموقوف المدعو «ص. عبد السلام محند» فصرح أنه مكلف بمراقبة التذاكر وطبعها، وأفاد أنه تم طبع 27 ألف تذكرة -بيعت منها 19 الف تذكرة في ظرف 3 ساعات- مشيرا بأن التسيير ليس من مهامه بل هو مراقب لأجهزة السكانير. وأكد المتهم المدعو «خ. أسامة»، المكلف بالتنسيق مع الأعوان التابعين لشركة أمنية خاصة تسمى “فجيل غروب” أنه كان يتواصل مع المسييّرين بالأجهزة اللاسلكية، وكان متواجد مع رؤساء الفرق وممثلي التفتيش والتوجيه، وفي حالة مواجهتهم لمشاكل يتم الاتصال بالشرطة، أما مفاتيح أبواب الملعب فكانت بحوزة أعوان الملعب التابعين للبلدية، وأن المدخل ”d”  للملعب هو الذي يؤدي إلى الأرضية، هذا وقد صرح جميع المتهمين انه تم فتح المدخلd في حدود الساعة 16 مساء، وأنكر المتهمون التهم المنسوبة إليهم المتعلقة التسيير والتنظيم، وأجمع جميع المتهمين أن السبب الرئيسي للتدافع هو قدوم وزيرة الثقافة السابقة مريم مرداسي إلى أرضية الملعب، ما جعل «سولكينغ» يقطع التمرين الذي قام به قبل الحفل، حيث رمى الميكروفون أرضا وغادر القاعة وقام بالتمرين في يوم الموالي ساعة قبل انطلاق الحفل، وبعد سماعه من طرف الجمهور، وقعت حادثة التدافع،  كما صرحت احدى الشهود أنها وصلت إلى باب الملعب على الساعة 8 مساء، في حين أكدت شاهدة أخرى أنه لم تكن هناك مراقبة للتذاكر وأن الضحايا لم يتوفوا في عين المكان بل تم نقلهم إلى المستشفى.
على ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا، و100 ألف دينار غرامة مالية في حق مدير «أوندا» السابق»، ونفس العقوبة بالنسبة للمتهين «خ. أسامة» المكلف بالتنسيق لأعوان الأمن التابعة لشركة «فوجيل»، وكذا المتهم «ص.عبد السلام محند» -صاحب شركة مكلفة بطبع ومراقبة تذاكر الحفل- والتماس عامين حبسا نافذا لباقي المتهمين، وغرامة مالية نافذة بقيمة 100 ألف دج.
إيمان فوري