شريط الاخبار
تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية

فيما سُلطت 6 أشهر حبسا منها 4 موقوفة النفاذ في حق ثلاثة متهمين

6 أشهر حبسا منها 3 أشهر نافذة ضد «سامي بن شيخ» عن قضية حفل «سولكينغ»


  29 نوفمبر 2019 - 14:14   قرئ 1242 مرة   0 تعليق   محاكم
6 أشهر حبسا منها 3 أشهر نافذة ضد «سامي بن شيخ» عن قضية حفل «سولكينغ»

فصلت محكمة سيدي أمحمد نهاية الأسبوع الماضي، في ملف فضيحة حفل «سولكينغ» الذي أقيم بملعب 20 أوت، وأدى إلى وفاة 5 أشخاص، وجرح 16 آخرين بسبب سوء التسيير والتنظيم، حيث تم إدانة  المدير العام السابق لـ «أوندا»، سامي بن شيخ الحسين، بـ 6 أشهر حبسا نافذا، منها 3 أشهر موقوفة النفاذ، وعقوبة 6 أشهر  حبسا نافذا، منها  4 أشهر موقوفة النفاذ ضد كل من «خ.أسامة» المكلف بالتنسيق لأعوان الأمن التابعة لشركة «فوجيل»، وكذا المتهم “ص.عبد السلام محند” صاحب شركة مكلفة بطبع ومراقبة تذاكر الحفل، مع تغريم شركة «قوجيل» بـ 500 ألف دينار، وتبرئة 10 متهمين من تهمة التسبب بالقتل الخطأ والجروح الخطأ.

خلال جلسة المحاكمة، ولدى استجواب المتهم المدير العام السابق لـ «أوندا»،  سامي بن شيخ الحسين، حمّل المعني مسؤولية المجزرة لوزيرة الثقافة السابقة مريم مرداسي، وصرح أنها صاحبة فكرة تنظيم الحفل، وجسدها الديوان الوطني لحقوق المؤلف، مضيفا أنه سبق له وأن نظم العديد من الحفلات، كما كان الحال في سنة 2018، حيث نظم 600 حفلة، ولم تسجل أية مشاكل تذكر وأن البلدية منحت ترخيصا في هذا الشأن، كما أن المسؤولة السابقة للحصن الثقافي لهضبة «العناصر» حضرت مرتين لتفقد الملعب وأن اللجنة الأمنية عقدت اجتماعا حضره جميع ممثلي الأمن والسلطات المحلية. أشار المتهم في تصريحاته، بأن كل السلطات المعنية راقبت الملعب قبل الحفل،  ولم تتحفظ على أمر معين يستدعي تأجيل أو إلغاء الحدث، كما اتصل من جهة أخرى بالوالي المنتدب للدائرة الادارية حسين داي من أجل استغلال الملعب اين كان رده سلبيا ورفض هذا الأخير أن يقام الحفل بالملعب بسبب الأشغال التي كانت يشهدها في تلك الفترة، منوها أنه أخطر وزيرة الثقافة السابقة مريم مرداسي بالأمر، كما اقترح عليها تأجيل أو إلغاء الحفل، وبعدها قامت وزيرة الثقافة السابقة باتصال مع الوالي المنتدب للدائرة الادارية لحسين داي بحجة أنه هناك التزام مع المغني وبعدها قام الوالي المنتدب بإعطاء ترخيص لإقامة الحفلة، فيما كشف خلال استجوابه عن مداخيل الحفل التي قدرت بـ 30 مليون دينار جزائري، فيما تحصل «سولكينغ» على 20 مليون دينار جزائري، وبعد استجواب المتهم الثاني -وهو إطار ومكلف بالتنسيق الحفل التابع  لـ”اوندا”- صرح أنه لم تكن هناك مشاكل عند معاينتنا للملعب وقال إنني كنت مكلف بالأمور التقنية فقط، أما المتهم الموقوف المدعو «ص. عبد السلام محند» فصرح أنه مكلف بمراقبة التذاكر وطبعها، وأفاد أنه تم طبع 27 ألف تذكرة -بيعت منها 19 الف تذكرة في ظرف 3 ساعات- مشيرا بأن التسيير ليس من مهامه بل هو مراقب لأجهزة السكانير. وأكد المتهم المدعو «خ. أسامة»، المكلف بالتنسيق مع الأعوان التابعين لشركة أمنية خاصة تسمى “فجيل غروب” أنه كان يتواصل مع المسييّرين بالأجهزة اللاسلكية، وكان متواجد مع رؤساء الفرق وممثلي التفتيش والتوجيه، وفي حالة مواجهتهم لمشاكل يتم الاتصال بالشرطة، أما مفاتيح أبواب الملعب فكانت بحوزة أعوان الملعب التابعين للبلدية، وأن المدخل ”d”  للملعب هو الذي يؤدي إلى الأرضية، هذا وقد صرح جميع المتهمين انه تم فتح المدخلd في حدود الساعة 16 مساء، وأنكر المتهمون التهم المنسوبة إليهم المتعلقة التسيير والتنظيم، وأجمع جميع المتهمين أن السبب الرئيسي للتدافع هو قدوم وزيرة الثقافة السابقة مريم مرداسي إلى أرضية الملعب، ما جعل «سولكينغ» يقطع التمرين الذي قام به قبل الحفل، حيث رمى الميكروفون أرضا وغادر القاعة وقام بالتمرين في يوم الموالي ساعة قبل انطلاق الحفل، وبعد سماعه من طرف الجمهور، وقعت حادثة التدافع،  كما صرحت احدى الشهود أنها وصلت إلى باب الملعب على الساعة 8 مساء، في حين أكدت شاهدة أخرى أنه لم تكن هناك مراقبة للتذاكر وأن الضحايا لم يتوفوا في عين المكان بل تم نقلهم إلى المستشفى.
على ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام تسليط عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا، و100 ألف دينار غرامة مالية في حق مدير «أوندا» السابق»، ونفس العقوبة بالنسبة للمتهين «خ. أسامة» المكلف بالتنسيق لأعوان الأمن التابعة لشركة «فوجيل»، وكذا المتهم «ص.عبد السلام محند» -صاحب شركة مكلفة بطبع ومراقبة تذاكر الحفل- والتماس عامين حبسا نافذا لباقي المتهمين، وغرامة مالية نافذة بقيمة 100 ألف دج.
إيمان فوري