شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

 الإطاحة بعصابات إجرامية خطيرة حوّلت الجزائر إلى منطقة عبور

شبكات منظمة تستورد «الزطلة» المغربية والكوكايين لتهريبها إلى أوروبا وإفريقيا


  15 فيفري 2020 - 18:48   قرئ 872 مرة   0 تعليق   محاكم
شبكات منظمة تستورد «الزطلة» المغربية والكوكايين لتهريبها إلى أوروبا وإفريقيا

تستخدم مواد استهلاكية وأجهزة كهرومنزلية لإخفاء الممنوعات التهريب، تصدير واستيراد المخدرات الصلبة والمؤثرات العقلية، إدخال أنواع جديدة، نقل وتسليم المخدرات بطريقة غير شرعية، تكوين شبكات دولية إجرامية منظمة، كلها قضايا فتحتها أروقة المحاكم، مؤخرا، بعد أن تمكنت الشبكات الإجرامية المنظمة من ادخال كميات من المخدرات لأرض الوطن بغرض ترويجها عبر الولايات، وحتى تصديرها إلى دول الجوار، حيث اتخذت هاته الشبكات الجزائر منطقة عبور لتهريب الكوكايين و»الزطلة» المغربية إلى دول أخرى باستخدام عدة طرق، ومن بين هذه الممنوعات المهربة أقراص «إكستازي» مموهة بالأرز.

  كشف المتهمون الموقوفون في قضايا مماثلة عن قيامهم بعدة عمليات قبل أن يكشف أمرهم من قبل عناصر الجيش الوطني وحتى مصالح الأمن، الذين يتلقون في بعض الأحيان بلاغات بخصوص نشاط تلك العصابات، التي تتخذ عدة طرق احتيالية لتمويه عناصر الأمن من أجل تمرير كميات معتبرة من مختلف أنواع المؤثرات العقلية والمخدرات الصلبة.

 الإطاحة ببارون وامرأتين حاولوا إغراق العاصمة بالكوكايين و«إكستازي» مموهة بالأرز

 تورطت عصابة إجرامية مكونة من 19 شخصا من بينها فتاتان تنشط في بيع ونقل المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة تعمل على تهريب الكوكايين في كل من عين الترك ووهران والجزائر، حيث أسفرت العملية الأخيرة بعد الإطاحة بالشبكة الدولية على ضبط كمية معتبرة من مادة الكوكايين، ونوع جديد من المخدرات تم إدخاله إلى الجزائر يتمثل في أقراص مهلوسة من النوع الأزرق «الدومينو» حيث ضبطت المصالح المختصة بحوزة الشبكة 236 قرص من هذا النوع الذي تم ترويجه بشكل لافت بالجزائر كما تم ضبط 21 قرص اكستازي.  تفاصيل الملف، حسب ما ناقشته محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء، تعود إلى توقيف عناصر الشرطة الناقل وصديقته بمحطة آغا متلبسين بحيازة 4 كبسولات و238 قرص، أين كانا في مهمة نقل كمية من الكوكايين والمهلوسات من نوع إكستازي مخبأة بإحكام في حزمات الأرز. وبتاريخ 17 أفريل 2014، في حدود الساعة الـسادسة مساء، تمّ توقيف شخصين في حالة تلبّس إثر دورية روتينية لعناصر الشرطة بمحطّة آغا بالعاصمة. ويتعلّق الأمر بالمدعوين «ع.إلياس» و»ت.صبرينة»، حيث ضبطت بحوزة المشتبه به الأوّل إلياس كمية من المخدرات من نوع كوكايين تقدّر بـ4 كبسولات بوزن 2.7 غ ملفوفة في كيس بلاستيكي، مخبّأة بإحكام وسط كميّة من الأرُز  وكمية أخرى من المؤثرات العقلية من نوع إكستازي متمثلة في 4 حزمات، كل حزمة ملفوفة في كيس وتحتوي على 238 قرص، على شكل لعبة دومينو. وخلال التحقيق مع المدعوين الياس وصبرينة التي منحت هوية أخرى لرجال الأمن عند سماعهم اقوالهما تبين ضلوع إلياس في الشبكة الخطيرة، فكان المنسق بين تجار التجزئة والجملة للحبوب المهلوسة «اكستازي» والمخدرات الصلبة «كوكاكين»، وكان يتحصل عليها عن طريق شقيقين يدعيان « ب.ن» و «ب.إ» ينحدران من منطقة عين الترك، واعترف بقيامه بعدة رحلات لجلب المهلوسات نحو العاصمة، مقابل مبلغ 15 الف دج واقتنائها بمبلغ 800دج وإعادة بيعها بمبالغ تراوحت بين 1100 و 1500 دج للحبة الواحدة واستغلالا لتصريحاتهما وسعت عناصر الضبطية القضائية من دائرة تحرياتها وتمديد الاختصاص نحو مدينة وهران لتتبين خطورة الشبكة بسبب تحفظ عناصرها على هوياتهم وحرصهم على السرية التامة اثناء اتصالاتهم، وتم استدراج المدعو «ب.إ» عن طريق المتهم الموقوف وربط اتصال هاتفي معه للاتفاق على تزويده بكمية من المهلوسات وتتبع خطوات ابرام الصفقة من قبل مصالح الأمن للإطاحة به رفقة شقيقه المكنى الجابوني المدعو»س. يوسف» الذي كان مكلفا باستقبال الزبائن الراغبين في اقتناء المؤثرات المهلوسة بالشريط الحدودي، فيما قامت المتهمة المدعوة «صبرينة « بكراء شقتين بعين الترك من اجل التقاء المروجين الاخوة حمد اني وآخرين.

 تهريب 63 قنطارا من «الزطلة» المغربية إلى الجزائر

 تورط في الملف الذي أثار ضجة كبيرة متهمان، فيما لايزال بقية افراد الشبكة في حالة فرار، المتهمان هربا 63 قنطارا من القنب الهندي عن طريق نقله من ولاية وهران الغربية مرورا بالأغواط  باتجاه ولاية الجنوب غرداية، وتم إخفاء الكمية تحت أكياس اسمنت في شاحنة، كانت موجهة للتصدير بالدول المجاورة كما تورط في الملف متهم ثالث غائب قام بتزوير بطاقة هوية احد المتورطين لتمويه رجال الأمن وتسهيل عملية الاستيراد، وعلى خلفية ذلك وجهت للمتهمين جنايتي نقل وبيع المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة، بالإضافة إلى تسيير وتنظيم وتمويل المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة وكذا جرم استيراد المخدرات ووضع مركبة للسير مزودة برخصة تسجيل غير مطابقة وجنحة التزوير واستعمال المزور للمتهم الثالث. تفاصيل القضية تعود إلى تاريخ 19 أوت 2013 أين أطاحت عناصر الجيش الشعبي الوطني بالمدعو «ق.لحسن « اثر معلومات حيث تنقلت العناصر العسكرية إلى محطة بنزين بولاية الاغواط وتم توقيف الشخص متلبسا بعد تفتيش شاحنة الاسمنت التي كان على متنها وخلال العملية تم ضبط 63 قنطارا من المخدرات من نوع «القنب الهندي»، الكمية المعتبرة كانت معبأة بإحكام تحت أكياس الاسمنت قام المتهم بنقلها من الحدود الغربية، ولاية وهران، متجها إلى حدود الصحراء الغربية، لأجل تصديرها إلى الدول المجاورة، وخلال إخضاع المتهم لعملية التفتيش تم ضبط بحوزته بطاقة تعريف مزورة تعود لشخص يدعى  «طاهري.محمد امين» المنحدر من ولاية تسمسيلت، كما تم حجز هاتفين نقالين يحملان شريحتين مختلفتين. الشريحة الأولى تعود لشخص متوفى، أما الشريحة الثانية تعود لعقيد عسكري متقاعد، حيث استعمل المتهمان هذه الحيل من اجل تمويل عناصر الأمن وتسهيل عملية العبور وتصدير المخدرات والتهرب من اكتشاف هوياتهم، واستنادا لذلك تم تحويل المتهم الموقوف إلى التحقيق الأولي من اجل الوصول إلى أفراد الجماعة الاجرامية أين كشف الموقوف عن شريك له ويتعلق الأمر بالمدعو «ب. عبد القادر» الأخير الذي ثبت أنه يقوم باستيراد المخدرات من خارج الوطن ويستعمل الجزائر منطقة عبور من أجل نقل كميات معتبرة وتصديرها إلى الحدود الغربية المجاورة، الأخير الذي تقدم يوم الواقعة إلى المتهم الأول وطلب منه تقديم يد المساعدة له بإيجاد عمل له ليقوم بعد ذلك بوضع كمية 63 قنطارا من القنب الهندي تحت أكياس الاسمنت وطلب منه توصيلها من منطقة وهران إلى غرداية.

المتهم «ب. عبد القادر» وخلال استجوابه، من قبل القاضي أكد بأن المتهم الرئيسي وهو رأس العصابة المدعو «ب. مراد»  الذي ينحدر من ولاية وهران يملك «ديبو» لكميات معتبرة من المخدرات ويقوم رفقة اخرين بتصديرها عبر مراحل، قائلا : «بأن المتهم «ق.أحسن» قام في احد الأيام بسرقة من «الديبو» قنطارا ونصف من المخدرات وبوساطة مني قمت بإرجاع الكمية إلى المتهم الرئيسي ومبلغ 200 مليون مقابل الكمية التي لم يستطع ارجاعها» مشيرا إلى أن المتهم أراد أن يعمل وحده مع المدعو مراد اين هرب 63 قنطارا، ونفى «ط.عبد القادر» علاقته بجنايتي نقل وتسليم المخدرات ضمن جماعة إجرامية منظمة، سوى تورطه في وقت سابق في قضية مشابهة مع المدعو مراد الذي يوجد بالمؤسسة العقابية بوهران . من جهة أخرى اعترف المتهم المدعو «ق. احسن» بما نسب إليه، مؤكدا بأن المتهم الموقوف «ط.عبد القادر « طلب منه توصيل الشاحنة من وهران مرورا بالاغواط متوجها إلى غرداية ومنحه وثائق مزورة .

 كهل يتورط في قضية تهريب 30 كلغ من المخدرات إلى فرنسا

 تورط كهل في قضية متاجرة بـ 30 كلغ من المخدرات، تم العثور عليها داخل سيارة مهربة من فرنسا عبر ميناء الجزائر، وذلك بعد تفكيك شبكة خطيرة تنشط في مجال تهريب المخدرات عبر الحدود. فصول قضية الحال، تتمثل في أن شقيق المتهم المغترب بفرنسا كان من ضمن أفراد العصابة المختصة في تهريب المخدرات من الجزائر إلى فرنسا، وتبين من خلال الملف أن السيارة محل الحجز بميناء الجزائر كان بصدد تهريبها إلى فرنسا مكدسة بالمخدرات قدرت حسب تقرير محضر المعاينة بـ 30 كلغ، وهذا بعد نقلها إلى مدينة وهران سنة 2001 أين تمت تعبئتها بالكمية سالفة الذكر قبل عملية تهريبها إلى فرنسا، وبعد تفكيك هذه الشبكة الخطيرة التي تنشط بين الجزائر وفرنسا، صرح أحد المتهمين المتابعين في القضية، أن المركبة التي كانت على متنها الممنوعات والمسجلة باسمه، كانت سابقا ملكا للمتهم في قضية الحال، مضيفا في معرض تصريحاته خلال مراحل التحقيق أنه نقل ملكيتها على اسمه بهدف تسهيل مهمة إخراج السيارة عبر الحدود الجزائرية إلى فرنسا، في حين تبين حسب المعطيات التي ذكرتها القاضي أن السيارة كانت باسم صديق لأخ المتهم المغترب بفرنسا.

زهرة قلاتي