شريط الاخبار
انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات

سلال تعرض لوعكة صحية وأُسعف من قبل الطبيب المرافق

تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس


  26 فيفري 2020 - 20:12   قرئ 2269 مرة   0 تعليق   محاكم
تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس

أرجأت الغرفة الجزائية الأولى بمجلس قضاء العاصمة أمس، بت النظر في ملف تركيب السيارات وتمويل العهدة الخامسة المتابع فيه 24 متهما من رجال السلطة والمال خلال العهد البوتفليقي، إلى يوم 01 مارس القادم، بسبب تعرض الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال لوعكة صحية وتم إسعافه من طرف الطبيب المرافق، وبطلب من هيئة الدفاع، لتمكين بعض المحامين المتأسسين المقدر عددهم بقرابة 15 محاميا على مستوى محكمة الاستئناف من الاطلاع على الملف. 

 قرار التأجيل جاء بعد مشاورات دامت قرابة 03 ساعات بين المحامين وهيئة المحكمة التي كانت مصرة على المضي في المحاكمة، قبل أن تنطق بالتأجيل الذي ارتأت أن يكون إلى بداية الأسبوع القادم، لتسريع وتيرة طي ملفات الفساد التي انطلقت بعد حراك الجمعة 22 فيفري 2019. وأخطر القاضي عياد عبد العزيز المحامين المتأسسين في الجلسة بأنه آخر آجل، وأنه لن يقبل في الجلسة القادمة أي عذر، كما أعلم الشهود الذين لم يتم سماعهم أمام قاضي الدرجة الأولى بأنهم غير معنيين ولن يتم السماع لشهادتهم. وتأخر النطق بقرار التأجيل بسبب تعرض الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال لوعكة صحية ثم إسعافه مباشرة من طرف الطبيب المرافق للمتهمين في سيارة الاسعاف على مستوى مقر مجلس قضاء الجزائر.  

وكانت الأجواء العامة قبل انطلاق المحاكمة التي كانت مقررة في حدود الساعة الـ 11 صباحا بعدما انتهى القاضي عياد عبد العزيز من الفصل في قضايا الجنح وتأجيل جل الملفات لإخلاء القاعة وتوفير ظروف ملائمة للمحاكمة، توحي بأنها ستباشر في ظل تصريحات بعض المحامين على رأسهم شايب الصادق محامي الطرف المدني»إيمين أوتو» الذي أكد أن هيئة الدفاع مستعدة للمرافعة وهناك إجماع بالمضي في المحاكمة، غير أن تأخر وصول المتهمين للمجلس وعدم استخراج سلال معهم لتعرضه لوعكة صحية غيّر الوضع، واضطر كل من نقيب منظمة محامي العاصمة عبد المجيد سيليني ونقيب منظمة محامي البليدة عبد العزيز مجدوبة للدخول إلى قاعة المشاورات المخصصة للقضاة للتحدث مع القاضي المخصص لمعالجة للملف والتشاور معه، قبل أن يتم عقد اجتماع لهيئة الدفاع دام قرابة نصف ساعة، تم الإجماع خلاله على قرار التأجيل.  

وكان أويحيى خلال المحاكمة الابتدائية قد أخلى مسؤوليته من نهب المال العام في مشاريع تركيب السيارات، ووجه أصابع الاتهام للمجلس الوطني للاستثمار الذي كان تحت رعاية رئيس الجمهورية، مبرزا أن الإعفاءات التي منحت لرجال الأعمال تدخل في إطار السياسة الاقتصادية للدولة المبنية على الاستثمار لخلق الثروة ومناصب الشغل، في حين نفى سلال علاقته بالمشروع وحمّل الوزير الفارّ عبد السلام بوشوارب جزءا كبير من المسؤولية، مبرزا أنه حاول ردعه واشتكى للرئيس من ممارساته غير القانونية وإقصائه متعاملين تتوفر فيهم جميع المعايير التي نص عليها دفتر الشروط. 

وكانت المحاكمة التاريخية لرموز النظام السابق قد أذهلت الجزائريين لحجم الخسائر التي كبدتها لخزينة الدولة، حيث تقدر بأكثر من 128 مليار و983 مليون دينار، بسبب سياسة المحاباة التي كان يمارسها رجال السلطة في اختيار المتعاملين الاقتصاديين في مجال تصنيع السيارات أو ما يعرف بنفخ العجلات بسبب فشله في الميدان. 

ياسمين.ع