شريط الاخبار
تسهيلات جمركية وبنكية استثنائية لاستيراد المواد الأولية الضرورية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع العمومي بـ7.2 بالمائة خلال 2019 طوابير طويلة في محطات الوقود بسبب إشاعات غلقها الجزائر تستورد 250 ألف طن من القمح «نستبعد فرضية السنة البيضاء في حال التقيّد بالأرضية الرقمية» مساعدات تضامنية «مهينة» تضرب كرامة المواطن بعرض الحائط تأجيل الامتحانات الوطنية لنهاية التكوين لتفادي انتشار كورونا ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 58 وتسجيل 847 إصابة مؤكدة تمديد غلق المدارس والجامعات ومراكز التكوين المهني إلى إشعار آخر 15 سنة سجنا نافذا للهامل و10 سنوات سجنا لنجله أميار عفو رئاسي عن 5073 محبوس وإجراءات خاصة لمن تجاوزت أعمارهم 60 سنة الشروع رسميا في إجراء تحاليل كورونا بجامعة مولود معمري الكشف عن نتائج العلاج بدواء «الكلوروكين» اليوم السفارة الصينية بالجزائر تهاجم «فراس 24» وتؤكد قوة العلاقات بين البلدين تبون يطمئن الجزائريين ويؤكد الجاهزية لمواجهة تبعــــــــــــــــــــــــــــــــات كورونا وزارة الفلاحة تأمر ديوان التغذية بامتصاص فائض اللحوم البيضاء دواء «كلوروكين» أعطى نتائج مرضية على المصابين بكورونا خسائر الدول النامية قد تتجاوز 220 مليار دولار بسبب كورونا الطاسيلي توقف رحلاتها والجوية الجزائرية تُبقي على نقل البضائع «كناص» يقرّ تسهيلات خدماتية لتشجيع المواطنين على المكوث بالبيوت بريد الجزائر يزوّد التجار بأجهزة الدفع الإلكتروني مجانا انخفاض حوادث المرور بنسبة 30 بالمائة في ظرف أسبوعين وزارة التعليم العالي تنفي فرضية السنة البيضاء وتؤكد جاهزية الأرضية الرقمية منع تنقل المركبات والشاحنات بالبليدة والحجز للمخالفين ارتفاع عدد الوفيات بكورونا إلى 44 وتسجيل 716 إصابــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة مؤكدة الجيش يجهّز مستشفى ميدانيا لاحتضان المصابين بكورونا في حال تفشي الوباء تفشي كورونا يكبح قوارب الهجرة من سواحل الوطن نحو أوروبا ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 30 ببجاية والي البليدة يؤكد غلق محطات البنزين للحد من الحركة والتنقل النطق بالأحكام في ملف الثراء الفاحش لعائلة الهامل اليوم تأجيل إيداع ملفات الحركات التنقلية بقطاع التربية بسبب كورونا وزارة العدل تمدد وقف العمل القضائي إلى 15 أفريل بسبب«كورونا» «كوطة» إضافية للمطاحن التي تسارع إلى توفير السميد وزارة الداخلية تنفي وفاة والي معسكر المصاب بفيروس كورونا مخابر «بيكر» تضاعف إنتاج دواء «أزيتروميسين» «فاو» تحذّر العالم من أزمة غذاء وارتفاع حاد في الأسعار كورونا ترفع أسعار الخضر والفواكه في مستغانم أسعار النفط تتهاوى لأدنى مستوى لها منذ 18 سنة جـــــراد يبعـــــث برسائـــــل تطميـــــن خـــــلال زيارتــــــه إلــــــى ولايــــــة البليــــــدة إطلاق أرضية رقمية لطلبة جامعة هواري بومدين

سلال تعرض لوعكة صحية وأُسعف من قبل الطبيب المرافق

تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس


  26 فيفري 2020 - 20:12   قرئ 2179 مرة   0 تعليق   محاكم
تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس

أرجأت الغرفة الجزائية الأولى بمجلس قضاء العاصمة أمس، بت النظر في ملف تركيب السيارات وتمويل العهدة الخامسة المتابع فيه 24 متهما من رجال السلطة والمال خلال العهد البوتفليقي، إلى يوم 01 مارس القادم، بسبب تعرض الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال لوعكة صحية وتم إسعافه من طرف الطبيب المرافق، وبطلب من هيئة الدفاع، لتمكين بعض المحامين المتأسسين المقدر عددهم بقرابة 15 محاميا على مستوى محكمة الاستئناف من الاطلاع على الملف. 

 قرار التأجيل جاء بعد مشاورات دامت قرابة 03 ساعات بين المحامين وهيئة المحكمة التي كانت مصرة على المضي في المحاكمة، قبل أن تنطق بالتأجيل الذي ارتأت أن يكون إلى بداية الأسبوع القادم، لتسريع وتيرة طي ملفات الفساد التي انطلقت بعد حراك الجمعة 22 فيفري 2019. وأخطر القاضي عياد عبد العزيز المحامين المتأسسين في الجلسة بأنه آخر آجل، وأنه لن يقبل في الجلسة القادمة أي عذر، كما أعلم الشهود الذين لم يتم سماعهم أمام قاضي الدرجة الأولى بأنهم غير معنيين ولن يتم السماع لشهادتهم. وتأخر النطق بقرار التأجيل بسبب تعرض الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال لوعكة صحية ثم إسعافه مباشرة من طرف الطبيب المرافق للمتهمين في سيارة الاسعاف على مستوى مقر مجلس قضاء الجزائر.  

وكانت الأجواء العامة قبل انطلاق المحاكمة التي كانت مقررة في حدود الساعة الـ 11 صباحا بعدما انتهى القاضي عياد عبد العزيز من الفصل في قضايا الجنح وتأجيل جل الملفات لإخلاء القاعة وتوفير ظروف ملائمة للمحاكمة، توحي بأنها ستباشر في ظل تصريحات بعض المحامين على رأسهم شايب الصادق محامي الطرف المدني»إيمين أوتو» الذي أكد أن هيئة الدفاع مستعدة للمرافعة وهناك إجماع بالمضي في المحاكمة، غير أن تأخر وصول المتهمين للمجلس وعدم استخراج سلال معهم لتعرضه لوعكة صحية غيّر الوضع، واضطر كل من نقيب منظمة محامي العاصمة عبد المجيد سيليني ونقيب منظمة محامي البليدة عبد العزيز مجدوبة للدخول إلى قاعة المشاورات المخصصة للقضاة للتحدث مع القاضي المخصص لمعالجة للملف والتشاور معه، قبل أن يتم عقد اجتماع لهيئة الدفاع دام قرابة نصف ساعة، تم الإجماع خلاله على قرار التأجيل.  

وكان أويحيى خلال المحاكمة الابتدائية قد أخلى مسؤوليته من نهب المال العام في مشاريع تركيب السيارات، ووجه أصابع الاتهام للمجلس الوطني للاستثمار الذي كان تحت رعاية رئيس الجمهورية، مبرزا أن الإعفاءات التي منحت لرجال الأعمال تدخل في إطار السياسة الاقتصادية للدولة المبنية على الاستثمار لخلق الثروة ومناصب الشغل، في حين نفى سلال علاقته بالمشروع وحمّل الوزير الفارّ عبد السلام بوشوارب جزءا كبير من المسؤولية، مبرزا أنه حاول ردعه واشتكى للرئيس من ممارساته غير القانونية وإقصائه متعاملين تتوفر فيهم جميع المعايير التي نص عليها دفتر الشروط. 

وكانت المحاكمة التاريخية لرموز النظام السابق قد أذهلت الجزائريين لحجم الخسائر التي كبدتها لخزينة الدولة، حيث تقدر بأكثر من 128 مليار و983 مليون دينار، بسبب سياسة المحاباة التي كان يمارسها رجال السلطة في اختيار المتعاملين الاقتصاديين في مجال تصنيع السيارات أو ما يعرف بنفخ العجلات بسبب فشله في الميدان. 

ياسمين.ع