شريط الاخبار
أعضاء لجنة المالية بالبرلمان يدعون إلى تخفيف الضغط الضريبي اتفاقية بين وزارة التعليم العالي ومختبر «فايزر» للتكوين في مجالات الصناعة الصيدلانية المصنعون المحليون لا يغطون سوى %20 من سوق المستلزمات المدرسية أولياء التلاميذ يشتكون تجاهل الإجراءات الوقائية بمختلف المدارس بلخضر يدعو للابتعاد عن تأويل مواد الدستور المكرسة لمبادئ عقيدة الجزائريين ازدحام مروري بالعاصمة تزامنا مع التحاق التلاميذ بالمدارس حرس السواحل ينقذ 560 شخص حاولوا «الحرڤة» خلال أسبوع 10 سنوات سجنا لأحمد أويحيى وصاحب مجمع «سوفاك» مراد عولمي حجز 16 كلغ من الكوكايين و10 قناطير من الكيف خلال أسبوع «الدخول المدرسي ناجح.. والبروتوكول عرف تطبيقا دقيقا عبر كامل مؤسسات التربية» مجلس قضاء العاصمة يطوي ملف الامتيازات الممنوحة لحداد والحكم يوم 3 نوفمبر الوضع ما زال حرجا ومواصلة الجهود ضرورية للقضاء على كورونا جراد يشدد على ضرورة احترام التدابير الوقائية لتفادي تفشي فيروس كورونا الجزائر رفعت تحدي تغطية الطلبات المتزايدة للسوق في مجال الطاقة مدرب ميلان يقرر إراحة بن ناصر في «أوروباليغ» شنقريحة يدعو إلى إنجاح الاستفتاء على الدستور لتحقيق التغيير المنشود تعليمات صارمة للمدراء الجهويين بتشديد الرقابة على التجار توقعات بانتعاش السوق النفطية خلال السنة المقبلة سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها العالقة لدى المتعاملين والمؤسسات نظام جديد لتعزيز الإدماج المحلي للصناعة الإلكترونية والكهرومنزلية بلحيمر يؤكد على دعم حرية الصحافة في حدود المحافظة على الأمن العام أزيد من 05 ملايين تلميذ يتلحقون اليوم بالمدارس في ظروف «استثنائية» الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة لتشييد الجزائر الجديدة الأفافاس يعلن عن إقصاء القيادي بلقاسم بن عامر الدرك يضع مخططا لتأمين الدخول المدرسي رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس مداهمات وعمليات تفتيش لمخازن البطاطا غير الشرعية في الولايات إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج» 15/20 للالتحاق بكلية الطب و14 بالمدارس العليا واشتراط معدل عالٍ في المادة الأساسية سوناطراك تتكبد خسائر بقيمة 10 ملايير دولار بسبب كورونا ضيافات يؤكد أن الدستور الجديد يكفل الاستثمار للشباب فيغولي يتمرد على غلطة سراي برميل البترول بـ 42 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع «أوبك+» الحكومة تخصص 31.47 مليار دينار لدعم مادة الحليب الوصاية تجتمع بالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين اليوم وزارة المالية تتوقع انتعاش الاقتصاد خلال 2021 بـ 3.98 بالمائة بن زيان يطمئن المتحصلين على معدل 9 بمنحهم قائمة رغبات مثل غيرهم بلمهدي يُحذر من الاستخفاف بـ «كورونا» ويدعو للاحتياط أكثر بعجي يعتبر تعديل الدستور مكسبا ديمقراطيا في تاريخ الجزائر عرض التقرير السنوي للبيئة على مجلس الحكومة نوفمبر الداخل

المتهمة تلاعبت بعدة إطارات ومسؤولين للحصول على مزايا

تأجيل قضية «مدام مايا» إلى جلسة 7 أكتوبر


  30 سبتمبر 2020 - 20:24   قرئ 927 مرة   0 تعليق   محاكم
تأجيل قضية «مدام مايا» إلى جلسة 7 أكتوبر

 أجلت هيئة محكمة الشراقة أمس، ملف قضية السيدة «مايا» إلى جلسة 7 أكتوبر المقبل، على خلفية متابعتها بعدة ملفات فساد تورط فيها وزراء سابقون والعديد من المسؤولين والإطارات.

يتابع في هذه القضية، كل من عبد الغاني هامل وزعلان والغازي و»ط.علي» عضو مجلس الأمة، و»ن.ز.ش» المدعوة بـ»مدام مايا» رفقة ابنتيها «ب.إ» و»ب.ف»، والمدعوين «ب.ع» و»ي.ع»، «ب.م»، «غ.ش»، «ب.م»، «ق.ك»، «س.م»، «ب.ب»، الذين وجهت لهم جملة من التهم المتعلقة بمخالفة أحكام التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج، تبييض الأموال في إطار جماعة إجرامية منظمة، إساءة استغلال الوظيفة واستغلال النفوذ. وبينت التحقيقات الأمنية والمصالح القضائية أن المدعوة «ن.ش»، المعروفة باسم «مدام مايا»، تلاعبت بعدد من المسؤولين في الدولة من أجل الحصول على امتيازات وعقارات ورشاوى من عند رجال أعمال للتوسط لهم لدى المسؤولين. 

وخلال الاستماع للوزير السابق محمد الغازي خلال مراحل التحقيق، صرح بأنه يعرف السيدة «مايا» التي قدمت نفسها له على أساس أنها ابنة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وأضاف الغازي خلال التحقيق معه أن السكرتير الشخصي للرئيس السابق، اتصل به وقال له إن رئيس الجمهورية سيرسل له عائلة عياشي للتكفل بها في إطار ملف استثمار، وبعدها حضرت هذه السيدة عنده رفقة ابنتها وسائقها الشخصي، وقالت له إنها ترغب في الاستثمار في حديقة تسلية على مستوى ولاية الشلف التي كان واليا عليها، وبعد لقائه بالمتهمة أكد الغازي خلال التحقيق معه أنها في كل مرة كانت تقدم نفسها على أنها ابنة رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة، كما قامت مدام «مايا» بإقحام نجل محمد الغازي، شفيع الغازي في قضية الحال. 

أما فيما يخص المدير السابق للأمن الوطني اللواء عبد الغاني هامل، فقام بتوفير الحماية الشخصية لـ»مدام مايا»، باستعمال أفراد الحماية “SPS” التابعين للأمن الوطني. وعند الاستماع لتصريحاته في التحقيق، أكد أنه لا علاقة له بالسيدة «مايا» ولا بالوقائع المنسوبة إليه، وأنه في يوم من الأيام اتصل به هاتفيا وزير العمل محمد الغازي عارضا عليه الحضور لبيته للقاء ابنة رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة. 

وبالرجوع لتفاصيل هذه القضية، فحيثياتها انطلقت بعد ورود معلومات إلى مصالح الضبطية القضائية بالعاصمة، مفادها وجود مبلغ مالي بمسكن كائن بـ»موريتي» ببلدية سطاوالي بالعاصمة ومصدره مشبوه. وبعد حصول المصالح المذكورة على إذن بتفتيش المنزل، ضبط بداخله مبلغ مالي معتبر يفوق 11 مليار سنيتم، ومبلغ 270 ألف أورو، ومبلغ 30 ألف دولار أمريكي، وقرابة 17 كلغ من المجوهرات. 

إيمان فوري