شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

توبعوا في قضية بيع وشراء الترشيحات في تشريعيات 2017

استئناف محاكمة البرلماني طليبة ونجلي جمال ولد عباس اليوم


  28 نوفمبر 2020 - 13:04   قرئ 611 مرة   0 تعليق   محاكم
استئناف محاكمة البرلماني طليبة ونجلي جمال ولد عباس اليوم

تنظر، اليوم، الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة، في ملف البرلماني السابق بهاء الدين طليبة المتابع في قضية بيع وشراء الترشيحات خلال الانتخابات التشريعية لسنة 2017، والمتورط رفقة نجلي رئيس حزب الأفلان السابق جمال ولد عباس، بعدما أجّلت القضية بطلب من هيئة الدفاع التي طالبت بإحضار اللواء بشير طرطاق كشاهد في القضية، غير أن القاضي رفض الطلب.

عادت القضية من جديد بعد استئناف الأحكام الابتدائية الصادرة عن محكمة سيدي امحمد شهر سبتمبر الماضي، التي أدانت كل من بهاء الدين طليبة وإسكندر ولد عباس بعقوبة 8 سنوات حبسا نافذا و8 ملايين دينار غرامة مالية مع مصادرة جميع أملاك طليبة، كما أصدرت حكما غيابيا يقضي بإدانة الوافي ولد عباس بـ20 سنة حبسا نافذا و8 ملايين دينار غرامة، مع تأييد الأمر بالقبض الصادر ضده، والحكم بعامين حبسا نافذا و200 ألف دينار مع براءة الوكيل العقاري، حبشي محمد، من جميع التهم المتابع بها.

يتابع المتورطون في هذه القضية بتهم ثقيلة تتعلق بتبييض الأموال في إطار جماعة إجرامية منظمة، وتلقي مزية غير مستحقة، ومخالفة التشريع والتنظيم الخاص بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج.

وحسب ما دار في جلسة المحاكمة سابقا، فإن إسكندر ولد عباس نفى علاقته بعملية إعداد القوائم الخاصة بالمنتخبين أو تلقيه رشاوى لإدراج المنتخبين في القوائم، وأن المبلغ المالي المقدر بأكثر من 4 ملايير سنتيم، والمبلغ بالعملة الصعبة الذي قدره 200 ألف أورو الذي ضبط بمسكنه خلال التفتيش يعد من عائدات تجارته في بيع السيارات. وبينت جلسة المحاكمة أن طليبة طلب من نجل ولد عباس التوسط له ومساعدته في ترتيب قائمة 8 أشخاص بولاية قالمة، غير أن هذا الأخير فند ذلك جملة وتفصيلا، نافيا أية علاقة له بترتيب قوائم المنتخبين لا من قريب ولا من بعيد، مؤكدا أن السعيد بوتفليقة هو من كان يأمر بإعداد القوائم، وأنه قام بتنصيب أفراد من عصابته، على غرار الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، ووزير الداخلية السابق نور الدين بدوي، ووزير العدل السابق الطيب لوح.

كما نفى المتهم عملية شراء وبيع الترشيحات بعد الاتصال بطليبة، وإخطاره بأنه جمع مبلغ 300 مليار سنتيم كرشاوى، بعد إعداده قائمة المترشحين، إلى جانب تحصله على 6 آلاف ملف يخص المترشحين، وأكد أنه لا تربطه أي علاقة بحزب الأفلان، ليواجهه قاضي الجلسة مرة ثانية بتصريحات والده جمال ولد عباس، الذي أكد أنه اتصل بالسعيد بوتفليقة من أجل إطلاق سراح أبنائه، غير أن المتهم نفى ذلك، رغم أن جمال ولد عباس أكد ذلك خلال الإدلاء بشهادته. من جهته، صرح النائب البرلماني السابق بهاء الدين طليبة، خلال المحاكمة، أنه طُلب منه تسلم مبلغ 7 ملايير سنتيم مقابل تصدّره قائمة المترشحين في الانتخابات، مضيفا أنه توجه بعد تلك الواقعة مباشرة إلى المصالح الأمنية، وقيّد شكوى ضد المعنيين، وأنه نسق مع المخابرات لمدة 20 يوما، كما قام بتسجيل مكالماتهم الهاتفية بغية توقيفهم في حالة تلبس، مؤكدا أنه تم إطلاق سراح أبناء ولد عباس بعد يومين من توقيفهم.

من جهته، أكد المتهم الثالث بوشناق خلادي أنه لا علاقة له بقضية الحال، موضحا أنه بتاريخ الوقائع اتصل به جمال ولد عباس، وكان آنذاك يقيم بولاية وهران، وطلب منه مساعدته في إعداد قوائم المترشحين تحسبا لتشريعيات 2017، حيث أشرف على العملية الانتخابية، مشيرا في معرض تصريحاته إلى أنه لم يكن مسؤولا بالحزب، وأنه لم يتلق أي راتب لأنه كان متطوعا، كما أنكر تحصله على قائمة من قبل الوافي ولد عباس الذي لايزال في حالة فرار، تتضمن اسم طليبة.

وعلى أساس ما نُسب إلى المتهمين، التمس ممثل الحق العام عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا و8 ملايين دينار غرامة مالية ضد طلبية وإسكندر ولد عباس، و7 سنوات سجنا نافذا ومليون دينار غرامة ضد بوشناق خلادي، و3 سنوات حبسا ضد المتهم الرابع، مع تسليط أقصى عقوبة ضد الوافي ولد عباس وإصدار أمر بالقبض عليه، إلى جانب مصادرة كل الممتلكات والأموال.

حياة سعيدي