شريط الاخبار
40 بالمائة زيادات في أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية! أزمة الحليب تراوح مكانها بعد سنة كاملة من تهديدات رزيق بن زعيم يدعو لتجميد استيراد السيارات الجديدة والعودة لقانون أقل من 03 سنوات تأكيد رغبات المترشحين لمسابقة الدكتوراه واختياراتهم بداية من اليوم إيداع ملفات مسابقات الترقية في قطاع التربية ابتداء من 13 جانفي بلجود يأمر الولاة بالإبقاء على الصرامة في تطبيق تدابير الوقاية من «كورونا» قانون المالية الجديد يهدف إلى إعادة النشاط الاقتصادي وتعويض الخسائر تبون: أنا على متابعة يومية مع المسؤولين وأتمنى أن يكون غيابي قصيرا الشروع في تكوين الأطقم الطبية المكلفة بحملة التلقيح ضد كورونا ميهاوي يرجح اقتناء اللقاح الصيني للشروع في المرحلة الثانية من التلقيح تدابير للحد من تأثير «الشكارة» وضمانات بالشفافية وحماية أصوات الناخبين الجزائر تسجّل استقرارا صحيا وتراجعا في عدد التشخيصات اليومية الحكومة تسقّف عملية استيراد السيارات عند عتبة ملياري دولار التنظيمات الطلابية تعرّي واقع الدخول خلال لقائها التقييمي مع الوصاية الجزائريون يُحيون «يناير» والاحتفالات الرسمية من باتنة أسعار النفط ستبقى عند مستوى الـ50 دولارا خلال السداسي الأول من 2021 «أصبح من الضروري إحداث القطيعة مع الاقتصاد الريعي» «أوبك+» تحافظ على مستويات الإنتاج وتمنح استثناء لروسيا وكازاخيستان اضطرابات في مواقيت القطارات على بعض الخطوط بن زيان يدعو الطلبة لبعث مشاريعهم الشخصية منذ السنة الأولى في الجامعة 6,11 مليون دينار لربط 41 مسكنا بشبكتي الغاز والكهرباء الجزائر تحضّر لاستقبال 500 ألف جرعة من اللقاح الروسي «سبوتنيك V» القوات الفرنسية متهمة بالتسبب في سقوط ضحايا مدنيين في مالي الدينار يفتتح العام الجديد بتراجع تاريخي الاتحاد الأوروبي.. «الناتو» و«أفريكوم» يصفعون نظام المخزن مجددا القضاء على 06 إرهابيين وتوقيف عنصري دعم خلال السنة الجديدة شنڤريحة يدعو إلى التنسيق الأمني لمواجهة التحديات الأمنية على الحدود وزارة التربية تمنع الخصم من منحة المردودية دون إشعار الأساتذة الجزائر تسارع لتسجيل لقاح «سبوتنيك V» الروسي قبل 15 جانفي اللقاح ضد فيروس «كورونا» لأداء مناسك العمرة الشروع في صيانة الكابل البحري SeaWeMe4 على مدار أربعة أيام «نسور الجنوب» يستهدفون الانفراد بالوصافة تمكين الجالية من دفع مشتريات أقاربهم في الجزائر بالعملة الصعبة تراجع طفيف في أسعار النفط وسط تواصل مفاوضات لرفع الإنتاج الشروع في توظيف أساتذة اللغة الأمازيغية لتعميمها عبر كل الولايات خطة الإنعاش الاقتصادي تستوجب البحث عن موارد تمويل بديلة مكتتبو «أل بي بي» بالرغاية يستلمون سكناتهم بداية من الغد 63 إماما جزائريا سيُنتدبون إلى فرنسا «الجزائر تستهلك 60 مليون طن من البترول الخام سنويا» وزارة الصحة تعتمد علاجا جديدا للمصابين بالأمراض العقلية

قضية تبديد أموال وزارة التضامن

تأجيل ملف الوزيرين جمال ولد عباس وسعيد بركات إلى 6 ديسمبر


  29 نوفمبر 2020 - 19:25   قرئ 578 مرة   0 تعليق   محاكم
تأجيل ملف الوزيرين جمال ولد عباس وسعيد بركات إلى 6 ديسمبر

 أجلت الغرفة الجزائية بمجلس قضاء العاصمة صباح أمس، ملف الوزيرين السابقين جمال ولد عباس وسعيد بركات، المتهمين بتبديد أموال وزارة التضامن خلال عهدتيهما، إلى يوم 6 ديسمبر المقبل.

 سيحاكم المتهمون في القضية من جديد بعد استئناف الأحكام الابتدائية الصادرة ضدهم عن محكمة سيدي امحمد الابتدائية التي أدانت جمال ولد عباس بـ 8 سنوات سجنا نافذا ومليون غرامة و4 سنوات حبسا نافذا مع الغرامة ذاتها في حق سعيد بركات، كما سلطت المحكمة عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا ومليون غرامة في حق «بوشناق خلادي» الأمين العام السابق بوزارة التضامن، وعقوبة عامين حبسا منها عام موقوف النفاذ و500 ألف دينار جزائري غرامة مالية في حق  كل من «جلولي سعدي» مدير التشريفات بوزارة التضامن سابقا وحمزة شريف رئيس منظمة طلابية سابقا، مع إدانة «بن حبيلس إسماعيل» الأمين العام السابق لوزارة التضامن بعام حبسا موقوف النفاذ وغرامة مالية بـ 500 ألف دينار جزائري.

وأصدرت المحكمة حكما غيابيا يدين نجل جمال ولد عباس، الوافي، بـ 10 سنوات سجنا نافذا، مع إصدار أمر بالقبض عليه دوليا، وأحكام متفاوتة تتراوح بين البراءة و6 أشهر حبسا نافذا في حق بقية المتهمين.

وجاءت هذه الأحكام بعدما التمس وكيل الجمهورية عقوبة 12 سنة سجنا نافذا ومليون دينار غرامة مالية في حق جمال ولد عباس وزير التضامن السابق مع مصادرة جميع أملاكه، وعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا مع الغرامة ذاتها في حق سعيد بركات ومصادرة أملاكه، كما طالب ممثل الحق العام بعقوبة 10 سنوات سجنا نافذا في حق نجل ولد عباس، الوافي، مع إصدار أمر بالقبض ضده، والعقوبة ذاتها في حق «حمزة شريف» رئيس منظمة طلابية سابقا ومليون دينار غرامة مالية نافذة، مع عقوبة 8 سنوات سجنا في حق «بوشناق خلادي» عن تهم تتعلق تبديد المال العام وإبرام صفقات مخالفة للتشريع وسوء استغلال الوظيفة، خلفية تورطهم في تبديد أموال وزارة التضامن خلال عهدتي الوزيرين السابقين جمال ولد عباس وسعيد بركات، حيث مولوا حملة بوتفليقة بـ 64 مليار سنتيم، والاستيلاء على حافلات التضامن وأجهزة الإعلام الآلي، بالإضافة إلى تحويل أموال الطلبة إلى إطارات وزارة التضامن .

حياة سعيدي