شريط الاخبار
«أقروديف» يغطي 20 بالمائة من احتياجات السوق الوطنية الجزائر تطرح مناقصة جديدة لاقتناء 50 ألف طن من القمح سوناطراك تهدد لبنان بالتحكيم الدولي للحصول على 18 مليون دولار إنتاج 1000 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية خلال هذه السنة نقابة الأسلاك المشتركة تدعو واجعوط لتعديل المادة 11 من قرار تنظيم المسابقات الجيش يستعرض قوته في مواجهة التهديدات المحيطة بالجزائر لجنة وزارية للوقوف على أسباب تأخر تسليم الطريق السيار غديري أمام غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة يوم 31 جانفي وزارة المالية تأمر بدفع الشطر الثاني من إعانات كورونا 49 دولة غنية استفادت من 40 مليون جرعة والدول الفقيرة تنتظر التفاتة! وحدات الجيش تبدي استعدادا كبيرا لمواجهة أي طارئ أو استهداف لأمن الجزائر الحكومة قد تضطر لتعديل طلبيتها من لقاحات كورونا جعبوب يؤكد تراجع عروض العمل بأكثر من 30 بالمائة خلال 2020 مستخدمو وزارة التجارة يشنون اليوم إضرابا وطنيا المضاربة والندرة وراء ارتفاع أسعار السلع ذات الاستهلاك الواسع الخضر في أصعب اختبار أمام الديكة الفرنسية شنڤريحة يُشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية في تندوف صنهاجي يؤكد أن اللقاحات التي استقرت عليها الجزائر آمنة مشروع القانون الجديد للانتخابات يضبط مصادر تمويل الحملات الانتخابية تأجيل قضية طحكوت وعبدو سمار إلى جلسة 1 فيفري وزارة التربية تمنع إقامة مأدبات وإكراميات تثبيت الأساتذة خسائــــــــر مؤسســـــات نقـــــــل المسافريـــــن تتجـــــاوز 1500 مليار بولحية يطيح بسليماني ويُختار رجل المباراة جراد يأمر بالتقيّد بالآجال القانونية في تسليم عقود التعمير شنقريحة يؤكد استعداد قوات الجيش لمواجهة كل المخاطر المحدقة بالجزائر كريم يونس يرافع لمحاربة البيروقراطية والقطيعة مع ممارسات الماضي انخفاض صادرات المحروقات بـ40 بالمائة خلال 2020 وكالات السياحة تطالب بتسهيلات للسياح للحصول على التأشيرة اللجنة العلمية تحدّد معايير توزيع لقاح كورونا وطنيا المدير الجديد للجوية الجزائرية يشرع في تشخيص مشاكل الشركة عشرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مهددة بالإفلاس الحكومة تستنفر ثلاثة قطاعات لتطبيق البروتوكول الصحي بالمؤسسات التربوية وزارة الصناعة تمنح تراخيص استيراد السيارات الجديدة للمتعاملين فرنسا تشدّد الإجراءات على الجزائريين الراغبين في زيارتها ابتداء من اليوم 40 بالمائة زيادات في أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية! أزمة الحليب تراوح مكانها بعد سنة كاملة من تهديدات رزيق بن زعيم يدعو لتجميد استيراد السيارات الجديدة والعودة لقانون أقل من 03 سنوات تأكيد رغبات المترشحين لمسابقة الدكتوراه واختياراتهم بداية من اليوم إيداع ملفات مسابقات الترقية في قطاع التربية ابتداء من 13 جانفي بلجود يأمر الولاة بالإبقاء على الصرامة في تطبيق تدابير الوقاية من «كورونا»

لغياب وزير العمل السابق محمد الغازي وزعلان

تأجيل ملف قضية «مدام مايا» إلى جلسة 7 ديسمبر


  30 نوفمبر 2020 - 18:16   قرئ 547 مرة   0 تعليق   محاكم
تأجيل ملف قضية «مدام مايا» إلى جلسة 7 ديسمبر

أجّل مجلس قضاء تيبازة أمس، إلى جلسة 7 ديسمبر المقبل، ملف قضية «مدام مايا»، المتابعة رفقة ابنتيها، وإطارات ومسؤولين ووزراء هم وزير العمل السابق محمد الغازي بصفته والي الشلف سابقا رفقة نجله المدعو شفيع الغازي، ووزير النقل السابق عبد الغني زعلان بصفته والي وهران سابقا، إلى جانب المدير العام الأسبق للأمن الوطني عبد الغني هامل ومتهمين آخرين في قضية فساد، متعلقة بحجز أكثر من 11 مليار سنتيم، إلى جانب مبالغ مالية ضخمة بالعملة الصعبة بإقامة موريتي. وارتأت المحكمة تأجيل القضية نظرا لغياب المتهمين وزير العمل السابق محمد الغازي ووزير النقل السابق عبد الغني زعلان.

كانت قد أصدرت محكمة الشراقة عقوبة 12 سنة سجنا نافذا في حق المتهمة الرئيسية زوليخة نشناش وأحكاما أخرى متفاوتة تراوحت بين 3 و10 سنوات في حق بقية المتهمين.

وتمت متابعة المتهمة بجملة من التهم الثقيلة المتعلقة بتبييض الأموال ومخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وطلب وقبول مزية غير مستحقة باستغلال موظف عمومي للحصول على منافع غير مستحقة.

وبالرجوع لتفاصيل القضية، فعند استجواب المتهمة «مدام معايا» من قبل هيئة المحكمة، نفت منذ الوهلة الأولى التهم المتابعة بها جملة وتفصيلا، وصرحت بأنها كانت على معرفة جيدة بالمتهم محمد الغازي، وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي السابق، ووالي الشلف الأسبق، الذي توجهت إليه من أجل الحصول على ملف، موضحة أنها ذهبت إليه بتوصيات من مستشار الرئيس المستقيل بوتفليقة «روقاب»، فيما اعترفت بأنها التقت ببوتفليقة مرة واحدة، مبرزة أنها تحصلت على مشروع حديقة التسلية بالشلف، مبررة موقفها بأنها جزائرية ومن حقها أن تستثمر في بلادها، معترفة بأنها سجلت المشروع باسم ابنتها إيمان، بسبب حالتها الصحية التي كانت متدهورة آنذاك.

وأكدت المتهمة «مدام» مايا، أن محمد الغازي من عرفها على الشركاء سنة 2004، حين كان واليا للشلف، كما نفت جملة وتفصيلا تقدمها للإطارات على أساس أنها ابنة بوتفليقة، مبرزة أنها كانت خارج العمل السياسي، وأنها تعاملت معهم على أساس «البزنس»، مبرزة في معرض تصريحاتها أنها تملك عقارا واحدا، أما بخصوص المحجوزات التي تم ضبطها يوم الوقائع بمسكنها فأكدت أنها لا تتذكرها.

وأضافت المتهمة أنها تحصلت على قطعة أرضية بمدينة وهران، مساحتها 5 آلاف متر مربع، بتدخل من محمد الغازي، الذي أرسلها إلى عبد الغني زعلان، بعدما أخبره أنها من طرف الرئيس بوتفليقة، كما نفت امتلاكها أي حماية شخصية من قبل المصالح الأمنية، مشيرة إلى أن الشرطة كانت تسهر على حماية المكان. وبخصوص الفيلات التي تملكها، فأوضحت أنها تملك واحدة فقط تقيم فيها، وأنها قامت بتنصيب سبع كاميرات مراقبة بعد تعرضها للسرقة، وأكدت مادام مايا من جهة أخرى أنها تملك كلاب حراسة، وكان عبد الغني هامل يرسل إليها شرطيا لتدريبها.

كما نفت المدعوة «معاشي فرح»، ابنة مدام مايا، المتورطة معها في القضية ذاتها، علاقتها بالتهم الموجهة إليها جملة وتفصيلا، مبرزة أن والدتها متعبة نفسيا، وتعاني من مرض النسيان، قائلة «أخشى أن تورط نفسها بسبب تصريحاتها العشوائية»، كما فندت معرفتها بالمتورطين في القضية من الإطارات «باستثناء عبد الغني هامل والغازي وبلقاسم الذي كان بيننا مشروع زواج لكنه لم يتم».

إيمان فوري