شريط الاخبار
مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني

فيما سيُنطَق بالأحكام في قضية الهامل وعائلته وطحكوت

محاكمة زوخ في ملف رجل الأعمال علي حداد يوم الثلاثاء


  05 ديسمبر 2020 - 13:05   قرئ 558 مرة   0 تعليق   محاكم
محاكمة زوخ في ملف رجل الأعمال علي حداد يوم الثلاثاء

سيفتح مجلس قضاء تيبازة يوم الثلاثاء، ملف قضية والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ، المتورط في قضايا فساد، بعد أن تمj محاكمته الأسبوع الماضي، في قضية المدير العام للأمن الوطني سابقا عبد الغني هامل وعائلته، وملف رجل الأعمال محى الدين طحكوت، فيما ستتم محاكمته، بعد غد الثلاثاء في ملف علي حداد.

كان عبد القادر زوخ -خلال الجلسة الماضية- قد أنكر التهم الموجهة إليه، مشيرا إلى أن هامل اتصل به من أجل منح سكنات لفائدةعائلته، ومنح حق الامتياز لشركة "إيزي" - التي تم إنشاؤها عام 2014- وأضاف زوخ أن المدير العام للأمن الوطني، عبد الغني هامل اتصل به من أجل تسوية الإجراءات فقط، نافيا أن يكون قد مارس عليه أية ضغوطات أو أن يكون توسط له في أي قضية.

بخصوص مؤسسة "ايزي" المملوكة لشهيناز هامل (24 سنة) -والتي تأسست في 2014 بموجب عقد وتحصلت على عقار بمساحة 7 الاف و28 متر مربع- قال زوخ إنه "لم نتحدث عن المؤسسة أو تأسيسها،لم ندخل في التفاصيل، تكلمنا فقط حول مشروعها في باب الزوار منطقة خاصة بالاستثمارات"، وأضاف أن "اللجنة الولائية تجتمع كل خميس، وإذا كان الملف مضبوطا، تأتي المصادقة، هناك قرارات أخذت بالإجماع". واعترف زوخ أنه منح لشهيناز هامل 04 قطع أرضية لأنها كانت تنوي تشييد فندق ومشروع.

 

بعد استكمال استجواب المتهم الرئيسي في القضية، والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ، انتقل قاضي الجلسة إلى استجواب الشاهدة شهيناز الهامل، ابنة عبد الغني هامل وزوجته، حيث أكدت أنها لا تعرف الوالي، ولم تتصل به من أجل الحصول على عقد استثمار، وتساءل القاضي عن كيفية حصولها على السكن التساهمي بقسيمة أجر بـ 9 ملايين سنتيم بدون طلب، فأوضحت أنها تحصلت على قسيمة 3 ملايين، كما كشفت جلسة المحاكمة عن حصول المعنية على عقد استثمار بمساحة 7000 متر مربع لانجاز برج، حيث صرحت الشاهدة بخصوص ذلك أنها تحصلت على العقار سنة 2014، وقامت بالتسييج، وبعدها توقف المشروع عقب إصابتها بوعكة صحية، مشيرة إلى أنها كانت تقوم بدفع الإتاوات حتى سنة 2017، ليستفسر القاضي عن سبب عدم التنازل عن العقار والاستفادة من التعويضات، فأكدت الشاهدة أن ملف مشروعها لا يزال مطروحا أمام العدالة منذ سنة 2018

إبمان فوري