شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

تم إحضاره من السجن العسكري إلى محكمة سيدي امحمد وسط تعزيزات أمنية مشددة

السماع للسعيد بوتفليقة لأول مرة كمتهم في قضية الطيب لوح


  13 ديسمبر 2020 - 21:17   قرئ 749 مرة   0 تعليق   محاكم
السماع للسعيد بوتفليقة لأول مرة كمتهم في قضية الطيب لوح

 لأول مرة منذ انطلاق التحقيقات في ملفات الفساد التى فتحتها العدالة بعد سقوط نظام بوتفليقة الذي عشش في دواليب السلطة وعاث فسادا خلال السنوات العشرين الماضية، تم الاستماع إلى شقيق الرئيس السابق ومستشاره السعيد بوتفليقة كمتهم في قضية وزير العدل السابق الطيب لوح المتعلقة بعرقلة سير العدالة.

وسط تعزيزات أمنية مكثفة، تم جلب شقيق الرئيس السابق، السعيد بوتفليقة، في حدود الساعة التاسعة والنصف من صباح أمس، من السجن العسكري بالبليدة إلى محكمة سيدي امحمد، للتحقيق معه كمتهم في قضية وزير العدل السابق الطيب لوح، على خلفية العثور على رسائل نصية sms» « في هاتف الطيب لوح في القضية التي تتعلق بالثأثير على سير العدالة، بعدما أمره بالتدخل في قضايا مطروحة على مستوى المحاكم والمجالس القضائية، وغادر مقر المحكمة في حدود الساعة الحادية عشر والربع صباحا.

وحسب التحقيقات القضائية، فإنّ وزير العدل السابق الطيب لوح، الموقوف رهن الحبس المؤقت، عرقل عمل العدالة لصالح شقيق الرئيس السابق السعيد بوتفليقة والرئيس السابق لرؤساء المؤسسات «الأفسيو»، علي حداد، ولوبي فرنسي. ويتابع السعيد بوتفليقة في هذا الملف بتهمة «تحريض الموظفين على التحيز في القضاء.»

وكانت هيئة دفاع وزير العدل الأسبق لوح ومستشار الرئيس السابق وشقيقه السعيد بوتفليقة، قد طعنت في قرار غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء الجزائر الذي كيف التهم الموجهة إليهم في قضية التأثير على قرارات العدالة على أساس جناية.

ويتابع لوح في القضية رفقة سبعة قضاة آخرين، بالإضافة السعيد بوتفليقة -شقيق الرئيس السابق- والمفتش العام السابق لوزارة العدل وكل من علي حداد ومحي الدين طحكوت وزوجة شكيب خليل وأبنائه. ووجهت للطيب لوح جناية سوء استغلال الوظيفة والتحريض على التحيّز والتزوير في محررات رسمية والتأثير على قرارات العدالة، فيما وجهت للسعيد بوتفليقة لدى الاستماع إليه من طرف المستشار المحقق تهمة تحريض الموظفين على التحيز في القضاء، والتأثير على القرارات والأحكام القضائية، من خلال فحص الرسائل القصيرة «آس أم آس»، لهاتف الوزير السابق للعدل الطيب لوح، أمر فيها بالتدخل في عدة قضايا مطروحة على مستوى المحاكم والمجالس القضائية على المستوى الوطني، مما أعاق وأثر على عمل القضاة ووكلاء الجمهورية والنواب العامين. جدير بالذكر أن السعيد بوتفليقة، الرجل الذي حكم الجزائر وراء الستار طوال السنوات العشرين الماضية، يرفض خلال محكامته الرد على أسئلة القضاة، كما التزم بالصمت خلال مثوله بالمحكمة ذاتها كشاهد في قضية التمويل الخفي للحملة الانتخابية للعهدة الخامسة لشقيقه. تجدر الإشارة إلى أن السعيد بوتفليقة يقضي عقوبة 15 سنة سجنا نافذا بعد إدانته من قبل مجلس الاستئناف العسكري عن تهم التآمر على سلطة الدولة والجيش، وينتظر أن يمثل مجددا في القضية ذاتها بعد قبول الطعن بالنقض من قبل المحكمة العليا.

إيمان فوري