شريط الاخبار
الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة وزارة الداخلية تأمر «الأميار» بصبّ منحة رمضان في آجالها صدام قوي بين بن سبعيني ومحرز في الشامبينز ليغ المحامون يقاطعون العمل القضائي ويشلون المحاكم بالعاصمة الحكومة تشرع في عملية الإدماج المكثّف للشباب توسيع عملية التلقيح إلى 48 ولاية لبلوغ 70 بالمائة من المواطنين نحو إلغاء برنامج الإجلاء وتعليق الرحلات مِن وإلى الجزائر خلال مارس تجنيد نصف مليون موظف لتأطير امتحانات نهاية العام تحديد أسعار المنتجات النفطية وشروط منح التعويضات تأجيل ملف اغتيال العقيد علي تونسي إلى 4 مارس الوفاق يستقبل أورلاندو الجنوب إفريقي بتنزانيا متى وكيف الخروج من متاهة القصبة؟

كانت تجلب من المغرب كميات تصل إلى 80 كلغ في الشهر

شبكة تُغرق ولايات الغرب والوسط بـ"الزطلة" والمشروبات الكحولية


  23 جانفي 2021 - 13:27   قرئ 682 مرة   0 تعليق   محاكم
شبكة تُغرق ولايات الغرب والوسط بـ"الزطلة" والمشروبات الكحولية

تورطت شبكة وطنية خطيرة مختصة في المتاجرة بالمخدرات والمشروبات الكحولية تنشط عبر ولايات وهران، عين تموشنت، عين الدفلى والعاصمة في إغراقها بكميات معتبرة من المخدرات المهربة من المغرب عبر الحدود الجزائرية، وتضم هاته الشبكة 17 متهما من بينهم امرأتان معظمهم من أكبر تجار المخدرات بولايات الغرب تمت الإطاحة بهم بعد أكثر من سنتين من التحريات.

 بناء على ما ذكر في ملف القضية، فإن مصالح الأمن تمكنت من تفكيك هذه الشبكة، بعدما بلغتها معلومات من مجهول حول نشاط المدعو" إ. بغداد" في مجال المتاجرة بالمخدرات بمنطقة خميس مليانة، واستغلالا للمعلومة فتحت ذات المصالح تحرياتها المكثفة تم إلقاء القبض على أحد المشتبه فيهم عقب ترصد تحركاته وضبط بحوزته كمية 200 غرام من الكيف المعالج، وباحالته على التحقيق القضائي اعترف أنه اشتراها من عند شخص يدعى "ط. عبد القادر" الذي ألقي عليه القبض هو الأخر بنفس التاريخ، واعترف بأنه مروج مخدرات، وكشف عن هوية باقي أفراد العصابة وهم تجار مخدرات ينحدرون من ولايات العاصمة وعين الدفلى وخميس مليانة ومن بينهم امرأتان. وأبدى استعداده للتعاون مع مصالح الأمن للإطاحة بأفراد الشبكة، على رأسهم الممون الرئيسي المدعو "عبد القادر التمونشي"، الذي كان تهريب المخدرات من المغرب للجزائر، والذي نصب له كمين من قبل مصالح الأمن بالتعاون مع المتهم "ط، عبد القادر" بعد تمديد الإختصاص إلى محاكم وهران، العامرية، عين تموشنت من طرف نيابة الجمهورية بمحكمة مليانة، وهذا عن طريق صفقة إستيلام 3 كلغ من المخدرات للمدعو "ط ،عبد القادر" الذي اتصل به من أجلها، غير أنه أرسله إلى شريكه بمدينة حاسي الغلة يدعى "لمجاهد البدلي" الذي وجهه بدوره لشخص آخر وهو المدعو "ل. سمير"، الذين أوقفتهما مصالح الأمن متلبسين بتسليم الكمية لـ"ط، عبد القادر"، ليتم فيما بعد إلقاء القبض على الرأس المدبر للشبكة "التمونشي" بمدينة وهران في كمين آخر بالتعاون مع المتهم  "ل .مجاهد البدلي" الذي اتصل به وضرب له موعدا لتسليمه عائدات بيع المخدرات. وخلال التحقيق معه كشف عن هويته الحقيقية وهي "ب. عبد القادر" من مدينة عين تيموشنت واعترف بملكيته لكمية المخدرات التي ضبطت بحوزة المتهمين الآخرين والمقدرة بأكثر من 40 كلغ، وأنه تاجر مخدرات ينشط بالغرب الجزائري منذ سنوات، مصرحا أنه كان يهرب المخدرات كل 20 يوما وكان مموله المدعو "ناقوس محمد" مغربي الجنسية، وهو صهر أحد مزارعي نباتات المخدرات وأكبر مموني المخدرات بالمغرب ومهربي المخدرات بتلمسان عبر الشريط الحدودي البري على مستوى منطقة الزوية، حيث كان يقصده بمدينة وجدة أين يسلمه طلبيته التي تتعدى 30 كلغ يقوم بشحنها بمساعدة المغاربة بحقائب ظهرية والتوجه بها عبر الحدود الجزائرية ليلا مستغلين الوديان والمسالك الجبلية لتجنب نقاط المراقبة، وبمنطقة عين تموشنت يقوم بتسليمها للمدعو "لعرج " لأجل إخفائها عند كل من "ب. توفيق" من تيبازة  والمدعو "الطاهر" القاطن بمنطقة بابا أحسن. وخلال التحريات عثرت مصالح الأمن على كمية كبيرة من المشروبات الكحولية قدرت بحوالي 302 وحدة من نوع البيرة والجعة والنبيذ الأحمر مع أسلحة بيضاء ببستان بمسكن المدعو "ن، جواد"، كما ألقي القبض على "ب. طاهر"،"ن. سفيان" "ف. سيد أحمد"، ب. فؤاد" "م. بورزق"، الذين كانوا يحوزون على مخدرات كانت مخبأة تحت أحد أشجار النخيل، حيث اعترف "ن. جواد" أن كمية المخدرات والمشروبات الكحولية المضبوطة بالبستان، وكان يزوده بالمخدرات شخص من مغنية، وأنه كان على علاقة مع زبونة وهي المدعوة "ط. فهيمة" شقيقة أحد المتهمين التي تقوم بمساعدته في نقل وبيع المخدرات رفقة أخرى تدعى "ليليا" تقيم بمنطقة مليانة والتي كانت تقتني كميات تتراوح بين 20 و30 كلغ بمعدل مرتين في الشهر، وبتوقيف المتهمين الـ17 أحيلوا عقب إنهاء التحقيق على محكمة جنايات العاصمة ووجهت لهم جناية الحيازة والمتاجرة بالمخدرات من طرف جماعة إجرامية منظمة وجنحة الحيازة قصد المتاجرة في المشروبات الكحولية بدون رخصة، وتمت محاكمتهم سابقا وأدينوا بعقوبات نافذة. وسيمثل للمحاكمة من جديد 12 متهما موقوفا رفقة المتهمة "ت. صبرينة" غير الموقوفة يوم الخميس المقبل 28 جانفي أمام محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة.

حياة سعيدي