شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

غياب تام لمخطّطات فكّ العزلة وتفادي شبح تجويع العالقين وسط الثلوج

وزارتا التجارة والفلاحة خارج التغطية خلال العواصف الثلجية


  07 فيفري 2015 - 19:41   قرئ 1737 مرة   0 تعليق   ملفات
وزارتا التجارة والفلاحة خارج التغطية خلال العواصف الثلجية

طيلة أسبوع عزلت العواصف الثلجية وجوّعت نصف الجزائريّين الذين خانتهم الأسواق، ووجدوا أنفسهم لا حول لهم ولا قوّة أمام إخفاق المخطّطات الاستعجالية التي تراسل بشأنها وزارة الداخلية قبيل كلّ موسم شتاء البلديات من أجل إعدادها لتمكين المواطنين من مواصلة حياتهم بشكل عادي في حالة أيّ طارئ طبيعي، لكن أسبوع العواصف الثلجية الأخير كشف أنّ هذه المخطّطات ليست أكثر من حبر على ورق.

 

لا خبز ولا غاز والعزلة أشّد، هكذا كان حال الكثير من الولايات التي عرفت تساقط الثلوج في الأيام الأخيرة، أين شُلّت هذه الولايات وعلّق مواطنوها بين الثلوج وانقطعت عنهم المؤونة، وكشفت هذه الوضعية عن عجز كبير في استباق التغيّيرات المناخية الذي تختصره وزارة الداخلية والجماعات المحلية في المخططات الاستعجالية، وأبان الوضع الأخير عن ثغرات جعلت من المخطط الأخير مجرد ذرّ للرماد في العيون بالنسبة للكثير من المسؤولين المحليّين، وغاب التخطيط الجيد الذي يعبّر عن التقلّبات المحتملة حسب كلّ بلدية خارج المقايّيس الرسمية التي أبرقت بها وزارة الداخلية، والتي اختصرتها أساسا في قطاعات الأشغال العمومية، الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الطاقة، السكن، الداخلية والجماعات المحلية ممثلة في الحماية المدنية، البيئة وتهيئة الإقليم، وأخيرا الفلاحة والتنمية الريفية. واللافت أنّ أسبوع العواصف الثلجية كشف أنّ القطاع الأخير أثبت عجزا كبيرا، فضلا عن قطاع التجارة، بسبب أنّ هذه المخططات الاستعجالية تحوّلت إلى مجرد مخطّطات للتدخل إثر كوارث تختصر في الزلازل عموما، والفيضانات بالنسبة لفصل الشتاء، أمّا المخطّطات الخاصة فهي حسب طبيعة كلّ منطقة، وهذا الذي كشفت الأيام الأخيرة أنّه كان غائبا، وغابت معه وزارتا الفلاحة والتنمية الريفية والتجارة، بدليل أنّ أسواق التجزئة كادت تكون خالية في كثير من الولايات، وفي أحسن الحالات ارتفعت أسعار الخضر بمستويات جنونية، وعلق الكثيرون في القرى والمداشر دون أن يتمكّنوا من إيجاد أهّم ضروريات المعيشة كالخبز مثلا، وأكّدت هذه الوضعية أنّ المخططات الاستعجالية التي تتخذها كل سنة البلديات أخفقت فيه وزارتا الفلاحة والتجارة، وهنا التساؤل عن مخازن التبريد، التي كثيرا ما سمع بها الجزائريّون، وأيضا لماذا لم تفعّل هذه المخازن عبر مناطق تماشيا والتقلبات الجوية بها، التي تنذر بعواصف ثلجية مثل ما حدث، وتنذر بانقطاع الطرقات وعزل قرى ومداشر وبلديات، وأيضا أين هي مخازن المؤسسة العمومية  برودا  لتموين الأسواق الجوارية بالخضر وتقريبها من المواطنين الذين هم في حالة عزلة، تماما مثلما تفطّنت إليه إلى مؤسسة  نفطال  التي تعمل على توفير قارورات الغاز الطبيعي عبر نقاط ضيّقة لمواجهة أي أزمة.

فاطمة الزهراء حاجي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha