شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

غياب تام لمخطّطات فكّ العزلة وتفادي شبح تجويع العالقين وسط الثلوج

وزارتا التجارة والفلاحة خارج التغطية خلال العواصف الثلجية


  07 فيفري 2015 - 19:41   قرئ 1875 مرة   0 تعليق   ملفات
وزارتا التجارة والفلاحة خارج التغطية خلال العواصف الثلجية

طيلة أسبوع عزلت العواصف الثلجية وجوّعت نصف الجزائريّين الذين خانتهم الأسواق، ووجدوا أنفسهم لا حول لهم ولا قوّة أمام إخفاق المخطّطات الاستعجالية التي تراسل بشأنها وزارة الداخلية قبيل كلّ موسم شتاء البلديات من أجل إعدادها لتمكين المواطنين من مواصلة حياتهم بشكل عادي في حالة أيّ طارئ طبيعي، لكن أسبوع العواصف الثلجية الأخير كشف أنّ هذه المخطّطات ليست أكثر من حبر على ورق.

 

لا خبز ولا غاز والعزلة أشّد، هكذا كان حال الكثير من الولايات التي عرفت تساقط الثلوج في الأيام الأخيرة، أين شُلّت هذه الولايات وعلّق مواطنوها بين الثلوج وانقطعت عنهم المؤونة، وكشفت هذه الوضعية عن عجز كبير في استباق التغيّيرات المناخية الذي تختصره وزارة الداخلية والجماعات المحلية في المخططات الاستعجالية، وأبان الوضع الأخير عن ثغرات جعلت من المخطط الأخير مجرد ذرّ للرماد في العيون بالنسبة للكثير من المسؤولين المحليّين، وغاب التخطيط الجيد الذي يعبّر عن التقلّبات المحتملة حسب كلّ بلدية خارج المقايّيس الرسمية التي أبرقت بها وزارة الداخلية، والتي اختصرتها أساسا في قطاعات الأشغال العمومية، الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، الطاقة، السكن، الداخلية والجماعات المحلية ممثلة في الحماية المدنية، البيئة وتهيئة الإقليم، وأخيرا الفلاحة والتنمية الريفية. واللافت أنّ أسبوع العواصف الثلجية كشف أنّ القطاع الأخير أثبت عجزا كبيرا، فضلا عن قطاع التجارة، بسبب أنّ هذه المخططات الاستعجالية تحوّلت إلى مجرد مخطّطات للتدخل إثر كوارث تختصر في الزلازل عموما، والفيضانات بالنسبة لفصل الشتاء، أمّا المخطّطات الخاصة فهي حسب طبيعة كلّ منطقة، وهذا الذي كشفت الأيام الأخيرة أنّه كان غائبا، وغابت معه وزارتا الفلاحة والتنمية الريفية والتجارة، بدليل أنّ أسواق التجزئة كادت تكون خالية في كثير من الولايات، وفي أحسن الحالات ارتفعت أسعار الخضر بمستويات جنونية، وعلق الكثيرون في القرى والمداشر دون أن يتمكّنوا من إيجاد أهّم ضروريات المعيشة كالخبز مثلا، وأكّدت هذه الوضعية أنّ المخططات الاستعجالية التي تتخذها كل سنة البلديات أخفقت فيه وزارتا الفلاحة والتجارة، وهنا التساؤل عن مخازن التبريد، التي كثيرا ما سمع بها الجزائريّون، وأيضا لماذا لم تفعّل هذه المخازن عبر مناطق تماشيا والتقلبات الجوية بها، التي تنذر بعواصف ثلجية مثل ما حدث، وتنذر بانقطاع الطرقات وعزل قرى ومداشر وبلديات، وأيضا أين هي مخازن المؤسسة العمومية  برودا  لتموين الأسواق الجوارية بالخضر وتقريبها من المواطنين الذين هم في حالة عزلة، تماما مثلما تفطّنت إليه إلى مؤسسة  نفطال  التي تعمل على توفير قارورات الغاز الطبيعي عبر نقاط ضيّقة لمواجهة أي أزمة.

فاطمة الزهراء حاجي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha