شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

في اليوم الوطني للقصبة والذكرى الـ21 لتصنيفها كتراث عالمي

أكبر قصبة في شمال إفريقيا مهدّدة بالزوال بفعل الطبيعة والإنسان


  22 فيفري 2015 - 20:17   قرئ 1736 مرة   0 تعليق   ملفات
أكبر قصبة في شمال إفريقيا مهدّدة بالزوال بفعل الطبيعة والإنسان

تحتفل القصبة أو كما يفضّل البعض تسميتها  المحروسة  بيومها الوطني المصادف لـ 23 فيفري من كل عام، كونها تعدّ رمزا وتاريخا يحكي في طيات كل دويرة تاريخا وحضارة بني مزغنة، فرغم المشاكل التي تعرفها جراء الانهيارات التي تشهدها بين الفينة والأخرى.

على الرغم من هذا تبقى العديد من المواقع الأثرية والعريقة مزارا للسكان المحليّين والأجانب، غير أنّ المار بالمنطقة يبقى يتساءل عن سر إهمال الجهات المحلية التي يؤول إليها الدور في تحسين المحيط وتهيئة أحيائها التي تعاني من عدة نقائص.في السياق ذاته، أكد عبد الحميد بوداود رئيس المجمع الوطني لخبراء البناء والمهندسين الجزائريّين لـ المحور اليومي ، أن عملية ترميم القصبة تحتاج بالدرجة الأولى إلى وضع إستراتيجية خاصة وبرنامج محدد، حيث يجب على السلطات المحلية والولائية وكذا الدولة أن تقوم بإعادة الإسكان لقاطني البنايات الهشة وتلك التي تمّ وضعها في الخانة الحمراء، وهي العملية التي من شأنها أن تساعد في ترميم تلك البنايات بصورة مسبقة، وحتى لا يعيش السكان على هاجس دائم والمتمثّل في انهيار تلك السكنات في أية لحظة، مبرزا في السياق ذاته أنه ومنذ أن قامت منظمة اليونسكو بتصنيف بلدية القصبة كتراث عالمي في العام 1992، لم يقم المسؤولون طيلة السنوات الفارطة بأية خطوات أو تدابير تهدف من خلالها إلى الحفاظ على  المحروسة  كمركز ثقافي سياحي ذا بعد وطني وعالمي؛ كما أشار بودواد إلى أن الغلاف المالي الذي استفادت منه القصبة من اليونسكو بقي مجمدا لغاية يومنا هذا، وهو ما يدلّ على عجز السلطات المحلية في التدخل واتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على الموروث التاريخي والثقافي الذي تحتفي به بلدية القصبة، وعليه فقد دعا المتحدث ذاته السلطات العليا للبلاد ووزارة الثقافة للتكفل بعملية ترميم الدويرات الهشة، خاصة وأنها لطالما كانت محل هاجس السكان بسبب توالي الانهيارات لعدة أجزاء منها، مما أدى إلى وقوع أضرار مادية وبشرية جسيمة، وعن حالة الإهمال التي تعرفها القصبة أوضح بوداود أنّ أصابع الاتهام توجّه بالدرجة الأولى إلى السكان، حيث عرفت المنطقة عمليات ترحيل في وقت سابق، وهو ما أدى إلى إخلاء بعض السكنات، غير أن بعضهم قد أعادوا احتلال الأخيرة وكانوا سببا في تهديمها نظرا لكونهم لم يدركوا الأهمية الحضارية لها، حيث كان من الأفضل ترميم تلك السكنات فورا وافتتاح ورشات الحرفيّين وتخصيص زاوية للمطبخ الجزائري الأصيل وغيرها من المرافق الهامة التي من شأنها أن تجذب الزوار المحليّين والأجانب لزيارة المحروسة. وعن عملية ترميم بعض المراكز الأثرية والتاريخية، على غرار المساجد التي تعود فترة تشيّيدها إلى العهد العثماني، حتى يتمّ تحويل بعضها إلى متاحف وأخرى تبقى مساجد، خاصة وأنّه يتواجد 27 متحفا فقط على المستوى الوطني، وهو ما يدعو السلطات إلى ضرورة العمل على الحفاظ على تلك المرافق مستقبلا، نظرا لطابعها التاريخي والحضاري في المجتمع.    

 صفية نسناس


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha