شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

تواطؤ السماسرة والوكالات العقارية في تبيّيض الأموال

تحويل للعملة إلى الخارج عن طريق شخصيات نافذة


  23 فيفري 2015 - 23:05   قرئ 2146 مرة   0 تعليق   ملفات
تحويل للعملة إلى الخارج عن طريق شخصيات نافذة

 بعد العديد من التحقيقات التي أجرتها مصالح الأمن على المستوى الوطني، فيما يخصّ أصحاب الوكالات العقارية والسماسرة الذين يتاجرون في العقارات مع شخصيات نافذة وكبار الفاسدين الذين استفادوا من المال الفاسد عن طريق عمولات الصفقات العمومية والرشاوى بالعملة الصعبة، واقتنوا عقارات في عدة ولايات أو قاموا ببيعها من دون تحديد قيمتها الحقيقية عن طريق العقود الموثّقة. 

 

  وأفادت مصادر أمنية بأن الأسماء التي ورد ذكرها في تحقيقات تخصّ عدة ملفات فساد، حيث يتم بناءً على العودة إلى مراجع وسجّلات الوكالات العقارية التدقيق في هوية أصحاب الفيلات الفاخرة والشقق التي توجد في أحياء راقية، للتعرف على أصحابها أو السماسرة الذين كانوا حلقة الوصل بين الزبون وصاحب العقار، وشملت التحقيقات التي توصّلت إلى فك عدد من خيوط القضايا التي ترتبط بشبكة من العلاقات والمسؤولين والمتورّطين في فضائح الفساد إطارا من الإطارات الذين تورّطوا في قضية فساد تتعلّق بصفقات مبرمة مع سوناطراك في إطار عقود المناولة، إذ اقتنى فيلا فاخرة في أعالي حيدرة في العاصمة بمبلغ 100 مليارسنتيم، ومرّت معاملته عن طريق وكالة عقارية ولم يتم التصريح في البيع إلا بربع المبلغ، لأن بائع الفيلات من أحد المتورطين أيضا في الفضيحة، وتأتي التحقيقات المعمّقة بناءً على المعلومات الواردة التي تؤكد بأن الوكالات العقارية تحولت إلى بؤر لتبيّيض عائدات الفساد التي تورّط فيها إطارات سامية أو بارونات المخدرات، كما تندرج في إطار الإجراءات المشدّدة التي فرضت على هذه الوكالات، خصوصا أن تعلم مصالح الأمن الأقرب بهوية الأشخاص الذين يجرون المعاملات التجارية على مستواهم، والإبلاغ عن أي شخص يشتبه في تورّط أحد أقاربه في فضائح فساد ويقوم بعرض ممتلكاته للبيع أو الكراء أو شراء عقارات. ويستغلّ بعض السماسرة وضيفتهم ويستعملونها كوسيلة للنصب على الأشخاص، حيث يوهمونهم بمنحهم سكنات أو محلات تجارية مقابل مبالغ مالية معتبرة، وبعد تسلمهم للمال يغيبون عن الأنظار، ليتفطن الضحية أنه وقع ضحية نصب واحتيال من قبل سمسار، ليلجئ هذا الأخير إلى العدالة كآخر حل لاسترجاع ما ضاع منه. قضايا كثيرة من هذا النوع تعالجها مختلف المحاكم يوميا ومثلنا عن ذلك قضية سمسار في العقارات وموظف بمخبر البناء في الوقت نفسه، رفقة شريكه الذي كلّفه بأن يخبر ضحاياه باستطاعته أن يوفر لهم سكنات من صيغة عدل ومحلات تجارية، وسلبهم مبالغ مالية معتبرة، هذا الأخير كان يستلم الملفات والمبالغ المالية من الضحايا ويسلّمها للسمسار، ليغيب بعدها عن الأنظار، واكتشف الضحايا الثلاثة أنهم وقعوا ضحية نصب واحتيال وعليه أودعوا شكوى لدى مصالح الأمن وعلى أساس ذلك تمّ توقيف المتهمان وإحالتهم على التحقيق، وللإشارة وأثناء تفتيش مسكن السمسار، تمّ العثور على شهادة مدرسية مزوّرة، إضافة إلى شهادة عمل مزوّرة، وملفات إدارية تخصّ الضحايا، لتلتمس في حقّهم النيابة عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا و20 ألف دينار غرامة مالية نافذة.

  80 بالمئة من السماسرة غير شرعيّين

 أكد حكيم عويدات رئيس الفيدرالية الوطنية للوكالات العقارية في تصريح خصّ به  المحور اليومي  أن نشاط السماسرة في الجزائر هو نشاط غير شرعي، مؤكّدا أنه لا يساعد أصحاب الوكالات العقارية في عملهم، مشيرا إلى أنهم استولوا على السوق بنسبة كبيرة عبر كامل مناطق الوطن، وهذا ما يتسبّب في عرقلة النشاط العقاري المعتمد من طرف وزارة السكن، فالسماسرة تختلف شرائحهم، فمنهم من يعمل معلم ومنهم من يعمل خبّاز وحتى بالمقهى، أي لا يوجد شخص معين ليمارس هذه المهنة، لكن كثرة التداول عليها في السنوات الأخيرة أدى بنسبة كبيرة إلى تراجع أرباح الوكالات العقارية، فهم أصبحوا يتدخّلون في العديد من الأشياء كالسكن الاجتماعي والتساهمي، إضافة إلى سكنات عدل، وأغلبهم يبحثون عن الربح السريع، رافعين سعر العقارات لكي لا تدخل إلى أصحاب الوكالات العقارية وتعود عليهم بالفائدة، كما كشف حكيم عويدات أنّ 80 بالمئة من السماسرة هم غير شرعيّين وغير معتمدين لدى وزارة السكن، معتبرا أن تدخل السماسرة في بيع هذه الأوعية العقارية تؤدي إلى نقص كبير في أرباح الخزينة العمومية. 

عمر عليوان



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha